رياضة

“كورونا” يرجئ حسم ملف رئاسة “رابطة المحترفين” السعودية

تسببت الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس "كورونا"، في تأجيل حسم ملف رئاسة رابطة دوري المحترفين السعودي، وذلك بعد أن أرجأت الرابطة اجتماعها الذي كان مقررا الأربعاء الماضي نتيجة توقف الأنشطة في المملكة بقرار من وزارة الرياضة.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أن المهندس عبد العزيز العفالق هو المرشح الأقرب لرئاسة رابطة دوري المحترفين السعودي خلفا للرئيس المستقيل مسلى آل معمر، وذلك بعد أن نال ثقة العدد الأكبر من أصوات أندية الدوري.

ويعد العفالق من أبرز الشخصيات الرياضية المنجزة في السنوات العشر الأخيرة من خلال رئاسته لنادي الفتح، وقيادته من دوري الأولى إلى دوري المحترفين، وحصد لقب بطولة دوري 2012 – 2013، وأعقب ذلك بحصد لقب بطولة السوبر السعودي الأول ضد فريق الاتحاد ليمثل ذلك أكبر المنجزات لفريق يصنف على أنه من فرق الوسط في المملكة .

والعفالق عضو في الاتحاد السعودي لكرة القدم الذي يقوده ياسر المسحل، حيث إنه يرأس حاليا اللجنة الاستراتيجية في الاتحاد التي تم استحداثها في التشكيل الجديد.

وبينت المصادر أن هناك أسماء ستطرح من قبل أندية أعضاء في الرابطة، لكن التوافق بنسبة كبيرة على العفالق الذي يحظى بعلاقة مميزة مع الجميع، كما أنه من الأسماء المشهود لها في المجال التجاري كونه الرئيس التنفيذي في إحدى الشركات المعروفة شرق المملكة والتي تعود لعائلته.

وعلى صعيد متصل استبعد فهد المدلج رئيس نادي الفيصلي وأقدم رؤساء أندية دوري المحترفين السعودي أن يقدم ملفه لهذا المنصب.

وبين المدلج في حديث لـ"الشرق الأوسط" أنه سيبقى في منصبه في رئاسة النادي حتى نهاية فترته القانونية المتبقي عليها 3 أعوام، وقد يترك بعدها العمل في المجال الرياضي بشكل عام.

وعن أسباب عدم ترشيح نفسه لرئاسة الرابطة خصوصا أنه يعتبر الاسم الأكثر خبرة، وله من المنجزات وكذلك العلاقات الواسعة ما تشفع له بذلك قال المدلج: "حقيقة لم أفكر في تولى هذا المنصب".

وبين أن اجتماع الرابطة في حال عقده سيناقش عدة ملفات وليس الرئيس القادم فحسب بل هناك ملفات مهمة ستكون في جدول الأعمال.

وحول مرتبات اللاعبين وانتظام الدعم من قبل وزارة الرياضة أوضح المدلج أن كل شيء متوقف هذا الشهر على اعتبار أن هناك الكثير من الأمور الغامضة ليس على مستوى كرة القدم السعودية بل على مستوى العالم، ولذا تم تجميد الأمور من قبل لجنة المخاطر بالنادي حتى تتضح الرؤية.

وأشار إلى أن هناك أمورا قد تتعلق بتخفيض عقود أو إلغاء عقود لاعبين، ولذا الصورة إلى حين تتضح فإن هناك التزاما بقرار العمل عن بعد وتجميد العديد من الأمور في الأندية بناء على توجيهات اللجان المشكلة في إدارة الأزمة.

من جانبه أوضح المهندس عبد العزيز المضحي أن تأجيل اجتماع الرابطة قد يمنح الفرصة لعدد من الأشخاص للترشح وبروز أسماء تضاف للمهندس عبد العزيز العفالق الذي يبرز اسمه في الفترة الأخيرة.

وبين أن الخبرة التي يمتلكها العفالق تشفع له لنيل الثقة في الاجتماع المقبل.

وحول الانتظام في الرواتب بالنسبة لناديه مع دعم وزارة الرياضة قال المضحي: "نادينا سلم اللاعبين رواتبهم لهذا الشهر، مهما يكن الأمر كان يلزمنا أن نسدد رواتب اللاعبين خصوصا أنهم في حالة نفسية غير مستقرة، ولذا ليس من الإيجابي أن نجمد رواتبهم، ولا نعلم بسياسات الأندية الأخرى في هذا الموضوع المتعلق بالرواتب".

وعن استمرار دعم وزارة الرياضة قال المضحي: "الوزارة لم تقصر ودفعت في الأشهر الأخيرة مليوني ريال شهريا لكل ناد، وهذه مبالغ مساعدة للانتظام في الرواتب، لكن قد تعاني الأندية الكبيرة من الصعوبة في دفع الرواتب نتيجة العقود العالية للاعبيها".

وعن موقف ناديه من أي حلول لاحقة من حيث إلغاء الدوري أو تكملته قال المضحي: أعتقد أن الوقت جدا ضيق، الأندية تحتاج إلى فترة لا تقل عن أربعة أسابيع للاستعداد لاستئناف المباريات رسميا، كما أن هناك توقفا دائما قبل العشر الأواخر في شهر رمضان، وحتى إذا انضغطت المسابقات فقد لا تنتهي قبل أن تكون عقود اللاعبين قد انتهت فعليا، خصوصا غالبية اللاعبين تنتهي عقودهم 30 يونيو (حزيران) مما يعني أنهم خارج سيطرة أنديتهم بعد هذا التاريخ.

وأبدى تعاطفه مع حجم الضغط الذي ستمر به لجنة المسابقات في حال تقرر استئناف الدوري هذا الموسم مما قد يجعل الفترة الزمنية بين الموسمين الحالي والمقبل قصيرة جدا مع وجود ضغط على اللاعبين الدوليين في الموسم المقبل نتيجة تأجيل الكثير من المنافسات على مستوى تصفيات كأس العالم والأولمبياد.

من جانبه أوضح عبد الله المقحم رئيس نادي الحزم أنهم سيدعمون بقوة أحد الأسماء المرشحة والمتداولة، متحفظا عن الإعلان عن اسمه إلى حين عقد الاجتماع للرابطة.

وفيما يخص دعم وزارة الرياضة وإمكانية خفض رواتب اللاعبين قال المقحم: "لا يمكن التحدث مع اللاعبين مباشرة عن خفض الرواتب دون أي قرار واضح من السلطة العليا في كرة القدم (الفيفا) أما أن نأتي كناد ونتحدث مع اللاعب عن خفض راتبه وهو في وضع نفسي أصلا غير مستقر، فهذا ليس مناسبا"، مبينا أنه على تواصل مع ياسر المسحل رئيس اتحاد كرة القدم وعدد من مسؤولي وزارة الرياضة بهذا الشأن.

وعن موقفهم من مستقبل الدوري والحديث حول دورة مصغرة لتحديد الثلاثة الهابطين، بين أن الموضوع بات أكبر من الرياضة وكرة القدم، بل إن الموضوع يتعلق بلجان عليا على مستوى الدولة من أجل عودة الحياة بشكل طبيعي.

وأضاف "نفسيا وجسديا وبدنيا اللاعبون في وضع لا يحسدون عليه، حيث لا توجد مقارنة بين التدريب في المنزل وبين التدريب في الملعب".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الأمير عبد العزيز الفيصل يرعى حفل تدشين دوري المحترفين السعودي

الفيصلي والفيحاء يلتقيان في ديربي المجمعة ضمن دوري المحترفين السعودي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 4٬973٬741
إجمالي الإصابات: 4٬973٬741
إجمالي الوفيات: 161٬607
حالات الشفاء: 2٬540٬880
حالات نشطة: 2٬271٬254
البرازيل 2٬862٬761
إجمالي الإصابات: 2٬862٬761
إجمالي الوفيات: 97٬418
حالات الشفاء: 2٬020٬637
حالات نشطة: 744٬706
الهند 1٬967٬700
إجمالي الإصابات: 1٬967٬700
إجمالي الوفيات: 40٬772
حالات الشفاء: 1٬329٬026
حالات نشطة: 597٬902
روسيا 866٬627
إجمالي الإصابات: 866٬627
إجمالي الوفيات: 14٬490
حالات الشفاء: 669٬026
حالات نشطة: 183٬111
جنوب أفريقيا 529٬877
إجمالي الإصابات: 529٬877
إجمالي الوفيات: 9٬298
حالات الشفاء: 377٬266
حالات نشطة: 143٬313
المكسيك 456٬100
إجمالي الإصابات: 456٬100
إجمالي الوفيات: 49٬698
حالات الشفاء: 304٬708
حالات نشطة: 101٬694
بيرو 447٬624
إجمالي الإصابات: 447٬624
إجمالي الوفيات: 20٬228
حالات الشفاء: 306٬430
حالات نشطة: 120٬966
تشيلي 364٬723
إجمالي الإصابات: 364٬723
إجمالي الوفيات: 9٬792
حالات الشفاء: 338٬291
حالات نشطة: 16٬640
إسبانيا 352٬847
إجمالي الإصابات: 352٬847
إجمالي الوفيات: 28٬499
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 324٬348
كولومبيا 345٬714
إجمالي الإصابات: 345٬714
إجمالي الوفيات: 11٬624
حالات الشفاء: 186٬317
حالات نشطة: 147٬773
إيران 317٬483
إجمالي الإصابات: 317٬483
إجمالي الوفيات: 17٬802
حالات الشفاء: 274٬932
حالات نشطة: 24٬749
المملكة المتحدة 307٬184
إجمالي الإصابات: 307٬184
إجمالي الوفيات: 46٬364
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 260٬820
المملكة العربية السعودية 282٬824
إجمالي الإصابات: 282٬824
إجمالي الوفيات: 3٬020
حالات الشفاء: 245٬314
حالات نشطة: 34٬490
باكستان 281٬863
إجمالي الإصابات: 281٬863
إجمالي الوفيات: 6٬035
حالات الشفاء: 256٬058
حالات نشطة: 19٬770
إيطاليا 248٬803
إجمالي الإصابات: 248٬803
إجمالي الوفيات: 35٬181
حالات الشفاء: 200٬976
حالات نشطة: 12٬646
بنغلاديش 246٬674
إجمالي الإصابات: 246٬674
إجمالي الوفيات: 3٬267
حالات الشفاء: 141٬750
حالات نشطة: 101٬657
تركيا 236٬112
إجمالي الإصابات: 236٬112
إجمالي الوفيات: 5٬784
حالات الشفاء: 219٬506
حالات نشطة: 10٬822
الأرجنتين 220٬682
إجمالي الإصابات: 220٬682
إجمالي الوفيات: 4٬106
حالات الشفاء: 96٬948
حالات نشطة: 119٬628
ألمانيا 214٬104
إجمالي الإصابات: 214٬104
إجمالي الوفيات: 9٬245
حالات الشفاء: 196٬100
حالات نشطة: 8٬759
فرنسا 194٬029
إجمالي الإصابات: 194٬029
إجمالي الوفيات: 30٬305
حالات الشفاء: 82٬166
حالات نشطة: 81٬558
العراق 137٬556
إجمالي الإصابات: 137٬556
إجمالي الوفيات: 5٬094
حالات الشفاء: 98٬442
حالات نشطة: 34٬020
كندا 118٬187
إجمالي الإصابات: 118٬187
إجمالي الوفيات: 8٬962
حالات الشفاء: 102٬788
حالات نشطة: 6٬437
إندونيسيا 116٬871
إجمالي الإصابات: 116٬871
إجمالي الوفيات: 5٬452
حالات الشفاء: 73٬889
حالات نشطة: 37٬530
الفلبين 115٬980
إجمالي الإصابات: 115٬980
إجمالي الوفيات: 2٬123
حالات الشفاء: 66٬270
حالات نشطة: 47٬587
قطر 111٬805
إجمالي الإصابات: 111٬805
إجمالي الوفيات: 178
حالات الشفاء: 108٬539
حالات نشطة: 3٬088
كازاخستان 95٬942
إجمالي الإصابات: 95٬942
إجمالي الوفيات: 1٬058
حالات الشفاء: 68٬871
حالات نشطة: 26٬013
مصر 94٬875
إجمالي الإصابات: 94٬875
إجمالي الوفيات: 4٬930
حالات الشفاء: 47٬182
حالات نشطة: 42٬763
الإكوادور 88٬866
إجمالي الإصابات: 88٬866
إجمالي الوفيات: 5٬847
حالات الشفاء: 71٬168
حالات نشطة: 11٬851
بوليفيا 85٬141
إجمالي الإصابات: 85٬141
إجمالي الوفيات: 3٬385
حالات الشفاء: 26٬437
حالات نشطة: 55٬319
الصين 84٬528
إجمالي الإصابات: 84٬528
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 79٬057
حالات نشطة: 837
إغلاق