منوعات

5 طرق للنوم يمكن أن تساعد على محاربة السمنة

هناك بيانات تشير إلى أن قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن أو حتى السمنة، إلا أن بعض الأبحاث أظهرت أن الحصول على القدر المناسب من النوم الجيد، قد يساعدك في التخلص من بضعة كيلوجرامات، وحسب الباحثين فإن الحصول على ليلة نوم كاملة، يعد أحد أكثر العوامل التي تحظى بتقدير كبير والتي تسهم في الحفاظ على وزن صحي، ومثل جميع استراتيجيات إنقاص الوزن، لا يعتبر النوم حلًا سريعًا، ولكن الحفاظ على النوم الجيد في الليل يمكن أن يكون الوصفة السرية لخطة إنقاص الوزن، لذا ضع في اعتبارك الدروس التالية عند تحسين جدول نومك لتحقيق النتيجة المثالية.

1 – في دراسة مثيرة للاهتمام، وضع الباحثون 23 رجلًا وامرأة يتمتعون بصحة جيدة ولا يعانون السمنة المفرطة في اختبارين متصلين بالنوم، ففي التجربة الأولى حصل الرجال والنساء على ثماني ساعات كاملة من النوم، وفي الثانية تعرضوا للحرمان من النوم لليلة واحدة، وفي اليوم التالي تم وضعهم في ماسح ضوئي للمخ، وطُلب منهم تقييم مدى رغبتهم في بعض الأطعمة، فكانت النتيجة أنه بعد ليلة كاملة من الراحة، مال الأشخاص إلى تفضيل الأطعمة الصحية، ولكن عندما كانوا محرومين من النوم لم يتوق الرجال والنساء إلى تناول المزيد من الوجبات السريعة فحسب، بل تم حظر منطقة أدمغتهم المسؤولة عن اتخاذ قرارات عقلانية، وبشكل عام أراد الأشخاص المحرومون من النوم الأطعمة التي تحتوي على 600 سعر حراري في المتوسط، ​​أكثر مما كانوا يتوقون إليه عندما يكونون في وضع جيد، كما وجد الباحثون أن الحصول على ليلة كاملة من النوم الكافي، يساعد على إعادة تشغيل دوائر الدماغ البشري وتحديثها، مما يسمح لها باتخاذ أفضل الخيارات الغذائية، وهذه قد تضعك على الطريق نحو التحكم في الوزن بدلًا من زيادته، كما أظهرت دراسة أخرى أن فقدان بضع ساعات من النوم في الليلة لبضع ليالٍ متتالية، يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.

2 – إن الحصول على قسط من الراحة في ليلة جيدة لا يساعدك فقط على مواجهة الرغبة في الوصول إلى كيس من رقائق البطاطس، ولكنه يساعد أيضًا على مراقبة آلام الجوع لديك، وقد أظهرت دراسة أنه عندما لا يحصل الناس على قسط كافٍ من النوم، تصبح مستويات الهرمونات لديهم غير متوازنة، وتنخفض مستويات هرمون الليبتين المسؤول عن الشعور بالشبع، وترتفع مستويات هرمون الجريلين الذي يحفّز الشهية، ويعتقد الباحثون أن النوم يساعد أجسامنا على الحفاظ على هرمونات الجوع، والتأكد من أننا نشعر بالجوع فقط عندما يتعيّن علينا ذلك.

3 – حسب الدراسات، فإن الأشخاص الذين ينامون من ست إلى ثماني ساعات في الليلة، يحققون نتائج أفضل في برامج إنقاص الوزن، أكثر من أولئك الذين ينامون أقل من ست ساعات أو أكثر من ثماني ساعات، كما أن الإجهاد يؤثر في ذلك، فالأشخاص الذين لديهم ضغط منخفض وينامون أكثر من ست ساعات، ولكن ليس أكثر من ثماني ساعات في الليلة، من المرجح أن يحققوا ضعف معدل النجاح في برامج إنقاص الوزن مقارنة بالأشخاص الذين يعانون ارتفاع الضغط الأساسي وينامون لوقت أطول أو أقصر جدًا، كما أظهرت دراسة أخرى أن النساء اللائي كن تجزئن النوم واستيقظن خمس مرات أو أكثر في الليل، فقدن وزنًا أقل من النساء اللائي تمتعن بنوم أعلى جودة.

4 – حسب الخبراء، فإن فقدان الوزن يستهلك الكثير من الطاقة، وإذا كنت تنام كثيرًا، فسيؤثر ذلك على مستوى طاقتك، والنوم القليل جدًا يمكن أن تكون له تأثيرات على قدرتك على التركيز وعلى جميع المهام التي تقوم بها، ويعتقد أن أحد الأسباب الرئيسية للحصول على قسط كافٍ من النوم يرتبط بفقدان الوزن الناجح، وقد أظهرت أبحاث أخرى أن الأشخاص الذين يشعرون بالنعاس كثيرًا ما يقولون إنهم يمارسون التمارين الرياضية بشكل أقل، ويفضلون بدلًا من ذلك ممارسة الأنشطة المستقرة مثل مشاهدة التليفزيون.

5 – أثناء نومك من المحتمل أن تحرق ما بين 50 و100 سعر حراري في الساعة، وحسب الخبراء: عندما تحلم يمكن أن يكون عقلك نشطًا إن لم يكن أكثر نشاطًا مما هو عليه عندما تكون مستيقظًا، كما يؤكد الخبراء أن الحصول على القدر المناسب من النوم يشجع على عملية الأيض الصحي، وقد أظهرت دراسة أنه عندما حصلت مجموعة من الرجال والنساء على أربع ساعات فقط من النوم في الليلة، أصبحت أجسامهم أكثر مقاومة للأنسولين، وهي علامة إنذار للسمنة ومرض السكري، فيما أظهرت أبحاث أخرى أن النوم في درجات حرارة أكثر برودة يمكن أن يحفز نوعًا من الدهون تحرق سعرات حرارية أكثر، وتحسن حساسية الأنسولين، ورغم ذلك لا يوجد خبير يشير إلى أن النوم دون أي تعديلات سلوكية أخرى سيساعدك على إنقاص الوزن.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق