صحة

10 طرق للوقاية من خشونة المفاصل

مع التقدم في العمر، تبدأ الغضاريف، وهي المادة الإسفنجية التي تحمي نهايات العظام، في الجفاف والتصلب. كما يقل إنتاج الجسم من السائل الزليلي، وهو المادة التي تعمل مثل الزيت للحفاظ على سلاسة حركة المفاصل، وتكون النتيجة حدوث بعض الصعوبة في حركة المفاصل وهو ما يطلق عليه "خشونة المفاصل". يقدم موقع "WebMD" عددا من النصائح للمساعدة على سهولة حركة المفاصل وتجنب الخشونة ويأتي على رأسها الاستمرار في الحركة كوسيلة على الحفاظ على أداء جيد للسائل الزليلي: متاعب عند الاستيقاظ بعد النوم لعدة ساعات، لا يقوم السائل الزليلي بوظيفته ولذا يجب الحرص على الحركة على مدار اليوم لتقليل حالة التيبس أو التورم التي تصيب الركبتين أو اليدين صباحا. تآكل الغضاريف إن المفصل هو النقطة التي تلتقي عندها عظمتان في جسم الإنسان وتغطي كل عظمة بطبقة من مادة مطاطية تسمى الغضروف، الذي يمنع احتكاك وفرك العظام لبعضها بعضا. يتآكل الغضروف بمرور الوقت والتقدم في العمر أو عند التعرض لإصابات. ويصل الأمر في بعض الأحيان إلى اختفاء الغضروف، فتبدأ العظام في الاحتكاك ببعضها بعضا بشكل مباشر مما يؤدي إلى تفتت أطرافها إلى قطع صغيرة. علاج هشاشة العظام ينصح الأطباء بتجنب الحركات التي يمكن أن تشكل عبئا على المفصل المصاب مع العمل بجهد على استمرار الحركة المدروسة من خلال اللجوء إلى جلسات العلاج الطبيعي وفقد الوزن لمن يعانون من السمنة. ويمكن لبعض الأدوية، التي تباع بدون وصفة طبية، أن تساعد في تخفيف الألم والتورم. وإذا لم تفلح تلك الأدوية، فيجب اللجوء للطبيب، الذي ربما يقوم بحقن علاجات أقوى مباشرة في مناطق المشاكل. وفي بعض الحالات يتم اللجوء إلى الجراحة ولكنها الخيار الأخير. التهاب المفاصل الروماتويدي من المفترض أن يحمي الجهاز المناعي الجسم من الجراثيم الخارجية. ولكن في بعض الأحيان، ربما تهاجم الجراثيم بطانة المفاصل. ومن المرجح

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق