صحة

10 نصائح علمية لتهدئة العقل وتحسين المزاج

عندما يكون الشخص مثقلا بالهموم أو يكافح لملاحقة إيقاع الحياة المتسارع يحتاج إلى تهدئة عقله لبلوغ الراحة البدنية والمعنوية وتحسين حالته المزاجية. وبحسب موقع "ويب ميد" WebMD فإن هناك قائمة من الخطوات المدعومة علميا من أجل تحقيق هذه الغاية، ومنها: 1) التنفس يتنفس أي كائن حي طوال الوقت، ولكن لاستخدام التنفس من أجل الوصول إلى حالة من السكينة والسلام الداخلي يجب أن يحافظ الإنسان بوعي ودقة على إيقاع التنفس.ينبغي أخذ أنفاس قصيرة سريعة، ثم التدرج إلى مرحلة التنفس ببطء وعمق. يتم وضع اليد على البطن واستشعار ارتفاعها واتساعها كلما دخل الهواء إلى الرئتين، وانكماشها كلما تم إخراج الزفير.ويعقب هذه الخطوات مرحلة الوصول إلى القيام بعملية الشهيق والزفير 6 مرات في الدقيقة. 2) تأمل سباحة الأسماك يساعد تأمل أحواض الأسماك المنزلية ومراقبة الأسماك وهي تسبح في الحصول على شعور بالهدوء والاسترخاء. وجدت دراسة علمية، استخدمت خزانا أكبر بمئات المرات، أنه كلما زاد عدد أنواع الحياة البحرية التي يتم إضافتها إلى الخزان الشفاف، أصبح الناس أكثر سعادة. إذ ينخفض معدل ضربات القلب وضغط الدم أيضا. 3) ممارسة الرياضة إن مجرد الحرص على ممارسة التمارين الرياضية لمدة 5 دقائق فقط، كالمشي السريع مثلا، يمكن أن تبدأ في تهدئة العقل، لأنها تطلق عنصر الـ"إندورفين"، وهو عبارة عن مواد كيمياوية تجعل الإنسان يشعر بالراحة، ويمكن أن تساعد في تحسين حالته المزاجية والتركيز والنوم العميق. 4) الاستماع للموسيقى يساعد الاستماع للموسيقى حرفيا على تهدئة النشاط في المخ، حيث إن الموسيقى تعتبر أداة طيبة للتهدئة والتركيز، خاصة إذا كان الشخص يشعر بالألم. ولكن يجب الاستماع عن كثب، وليس فقط كخلفية، فكلما كان التركيز أكثر في الموسيقى، تناقصت تفاصيل الأفكار الأخرى. 5) مساعدة الآخرين يضيء هذا النشاط أجزاء من مخ الإنسان ويجعله يشعر بال

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق