ثقافة

نهيان بن مبارك يطلق مشروع الـ 1000 إبداع في التسامح

«الشارقة للكتاب» يؤكد حكمة سلطان ورؤيته الثاقبة نهيان بن مبارك يطلق مشروع الـ 1000 إبداع في التسامح تاريخ النشر: 05/11/2019 استمع  '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } });

الشارقة: «الخليج»

أطلق الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح صباح أمس مشروع ال 1000 عمل إبداعي في مجالات «التسامح والأخوّة الإنسانية» والذي يشمل إنتاج ألف عمل معرفي ورقي ورقمي ومقروء ومسموع وأعمال فنية ملائمة في مجالات التسامح، جاء ذلك خلال ملتقى «إثراء المحتوى المعرفي في التسامح» الذي يقام على هامش معرض الشارقة للكتاب، وذلك بحضور أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ومحمد المر رئيس مجلس إدارة مكتبة محمد بن راشد، وعفراء الصابري المدير العام بمكتب وزير التسامح وعدد كبير من الكتّاب الإماراتيين والعرب والعالميين.

وشهد الملتقى توقيع عقود بين وزارة التسامح و16 كاتباً وروائياً وقاصاً وشاعراً إماراتياً وعربياً وعالمياً لإنتاج مجموعة من الأعمال التي تعزز قيم التسامح والأخوّة الإنسانية، إضافة إلى عقد جلستين منفصلتين في الملتقى تناولت الأولى «التسامح في مجال الكتابة الإبداعية – أين نحن وما الأهداف المطلوبة؟» بمشاركة عدد كبير من القامات الفكرية والثقافية بالمجتمع، ورصدت الثانية إسهامات الفنون البصرية بكافة مجالاتها في اثراء التسامح والأخوّة الإنسانية.

ودعا الشيخ نهيان بن مبارك الجميع إلى التعرف على البرنامج والتعاون مع الوزارة في تنفيذه كي يكون مجالاً رحباً لإنتاج ونشر المعارف التي تدعم الاعتزاز بمسيرة الوطن وبمكانته المرموقة في العالم، باعتباره موطناً للتسامح والأخوّة الإنسانية سواء للأفراد أو للمؤسسات وصولاً إلى أن تكون المعرفة أداة فعالة لتشكيل الفكر والسلوك وكي يكون التسامح والأخوّة الإنسانية جزءاً أساسياً في حياة كل فرد، ومنهجاً رائداً يمس كافة أوجه النشاط الإنساني.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: «إنني أعتز كثيراً بانعقاد هذا الملتقى ضمن فعاليات معرض الكتاب هذا المعرض العالمي بكل المقاييس الذي أصبح حدثاً سنوياً مرموقاً في الشارقة وفي الإمارات كلها يعزز صلة الناس بالمعارف ويسهم في إيجاد وعي مجتمعي وإقليمي بالقراءة والاطّلاع وإتاحة الفرصة أمام المؤلفين والناشرين للتشاور والتعارف إضافة إلى حشد عدد من الأنشطة المثمرة والفعاليات المفيدة وإتاحتها أمام الجميع».

وأضاف: «هذا المعرض يقف اليوم دليلاً مهماً على حكمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وعلى رؤيته الثاقبة لمكانة الثقافة والإبداع والابتكار في مسيرة الوطن والأمة، متوجهاً بالشكر الجزيل إلى سموه ولكافة القائمين على هذا المعرض».

وأشاد الشيخ نهيان بن مبارك بالجهود المبذولة في سبيل أن تكون المعرفة في الإمارات أداة فعالة لتأكيد الاعتزاز بالهوية الوطنية وتقوية نسيج المجتمع وإرساء قيم النمو والتعلم المستمر، بالإضافة إلى تعميق القدرة على معرفة الآخرين والإحاطة بتاريخهم والقيم التي تشكل مسيرة مجتمعاتهم والتعامل مع ذلك كله بحكمة وبُعد نظر، لذا فإن تنمية المعارف في مجال التسامح إنما تمثل ركناً أصيلاً في جهود تحقيق السلام والاستقرار المجتمعي بالإضافة إلى كونها مصدراً مهماً للاستمتاع وتحقيق السعادة وجودة الحياة، فتنمية المعارف إنما تهدف إلى إعلاء قيم الولاء والانتماء للوطن والالتزام فكراً وسلوكاً بالقيم الإنسانية النبيلة بما يسهم في تحقيق مجتمع ناجح يحترم خصوصيات البشر ومعتقداتهم واختياراتهم ويقبل التنوع والتعددية في السكان ويعمل على تعميق أواصر التعاون والعمل المشترك بين جميع الناس».

وأضاف: «إننا نعتز بأن هذا المجتمع الناجح إنما هو جزء من الإرث الخالد لمؤسس الدولة المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه – وهو القائد التاريخي الذي تعلمنا منه أن التسامح والأخوّة الإنسانية هما تجسيد حي لتعاليم الإسلام الحنيف، هما الحياة في سلام مع الآخرين والانفتاح عليهم بإيجابية، هما الحرص الكامل على توفير الحياة الكريمة للجميع، هما الالتزام بتحقيق العدل والمساواة أمام القانون – التسامح والأخوّة الإنسانية في فكر وإنجازات القائد المؤسس، هما الطريق إلى تحقيق التنمية الناجحة والمستدامة والتقدم الاقتصادي والاجتماعي المنشود، هما أسلوب ناجح لحل النزاعات ونشر المحبة والسلام في ربوع العالم، بل هما كذلك جزء من القوة الناعمة للدولة وأداة لتأكيد مكانتها المرموقة بين الأمم والشعوب».

حجر الزاوية

أشار الشيخ نهيان بن مبارك إلى أن هناك اعتبارين مهمين يمثلان حجر الزاوية، أولهما أن الإمارات بقادتها الكرام وشعبها المعطاء تسير قدماً على خطى مؤسس الدولة العظيم في أن يكون التسامح ركناً أصيلاً في مسيرة المجتمع، وتجسد ذلك بشكل واضح في الزيارة التاريخية لأبوظبي في مطلع هذا العام والتي قام بها قداسة البابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بدعم قوي من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإصدارهما وثيقة أبوظبي للأخوّة الإنسانية التي تدعو إلى أن يعيش جميع الناس معاً في سلام ووفاق وأن يعملوا سوياً من أجل تحقيق الخير والتقدم للمجتمع والإنسان في كل مكان، أما الاعتبار الثاني الذي يجمعنا معاً فهو التأكيد أمام الجميع أن برنامج تنمية المعرفة في وزارة التسامح إنما يهدف إلى تنمية الإنسان ودعم ارتباطه بالمجتمع من حوله، لأننا ننطلق من قناعة قوية بأن الإنسان بمعارفه وقدراته وسلوكه هو أساس المجتمع المتسامح.

وأكد الشيخ نهيان بن مبارك أن هذا الملتقى يهدف إلى الإسهام في إيجاد مناخ وطني يشجع على هذا الإنتاج المعرفي على أن يتم ذلك بالتعاون مع المؤلفين والفنانين والأدباء مع كافة أفراد المجتمع من الشباب والنساء المواطنين والمقيمين على حد سواء الذين قد تكون لديهم القدرة على هذا الإنتاج كما تقوم الوزارة بالتنسيق والتعاون مع كافة مؤسسات المجتمع بالإضافة إلى تطويع المعارف العالمية في مجال التسامح بما يتفق مع احتياجات المجتمع والإنسان في هذا الوطن. مشيراً إلى عدد من الموجهات الأساسية لبرنامج تنمية المعرفة أولها الرغبة القوية في أن تكون المعرفة في مجال التسامح حافزاً على تأكيد مبدأ الأخوّة الإنسانية على أرض الواقع من خلال تشجيع الفرد والجماعة على إنجاز مشاريع عملية وبرامج تطوعية بحيث يعمل الجميع معاً من أجل تحقيق الخير للجميع ومن جانب آخر فإن هذه المشاريع والبرامج سوف تكون وسيلة لتنمية المعرفة بالتسامح من خلال توثيقها وتعلم الدروس المستفادة منها، إضافة إلى أن تنمية المعرفة في مجال التسامح لابد وأن تنطلق من معرفة جيدة بخصائص الفئات المستهدفة لها لأن السكان في هذا العصر عالميو النظرة يتواصلون مع أقرانهم عبر الحدود والمسافات في ظل التقدم الهائل للتقنيات والحركة الواسعة للسكان حول العالم.

شارك في جلسات الملتقى عشرات الكتاب، منهم: علي أبو الريش، والكاتب ناصر الظاهري، وسلطان العميمي، وشيخة الجابري، وأسماء الزرعوني، وفتحية النمر، وجمال الشحي، وأمل حويجة، ومريم الحمادي، وبدرية الشامسي، وميثاء الخياط، وإيمان اليوسف، ويزن أتاسي، وسحر محفوظ، ومشعل حمد عبد الرحمن، وعبد الله بن حيدر، وياسر الياسري، وفواز الأرناؤوط.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 8٬962٬783
إجمالي الإصابات: 8٬962٬783
إجمالي الوفيات: 231٬045
حالات الشفاء: 5٬833٬824
حالات نشطة: 2٬897٬914
الهند 7٬946٬429
إجمالي الإصابات: 7٬946٬429
إجمالي الوفيات: 119٬535
حالات الشفاء: 7٬201٬070
حالات نشطة: 625٬824
البرازيل 5٬411٬550
إجمالي الإصابات: 5٬411٬550
إجمالي الوفيات: 157٬451
حالات الشفاء: 4٬865٬930
حالات نشطة: 388٬169
روسيا 1٬547٬774
إجمالي الإصابات: 1٬547٬774
إجمالي الوفيات: 26٬589
حالات الشفاء: 1٬158٬940
حالات نشطة: 362٬245
فرنسا 1٬165٬278
إجمالي الإصابات: 1٬165٬278
إجمالي الوفيات: 35٬018
حالات الشفاء: 111٬347
حالات نشطة: 1٬018٬913
إسبانيا 1٬156٬498
إجمالي الإصابات: 1٬156٬498
إجمالي الوفيات: 35٬031
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬121٬467
الأرجنتين 1٬102٬301
إجمالي الإصابات: 1٬102٬301
إجمالي الوفيات: 29٬301
حالات الشفاء: 909٬586
حالات نشطة: 163٬414
كولومبيا 1٬025٬052
إجمالي الإصابات: 1٬025٬052
إجمالي الوفيات: 30٬348
حالات الشفاء: 924٬044
حالات نشطة: 70٬660
المكسيك 895٬326
إجمالي الإصابات: 895٬326
إجمالي الوفيات: 89٬171
حالات الشفاء: 655٬118
حالات نشطة: 151٬037
المملكة المتحدة 894٬690
إجمالي الإصابات: 894٬690
إجمالي الوفيات: 44٬998
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 849٬692
بيرو 890٬574
إجمالي الإصابات: 890٬574
إجمالي الوفيات: 34٬197
حالات الشفاء: 810٬995
حالات نشطة: 45٬382
جنوب أفريقيا 716٬759
إجمالي الإصابات: 716٬759
إجمالي الوفيات: 19٬008
حالات الشفاء: 646٬721
حالات نشطة: 51٬030
إيران 581٬824
إجمالي الإصابات: 581٬824
إجمالي الوفيات: 33٬299
حالات الشفاء: 463٬611
حالات نشطة: 84٬914
إيطاليا 542٬789
إجمالي الإصابات: 542٬789
إجمالي الوفيات: 37٬479
حالات الشفاء: 268٬626
حالات نشطة: 236٬684
تشيلي 503٬598
إجمالي الإصابات: 503٬598
إجمالي الوفيات: 14٬003
حالات الشفاء: 479٬877
حالات نشطة: 9٬718
العراق 455٬398
إجمالي الإصابات: 455٬398
إجمالي الوفيات: 10٬671
حالات الشفاء: 384٬593
حالات نشطة: 60٬134
ألمانيا 451٬812
إجمالي الإصابات: 451٬812
إجمالي الوفيات: 10٬192
حالات الشفاء: 326٬700
حالات نشطة: 114٬920
بنغلاديش 401٬586
إجمالي الإصابات: 401٬586
إجمالي الوفيات: 5٬838
حالات الشفاء: 318٬123
حالات نشطة: 77٬625
إندونيسيا 396٬454
إجمالي الإصابات: 396٬454
إجمالي الوفيات: 13٬512
حالات الشفاء: 322٬248
حالات نشطة: 60٬694
الفلبين 373٬144
إجمالي الإصابات: 373٬144
إجمالي الوفيات: 7٬053
حالات الشفاء: 328٬602
حالات نشطة: 37٬489
تركيا 363٬999
إجمالي الإصابات: 363٬999
إجمالي الوفيات: 9٬874
حالات الشفاء: 316٬008
حالات نشطة: 38٬117
أوكرانيا 355٬601
إجمالي الإصابات: 355٬601
إجمالي الوفيات: 6٬590
حالات الشفاء: 145٬336
حالات نشطة: 203٬675
المملكة العربية السعودية 345٬232
إجمالي الإصابات: 345٬232
إجمالي الوفيات: 5٬313
حالات الشفاء: 331٬691
حالات نشطة: 8٬228
بلجيكا 333٬718
إجمالي الإصابات: 333٬718
إجمالي الوفيات: 10٬899
حالات الشفاء: 23٬256
حالات نشطة: 299٬563
باكستان 329٬375
إجمالي الإصابات: 329٬375
إجمالي الوفيات: 6٬745
حالات الشفاء: 311٬440
حالات نشطة: 11٬190
إسرائيل 311٬313
إجمالي الإصابات: 311٬313
إجمالي الوفيات: 2٬452
حالات الشفاء: 295٬968
حالات نشطة: 12٬893
هولندا 301٬597
إجمالي الإصابات: 301٬597
إجمالي الوفيات: 7٬072
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 294٬525
بولندا 280٬229
إجمالي الإصابات: 280٬229
إجمالي الوفيات: 4٬615
حالات الشفاء: 119٬237
حالات نشطة: 156٬377
التشيك 268٬370
إجمالي الإصابات: 268٬370
إجمالي الوفيات: 2٬365
حالات الشفاء: 103٬220
حالات نشطة: 162٬785
كندا 220٬213
إجمالي الإصابات: 220٬213
إجمالي الوفيات: 9٬973
حالات الشفاء: 184٬306
حالات نشطة: 25٬934