كتب و مؤلفات

نهاية الأسطورة

تأليف: جريج جراندين

عرض وترجمة: نضال إبراهيم

منذ نشأة الولايات المتحدة كانت فكرة وجود حدود مفتوحة ومتنامية دوماً أساسية للهوية الأمريكية. كان هذا الأمر يرمز إلى مستقبل الوعد الذي لا نهاية له، وكان الأساس لإيمان الولايات المتحدة في حد ذاتها كدولة استثنائية «ديمقراطية ومتفردة ورائدة». اليوم، على الرغم من ذلك نجد أن أمريكا لديها رمز جديد وهو: الجدار الحدودي.

يستكشف المؤرخ الشهير جريج جراندين عبر خمسة عشر فصلاً في هذا الكتاب المكون من 384 صفحة، معنى الحدود على امتداد تاريخ الولايات المتحدة، من الثورة الأمريكية إلى حرب عام 1898، والصفقة الجديدة (1933-1936) إلى انتخابات عام 2016. ويظهر أن توسع أمريكا المستمر – خوض الحروب وفتح الأسواق – كان بمثابة «بوابة للهروب»، ما ساعد على تحويل النزاعات السياسية والاقتصادية المحلية إلى الخارج. ولكن هذا الانحراف يعني أن مشكلات البلاد، من العنصرية إلى عدم المساواة، لم يتم مواجهتها بشكل مباشر. والآن، نجد ارتفاع أصوات المنتقدين لهذه الكارثة المتراكمة بسبب الانهيار المالي في عام 2008، والحروب الخاسرة في الشرق الأوسط.

يقول جراندين: إن هذا الواقع الجديد هو الذي يفسر صعود الشعوبية الرجعية والقومية العنصرية، والغضب الشديد والاستقطاب الذي أوصل ترامب إلى الرئاسة. قد يتم بناء الجدار الحدودي أو لا، لكنه سيبقى علامة مميزة تمثل نهاية الاستثنائية الأمريكية.

حدود «الأرض الحرة»

يقول الكاتب: «كان الشعر هو لغة الحدود، وكان المؤرخ الأمريكي فريدريك جاكسون تيرنر من بين أعظم الفائزين بالجوائز وكتب في عام 1893:«الولايات المتحدة تتموضع كصفحة ضخمة في تاريخ المجتمع»، «ونحن نقرأ سطراً تلو الآخر في هذه الصفحة القارية من الغرب إلى الشرق نجد سجل التطور الاجتماعي». إن التوسع عبر القارة، قال تيرنر، حوّل الأوروبيين إلى شيء جديد، إلى شعب قاسٍ وفضولي، منضبط ذاتياً وعفوي، وعملي ومبتكر، مليء ب«طاقة عصبية لا تهدأ» مدفوعاً «بالإيجابية والحيوية التي تصاحب الحرية».

ويضيف: «امتدت مسيرة تيرنر العلمية في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، خلال ذروة قوانين جيم كرو التي طالبت بالفصل الاجتماعي بين السود والبيض، وتوحيد قوانين مكافحة توحيد الأجناس واستبعاد الأصليين، مع عودة منظمات «كو كلوكس كلان» العنصرية المؤمنة بتفوق البيض. وفي فترة إعدام العمال المكسيكيين في تكساس، حيث كان الجيش الأمريكي ضالعاً في عمليات مكافحة التمرد القاتلة في منطقة البحر الكاريبي والمحيط الهادئ. لكن ما أصبح معروفاً باسم أطروحة الحدود لتيرنر – التي تجادل بأن توسيع الاستيطان عبر حدود «الأرض الحرة» أوجد شكلاً فريداً من أشكال المساواة السياسية في الولايات المتحدة، وفردانية تطلعية نابضة بالحياة – وضع رهاناً على المستقبل.

هذا النوع من النزعة الأمريكية التي يمثلها تيرنر، أخذت التفاؤل غير المحدود الذي دخل في تأسيس الولايات المتحدة، ويراهن على أن تقدم البلاد، والمضي قدماً بشأن الحدود والعالم، من شأنه أن يخفض العنصرية إلى بقايا ويجعلها من المخلّفات، كما أنه سيخفف من المشكلات الاجتماعية الأخرى، بما في ذلك الفقر وعدم المساواة والتطرف، حيث يعلم الأشخاص المتنوعون كيفية العيش معاً في سلام. أعرب فرانك نوريس عام 1902 عن أمله في أن يؤدي التوسع الإقليمي إلى شكل جديد من العالمية، إلى«أخوة الإنسان»عندما يدرك الأمريكيون أن «العالم بأسره هو أمتنا وإنسانيتنا البسيطة».

كانت مواجهة الغرب تعني مواجهة الأرض الموعودة التي تشبه جنات عدن، حيث يمكن للأمريكيين كآدم الجديد أن يتخيل نفسه متحرراً من حدود الطبيعة، وأعباء المجتمع، وغموض التاريخ. لم تكن هناك أسطورة في التاريخ الأمريكي أكثر قوة، واستشهد بها الرؤساء، من أساطين الرواد الذين تقدموا عبر خط طول لا ينتهي. ثم صاعداً، فصاعداً مرة أخرى كانت هناك فترات هدوء وشكوك ومعارضات وحركات مضادة، خاصة في الثلاثينات والسبعينات. لكن الضرورة التوسعية ظلت ثابتة، بشكل أو بآخر، لعدة قرون. كما قال وودرو ويلسون في تسعينات القرن التاسع عشر: «إن الأشخاص ذوي الحدود دائماً في مركبتنا، حتى الآن، هم الحقيقة المركزية والحاسمة في تاريخنا الوطني». «لم يكن هناك أي تفكير»، كما قال ويلسون، «في التراجع».

بناء الجدار الحدودي

توقفت كتابة الشعر في 16 يونيو 2015، عندما أعلن دونالد ترامب حملته الرئاسية بوضع فريدريك جاكسون تيرنر على رأسه، قائلاً: «سأبني سوراً عظيماً». من المرجح أن ترامب ماسمع قط عن تيرنر، أو تأثيره الهائل على الفكر الأمريكي. ولكن هناك، في بهو برجه في الجادة الخامسة من مانهاتن، عرض حكمه على التاريخ. وبالإشارة تحديداً إلى اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية، وعلى نطاق واسع لالتزام البلاد بالتجارة الحرة، قال: «يجب أن نتوقف، وعلينا أن نتوقف الآن».

جميع الدول لها حدود، والعديد منها اليوم لها جدران. لكن الولايات المتحدة وحدها كانت لها حدود، أو على الأقل حدود عملت كوكيل للتحرير، مرادفاً لإمكانيات وعود الحياة الحديثة نفسها، وعبرت كنموذج يحتذى به لبقية العالم.

قبل عقود من حصول مؤسسيها على استقلالهم، كان يُنظر إلى أمريكا على أنها عملية من الصيرورة والانتشار المستمرين. في عام 1651، وصف توماس هوبز الاستعمار البريطاني في أمريكا بأنه مدفوع «بشهية نهمة، أو الشره المرضي، لتوسيع السيادة». وعرّف توماس جيفرسون في بيان سياسي كتبه قبل إعلان الاستقلال بعامين، حق «المغادرة من البلد الذي وضعت فيه الصدفة، وليس الخيار» المستوطنين، للبحث عن أماكن جديدة» كعنصر في القانون العام.

آمن علماء اللاهوت الأمريكيين أن الدين الحقيقي انتقل من الشرق إلى الغرب تحت أشعة الشمس، وإذا كان بإمكان الإنسان مواكبة نوره، فربما كان من الممكن التغلب على الزمن التاريخي نفسه وتجنبه. وقال تيرنر، إنها كانت مكان «ولادة جديدة دائمة». هل هناك حدود جديدة؟ وقال المؤرخ والتر بريسكوت ويب، الذي كتب في أوائل الخمسينات من القرن الماضي، إن ما كشفه هذا السؤال الدائم ليس أقل من رفض لغريزة الموت. قال ويب، ربما تسأل كذلك، هل هناك روح إنسانية؟ الإيمان في القوة المتجددة للحدود، يكمن في حقيقة أن الغرب قدّم، بالنسبة للكثيرين، فرصة للتخلص من ظروفهم. حتى إن القليل أصبح من الأثرياء. كانت الولايات المتحدة رائعة، في الطموح وكذلك البعد.

توسيع «منطقة الحرية»

كان مفهوم الحدود بمثابة تشخيص (لشرح قوة وثروة الولايات المتحدة) والوصفة الطبية (للتوصية بما ينبغي لصانعي السياسة فعله للمحافظة على تلك القوة والثروة وتوسيع نطاقهما). وعندما يتم إغلاق الحدود المادية، يمكن بسهولة تطبيق صورها على ساحات أخرى من التوسع والأسواق والحرب والثقافة والتكنولوجيا والعلوم والنفسية والسياسة.

في السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية، أصبحت «الحدود» استعارة مركزية لالتقاط رؤية لنوع جديد من النظام العالمي. لقد رسخت إمبراطوريات الماضي هيمنتها في بيئة، كان يُعتقد أن الموارد فيها محدودة، مما يمتد إلى تفوقها على الاستيلاء على أكبر قدر ممكن من ثروة العالم، على حساب منافسيها.

الآن، رغم ذلك، قدمت الولايات المتحدة ادعاءات موثوقة بأنها نوع مختلف من القوة العالمية، ترأس الاقتصاد العالمي القائم على نمو لا نهاية له. قال قادتها إن واشنطن لم تكن تحكم بقدر ما ساعدت في تنظيم واستقرار مجتمع دولي يُفهم على أنه ليبرالي وعالمي ومتعدد الأطراف.

إن الوعد بحدود لا حدود لها، يعني أن الثروة لم تكن محصلتها بقيمة صفر. يمكن تقاسمها من قبل الجميع. من خلال الاقتراض بلغة الحدود التي استخدمها أندرو جاكسون وأتباعه في ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي، قال مخططو ما بعد الحرب: إن الولايات المتحدة ستوسع «منطقة الحرية» في العالم، وتوسع «دائرة المؤسسات الحرة».

حروب عبثية

دخلت الولايات المتحدة الآن عامها الثامن عشر في حرب لن تفوز بها أبداً. الجنود الذين قاتلوا في أفغانستان والعراق في أوائل العقد الأول من القرن الحالي، يشاهدون الآن أطفالهم يتطوعون. قال جنرال متقاعد من مشاة البحرية مؤخراً: إن الولايات المتحدة ستبقى في أفغانستان لست عشرة سنة أخرى على الأقل. عند تلك النقطة، سيتم تجنيد أحفاد الجيل الأول من قدامى المحاربين.

يعتقد السيناتور ليندسي جراهام أن الولايات المتحدة تخوض «حرباً لا نهاية لها بلا حدود، ولا قيود على الوقت أو الجغرافيا». وقال ضابط سابق آخر (في إشارة إلى توسيع العمليات العسكرية إلى دول إفريقية مثل النيجر): إن الحرب «لن تنتهي أبداً. وسيقوم الأحفاد الذين يسيرون على الطريق بدفع الفاتورة، التي تقدر الآن بنحو ستة تريليونات دولار.

في حين أن الولايات المتحدة غارقة في حرب لا نهاية لها، لم تعد قادرة على تخيل نمو لا نهاية له. لقد تحققت توقعات جيل كامل بشكل جذري، حيث أعقب الانهيار المالي في 2007-2008 ، نوع من الانتعاش الضار، تميز بمعدلات متواضعة من الاستثمار، والثروة المخزنة، والأسهم المرتفعة، والأجور الراكدة.

تعود جذور الأزمة الحالية إلى عقود من الزمن، إلى إعادة الهيكلة الاقتصادية التي بدأت في الثمانينات من القرن الماضي، بسبب إخفاقات المزارع وإلغاء التصنيع، واستمرت في المضي قدماً في إلغاء القيود المالية، وتخفيضات الضرائب المعطلة، وترسيخ وظائف الخدمة منخفضة الأجر والديون الشخصية. لقد باعت الطبقة السياسية للأمة، على مدار هذه العقود، إعادة الهيكلة الاقتصادية من خلال زيادة لغة اللامحدودية.

توجد فجوات في جميع القوميات بين المثالية والخبرة. ولكن في السنوات التي تلت الهزيمة في فيتنام، أدى إحياء أسطورة الفردية الصارمة والتقليل من القيود الحدودية – في وقت كانت فيه عملية التصنيع تجعل الحياة اليومية محفوفة بالمخاطر لكثير من الناس، وعندما كانوا يوشكون على استنفاد قواهم إلى شكل شديد من الاختلاف. وقد استخدم لإضعاف آليات التضامن الاجتماعي، وخاصة الرفاهية التي توفرها الحكومة ونقابات العمال، عندما كانوا في أشد الحاجة إليها. في أساطير الغرب، لا ينضم رعاة البقر إلى النقابات. لقد اتسعت الفجوة بين الأسطورة والواقع بشكل أعمق وأوسع.

الولايات المتحدة أمة تقوم على مبدأ، أن الحكومة يجب أن تترك للأفراد حرية متابعة مصلحتهم الشخصية. لم يكن الفساد والجشع، حتى وإن خرجت الولايات المتحدة من العالم بشعور من المهمة الأخلاقية، من الصفات الغريبة. لكن من الصعب التفكير في فترة من تاريخ الأمة عندما يسود الفساد وخيبة الأمل، عندما لا يكون لدى الكثير من أثرياء البلاد أي شيء سوى الازدراء ممن لا يملكون.

نبذة عن الكاتب

* جريج جراندين (من مواليد 1962) هو أستاذ التاريخ بجامعة نيويورك. ومؤلف لعدد من الكتب، منها: «دم غواتيمالا: تاريخ العرق والأمة»(2000)، «آخر مذبحة استعمارية: أمريكا اللاتينية في الحرب الباردة»(2004)، «ورشة عمل الإمبراطورية: أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة وصعود الإمبريالية الجديدة»(2007)، وله أيضاً كتاب «فوردلانديا: صعود وسقوط مدينة الغابة المنسية لهنري فورد» (2009)، وصل إلى القائمة النهائية لجائزة بوليتزر في التاريخ، بالإضافة إلى جائزة الكتاب الوطني وجائزة دائرة نقّاد الكتاب الوطني، واختاره العديد من الصحف الأمريكية كأفضل كتاب في التاريخ سنة إصداره. «من هو ريجوبيرتا مينشو؟» (2011)، «إمبراطورية الضرورة: العبودية والحرية والخداع في العالم الجديد» (2014)، ظل كيسنجر.. التأثير الطويل لرجل الدولة الأكثر إثارة للجدل في أمريكا (عرضناه في الخليج بتاريخ 2016/7/30)، «المهنة الغريبة للاستثنائية الأمريكية» (2017).

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 25٬566٬789
إجمالي الإصابات: 25٬566٬789
إجمالي الوفيات: 427٬635
حالات الشفاء: 15٬330٬949
حالات نشطة: 9٬808٬205
الهند 10٬655٬435
إجمالي الإصابات: 10٬655٬435
إجمالي الوفيات: 153٬376
حالات الشفاء: 10٬316٬096
حالات نشطة: 185٬963
البرازيل 8٬816٬254
إجمالي الإصابات: 8٬816٬254
إجمالي الوفيات: 216٬475
حالات الشفاء: 7٬628٬438
حالات نشطة: 971٬341
روسيا 3٬698٬273
إجمالي الإصابات: 3٬698٬273
إجمالي الوفيات: 68٬971
حالات الشفاء: 3٬109٬315
حالات نشطة: 519٬987
المملكة المتحدة 3٬617٬459
إجمالي الإصابات: 3٬617٬459
إجمالي الوفيات: 97٬329
حالات الشفاء: 1٬616٬307
حالات نشطة: 1٬903٬823
فرنسا 3٬035٬181
إجمالي الإصابات: 3٬035٬181
إجمالي الوفيات: 72٬877
حالات الشفاء: 216٬725
حالات نشطة: 2٬745٬579
إسبانيا 2٬603٬472
إجمالي الإصابات: 2٬603٬472
إجمالي الوفيات: 55٬441
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 2٬548٬031
إيطاليا 2٬455٬185
إجمالي الإصابات: 2٬455٬185
إجمالي الوفيات: 85٬162
حالات الشفاء: 1٬871٬189
حالات نشطة: 498٬834
تركيا 2٬424٬328
إجمالي الإصابات: 2٬424٬328
إجمالي الوفيات: 24٬933
حالات الشفاء: 2٬301٬861
حالات نشطة: 97٬534
ألمانيا 2٬137٬689
إجمالي الإصابات: 2٬137٬689
إجمالي الوفيات: 52٬536
حالات الشفاء: 1٬795٬400
حالات نشطة: 289٬753
كولومبيا 2٬002٬969
إجمالي الإصابات: 2٬002٬969
إجمالي الوفيات: 50٬982
حالات الشفاء: 1٬822٬309
حالات نشطة: 129٬678
الأرجنتين 1٬862٬192
إجمالي الإصابات: 1٬862٬192
إجمالي الوفيات: 46٬737
حالات الشفاء: 1٬646٬668
حالات نشطة: 168٬787
المكسيك 1٬752٬347
إجمالي الإصابات: 1٬752٬347
إجمالي الوفيات: 149٬084
حالات الشفاء: 1٬306٬138
حالات نشطة: 297٬125
بولندا 1٬470٬879
إجمالي الإصابات: 1٬470٬879
إجمالي الوفيات: 35٬253
حالات الشفاء: 1٬222٬782
حالات نشطة: 212٬844
جنوب أفريقيا 1٬404٬839
إجمالي الإصابات: 1٬404٬839
إجمالي الوفيات: 40٬574
حالات الشفاء: 1٬217٬492
حالات نشطة: 146٬773
إيران 1٬367٬032
إجمالي الإصابات: 1٬367٬032
إجمالي الوفيات: 57٬294
حالات الشفاء: 1٬158٬475
حالات نشطة: 151٬263
أوكرانيا 1٬187٬897
إجمالي الإصابات: 1٬187٬897
إجمالي الوفيات: 21٬778
حالات الشفاء: 942٬107
حالات نشطة: 224٬012
بيرو 1٬093٬938
إجمالي الإصابات: 1٬093٬938
إجمالي الوفيات: 39٬608
حالات الشفاء: 1٬007٬748
حالات نشطة: 46٬582
إندونيسيا 977٬474
إجمالي الإصابات: 977٬474
إجمالي الوفيات: 27٬664
حالات الشفاء: 791٬059
حالات نشطة: 158٬751
هولندا 944٬042
إجمالي الإصابات: 944٬042
إجمالي الوفيات: 13٬510
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 930٬532
التشيك 933٬361
إجمالي الإصابات: 933٬361
إجمالي الوفيات: 15٬270
حالات الشفاء: 808٬263
حالات نشطة: 109٬828
كندا 742٬531
إجمالي الإصابات: 742٬531
إجمالي الوفيات: 18٬974
حالات الشفاء: 658٬984
حالات نشطة: 64٬573
رومانيا 709٬194
إجمالي الإصابات: 709٬194
إجمالي الوفيات: 17٬722
حالات الشفاء: 650٬189
حالات نشطة: 41٬283
تشيلي 694٬647
إجمالي الإصابات: 694٬647
إجمالي الوفيات: 17٬854
حالات الشفاء: 649٬802
حالات نشطة: 26٬991
بلجيكا 689٬271
إجمالي الإصابات: 689٬271
إجمالي الوفيات: 20٬675
حالات الشفاء: 47٬820
حالات نشطة: 620٬776
البرتغال 624٬469
إجمالي الإصابات: 624٬469
إجمالي الوفيات: 10٬194
حالات الشفاء: 451٬324
حالات نشطة: 162٬951
العراق 612٬870
إجمالي الإصابات: 612٬870
إجمالي الوفيات: 12٬988
حالات الشفاء: 579٬838
حالات نشطة: 20٬044
إسرائيل 593٬961
إجمالي الإصابات: 593٬961
إجمالي الوفيات: 4٬341
حالات الشفاء: 512٬932
حالات نشطة: 76٬688
السويد 547٬166
إجمالي الإصابات: 547٬166
إجمالي الوفيات: 11٬005
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 536٬161
بنغلاديش 531٬326
إجمالي الإصابات: 531٬326
إجمالي الوفيات: 8٬003
حالات الشفاء: 475٬899
حالات نشطة: 47٬424