ثقافة

مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يكرّم الفائزيـن في «القصـة القصيـرة»

مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يكرّم الفائزيـن في «القصـة القصيـرة» تاريخ النشر: 06/11/2019 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } });

الشارقة: «الخليج»

أعلن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث أمس في المعرض، عن أسماء الفائزين في الدورة الثالثة من مسابقة القصة القصيرة.

وكرّم الفائزين عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي للمركز.

وفاز من مدرسة الرازي للتعليم الأساسي في الفئة الأولى – قصص الأطفال ( 12-14 سنة) كل من عبد الرحمن محمد حمزة عن قصة بعنوان «الماضي الجميل»، وسيف محمد الشامسي عن قصة «سيف ولد النوخذة».

وفي الفئة الثانية – قصص الناشئة (15-17 سنة) فاز بالمركز الأول محمد حامد الهاشمي من مدرسة الاتحاد عن قصة «التحدي»، وفازت بالمركز الثاني فاطمة مختار القاضي من مدرسة ماريا القبطية للتعليم الثانوي عن قصة «حكايات جدي»، وفاز بالمركز الثالث محمود صادق الريس من مدرسة دبي الدولية عن قصة «وميض في جنح الليل». وتم تكريم الدكتورة بديعة الهاشمي، على جهودها في تدريب الطلبة هذا العام عبر الورش التدريبية التي نظمها المركز.

وقال عبد الله حمدان بن دلموك: «مسابقة القصة القصيرة تعد من أهم فعاليات إدارة البحوث والدراسات، وحققت هذه المسابقة نجاحاً كبيراً في الأعوام الثلاثة الماضية، وتم إدراجها ضمن خطط العمل السنوية على أجندة الإدارة والمركز، فمن خلال هذه المسابقة نتطلع للإسهام بدور المركز تماشياً مع رؤى حكومتنا الرشيدة الرامية إلى تطوير المواهب الصغيرة في القراءة والكتابة وإعداد جيل متمكن، كما لاقت المسابقة اهتماماً واسعاً من قبل المدارس والطلبة منذ إطلاقها».

وأضاف: «القصص المقدمة في مسابقة هذه الدورة، تكشف حرفية عالية للمشاركين، وكان مستوى الأعمال سابقاً لأعمارهم، وهو أمر يدعو للفخر ويشجعنا على الاستمرار على هذا النهج التربوي الثقافي. كما أن المسابقة تتمتع بمزايا عديدة، لأنها مسابقة مفتوحة لجميع الجنسيات العربية وتعزز من أهمية اللغة العربية على مستوى الطلبة والمدارس الحكومية والخاصة في دبي».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق