إقتصاد

153 مليار دولار إيرادات «عمالقة التقنية» الفصلية

إعداد: وائل بدر الدين

أغلقت الأسواق العالمية تداولاتها الأسبوعية بارتفاع ملحوظ، وبخاصة الأسهم الأمريكية التي سجلت مستويات قياسية خلال التداولات، بفضل النتائج الإيجابية للشركات، إضافة إلى توقعات الناتج المحلي الإجمالي التي جاءت أفضل مما توقعته معظم التحليلات. وعلى الرغم من ذلك، فقد سجل الأداء الاقتصادي في الولايات المتحدة تباطؤاً خلال الربع الثاني، متأثراً بشكل مباشر بحجم التبادلات التجارية والأنشطة الاستثمارية التي انخفضت بشكل طفيف، بينما سجل مستوى الإنفاق الاستهلاكي نمواً ملحوظاً خلال الربع الثاني بنسبة 4.3 على أساس فصلي.
جاء تقرير الناتج المحلي الإجمالي في الوقت الذي يُتوقع فيه أن يخفض الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة خلال الأسبوع الجاري في خطوة اعتبرها مراقبون استجابة لمعدلات التضخم المنخفضة نسبياً، والنمو العالمي المتباطئ. وعلى الرغم من الأداء المتواضع للقطاع الصناعي، فإن قطاع الخدمات الذي يمثل جزءاً مقدراً من الاقتصاد شهد استقراراً ملحوظاً بفضل انتعاش إنفاق المستهلكين، والتوقعات المرتبطة بتوسع الاقتصاد خلال الفترة المقبلة.

مؤشرات «وول ستريت»

أنهى مؤشر «إس آند بي 500» تداولاته في آخر يوم عند 3.025 نقطة، بدعم من أسهم قطاعات الاتصالات والخدمات. وقادت أسهم ألفابيت هذا الصعود على المؤشر بعد أن حققت مكاسب بلغت 10.5%، وذلك بعدما شهدت أنشطة الإعلانات في جوجل ارتداداً قوياً، فضلاً عن نتائج برنامج إعادة شراء الأسهم بقيمة 25 مليار دولار. وعلى الجانب الآخر، حقق مؤشر «ناسداك» ارتفاعاً قياسياً بعد أن سجل مكاسب في نهاية التداولات بنسبة 1.1% إلى 8.330 نقطة، فيما ارتقى مؤشر «داو جونز» 0.1% عند نهاية تداولات الجمعة.
وأما فيما يتعلق بالأداء الأسبوعي، فقد حقق «إس آند بي 500» ارتفاعاً بنسبة 1.7%، وهو أكبر صعود أسبوعي يحققه المؤشر خلال 3 أسابيع، وسجل «ناسداك» صعوداً بنسبة 2.3%، وهو الأكبر منذ 5 أسابيع، بينما كان أداء «داو جونز» أقل قوة بتحقيقه مكاسب أسبوعية بلغت 0.1%. وحافظ الدولار الأمريكي على الزخم الذي لازمه خلال الفترة الماضية وللأسبوع السادس على التوالي بتسجيله ارتفاعاً أسبوعياً بنسبة 0.2%، وهي أطول فترة مكاسب يحققها منذ مارس الماضي، وجاء هذا الارتفاع بدعم من البيانات الإيجابية للناتج المحلي، ونفي الإدارة الأمريكية محاولتها التأثير في أسواق العملة.

سندات الخزانة الأمريكية

سجل العائد على سندات الخزانة الأمريكية ذات العامين تراجعاً بمقدار 0.6 نقطة أساس إلى 1.858%، وهو التراجع الذي ضرب جميع الفئات بما فيها سندات الخزانة ذات ال 10 سنوات، والتي هبطت بنسبة 1.1% إلى 2.070%.

الأسواق الأوروبية

فيما يتعلق بأداء الأسواق الأوروبية، أنهت تداولاتها الأسبوعية بارتفاع ملحوظ، مستعيدة بعضاً من انتعاشها، بفضل العديد من العوامل التي تتضمن تركيز المستثمرين على التجاوب مع النتائج الإيجابية لبعض الشركات الكبرى مثل المجموعة الإعلامية الفرنسية «فيفندي» التي ارتفعت أسهمها بمقدار 6%، وخطة «فودافون» لفصل أعمالها المرتبطة بخدمات الهاتف الجوال في أوروبا، والتي كان لها دور كبير في تبديد القلق الذي كان مسيطراً على المستثمرين خلال الفترة الماضية، حيث ارتفعت أسهم الشركة 10% عند نهاية التداولات الأسبوعية.
وبشكل عام، فقد كان أداء الأسواق الأوروبية إيجابياً، على الرغم من أنها لم ترقَ إلى مستوى الأداء الأمريكي، حيث حقق مؤشر «داكس» الألماني مكاسب أسبوعية بنسبة 0.5%، فيما سجل مؤشر «فوتسي 100» مكاسب بلغت 0.8% على أساس أسبوعي. وسادت حالة من الحذر في أوساط المستثمرين الأوروبيين بعد إعلان البنك المركزي الأوروبي أن مسؤوليه يدرسون العديد من الخيارات لطرح برامج تيسير كمي، ولكن ذلك لم يؤثر بشكل كبير في الأداء العام للأسهم طوال الأسبوع، إلا أنه أدى إلى تراجع اليورو إلى أدنى مستوى له خلال عامين بوصوله إلى 1.1118 دولار. وفي ذلك قال خبراء: إن المركزي الأوروبي أخفق في طمأنة المستثمرين، وهو ما أدى إلى تحول التركيز إلى الخطوة التي من المتوقع أن يقدم عليها الاحتياطي الفيدرالي بخفض الفائدة بنسبة 25 نقطة أساس خلال الأسبوع الجاري.

الأسواق الآسيوية

من جانب آخر، شهد أداء بعض الأسواق الآسيوية تراجعاً ملحوظاً، حيث هبطت المؤشرات اليابانية 0.5% بعد أن خسرت شركة نيسان 3% من قيمة أسهمها، عقب إعلانها عزمها شطب نحو 12500 وظيفة، في محاولة منها لإنعاش أنشطتها المتعثرة، ولكن مؤشر «نيكاي 225» تمكن من إغلاق تداولاته الأسبوعية بارتفاع طفيف بلغ 0.89%، فيما تراجع أيضاً مؤشر «هانج سينج» بنسبة 0.7% على أساس أسبوعي.

النفط والذهب

وعلى الرغم من التوترات التي يشهدها قطاع النفط العالمي، فإنه تمكن من المحافظة على استقراره، مسجلاً ارتفاعاً طفيفاً بنسبة 1.0%، فيما بلغت نسبة نموه السنوية حتى الآن 23.7%. ومن جانبه حقق الذهب ارتفاعاً أسبوعياً ب 3.80% ليبلغ سعر الأونصة 1418 دولاراً.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق