إقتصاد

«مزاد» مواجهة «كورونا» الأمريكي يصل إلى 4 تريليونات دولار

أعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين أمس الأحد أن خطة إنقاذ طارئة تتفاوض الإدارة الأمريكية عليها لصالح الأعمال التجارية التي تضررت بفعل وباء كوفيد-19 العالمي تشمل مساعدات على شكل سيولة بقيمة 4 تريليونات دولار.
وقال منوتشين لشبكة «فوكس نيوز» إن الخطة تتضمن «حزمة مهمّة يتم العمل عليها بالاشتراك مع الاحتياطي الفدرالي لتخصيص 4 تريليونات دولار كسيولة يمكننا استخدامها لدعم الاقتصاد».
كان منوتشين قد أعلن في وقت سابق، أن «الحكومة ليست لديها مشكلة في إصدار مزيد من سندات الديون لوقف الأضرار الاقتصادية التي تسبب بها ​الفيروس».
قال منوتشين إن الإغلاق الذي يؤثر على شرائح كبيرة من المواطنين الأمريكيين بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا سيستمر على الأرجح من 10 إلى 12 أسبوعا أو حتى أول يونيو حزيران.
ويتكيف الأمريكيون مع أكبر تغير في الحياة اليومية منذ الحرب العالمية الثانية في ظل إغلاق المدارس وإلغاء المسابقات الرياضية والاضطراب الاقتصادي وسط تزايد فقدان الوظائف نتيجة إغلاق المؤسسات في الكثير من الصناعات.
ومن جهته، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة أمس الموافقة على بدء «تيسلا» و»فورد»و»جنرال موتورز» في تصنيع أجهزة تنفس ومعدات أخرى وبسرعة، حيث تأتي هذه الخطوة لمواجهة الشح الحاد في هذه المنتجات في مواجهة كورونا.
واستأنف أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي أول أمس السبت، مفاوضاتهم مع البيت الأبيض للتوصل إلى اتفاق حول خطة مساعدة ضخمة تتخطى قيمتها تريليون دولار (1000 مليار)، بهدف احتواء الآثار الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة.
وخيمت أجواء من التفاؤل في مجلس الشيوخ عند استئناف المحادثات الأحد.
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض: «نحن نُعدّ تدابير لم يشهدها أحد من قبل». وأضاف: «نعمل بسرعة لتمرير قانون جديد سيقدم دعماً كبيراً للشركات الصغيرة والصناعات المتضررة، وتوجيه أموال بشكل مباشر إلى الأمريكيين العاملين، وإلى العائلات التي تعمل بجد».
ولمح المفاوضون عن البيت الأبيض، إلى أن الكلفة الأخيرة للتدابير قد تصل إلى 1.4 تريليون دولار، بينما ذكر المستشار الاقتصادي لاري كادلو، مبلغ تريليوني دولار لدى وصوله إلى الكونجرس السبت، بحسب ما أوردت وسائل إعلامية أمريكية، لكنه شرح لاحقاً أن هذا المبلغ يتضمن أيضاً تدابير أخرى، بينها التدابير التي اتخذها الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

سرعة تقدم

وعلى الرغم من الفشل في التوصل إلى اتفاق مساء الجمعة الماضي، كما كان يدعو إليه زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، فإن الأخير أبدى «إعجابه» بسرعة تقدم المفاوضات.
وقال ماكونيل لدى افتتاح الجلسة السبت في مجلس الشيوخ، إن الديمقراطيين والجمهوريين ومفاوضي البيت الأبيض «يواصلون العمل للتوصل إلى اتفاق بين الطرفين، حول قانون أساسي لدعم الأمريكيين العاملين وعائلاتهم».

التصويت الاثنين

وبدون أن ينتظر نتيجة المفاوضات، حدد موعد تصويت أولي إجرائي على النص المطروح للتفاوض أمس الأحد، على أن «يصوت مجلس الشيوخ الاثنين» للمصادقة عليه، وبعد ذلك يجب أن يوافق مجلس النواب على النص قبل أن يقدم لترامب ليوقعه.
وتشمل تدابير الإنعاش الاقتصادي التي اقترحها ماكونيل الخميس الماضي، تقديم مساعدات مباشرة للأمريكيين تصل إلى 1200 دولار لكل شخص بالغ، وتخصيص 300 مليار دولار للشركات الصغيرة، و200 مليار دولار لشركات الطيران، وشركات في قطاعات أخرى.
ويقاوم الديمقراطيون من أجل توفير حماية أكبر للموظفين، وتأمين تغطية للبطالة القسرية، وتعزيز الدعم المالي للأسر.
وأبدى زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر، السبت الماضي، تفاؤله، مؤكداً أنه أجرى «مكالمة هاتفية جيدة جداً ومفصلة جداً» مع وزير الخزانة ستيفن منوتشين. وقال متحدثاً في مجلس الشيوخ: «بحثنا عدداً من النقاط التي لا تزال قيد التفاوض، ونحرز تقدماً جيداً جداً». (أ.ف.ب)

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق