اقتصاد

شاهد: في عز أزمة كورونا… أراض قاحلة تتحول لمزارع منتجة ومصدرة خلال 6 أشهر في أنغولا

قلب الوباء العالمي اقتصادات دول العالم رأسًا على عقب، لكن في أنغولا حدث العكس تماما حيث ازدهر قطاع الزراعة فيها.

وفي برنامج “بزنيس أنغولا” سنرى كيف أنشأت إحدى الشركات مزرعة بطموحات كبيرة لاكتساح السوق الخارجية في غضون أشهر فقط ، رغم تحديات الوضع الصحي الراهن.

والتقت يورونيوز بالمدير التنفيذي لشركة “نوفا أغرو ليدر” جاو ماسيندو، في بورتو أمبوين هذه الشركة الطموحة قامت باستصلاح أكثر من 500 هكتار من الأراضي وتحويلها إلى مساحات منتجة.

يعد هذا إنجازًا كبيرا في هذه الأرض الواقعة في مقاطعة كوانزا سول، جنوب لواندا، والتي كانت مهجورة قبل عام واحد فقط.

أدركت الشركة الزراعية الأنغولية “نوفا غرو ليدر” إمكانات هذا الموقع الذي تبلغ مساحته 10 آلاف هكتار وما يميزه من مناخ جذاب وتربة غنية وخصبة.

يقول المدير التنفيذي للشركة جاو ماسيندو “هذه الأرض واحدة من أفضل ما رأيته على الإطلاق. بعد التحاليل، رأيت أنه لا يوجد أفضل في أنغولا “.

استثمرت الشركة في المزرعة في غضون ستة أشهر خلال الوباء العالمي.

يقول جاو “يؤثر كوفيد-19 على بعض الأشياء، ولكن ليس بطريقة تمنعنا من تنفيذ ما نتطلع إليه. انتجنا البطيخ والقرع والطماطم. بعد فترة، سنبدأ أيضًا في حصاد المانجو والعنب، سنفعل الكثير هنا”.

وتعد الزراعة التجارية قطاع متنام في البلاد حيث تنوع أنغولا اقتصادها. وساهم الوباء في الاتجاه نحو زيادة الإنتاج الوطني مما ساعد في التخفيف من حدة تقلص مداخيل النفط.

وقالت مدير بلدية كابولو في بورتو أمبوين “قدم أكثر من 12 رجل أعمال إلى هنا. لكنهم عادوا أدراجهم، كانت المشكلة هي الوصول إلى الأرض. عندما يروا طريقنا يستسلمون”. ويضيف “حتى ذات يوم سقط رجل أعمال من السماء وقال: ” سأنجز طريقا” وهو جاو.

قام صاحب شركة “نوفا أغرو ليدر” ببناء طريق بطول 25 كيلومترًا بأمواله الخاصة.

كما ساهم استصلاح الأراضي وإنشاء المزرعة في توفير 400 منصب شغل لسكان المنطقة وتأمل الشركة في رفع عددهم إلى 1500 عامل.

وفقًا لمدير الإنتاج في المشروع – والذي عمل في أكبر مناطق تصدير الفاكهة في البرازيل فإن أنغولا تملك إمكانيات هائلة.

ويقول ألدينيسيو لينو “اليوم لا تزال ثمار أنغولا غير معروفة. لكنها ستكون كذلك في المستقبل القريب، لأن ثمارها جيدة وتتوافق مع المعايير الدولية. ما ينقص هو سجل حافل، سنوات وسيعرف الناس الفاكهة الأنغولية “.

وتصدر الشركة منتجاتها إلى البرتغال وإسبانيا كما تستهدف أسواقا مثل ناميبيا وإيطاليا وبولندا لتوسيع نطاق الصادرات.

ويذكر ألدينيسيو لينو “من يتذوق الفاكهة الأنغولية يعجب بها. لقد تلقينا تعليقات من خلال شبكات التواصل الاجتماعي و يرسل الناس لنا صورا ليقولوا إنهم اشتروا فواكه من أنغولا وأنها رائعة “

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى