رياضة

فالفيردي .. عندما تعشق الكرة القبيحة

جريدة الملاعب –

قرر فيدريكو فالفيردي لاعب الوسط الأوروغوياني التضحية بنفسه في مواجهة أتلتيكو مدريد وقرر القيام بتدخل عنيف ضد المهاجم ألفارو موراتا في الدقيقة 115 مما تسبب في نيله البطاقة الحمراء.

اللاعب الشاب قام بتدخل ذكي للغاية ساهم في بقاء ريال مدريد على قيد الحياة في كأس السوبر الإسباني ولجوء الفريقين لركلات الجزاء مما تسبب في فوز النادي الأبيض العاصمي باللقب.

لاعب وسط متكامل:

يقدم فيدريكو فالفيردي عروضا أقرب للكمال بقميص ريال مدريد في الموسم الحالي رغم كونه كان قريبا من الرحيل لنابولي كارلو أنشيلوتي في الصيف الماضي لكن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان رفض رحيله مؤكدا أهميته بالنسبة للفريق.

اللاعب الشاب هو ناقل الكرة في الوسط في فريق زيدان، من يساعد كاسيميرو على الواجبات الدفاعية ومودريتش في الأدوار الهجومية، تحول من لاعب يطالب بنقل الكرة في منتصف الميدان إلى لاعب لا يتوقف عن كسر هجمات المنافس ويضغط بشكل مستمر على الخصم، لعب ارتكاز مساند وارتكاز صريح ووسط دفاعي وجناح أيمن، نال ثقة زيدان لكونه يقدم كل ما لديه ويفعل كل شىء.

كان أمر طبيعي أن يقرر زيدان استهلاك اللاعب حرفيا في كل لقاء بسبب ما يمتلكه من مجهود كبير، أثبت جدارته بشكل سريع وكامل ليصبح عنصر أساسي وهام لا غنى عنه في تشكيلة ريال مدريد كما استحق تماما الفوز بجائزة رجل نهائي كأس السوبر الإسباني.

لقطة العام:

رغم كوننا فقط في بداية عام 2020 لكن من دون شك فإن لقطة فالفيردي واعاقته لألفارو موراتا تستحق أن تكون لقطة العام بسبب ذكاء التدخل ودوره الكبير في تحقيق ريال مدريد لقب كأس السوبر الإسباني.

نعم سيميوني أكد ذلك في حديثه مع اللاعب وأخبره أن ما قام به كان التدخل الصحيح وأكد ذلك زيدان ورئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز، ما قام به اللاعب كان رد الفعل المناسب في الوقت المناسب والمكان المناسب.

رغم قبح الفعل المطلق الذي قام به فالفيردي تجاه موراتا لكنه استحق أن يصفق له الجميع بسبب دهاء اللاعب وتصرفه العقلاني الذي منح ريال مدريد بطولة من ذهب هي الأولى له في العقد الأخير.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق