منوعات

طبيب يتحدى كورونا والمسافات.. يعيش في أستراليا ويساعد مواطنيه بالهند

يحاول الطبيب الهندي يادو سينغ، الذي يعيش في مدينة سيدني الأسترالية، مساعدة أقاربه الذين يعانون جراء تفاقم جائحة فيروس كورونا في الهند.
ويحاول الطبيب الهندي فعل ذلك على بعد آلاف الكيلومترات من خلال توفير إرشادات طبية منقذة للحياة عبر الهاتف والرسائل النصية واتصالات الفيديو.كانت الساعة الرابعة صباحا في شرق أستراليا عندما نجح طبيب القلب المخضرم هذا، في توفير سرير في أحد المستشفيات لزوج ابنة شقيقته.
وكان ما زال يتعين على المريض تحمل رحلة مدتها 8 ساعات تفصل نيودلهي عن المكان الذي سيجد فيه الأكسجين أخيرا وبالتالي حصوله على فرصة للبقاء على قيد الحياة.
وعلى غرار كثر من المغتربين الهنود الذين يبلغ عددهم ملايين، شاهد سينغ برعب تفاقم الوضع الصحي في البلاد بسبب فيروس كورونا الذي يصيب أكثر من 360 ألف شخص كل يوم.

وقال الطبيب لوكالة فرانس برس من مكتبه الواقع في إحدى ضواحي سيدني إن “الأيام الأربعة أو الخمسة الماضية، كانت صعبة جدا وحملت تحديات هائلة”، مضيفا “في الواقع، لا يمكننا القيام بالكثير فيما نجلس على بعد 10 آلاف كيلومتر”.
فكّرت الجالية الهندية في أستراليا في إرسال إمدادات طبية مثل آلات الأكسجين، لكن سينغ كان يعلم أنه سيكون من الصعب الحصول عليها وسيستغرق وصولها إلى الهند وقتا طويلا ولن يكون لها تأثير كبير في مواجهة العدد الهائل من الإصابات.
لكن بالنسبة إلى سينغ، وبفضل تدريبه الطبي ومعارفه، كان في وضع أفضل من غيره لتقديم المساعدة.
ومنذ الأسبوع الماضي أو قبل ذلك، كان يجري اتصالات ويستعين بمعارفه لمساعدة أصدقاء وأقارب، في كل أنحاء الهند.

وأرسل سينغ مسحا بالأشعة المقطعية عبر “واتساب” إلى طبيب أسترالي متخصص في الجهاز التنفسي كان زميله في الفصل، ما مكّن الأخير بدوره من تقديم المشورة للطبيب المحلي حول علاج أكثر فعالية.وقال سينغ “أعتقد أن هذا العلاج كان حيويا. الحمد لله لدينا واتساب”.
كما قدم من خلف الكواليس نصائح حول درجات الحرارة ومستويات تشبع الأكسجين ومتى ينبغي الذهاب إلى المستشفى ومتى يجب تناول الباراسيتامول.

في صباح أحد الأيام عند الساعة 03,30، تواصل معه عبر تويتر شخص من معارفه يعيش في كاليفورنيا لطلب نصيحة بشأن عمة مريضة.
تمكن من نقل تفاصيل حالة المريضة إلى عضو في البرلمان في نيودلهي لديه حساب على تويتر ويمكن أن يساعد في حصولها على علاج.
ولاحقا، تلقى سينغ رسالة من ذلك الشخص تقول “عمتي أصبحت أفضل. شكرا جزيلا لك. لقد أنقذت حياتها”.
وقال سينغ “لا يمكنني معالجة أشخاص في أستراليا. بدون رؤية المريض، يمكنني فقط إرشادهم إلى ما يجب القيام به”.
وتابع “هذا ما يمكننا فعله من هذا المكان البعيد. إرشادهم ومساعدتهم ومنحهم الأمل”.
لكن في بعض الأحيان، لم يكن ذلك كافيا.
عندما كانت نسبة تشيع الأكسجين لدى والدة زوج ابنة شقيقته بنسبة 80%، أي 15 نقطة مئوية أقل من المستويات العادية، اتصل سينغ بمدير المستشفى المحلي، وهو زميل سابق، طلبا للمساعدة.
وروى سينغ “قال لي سأحاول المساعدة، لكن (لا يوجد) سرير في وحدة العناية المركزة. وبعد نصف ساعة توفيت إذ لا انه من المستحيل أن تبقى على قيد الحياة مع 80% من الأكسجين”.
وتابع “إنه أمر مؤلم جدا. كنت أعرفها شخصيا. كان شقيقها زميلي في الدراسة. نشعر بالعجز واليأس. لقد فقدت ثلاثة من أقاربي… توفي واحد الليلة الماضية”.
يخشى سينغ أن سوء الإدارة السياسية يعني أن الوضع في الهند سيزداد سوءا.
وفي مواجهة “الوضع الكارثي” بحسب قوله، يحاول الآن اتباع التعاليم الهندوسية القائلة “قم بواجبك، لا تقلق بشأن النتيجة”.
والليلة، كما قال، يأتي هذا الواجب في شكل ندوة افتراضية على تطبيق “زوم” حيث يريد إخبار أفراد الأسر بالرسالة الرئيسية “يرجى استخدام الكمامات وغسل اليدين والخضوع للاختبارات”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 89٬930٬463
إجمالي الحالات: 89٬930٬463
وفيات: 1٬044٬557
تم شفاؤها: 85٬508٬961
نشطة: 3٬376٬945
الهند 43٬568٬884
إجمالي الحالات: 43٬568٬884
وفيات: 525٬305
تم شفاؤها: 42٬921٬977
نشطة: 121٬602
البرازيل 32٬687٬680
إجمالي الحالات: 32٬687٬680
وفيات: 672٬829
تم شفاؤها: 31٬077٬538
نشطة: 937٬313
فرنسا 31٬813٬342
إجمالي الحالات: 31٬813٬342
وفيات: 149٬854
تم شفاؤها: 29٬878٬999
نشطة: 1٬784٬489
ألمانيا 28٬808٬614
إجمالي الحالات: 28٬808٬614
وفيات: 141٬627
تم شفاؤها: 27٬059٬700
نشطة: 1٬607٬287
المملكة المتحدة 22٬883٬995
إجمالي الحالات: 22٬883٬995
وفيات: 180٬718
تم شفاؤها: 22٬215٬803
نشطة: 487٬474
إيطاليا 19٬048٬788
إجمالي الحالات: 19٬048٬788
وفيات: 168٬770
تم شفاؤها: 17٬733٬984
نشطة: 1٬146٬034
كوريا الجنوبية 18٬451٬862
إجمالي الحالات: 18٬451٬862
وفيات: 24٬593
تم شفاؤها: 18٬251٬969
نشطة: 175٬300
روسيا 18٬451٬810
إجمالي الحالات: 18٬451٬810
وفيات: 381٬450
تم شفاؤها: 17٬880٬191
نشطة: 190٬169
تركيا 15٬180٬444
إجمالي الحالات: 15٬180٬444
وفيات: 99٬057
تم شفاؤها: 15٬035٬727
نشطة: 45٬660
إسبانيا 12٬890٬002
إجمالي الحالات: 12٬890٬002
وفيات: 108٬259
تم شفاؤها: 12٬294٬986
نشطة: 486٬757
فيتنام 10٬752٬140
إجمالي الحالات: 10٬752٬140
وفيات: 43٬089
تم شفاؤها: 9٬741٬110
نشطة: 967٬941
اليابان 9٬496٬651
إجمالي الحالات: 9٬496٬651
وفيات: 31٬363
تم شفاؤها: 9٬228٬323
نشطة: 236٬965
الأرجنتين 9٬394٬326
إجمالي الحالات: 9٬394٬326
وفيات: 129٬109
تم شفاؤها: 9٬192٬356
نشطة: 72٬861
أستراليا 8٬377٬932
إجمالي الحالات: 8٬377٬932
وفيات: 10٬191
تم شفاؤها: 8٬042٬665
نشطة: 325٬076
هولندا 8٬217٬081
إجمالي الحالات: 8٬217٬081
وفيات: 22٬396
تم شفاؤها: 8٬071٬496
نشطة: 123٬189
إيران 7٬244٬694
إجمالي الحالات: 7٬244٬694
وفيات: 141٬420
تم شفاؤها: 7٬064٬039
نشطة: 39٬235
كولومبيا 6٬175٬181
إجمالي الحالات: 6٬175٬181
وفيات: 140٬070
تم شفاؤها: 5٬984٬546
نشطة: 50٬565
المكسيك 6٬152٬924
إجمالي الحالات: 6٬152٬924
وفيات: 325٬928
تم شفاؤها: 5٬275٬634
نشطة: 551٬362
إندونيسيا 6٬103٬552
إجمالي الحالات: 6٬103٬552
وفيات: 156٬776
تم شفاؤها: 5٬927٬730
نشطة: 19٬046
بولندا 6٬019٬633
إجمالي الحالات: 6٬019٬633
وفيات: 116٬449
تم شفاؤها: 5٬335٬701
نشطة: 567٬483
البرتغال 5٬225٬205
إجمالي الحالات: 5٬225٬205
وفيات: 24٬253
تم شفاؤها: 4٬866٬516
نشطة: 334٬436
أوكرانيا 5٬018٬019
إجمالي الحالات: 5٬018٬019
وفيات: 108٬656
تم شفاؤها: 4٬906٬957
نشطة: 2٬406
كوريا الشمالية 4٬761٬730
إجمالي الحالات: 4٬761٬730
وفيات: 74
تم شفاؤها: 4٬758٬100
نشطة: 3٬556
ماليزيا 4٬582٬302
إجمالي الحالات: 4٬582٬302
وفيات: 35٬792
تم شفاؤها: 4٬514٬970
نشطة: 31٬540
تايلاند 4٬538٬811
إجمالي الحالات: 4٬538٬811
وفيات: 30٬781
تم شفاؤها: 4٬483٬129
نشطة: 24٬901
النمسا 4٬499٬646
إجمالي الحالات: 4٬499٬646
وفيات: 18٬825
تم شفاؤها: 4٬364٬180
نشطة: 116٬641
إسرائيل 4٬415٬072
إجمالي الحالات: 4٬415٬072
وفيات: 11٬042
تم شفاؤها: 4٬329٬899
نشطة: 74٬131
بلجيكا 4٬265٬296
إجمالي الحالات: 4٬265٬296
وفيات: 31٬952
تم شفاؤها: 4٬131٬757
نشطة: 101٬587
تشيلي 4٬044٬611
إجمالي الحالات: 4٬044٬611
وفيات: 58٬649
تم شفاؤها: 3٬697٬571
نشطة: 288٬391
العربي الموحد الإخبارية