كتب و مؤلفات

  • معاني الكارثة

    كانت كارثة محطة تشيرنوبل للطاقة النووية التي وقعت عام 1986 في أوكرانيا، حدثاً مهماً عابراً للحدود، ليس فقط في الجسيمات المحمولة جواً عبر نصف الكرة الشمالي؛ بل من ناحية التداعيات السياسية والاجتماعية التي أحدثتها خارج الكتلة السوفييتية. تتناول مؤلفة الكتابة هذه الكارثة وأبعادها، وتأثيراتها لدى أكبر قوتين نوويتين في القرن العشرين؛ وهما: فرنسا وبريطانيا. يركز هذا الكتاب الصادر عن دار «بيرغاهن» في ديسمبر 2020 باللغة الإنجليزية ضمن 236 صفحة، على حالتي بريطانيا وفرنسا، ويستكشف الخطابات والروايات التي نشأت في أعقاب الحادثة بين الجهات الحكومية وغير الحكومية. كما يقدم وصفاً شاملاً للصور النمطية، والأطر والاستراتيجيات الأخرى التي شكلت استجابات دول أوروبا الغربية للكارثة، وجهودها؛ للتصالح مع عواقبها طويلة المدى حتى يومنا هذا.  تقول الكاتبة: «بعد كارثة تشيرنوبل النووية في عام 1986، أصبح اسم هذه المدينة الأوكرانية مرادفاً لأسوأ حادث وقع أثناء الاستخدام المدني للطاقة النووية. احتفظت تشيرنوبل بهذا الوضع حتى 11 مارس/آذار 2011، عندما دمر زلزال وتسونامي جزئياً محطة الطاقة النووية…

    أكمل القراءة »
  • الديمقراطية الرجعية في الغرب

    الديمقراطية الغربية ليست مثالية؛ بل تعاني القصور؛ إذ تسببت في فرض أشكال من العنصرية، التي يرى مؤلفا هذا الكتاب أنها ممنهجة، بالتالي يصفان هذا الشكل الديمقراطي ب«الرجعي»، ويجدان ضرورة في إعادة معاينة هذه الديمقراطية التي تسببت في ظهور اليمين المتطرف، وعزّزت الشعبوية في المجتمعات الغربية.  يبدو أنه ليس بالضرورة أن تكون الديمقراطية تقدمية، ولن تكون إلا إذا جعلناها كذلك، هكذا يرى مؤلفا الكتاب؛ إذ إن ما يسميانه «الديمقراطية الرجعية» هو استخدام مفهوم الديمقراطية والفهم المرتبط بها لسلطة الشعب؛ لتحقيق غايات وأهداف رجعية.  يقولان: «إن عودة ظهور العنصرية والشعبوية واليمين المتطرف ليس نتيجة مطالب شعبية؛ بل نتيجة منطقية لتلاعب واعٍ من قبل نخبة دفعت الأفكار الرجعية إلى الظهور. تُصوَّر هذه الروايات العنصرية على أنها مطلب شعبي، وليس شيئاً تشجعه وترسخه النخب، ما يؤدي إلى تبرئة أولئك الذين لديهم وسائل التأثير والسيطرة على الخطاب العام؛ من خلال وسائل الإعلام، ما أدى إلى إضفاء الشرعية على اليمين المتطرف، وتقوية موقفه، وبالتالي فاقم من…

    أكمل القراءة »
  • الحرب الطبقية الجديدة

    حطمت الحركات الشعبوية، في كل من أوروبا وأمريكا الشمالية، الأنظمة الحزبية القائمة، ووضعت الحكومات في حالة من الاضطراب. تزعم المؤسسات الحاكمة المحاصرة في هذه الدول، أن حركات التمرد الشعبوية تسعى إلى الإطاحة بالديمقراطية الليبرالية، لكن هذا الكتاب يرى أن الحقيقة أكثر تعقيداً، وذلك من خلال التأكيد على أن الديمقراطيات الغربية تمزقها حرب طبقية جديدة. يكشف مايكل ليند، أحد كبار المفكرين الأمريكيين، زيف فكرة أن حركات التمرد هي في الأساس نتيجة التعصب الأعمى، ويتتبع كيف أدى انهيار التنازلات الطبقية في منتصف القرن بين الأعمال والعمال إلى الصراع، ويكشف عن خطوط المعركة الحقيقية. فمن ناحية، هناك الطبقة الإدارية، وهي النخبة الحاصلة على شهادات جامعية تتجمع في مراكز عالية الدخل وتسيطر على الحكومة والاقتصاد والثقافة. وعلى الجانب الآخر، توجد الطبقة العاملة في المناطق المنخفضة الكثافة، معظمها، من السكان الأصليين والبيض. تتصادم الطبقتان في قضايا الهجرة والتجارة والبيئة والقيم الاجتماعية، لكن الطبقة الإدارية لها اليد العليا. خلال نصف قرن من انحدار المؤسسات التي كانت…

    أكمل القراءة »
  • أرض بريكست

    فرضت التغييرات الاجتماعية والديموغرافية تأثيراً محورياً على السياسة البريطانية؛ إذ إنه مع التنوع العرقي وزيادة الفرص التعليمية للأجيال المهاجرة؛ ظهرت انقسامات جديدة داخل جمهور الناخبين البريطانيين حول قضايا الهجرة، والهوية، والتنوع، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. يوضح هذا الكتاب حجم الاضطرابات وأشكالها وأسبابها في العمق البريطاني أثناء الخروج من الاتحاد الأوروبي. يقول المؤلفان ماريا سوبوليوسكا وروبرت فورد في بداية العمل: «مع بزوغ فجر يوم الجمعة، 24 يونيو/ حزيران 2016. سعت الدولة بأكملها إلى فهم الأحداث الدرامية التي وقعت بين عشية وضحاها. من الترحيب ب«ولادة بريطانيا الجديدة» في «التلجراف»، إلى مدح «الديلي ميل» لشعب بريطانيا الهادئ الذي انتفض ضد طبقة سياسية متعجرفة لا علاقة لها بالموضوع، إلى المذعورين الذي يتساءلون: ماذا يحدث بحق الجحيم الآن؟ كما هو منشور في الصفحة الافتتاحية في «الديلي ميرور». كانت وسائل الإعلام منقسمة في ردود أفعالها على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كما كانت في تحالفاتها قبل الاستفتاء. ووصفته صحيفة «التايمز» بأنه «زلزال»، وحذرت من أنه…

    أكمل القراءة »
  • سياسات بيئية جديدة في ظلال الوباء

    خلّف وباء فيروس كورونا تأثيراً اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً في جميع أنحاء العالم بشكل لم يسبق له مثيل. تحدثت الحكومات عن كونها في حالة حرب، ووجدت نفسها مجبرة على البحث عن طرق جديدة من أجل الحفاظ على النظام العام ومنع انتشار الفيروس. لكن ماذا يخبرنا كوفيد-19 عن انهيار المناخ، وماذا يجب أن نفعل حيال ذلك؟ يطالب أندرياس مالم، المفكر البيئي الرائد، في كتابه هذا بعنوان «كورونا، المناخ، حالة الطوارئ المزمنة» الصادر عن دار فيرسو للنشر في 224 صفحة في سبتمبر 2020، بتطبيق حالة التأهب للحرب هذه على أساس دائم على خط المواجهة المناخي المستمر، ويقدم مقترحات حول كيفية استخدام حركة المناخ حالة الطوارئ الحالية لإثبات هذه الحالة، ويرى أنه لم يعد هناك عذر للتقاعس عن العمل. مالم ناشط سياسي منذ فترة طويلة، وهو كتب هذا العمل أثناء احتجازه خلال الوباء في برلين، حيث كان زميلاً باحثاً في جامعة هومبولت. بعد عودته إلى مالمو مع عائلته، تعاطف مع سياسة مكافحة الإغلاق في…

    أكمل القراءة »
  • سياسات تعزيز الديمقراطية في دولة الرفاه

    تأليف: ستيفن كلاين* عرض وترجمة: نضال إبراهيم شهدت المجتمعات الغربية أشكالاً متعددة من الحوكمة، من ضمنها مفهوم دولة الرفاه، لما تجلبه معها من عيش سعيد للشعوب، لكن يبدو أن هناك بعض التفاصيل التي تحتاج إلى تطوير سياسي، بهدف فرض التأثير الديمقراطي الفعلي في المؤسسات، وتمكين المجتمع ومشاركته بشكل فاعل. يناقش هذا العمل أفكار عدد من المنظرين السياسيين، ويقدم مساهمة حيوية في التفكير المعاصر حول مستقبل دولة الرفاه. يقدم هذا الكتاب الصادر في 250 صفحة باللغة الإنجليزية عن مطبعة جامعة كامبريدج (24 سبتمبر 2020)، مفهوماً جديداً لكيفية عمل الحركات الاجتماعية الديمقراطية مع مؤسسات الرعاية الاجتماعية لتحدي هياكل الهيمنة العامة. يطور فيه المؤلف ستيفن كلاين نظرية جديدة تصور مؤسسات الرعاية الاجتماعية على أنها «وسطاء دنيويون»، أو مواقع لصنع العالم الديمقراطي الذي يعزز التمكين السياسي والمشاركة في سياق القوى الاقتصادية الرأسمالية. من خلال مناقشة كتابات الفلاسفة والحلقات التاريخية التي تتراوح من الحركة العمالية في ألمانيا بسمارك إلى النسوية السويدية بعد الحرب، يتحدى هذا…

    أكمل القراءة »
  • الانضباط الإمبريالي

    تأليف: ألكسندر إي ديفيس، وفينيت ثاكور، وبيتر فيل عرض وترجمة: نضال إبراهيم تأسس نظام العلاقات الدولية بعد أهوال الحرب العالمية الأولى؛ بهدف إحلال السلام العالمي، لكن يشير مؤلفو الكتاب إلى أن العكس حدث، فقد جاء تأسيس هذه العلاقات الدولية؛ ليرسّخ الهيمنة الاستعمارية. ويشكك هذا الكتاب في الأصول المتفق عليها في حقل العلاقات الدولية، ويؤكد ضرورة مراعاة مفاهيم جديدة ومتنوعة بعيدة عن ذهنية التحكم والتلاعب بمصائر الشعوب والدول. كانت المائدة المستديرة عبارة عن شبكة من الإمبرياليين ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر عبر 5 مجتمعات إمبريالية بريطانية رئيسية؛ هي: أستراليا وكندا ونيوزيلندا وجنوب إفريقيا والهند. كان هدفهم هو تحسين الحكم الإمبراطوري، ووضع الإمبراطورية في وضع يسمح لها بالتحكم في الشؤون العالمية. على الرغم من أنهم فشلوا في نهاية المطاف في إعادة ترتيب النظام العالمي وفقاً لرؤيتهم، فإنهم ساعدوا في بناء ما نسميه الآن نظام العلاقات الدولية. بدايات العلاقات الدولية يقول المؤلفون: «في نهاية يوم طويل وحافل في الأسابيع الصاخبة من نشاط…

    أكمل القراءة »
  • روسيا وآسيا الوسطى

    تأليف: شوشانا كيلر عرض وترجمة: نضال إبراهيم بقيت دول آسيا الوسطى، (كازاخستان، أوزباكستان، طاجيكستان، قيرغيزستان، وتركمانستان)، كياناً تابعاً لإمبراطوريات وثقافات مهيمنة حولها، لكنها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي حصلت على استقلالها كدول قومية مستقلة. ويسلط هذا الكتاب الضوء على تاريخ هذه المنطقة الجغرافية المهمة خلال خمسة قرون من التغيرات، خاصة من جهة علاقتها مع روسيا، وتقديم منظور جديد للاستعمار والحداثة. يقدّم هذا الكتاب لمحة عامة عن العلاقة بين منطقتين ديناميكيتين، والطرق التي أثرت بها روسيا في آسيا الوسطى، وكيفية التأثير المتبادل بين أوروبا، وآسيا، والشرق الأوسط، وهذين الكيانين. ويغطي الكتاب فترة التعايش المبكر في القرن السابع عشر حتى يومنا هذا، ويحاول ابتكار طرق جديدة للتفكير حول كيفية تطور العالم الحديث. تركز شوشانا كيلر على خمس دول رئيسية في آسيا الوسطى، هي: كازاخستان، وقيرغيزستان، وطاجيكستان، وأوزبكستان، وتركمانستان. ويتشابك التاريخ الثقافي والاجتماعي مع السرد العسكري مع تسليط الضوء على الشعوب ودينها وممارساتها الثقافية، وكلها تم اختبارها بشدة في عهد ستالين. ويتضمن الكتاب الذي…

    أكمل القراءة »
  • 10 دروس لعالم ما بعد الوباء

    تأليف: فريد زكريا ترجمة: نضال إبراهيم تنفق الحكومات تريليونات الدولارات؛ لبناء جيوش ضخمة، وتتبع تحركات الجيوش الأخرى عبر الكوكب، وممارسة المناورات الحربية ضد الأعداء المحتملين أو الفعليين. ومع ذلك، لم تكن معظم الدول مستعدة لهجمة فيروس صغير. يبدو أن هذا الفيروس سيسبّب أكبر ضرر اقتصادي وسياسي واجتماعي، لم تشهده البشرية منذ الحرب العالمية الثانية بحسب المؤلف فريد زكريا. هذا كتاب لا يتعلق بالوباء؛ بل عن العالم الذي ظهر نتيجة للوباء، والأهم من ذلك، استجاباتنا له كما يقول الإعلامي الأمريكي فريد زكريا، ويضيف: «يمكن أن يكون لأي صدمة كبيرة تأثيرات متنوعة، اعتماداً على حالة العالم في ذلك الوقت، وكيفية تفاعل البشر مع الخوف أو الإنكار أو التكيف. في حالة فيروس كورونا المستجد، تم فرض التأثير من خلال حقيقة أن العالم مترابط بشدة، وأن معظم البلدان لم تكن مستعدة للوباء، وأنه في أعقابه، أغلق العديد منها، بما في ذلك أغنى دول العالم مع اقتراب مجتمعاتهم واقتصاداتهم من التدهور الكبير بطريقة غير مسبوقة…

    أكمل القراءة »
  • الحرب.. كيف شكّلت الصراعات المجتمعات البشرية؟

    تأليف: مارجريت ماكميلان عرض وترجمة: نضال إبراهيم شكّلت الحروب تاريخ البشرية ومؤسساتها الاجتماعية والسياسية، وقيمها، وأفكارها، كما أظهرت أبشع، وأنبل الجوانب الإنسانية. وتتناول المؤرخة القديرة مارجريت ماكميلان، تأثير الحرب في البشرية، والأسباب التي تدفع إلى الحروب، وكيفية تنظيمها، ومدى سيطرتنا عليها، وكيفية العمل على إيقافها، وتسخير الإمكانات لتحسين الأنظمة الاجتماعية، والاقتصادية.  قد تكون غريزة القتال فطرية في الطبيعة البشرية، لكن الحرب مع العنف المنظم تأتي من خلال المجتمع المنظم. وتعكس لغتنا ذاتها، وفضاءاتنا العامة، وذكرياتنا الخاصة، وبعض أعظم كنوزنا الثقافية، أمجاد الحروب، ومآسيها. وتنظر مارجريت ماكميلان في هذا الكتاب إلى الطرق التي أثرت بها الحرب في المجتمع البشري، وكيف أثرت التغييرات بدورها في التنظيم السياسي، أو التكنولوجي، أو الأيديولوجيات في كيف، ولماذا نقاتل؟  يستكشف الكتاب الصادر عن دار «راندوم هاوس» في أكتوبر/ تشرين الأول 2020 ضمن 336 صفحة، بعض الأسئلة المثيرة للجدل مثل: متى بدأت الحرب لأول مرة؟ هل الطبيعة البشرية حتمت علينا أن نحارب بعضنا بعضاً؟ لماذا وصفت الحرب بأنها أكثر…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 25٬609٬771
إجمالي الإصابات: 25٬609٬771
إجمالي الوفيات: 428٬211
حالات الشفاء: 15٬344٬015
حالات نشطة: 9٬837٬545
الهند 10٬668٬356
إجمالي الإصابات: 10٬668٬356
إجمالي الوفيات: 153٬503
حالات الشفاء: 10٬328٬738
حالات نشطة: 186٬115
البرازيل 8٬816٬254
إجمالي الإصابات: 8٬816٬254
إجمالي الوفيات: 216٬475
حالات الشفاء: 7٬628٬438
حالات نشطة: 971٬341
روسيا 3٬719٬400
إجمالي الإصابات: 3٬719٬400
إجمالي الوفيات: 69٬462
حالات الشفاء: 3٬131٬760
حالات نشطة: 518٬178
المملكة المتحدة 3٬647٬463
إجمالي الإصابات: 3٬647٬463
إجمالي الوفيات: 97٬939
حالات الشفاء: 1٬616٬307
حالات نشطة: 1٬933٬217
فرنسا 3٬035٬181
إجمالي الإصابات: 3٬035٬181
إجمالي الوفيات: 72٬877
حالات الشفاء: 216٬725
حالات نشطة: 2٬745٬579
إسبانيا 2٬603٬472
إجمالي الإصابات: 2٬603٬472
إجمالي الوفيات: 55٬441
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 2٬548٬031
إيطاليا 2٬466٬813
إجمالي الإصابات: 2٬466٬813
إجمالي الوفيات: 85٬461
حالات الشفاء: 1٬882٬074
حالات نشطة: 499٬278
تركيا 2٬429٬605
إجمالي الإصابات: 2٬429٬605
إجمالي الوفيات: 25٬073
حالات الشفاء: 2٬307٬721
حالات نشطة: 96٬811
ألمانيا 2٬140٬955
إجمالي الإصابات: 2٬140٬955
إجمالي الوفيات: 52٬607
حالات الشفاء: 1٬807٬500
حالات نشطة: 280٬848
كولومبيا 2٬002٬969
إجمالي الإصابات: 2٬002٬969
إجمالي الوفيات: 50٬982
حالات الشفاء: 1٬822٬309
حالات نشطة: 129٬678
الأرجنتين 1٬862٬192
إجمالي الإصابات: 1٬862٬192
إجمالي الوفيات: 46٬737
حالات الشفاء: 1٬646٬668
حالات نشطة: 168٬787
المكسيك 1٬752٬347
إجمالي الإصابات: 1٬752٬347
إجمالي الوفيات: 149٬084
حالات الشفاء: 1٬306٬138
حالات نشطة: 297٬125
بولندا 1٬475٬445
إجمالي الإصابات: 1٬475٬445
إجمالي الوفيات: 35٬363
حالات الشفاء: 1٬230٬446
حالات نشطة: 209٬636
جنوب أفريقيا 1٬404٬839
إجمالي الإصابات: 1٬404٬839
إجمالي الوفيات: 40٬574
حالات الشفاء: 1٬217٬492
حالات نشطة: 146٬773
إيران 1٬372٬977
إجمالي الإصابات: 1٬372٬977
إجمالي الوفيات: 57٬383
حالات الشفاء: 1٬164٬794
حالات نشطة: 150٬800
أوكرانيا 1٬191٬812
إجمالي الإصابات: 1٬191٬812
إجمالي الوفيات: 21٬861
حالات الشفاء: 947٬514
حالات نشطة: 222٬437
بيرو 1٬093٬938
إجمالي الإصابات: 1٬093٬938
إجمالي الوفيات: 39٬608
حالات الشفاء: 1٬007٬748
حالات نشطة: 46٬582
إندونيسيا 989٬262
إجمالي الإصابات: 989٬262
إجمالي الوفيات: 27٬835
حالات الشفاء: 798٬810
حالات نشطة: 162٬617
هولندا 948٬933
إجمالي الإصابات: 948٬933
إجمالي الوفيات: 13٬540
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 935٬393
التشيك 937٬617
إجمالي الإصابات: 937٬617
إجمالي الوفيات: 15٬369
حالات الشفاء: 814٬903
حالات نشطة: 107٬345
كندا 746٬405
إجمالي الإصابات: 746٬405
إجمالي الوفيات: 19٬065
حالات الشفاء: 663٬713
حالات نشطة: 63٬627
رومانيا 711٬010
إجمالي الإصابات: 711٬010
إجمالي الوفيات: 17٬776
حالات الشفاء: 653٬125
حالات نشطة: 40٬109
تشيلي 699٬110
إجمالي الإصابات: 699٬110
إجمالي الوفيات: 17٬933
حالات الشفاء: 654٬101
حالات نشطة: 27٬076
بلجيكا 691٬854
إجمالي الإصابات: 691٬854
إجمالي الوفيات: 20٬726
حالات الشفاء: 47٬963
حالات نشطة: 623٬165
البرتغال 636٬190
إجمالي الإصابات: 636٬190
إجمالي الوفيات: 10٬469
حالات الشفاء: 456٬491
حالات نشطة: 169٬230
العراق 613٬763
إجمالي الإصابات: 613٬763
إجمالي الوفيات: 12٬993
حالات الشفاء: 581٬542
حالات نشطة: 19٬228
إسرائيل 596٬733
إجمالي الإصابات: 596٬733
إجمالي الوفيات: 4٬392
حالات الشفاء: 522٬368
حالات نشطة: 69٬973
السويد 547٬166
إجمالي الإصابات: 547٬166
إجمالي الوفيات: 11٬005
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 536٬161
باكستان 532٬412
إجمالي الإصابات: 532٬412
إجمالي الوفيات: 11٬295
حالات الشفاء: 486٬489
حالات نشطة: 34٬628