كتب و مؤلفات

من الشعوب إلى الدول

تأليف: جون كونيلي

عرض وترجمة: نضال إبراهيم

خلال القرون القليلة الماضية تغيرت خريطة أوروبا الشرقية أكثر من نظيرتها الغربية، فقد شهدت صعود وسقوط الإمبراطوريات – من الإمبراطورية الرومانية المقدسة إلى الستار الحديدي للحكم السوفييتي – وحفّزت التجمعات حسب اللغة والدين والعرق كلاً من القومية والصراع. يروي المؤرخ جون كونيلي هذه القصص في كتابه، متتبعاً الوجه المتغير لهذه المنطقة التي ظلت ملتهبة لفترة طويلة.

تعدّ القرون القليلة الماضية من تاريخ أوروبا الشرقية شبكة معقدة من الصراعات والحروب والانقسامات، ويركز الكتاب على القواسم المشتركة بين الرواية الوطنية المختلفة، مع إيلاء الاهتمام المناسب بالروايات الفردية.

يستخدم كونيلي في كتابه نهجاً زمنياً يظهر تأثير التطورات الموازية، حيث أعطى التاريخي المجري هوية مميزة للمجر في وقت سابق عن بعض جيرانها، فقد كانت الخطوط أقل وضوحاً للشعوب ذات الخلفية الجرمانية أو السلافية. على سبيل المثال، كان لبوهيميا منذ فترة طويلة هوية داخل الإمبراطوريات التي كانت جزءاً منها، بينما كانت بولندا موجودة ككيان قبل محوها من قبل جيرانها.

يتناول كونيلي بالتفصيل كيف أن الإمبراطور الروماني جوزيف الثاني من إمبراطورية هابسبورغ جعل الألمانية اللغة الرسمية لإمبراطوريته، لكن في عام 1790 بدأ عن غير قصد رد فعل القومية، حيث ناضلت المجموعات العرقية تحت حكم هابسبورغ لأجل الحفاظ على لغاتها وتقاليدها المتميزة.

يوضّح المؤلف كيف ظهرت المجموعات العرقية البولندية والتشيكية والسلوفاكية والصربية والكرواتية وغيرها للاحتفاء بتاريخها، وكيف أدى تفكك الإمبراطوريات قبل وبعد الحرب العالمية الأولى إلى تشكيل دول مثل مزيج يوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا. تم استكشاف الغزوات النازية للحرب العالمية الثانية، والاستيلاء السوفييتي بعد الحرب، والانقسامات الدموية في كثير من الأحيان للناس بعد سقوط الشيوعية، كل هذه التجارب المماثلة خلال القرن العشرين لا تزال لديها درجات مهمة من الاختلاف.

قوميات متنافسة

في 1780، أصدر ملك هابسبورغ جوزيف الثاني مرسوماً مفاده أن اللغة الألمانية من الآن فصاعداً ستكون لغة عالمية. كانت نيته تشكيل دولة موحدة من أراضيه الشاسعة والمتفاوتة، لكن كان للأمر تأثير معاكس، وهو ما أدى إلى ظهور قوميات متنافسة بين رعاياه المجريين والتشيكيين وغيرهم، الذين كانوا يخشون فقدان لغاتهم وثقافاتهم. في هذا التاريخ السردي لأوروبا الشرقية منذ أواخر القرن الثامن عشر، يربط جون كونيلي قصص الشعوب المتنوعة في تلك المنطقة، وكيفية فهمهم المشترك للماضي على مستوى عميق.

حوّل التاريخ القديم للغزو والهجرة المنطقة إلى مشهد ثقافي متنوع بشكل غير عادي، حيث عاش فيه السلوفاك والبوسنيون وغيرهم جنباً إلى جنب، وكانت الدعوات للاستقلال الوطني في كثير من الأحيان ذات آثار دموية بين الأعراق المتشابكة. يتتبع كونيلي صعود القومية في الأراضي البولندية والنمساوية المجرية والعثمانية. كما يتناول كيفية إنشاء دول جديدة بعد الحرب العالمية الأولى، واستيعابها في وقت لاحق من قبل الرايخ النازي والكتلة السوفييتية؛ ثم عودة ظهور الديمقراطية والحركات الانفصالية بعد انهيار الشيوعية.

اندلعت الحرب في أوروبا عام 1914 بسبب فعل تم باسم شعب لم يسمع به أحد من قبل. في يونيو / حزيران، بعد سنوات من الاضطراب الداخلي والنزاع المسلح في جنوب شرق أوروبا، أطلق صربي بوسني اسمه غافريلو برينسيب النار على فرانس فرديناند، وريث عرش هابسبورغ في سراييفو. قال القاتل: إنه كان يعمل دفاعاً عن مصالح اليوغوسلاف، أو السلاف الجنوبيين، الذين كانوا يسعون إلى الاستقلال عن الملكية النمساوية-المجرية.

لم يكن الصراع الذي أعقب ذلك «عظيماً» فحسب، بل كان كلياً أيضاً، حيث كانت الدول والأتباع والجيوش تهدف إلى تنظيم نفسها وتدمير بعضها البعض بطرق أكثر فاعلية من أي وقت مضى. عندما انتهت الحرب في عام 1918، صنع رجال الدولة والناشطون الثوريون أوروبا جديدة، بالاعتماد على الدافع الذي سيطر على غافريلو برينسيب وأصدقائه: يجب أن يحكم الشعب نفسه. ردّدوا عبارة «تقرير المصير القومي»، وقد تم رفع هذا الاندفاع كمعيار سياسي عالٍ من قبل الزعيم البلشفي فلاديمير آي لينين والرئيس الأمريكي وودرو ويلسون، في إشارة إلى الاشتراكية أولأً، والديمقراطية الليبرالية ثانياً.

حركات جديدة

بعد أن دخلت الولايات المتحدة في حقل الديمقراطية، عززت أيضاً المراحل الأولى في أوراسيا لأجل إنهاء الاستعمار، واستبدلت الدول الإمبراطورية مثل النمسا-المجر والإمبراطورية العثمانية بعشرات الدول القومية المفترضة، والعديد منها، مثل تشيكوسلوفاكيا ويوغوسلافيا. ومع ذلك، تبين أن الديمقراطية كانت أكثر صعوبة مما كان يتخيله أي شخص، وخلال فترة الكساد في ثلاثينات القرن العشرين، ظهرت كلمات تصف الحركات الجديدة بقيادة كارهي الديمقراطية ب: الفاشية، حكم الشركات، النازية، الشمولية.

في أواخر العقد، انفجر العدوان النازي إلى حرب على تشيكوسلوفاكيا وبولندا، وبدأ في إنتاج المزيد من المفردات الجديدة، التي وصل بعضها إلى اللغة الإنجليزية، على سبيل المثال (blitzkrieg) أي الحرب الخاطفة.

في نهاية الحرب، استمر الاضطراب، مع «التبادل السكاني» وإعادة توطين «النازحين». هذه العبارات التي لم يكن أحد على قيد الحياة في عام 1914 سيفهمها. نشأت أنظمة جديدة تسمى «الديمقراطيات الشعبية»، والتي تتميز من البروليتاريا التي استخدمت الخطط الخمسية لإنهاء الشكوك في الرأسمالية. كان من المفترض أن عصراً جديداً قد برز من المساواة البشرية. ومع ذلك، منذ عام 1947 تقريباً، كانت هذه الفترة التي عانى فيها الملايين الحرمان، والمراقبة الداخلية، ومعسكرات السجون، سميت الفترة بالحرب الباردة، وهو الوقت الذي انقسم فيه العالم إلى معسكرين معاديين، وبدا أنه يقف على حافة حرب حقيقية.

في عام 1953 توفي جوزيف ستالين، وسقط نظام سمي باسمه في أزمة. وجّه الشيوعيون الإصلاحيون الشباب الساعة إلى الأمام بالرجوع للخلف. لقد أزالوا الغبار عن الفلسفة الليبرالية في القرن الثامن عشر، مثل تقسيم السلطات وحقوق التصويت والتجمع والتحدث، وحاولوا تنفيذها في عملية عرفت باسم «ربيع براغ» عام 1968. ومع ذلك في الصيف البائس الذي أعقب ذلك، أعادت الدبابات السوفييتية العقيدة الشيوعية، وأعلن الزعيم السوفييتي ليونيد بريجنيف عقيدة يمكن بموجبها للعالم الاجتماعي أن يؤدي فقط إلى الشيوعية، وأي إصلاح نحو التعددية سيؤدي إلى مساعدة أخوية من قبل المجتمع الاشتراكي للدول.

ولأن كلاً من منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وميثاق وارسو اعتقدا أن التدخل أدى إلى استقرار الحكم السوفييتي في أوروبا الشرقية، فقد تفاوض الجانبان على تدابير للحد من مخاطر النزاع المسلح خلال فترة الانفراج. في مؤتمر هلسنكي عام 1975، أعادوا تأكيد التزامهم بمبدأ معلن بعد الحرب العالمية الثانية، وهو: حقوق الإنسان. ومع ذلك، بعد عامين فقط، اعتقلت السلطات الشيوعية في براغ فرقة موسيقى الروك تدعى «بلاستيك بيبل أوف يونفرس» (تعني الشعب البلاستيكي للكوكب) لمجرد أنها لا تحب رسالتها. وقد دفع ذلك المثقفين المنشقين التشيكيين، ومعظمهم من الشيوعيين السابقين، إلى تذكير النظام بالاتفاق الذي وقع عليه للتو. أصبحت الوثيقة التي ذكروها هي الميثاق 77. أحدهم، الكاتب المسرحي فاتسلاف هافل، صاغ أيضاً نموذجاً مثالياً للمواطنين الذين يواجهون ضغوط الرقابة الذاتية.

نهاية التاريخ

يستكشف المؤرخون الحياة اليومية في ظل الشيوعية مباشرة بعد عام 1989، عندما تم إلغاء مذهب بريجنيف، إلى جانب صرح يقسم العاصمة الألمانية السابقة يسمى «جدار برلين»، باستثناء شريط نصف كيلومتر يهدف إلى تحرير السياح. تسبب الإفلاس الواضح في هذا النظام الانتقامي في أن يتكلم البعض عن «نهاية التاريخ»، لأن جميع الدول كانت متجهة إلى ليبرالية السوق الحرة.

يقول الكاتب: «الآن كانت أوروبا الشرقية مرتبطة ليس فقط بتاريخها المتقطع، ولكن أيضاً بالغرب. كما هو الحال بعد الحرب العالمية الأولى، وصلت الأفكار والمستشارون إلى اليابسة، وغالباً لا يعرفون أي شيء عن المنطقة وتعقيداتها. ما يوحّد هذا التاريخ الدرامي والمقلق هو مجموعة من البلدان التي تمتد من بحر البلطيق إلى البحر الأدرياتيكي والبحر الأسود، بين روسيا الإمبراطورية الأكبر حجماً والتاريخية وتركيا في الشرق، وألمانيا البروسية والنمساوية في الغرب. تشكل هذه البلدان الصغيرة شرق وسط أوروبا، وهو مكان حدثت فيه معظم مجريات القرن العشرين – خيراً وشراً – أكثر من أي مكان آخر على هذا الكوكب».

ويقول: إذا بحث المرء عن تفسير بسيط للطاقات التي جعلت هذه المنطقة تنتج الكثير من الدراما والعديد من المفاهيم الجديدة، فإن نظرة على الخريطة توحي إلى القومية: لم تشهد أي منطقة أخرى مثل هذا التغيير المتكرر والراديكالي والعنيف للحدود لجعل الشعوب تناسب الدول. تحكي خريطتان، واحدة من عام 1800، وواحدة من عام 2000، القصة الأساسية: التحول من البساطة إلى التعقيد، من قوة صغيرة وثلاث قوى كبيرة متعددة الجنسيات إلى أكثر من عشرين دولة وطنية.

منذ عشرينيات القرن التاسع عشر، أحضر عمل القوميين الدول المستقلة إلى ثلاث مراحل: الأولى في عام 1878، عندما أنتج كونجرس برلين كل من صربيا ورومانيا وبلغاريا والجبل الأسود؛ الثانية، في عام 1919، عندما ولدت الثورة وصنعت السلام تشيكوسلوفاكيا ويوغوسلافيا وبولندا؛ ومؤخرا، في التسعينات، عندما انقسمت تشيكوسلوفاكيا بسلام إلى جمهورية التشيك وسلوفاكيا، انقسمت يوغوسلافيا بعنف إلى سلوفينيا، كرواتيا، صربيا، كيانان في البوسنة، ومقدونيا، والجبل الأسود، وكوسوفو. أصبحت المجر مستقلة بحكم الواقع في عام 1867، عندما انقسمت الإمبراطورية النمساوية إلى النمسا-المجر، وبعد عام 1920، ظهرت متقلصة بشكل كبير من الحرب العالمية الأولى، حيث ذهب ثلثا أراضيها إلى جيرانها.

يرى المؤلف أن «ما يمكن مناقشته هو ما إذا كانت درجة العنف، وخاصة في الحرب العالمية الأولى، ضرورية لكسر الدول القومية التي تشكل الآن خريطة أوروبا الشرقية. كانت النمسا والمجر أكثر مرونة، وهو ما أعطاها النقّاد الفضل في ذلك، وبدأت فقط في الانهيار في السنة الأخيرة من الحرب التي كانت باهظة الثمن بشكل يفوق أي توقعات. وكانت هناك علاقة قليلة بين النية والنتيجة: لم تبدأ الحرب العالمية الأولى كحرب تحرير وطني. ولكن بحلول عام 1917، عندما ارتفعت قوائم السببية وفقدت أي علاقة بين النية والنتيجة، تم تفسيرها على أنها واحدة. لقد كانت حرباً من أجل الديمقراطية – من أجل مبادئ ويلسون لتقرير المصير – وساعدت على ولادة الدول القومية الجديدة».

البحث عن الخلاص

في ذروة أزمة ميونيخ عام 1938، وصف رئيس الوزراء البريطاني نيفيل تشامبرلين، تشيكوسلوفاكيا بأنها «أراضٍ بعيدة لا نعرف شيئاً عنها». من المفترض أن بوهيميا مع سكانها من الألمان والتشيك تحكمهم العواطف وليس العقل. لكن القوميين ليسوا أكثر مقاومة للفهم من أي فاعلين آخرين في التاريخ. وهي موجهة بدوافع منفتحة لإعادة الإعمار والتحليل. وهو ما بدا عقلانياً لجهة من جوانب نزاع الجنسية عادة ما يبدو غير منطقي للجانب الآخر، وفي الواقع، فإن أفعالهم تربك أي محاولة لتقسيم المنطق عن اللامنطق.

يقول الكاتب: «خذ غافريلو برينسيب من ناحية، من السهل فهم فعله. عندما قبضت عليه السلطات النمساوية، قال إنه يعرف (ما الذي يحدث في القرى). بفضل التعليم الذي قدمه النظام النمساوي، الذي حكم البوسنة منذ عام 1878، كان يعلم أن النمسا لم تفعل شيئاً يذكر لتغيير الأنماط التقليدية في الريف، والتي بموجبها عمل المزارعون المسيحيون الفقراء – مثل والديه – على ممتلكات مملوكة للمسلمين، وعاشوا حياة الدرجة الثانية. كان واحداً من تسعة أطفال، لكن خمسة من أشقائه ماتوا في سن الطفولة. عمل والده في العديد من الوظائف، إحداها كانت تجلب حزماً ثقيلة من رسائل البريد لأعلى ولأسفل الجبال، حتى في سن متقدمة. بالنسبة إلى برينسيب، الطلقات التي أطلقها كانت بهدف إنهاء هذا الظلم الاجتماعي».

الكتاب صادر عن مطبعة جامعة برينستون في الولايات المتحدة، 2020، في 968 صفحة باللغة الإنجليزية، ويتكون بعد المقدمة من خمسة أجزاء هي: 1) ظهور الحركات الوطنية. 2) تراجع الإمبراطورية وصعود السياسة الحديثة. 3) أوروبا الشرقية المستقلة. 4) أوروبا الشرقية كجزء من الإمبراطوريتين النازية والسوفييتية. 5) من الشيوعية إلى الليبرالية.

دولة السلاف الجنوبية

يقول المؤلف: إن الخطوة التالية في تفكيره أقل سهولة لتناسب الفئات الباردة من المصلحة الذاتية. لقد اعتبر هو وأصدقاؤه أن من المسلم به أن دولة جنوبية سلافية سوف تتخلص من كل الظلم بأعجوبة. سيكون مكاناً حيث لم يعد والداه والفلاحون الآخرون من الطبقة الدنيا المحتقرة، وبدلاً من ذلك سيتم احترام الذين لم يعودوا يعيشون تحت أعين السلطات الإمبريالية المتنازلة، سواء التركية أو النمساوية الألمانية أو المجرية، في عالم مكون من ثقافتهم ولغتهم الخاصة، عالم يعرف فيه الجميع قصص الأبطال الصرب القدماء الذين أحبوا. كان يعتقد أنه سيصبح مكاناً تزدهر فيه العدالة الوطنية والاجتماعية، لأن الدولة والمجتمع سيكونان واحداً؛ الجميع سيكونون آمنين ومرضيين، ولن يعملوا كثيراً ولا قليلاً جداً؛ مكان يمتد لونه ومحيطه إلى الخيال، ولكن يستحق الموت من أجله.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 7٬131٬060
إجمالي الإصابات: 7٬131٬060
إجمالي الوفيات: 206٬337
حالات الشفاء: 4٬381٬466
حالات نشطة: 2٬543٬257
الهند 5٬730٬184
إجمالي الإصابات: 5٬730٬184
إجمالي الوفيات: 91٬173
حالات الشفاء: 4٬671٬850
حالات نشطة: 967٬161
البرازيل 4٬624٬885
إجمالي الإصابات: 4٬624٬885
إجمالي الوفيات: 138٬977
حالات الشفاء: 3٬945٬627
حالات نشطة: 540٬281
روسيا 1٬122٬241
إجمالي الإصابات: 1٬122٬241
إجمالي الوفيات: 19٬799
حالات الشفاء: 923٬699
حالات نشطة: 178٬743
كولومبيا 777٬537
إجمالي الإصابات: 777٬537
إجمالي الوفيات: 24٬570
حالات الشفاء: 650٬801
حالات نشطة: 102٬166
بيرو 776٬546
إجمالي الإصابات: 776٬546
إجمالي الوفيات: 31٬586
حالات الشفاء: 629٬094
حالات نشطة: 115٬866
المكسيك 705٬263
إجمالي الإصابات: 705٬263
إجمالي الوفيات: 74٬348
حالات الشفاء: 506٬732
حالات نشطة: 124٬183
إسبانيا 693٬556
إجمالي الإصابات: 693٬556
إجمالي الوفيات: 31٬034
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 662٬522
جنوب أفريقيا 665٬188
إجمالي الإصابات: 665٬188
إجمالي الوفيات: 16٬206
حالات الشفاء: 594٬229
حالات نشطة: 54٬753
الأرجنتين 652٬174
إجمالي الإصابات: 652٬174
إجمالي الوفيات: 13٬952
حالات الشفاء: 517٬228
حالات نشطة: 120٬994
فرنسا 481٬141
إجمالي الإصابات: 481٬141
إجمالي الوفيات: 31٬459
حالات الشفاء: 93٬538
حالات نشطة: 356٬144
تشيلي 449٬903
إجمالي الإصابات: 449٬903
إجمالي الوفيات: 12٬345
حالات الشفاء: 425٬165
حالات نشطة: 12٬393
إيران 432٬798
إجمالي الإصابات: 432٬798
إجمالي الوفيات: 24٬840
حالات الشفاء: 365٬846
حالات نشطة: 42٬112
المملكة المتحدة 409٬729
إجمالي الإصابات: 409٬729
إجمالي الوفيات: 41٬862
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 367٬867
بنغلاديش 353٬844
إجمالي الإصابات: 353٬844
إجمالي الوفيات: 5٬044
حالات الشفاء: 262٬953
حالات نشطة: 85٬847
العراق 332٬635
إجمالي الإصابات: 332٬635
إجمالي الوفيات: 8٬754
حالات الشفاء: 264٬988
حالات نشطة: 58٬893
المملكة العربية السعودية 331٬359
إجمالي الإصابات: 331٬359
إجمالي الوفيات: 4٬569
حالات الشفاء: 313٬786
حالات نشطة: 13٬004
تركيا 308٬069
إجمالي الإصابات: 308٬069
إجمالي الوفيات: 7٬711
حالات الشفاء: 270٬723
حالات نشطة: 29٬635
باكستان 307٬418
إجمالي الإصابات: 307٬418
إجمالي الوفيات: 6٬432
حالات الشفاء: 293٬916
حالات نشطة: 7٬070
إيطاليا 302٬537
إجمالي الإصابات: 302٬537
إجمالي الوفيات: 35٬758
حالات الشفاء: 220٬665
حالات نشطة: 46٬114
الفلبين 294٬591
إجمالي الإصابات: 294٬591
إجمالي الوفيات: 5٬091
حالات الشفاء: 231٬373
حالات نشطة: 58٬127
ألمانيا 279٬160
إجمالي الإصابات: 279٬160
إجمالي الوفيات: 9٬508
حالات الشفاء: 247٬900
حالات نشطة: 21٬752
إندونيسيا 257٬388
إجمالي الإصابات: 257٬388
إجمالي الوفيات: 9٬977
حالات الشفاء: 187٬958
حالات نشطة: 59٬453
إسرائيل 204٬690
إجمالي الإصابات: 204٬690
إجمالي الوفيات: 1٬325
حالات الشفاء: 144٬963
حالات نشطة: 58٬402
أوكرانيا 184٬734
إجمالي الإصابات: 184٬734
إجمالي الوفيات: 3٬705
حالات الشفاء: 81٬670
حالات نشطة: 99٬359
كندا 147٬522
إجمالي الإصابات: 147٬522
إجمالي الوفيات: 9٬242
حالات الشفاء: 127٬422
حالات نشطة: 10٬858
بوليفيا 131٬453
إجمالي الإصابات: 131٬453
إجمالي الوفيات: 7٬693
حالات الشفاء: 90٬853
حالات نشطة: 32٬907
الإكوادور 129٬892
إجمالي الإصابات: 129٬892
إجمالي الوفيات: 11٬171
حالات الشفاء: 102٬852
حالات نشطة: 15٬869
قطر 124٬175
إجمالي الإصابات: 124٬175
إجمالي الوفيات: 212
حالات الشفاء: 121٬006
حالات نشطة: 2٬957
رومانيا 116٬415
إجمالي الإصابات: 116٬415
إجمالي الوفيات: 4٬550
حالات الشفاء: 93٬558
حالات نشطة: 18٬307