ثقافة

«فـي اليقيـن».. الفلسـفـة فـي خدمـة قضايـا البـشـر

نبض المواقع «فـي اليقيـن».. الفلسـفـة فـي خدمـة قضايـا البـشـر تاريخ النشر: 20/10/2020 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } });

الشارقة: علاء الدين محمود

يعد كتاب «في اليقين» من المؤلفات المتأخرة للفيلسوف النمساوي الكبير لودفيج فيتجنشتاين «1889 1951»، وقد صدر عربياً من دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع، هذا العام 2020، ترجمة مروان محمد، وهو من أهم أعماله الفلسفية، بل حمل خلاصة أفكاره، وقد عمل على كتابته خلال عام ونصف في نهاية حياته، وهو في الأصل يلخص فكرة مجادلة مع صديقه نورمان مالكولم عام 1949، عن المعرفة والحس المشترك عند الفيلسوف جورج مور، وتبعاً لذلك، كتب مجموعة من الفقرات والملاحظات شكلت كتابه هذا. وناقشت هذه الفقرات موضوعات مثل المعرفة واليقين والممارسات الانسانية، وتطرق الى المذاهب الفلسفية مثل الشكّيّة والمثالية موضحاً أنها عديمة المعنى وغير مفهومة، وهنا تبرز النقطة المهمة التي تعمق فيها فيتجنشتاين، وهي أن الفلسفة يجب أن تركز على قضايا المجتمع وأن تتعمق في ما هو ماثل أمام الناس من مشاكل، في أفعالهم وممارساتهم، وفي أشكال الحياة، فهي يجب أن تتوصل إلى الأشياء من خلال العمل، وليس عبر التنظير، وبعمق ومن دون الوقوع في فخ التجريبية.

والكتاب يحرض القارئ على تأمل محمولاته الفلسفية، فهو مؤلف غير تقليدي، بل هو خروج عن الطرق القديمة للفلسفة، فالكاتب لا يرتب أفكاره بالصورة الأكاديمية المعتادة، حيث اتبع أسلوب الشذرات، الذي هو أقرب للكتابة الجمالية الإبداعية. فقد كان فيتجنشتاين من أشد الكارهين للتقاليد الأكاديمية، وهذا الكتاب يعبر عن محاولاته وسعيه الدؤوب في الخروج عن سطوتها، حيث إن فلسفة فيتجنشتاين هي للحياة والانسان العادي، وتنفر من الصلابة والجمود.

الكتاب وجد صدىً من قبل القراء العرب في المواقع القرائية المتخصصة، وأشار أحد القراء إلى الأسلوبية الساخرة عند فيتجنشتاين، فهو مثل نيتشه يهوي بمطرقة غليظة على الأفكار التقليدية من أجل فعل هدم يؤسس لجديد، ويقول: «يقدم فيتجنشتاين سخرية عالية المستوى ضد الفلاسفة المثاليين والشكيين، حيث يضحك على عباراتهم المكرورة، ولا يكتفي بالضحك بل يعريهم ويقدمهم كمجانين ضلوا طريقهم إلى الفلسفة، فإذا قال أحدهم إنه يشك في كونه يحمل جسداً، فيجب أن يوضع في خانة الجنون»، ويقف قارئ آخر عند روح التجديد التي حملها الكتاب عن فكرة الفلسفة، ويقول: «إن فيتجنشتاين في الكتاب يتناول أفقاً جديداً ومختلفاً عن الفلسفة، فهي لا تموت ولكن تتخذ وتتبع طرقاً وأساليب جديدة، فالفيلسوف الكبير يقرب فكرتها لأذهان الناس، ويعيد توجيهها بحيث تخدم المجتمع وقضايا الواقع والوجود بصورة تقطع من الطرق المتعالية التي عرف بها بعض الفلاسفة».

«فيلسوف متمرد»، هكذا وصف أحد القراء فيتجنشتاين، ويقول: «إن أفكار هذا الفيلسوف، إلى جانب ماركس ونيتشه، أو من عرفوا بفلاسفة الضد، مهدت للفلسفة الحديثة، التي نجد صداها وروحها عند فلاسفة العصر من أمثال جيل دولوز، وميشيل فوكو، وجاك دريدا، وغيرهم، حيث أحدثت فتوحات كبيرة»، فيما يرى آخر أن الملاحظة الأكثر لمعاناً في الكتاب، هي أن فلسفة الرجل شديدة المعاصرة، ويقول: «لقد حرر فيتجنشتاين، الفلسفة من الدوغمائية، وجعلها أكثر التصاقاً بقضايا الإنسان، لذلك لا غنى عن الاستشهاد بمقولاته ومفاهيمه في مواجهة جنون العصر».

«فيلسوف اللغة»، ذلك هو الوصف الذي أطلقه قارىء على فيتجنشتاين، خاصة حول حديثه عن اللغة ودلالاتها ومهمتها الجليلة، ويقول: «الكتاب يهدينا أهم مفاهيم فيتجنشتاين في ما يتعلق بتنظيره حول اللغة، والتي هي عنده بمثابة مفتاح لفهم الحياة والوجود، خاصة عندما يقول: إن حدود لغتي تعني حدود عالمي، حيث إن اللغة هي التي تمنحنا معنى الأشياء عندما تقوم بوضع صورة عن الحقائق».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 13٬757٬807
إجمالي الإصابات: 13٬757٬807
إجمالي الوفيات: 273٬152
حالات الشفاء: 8٬109٬577
حالات نشطة: 5٬375٬078
الهند 9٬449٬093
إجمالي الإصابات: 9٬449٬093
إجمالي الوفيات: 137٬397
حالات الشفاء: 8٬865٬846
حالات نشطة: 445٬850
البرازيل 6٬314٬740
إجمالي الإصابات: 6٬314٬740
إجمالي الوفيات: 172٬848
حالات الشفاء: 5٬578٬118
حالات نشطة: 563٬774
روسيا 2٬295٬654
إجمالي الإصابات: 2٬295٬654
إجمالي الوفيات: 39٬895
حالات الشفاء: 1٬778٬704
حالات نشطة: 477٬055
فرنسا 2٬218٬483
إجمالي الإصابات: 2٬218٬483
إجمالي الوفيات: 52٬325
حالات الشفاء: 161٬427
حالات نشطة: 2٬004٬731
إسبانيا 1٬646٬192
إجمالي الإصابات: 1٬646٬192
إجمالي الوفيات: 44٬668
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬601٬524
المملكة المتحدة 1٬617٬327
إجمالي الإصابات: 1٬617٬327
إجمالي الوفيات: 58٬245
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬559٬082
إيطاليا 1٬585٬178
إجمالي الإصابات: 1٬585٬178
إجمالي الوفيات: 54٬904
حالات الشفاء: 734٬503
حالات نشطة: 795٬771
الأرجنتين 1٬418٬807
إجمالي الإصابات: 1٬418٬807
إجمالي الوفيات: 38٬473
حالات الشفاء: 1٬249٬843
حالات نشطة: 130٬491
كولومبيا 1٬308٬376
إجمالي الإصابات: 1٬308٬376
إجمالي الوفيات: 36٬584
حالات الشفاء: 1٬204٬452
حالات نشطة: 67٬340
المكسيك 1٬107٬071
إجمالي الإصابات: 1٬107٬071
إجمالي الوفيات: 105٬655
حالات الشفاء: 818٬397
حالات نشطة: 183٬019
ألمانيا 1٬060٬414
إجمالي الإصابات: 1٬060٬414
إجمالي الوفيات: 16٬602
حالات الشفاء: 739٬100
حالات نشطة: 304٬712
بولندا 990٬811
إجمالي الإصابات: 990٬811
إجمالي الوفيات: 17٬150
حالات الشفاء: 577٬514
حالات نشطة: 396٬147
بيرو 962٬530
إجمالي الإصابات: 962٬530
إجمالي الوفيات: 35٬923
حالات الشفاء: 893٬061
حالات نشطة: 33٬546
إيران 962٬070
إجمالي الإصابات: 962٬070
إجمالي الوفيات: 48٬246
حالات الشفاء: 668٬151
حالات نشطة: 245٬673
جنوب أفريقيا 787٬702
إجمالي الإصابات: 787٬702
إجمالي الوفيات: 21٬477
حالات الشفاء: 730٬633
حالات نشطة: 35٬592
أوكرانيا 732٬625
إجمالي الإصابات: 732٬625
إجمالي الوفيات: 12٬327
حالات الشفاء: 345٬149
حالات نشطة: 375٬149
تركيا 607٬628
إجمالي الإصابات: 607٬628
إجمالي الوفيات: 13٬558
حالات الشفاء: 400٬242
حالات نشطة: 193٬828
بلجيكا 576٬599
إجمالي الإصابات: 576٬599
إجمالي الوفيات: 16٬547
حالات الشفاء: 37٬383
حالات نشطة: 522٬669
العراق 552٬549
إجمالي الإصابات: 552٬549
إجمالي الوفيات: 12٬258
حالات الشفاء: 482٬674
حالات نشطة: 57٬617
تشيلي 551٬743
إجمالي الإصابات: 551٬743
إجمالي الوفيات: 15٬410
حالات الشفاء: 526٬604
حالات نشطة: 9٬729
إندونيسيا 538٬883
إجمالي الإصابات: 538٬883
إجمالي الوفيات: 16٬945
حالات الشفاء: 450٬518
حالات نشطة: 71٬420
هولندا 523٬478
إجمالي الإصابات: 523٬478
إجمالي الوفيات: 9٬376
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 514٬102
التشيك 519٬723
إجمالي الإصابات: 519٬723
إجمالي الوفيات: 8٬138
حالات الشفاء: 444٬406
حالات نشطة: 67٬179
رومانيا 475٬362
إجمالي الإصابات: 475٬362
إجمالي الوفيات: 11٬331
حالات الشفاء: 353٬188
حالات نشطة: 110٬843
بنغلاديش 464٬932
إجمالي الإصابات: 464٬932
إجمالي الوفيات: 6٬644
حالات الشفاء: 380٬711
حالات نشطة: 77٬577
الفلبين 431٬630
إجمالي الإصابات: 431٬630
إجمالي الوفيات: 8٬392
حالات الشفاء: 398٬658
حالات نشطة: 24٬580
باكستان 398٬024
إجمالي الإصابات: 398٬024
إجمالي الوفيات: 8٬025
حالات الشفاء: 341٬423
حالات نشطة: 48٬576
كندا 370٬278
إجمالي الإصابات: 370٬278
إجمالي الوفيات: 12٬032
حالات الشفاء: 294٬411
حالات نشطة: 63٬835
المملكة العربية السعودية 357٬360
إجمالي الإصابات: 357٬360
إجمالي الوفيات: 5٬896
حالات الشفاء: 346٬802
حالات نشطة: 4٬662