الرئيسية

قتلى بينهم أطفال خلال مداهمة مخبأ بسريلانكا

لقي 15 شخصا بينهم ستة أطفال وثلاث نساء حتفهم جراء تفجير انتحاري خلال مداهمة لمخبأ متشددين يشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش في سريلانكا.

وقالت الشرطة في بيان إن الانتحاريين فجروا أنفسهم عندما حاصرت الشرطة المكان الذي كانوا يختبئون فيه بالقرب من بلدة كالموناي ليل الجمعة.

وأعلنت قوّات الأمن السريلانكية أنها قتلت أربعة مسلحين على الأقل يُشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية، في كالموناي وذلك خلال تبادل لإطلاق النار.

وقال المتحدث العسكري سوميث أتاباتو إنّ مسلّحين فتحوا النار على الجنود عندما حاولوا اقتحام منزل في بلدة كالموناي.

وأضاف "قُتِل اثنان من المسلّحين بالنيران التي ردّينا بها"، مضيفًا أن أحد المدنيين قُتل أيضًا أثناء العملية.

وفي وقت لاحق، أعلنت الشرطة أن أربعة أشخاص يُشتبه في أنّهم انتحاريون قُتلوا في المواجهة الليلية.

وقالت الشرطة في بيان "عثرنا على جثث أربعة أشخاص يُشتبه في أنّهم انتحاريون"، مؤكدة كذلك أن هناك مدنيا قُتل في تبادل إطلاق النار بينما فرّ ثلاثة آخرون أصيبوا بجروح.

وتمّ تنفيذ هذه العمليّة المشتركة بين الشرطة والجيش، في أعقاب بلاغ عن أنّ المسؤولين عن الاعتداءات التي نُفّذت في عيد الفصح قد تحصّنوا في منطقة في كالموناي على بُعد 370 كيلومتراً شرق العاصمة.

وقالت الشّرطة إنّه ليست هناك إصابات في صفوف قوى الأمن.

وأتى تبادل إطلاق النار بعد ساعات على إعلان الشرطة السريلانكية أنها ضبطت 150 إصبع متفجرات وراية تنظيم داعش، وذلك خلال عملية دهم في فيسامانثوراي الواقعة على بعد 370 كيلومتراً شرق كولومبو داخل مبنى يُعتقد أنّه مكان تسجيل فيديو تبنّي الاعتداءات الأخيرة.

ورفعت وزارة الخارجيّة الأميركيّة الجمعة مستوى التحذير من السّفر إلى سريلانكا، وحثت مواطنيها على مراجعة خطط سفرهم إلى الجزيرة في أعقاب سلسلة الاعتداءات.

ولا يزال التوتر يسود سريلانكا، حيث تتواصل ملاحقة المشتبه بهم.

وأوقفت قوات الأمن حوالي 75 شخصا على علاقة بالاعتداءات، منذ الأحد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق