كتب و مؤلفات

غريب في البيت الأبيض

تأليف: بيرني ساندرز مع هاك جوتمان

ترجمة وعرض: نضال إبراهيم

كان بيرني ساندرز شخصية فاعلة في السياسة الأمريكية، فقد كان لفترة طويلة ناشطاً في الحقوق المدنية، وتبوأ مناصب سياسية عدة، وهو الآن يخوض حملة انتخابية ليجلس على كرسي الرئاسة في البيت الأبيض. يرى ساندرز في مذكراته السياسية هذه أن الأمور تتجه من السيئ إلى الأسوأ في السياسة الأمريكية، خاصة مع هيمنة القلة من الأثرياء والمتنفذين على العملية الديمقراطية.

يشرح السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز في كتابه هذا من أين أتى وكيف تشكلت سياسته، وكيف أنه بعد أن أفنى عمراً في حركة الحقوق المدنية، ساعد على بناء حملة سياسية غير عادية في ولاية فيرمونت، مما أتاح له أن يصبح أول منتخب مستقل لمجلس النواب الأمريكي خلال أربعين عاماً. وهو الآن المستقل الأطول خدمة في التاريخ السياسي الأمريكي.

تقدم للكتاب نينا تورنر، الرئيس السابق لحركة «أور ريفلوشن» والرئيس المشارك لحملة ساندرز من أجل الرئاسة، لمحة نادرة عن بيرني كشخص. وتتكون محتويات الكتاب من: «عليك أن تبدأ في مكان ما»، «الاشتراكية في مدينة واحدة»، «المسيرة الطويلة إلى الأمام»، «لقد حققنا بعض الانتصارات»، «الكونجرس المضحي»، «التعرف إلى فيرمونت»، «المحاولة الأخيرة»، «أين نذهب من هنا؟».

ويختم الكتاب مراسل الشؤون الوطنية لصالح «ذا نيشن»، جون نيكولز، مع قصة دخول ساندرز إلى مجلس الشيوخ، وتناوله دراما الانتخابات التمهيدية الديمقراطية لعام 2016، ومقاومته المستمرة لترامب.

نشاط سياسي مؤثر

تقول عنه نينا تورنر في مقدمة الكتاب: «أصبح بيرني شخصية حيوية في سياستنا لدرجة أنه قد يكون من الصعب على بعض الناس أن يتذكروا أنه كان هناك وقت ليس ببعيد عندما كان يناضل من أجل أن يتم الإصغاء إليه. كنت من بين الذين أصغوا إليه في ذلك الوقت، وأريد أن يفهم الناس مدى قوة ذلك بالنسبة لي وللعديد من الأمريكيين مثلي. لقد ظهر لي لأول مرة بشكل عميق للغاية في عام 2010، عندما وقف بثبات لمدة ثماني ساعات ونصف ضد تمديد تخفيضات جورج دبليو بوش الضريبية. مشاهدته يقف بقوة وشجاعة ضد أي شخص آخر في واشنطن حول هذه القضية التي كانت مهمة للغاية بالنسبة للعمال، حينها لفت انتباهي بطريقة فريدة. ولكنني لم أره إلا بعد سنوات عدة إلا كمرشح رئاسي».

ترجمنا مقاطع مما يقوله ساندرز عن نفسه وعن السياسة الأمريكية، يقول: «عندما يقول الناس إنني جاد للغاية، أعتبر الأمر مجاملة. لقد فهمت دائماً السياسة على أنها محاولة جادة، تنطوي على مصائر الأمم والمثل والبشر الذين لا يستطيعون أن يكونوا بيادق في لعبة. أفترض أن هذا الفهم يجعلني شخصاً غريباً في السياسة الأمريكية المعاصرة. ولكن إذا كنت أكثر جدية في السياسة من هؤلاء المرشحين الذين ينتقلون من أحد كبار المانحين إلى آخر، أو من قمة كوج براذرز- التي ترعاها الانتخابات التمهيدية لشيلدون أديلسون، لا أعتقد أنني أكثر جدية من الشعب الأمريكي؛ يريد الشعب الأمريكي أن تكون الحملات السياسية حول مواقف المرشحين بشأن القضايا، وليس حول جمع التبرعات، أو استطلاعات الرأي، أو الإعلانات السلبية التي تطغى على النقاش الصادق.

يجب أن تتأثر الانتخابات بالحركات الشعبية والتحالفات غير المتوقعة، وليس عبادة الشخصية أو دفتر شيكات أصحاب المليارات. منذ الوقت الذي بدأت فيه بالانخراط في السياسة، كطالب منظم للحقوق المدنية في حرم جامعة شيكاغو، وكناشط سلام في عصر حرب فيتنام، وكداعم للنقابات العمالية ونضالات الشعوب، ما كان يزعجني على نحو كبير بشأن السياسة الانتخابية هو التفاهة.

يبدو أن وسائل الإعلام والأحزاب السياسية كانت تشجع الناخبين المسنين على اتخاذ قرارات ذات عواقب هائلة على أساس ما إذا كان المرشح لديه ابتسامة مشرقة أو قدم شيئاً مبهراً ليقلل من شأن مرشح آخر، فلا يكون الأمر على أساس الأفكار أو الفلسفة، ناهيك عن المثالية. لم أرغب أبداً في أن أكون جزءاً من هذه السياسة التي كانت بلا روح. وعبر سنوات حملتي من أجل القضايا ومن أجل المناصب الانتخابية، أعتقد أنني قمت بعمل جيد لتجنب ذلك.

قصة صراع

تمت كتابة الطبعة الأولى من هذا الكتاب، الذي كان في الأصل»غريب في مجلس النواب«، قبل عقدين من الزمن، بعد أن تم انتخابي في مجلس النواب الأمريكي عن ولاية فيرمونت، لكن قبل أن أتخيل أنني سأخوض الانتخابات من أجل الرئاسة لفترة طويلة. يروي الكتاب قصة كيف قمنا ببناء سياسة تقدمية مستقلة في مدينة واحدة ثم في دولة واحدة. إنها قصة تمرد فاز أولاً ببلدية برلنغتون، أكبر مدن فيرمونت، ثم مقعد في الكونجرس على مستوى الولاية. الأهم من ذلك، أنها قصة كيف استخدمنا السلطة التي امتدت من تلك الانتصارات لإجراء تغييرات نحو الأفضل في حياة الناس الذين ليس لديهم العديد من الحلفاء في مواقع السلطة.

العاملون في فيرمونت هم الأبطال الحقيقيون لهذا الكتاب لأنهم عالقون في النضال من أجل العدالة الاقتصادية والاجتماعية بعد فترة طويلة من توقع الاستسلام لهم من قبل وسائل الإعلام والنخب السياسية. فهم لم يحافظوا على ذلك فحسب؛ بل جذبوا أصدقاءهم وجيرانهم إلى العملية؛ حيث زادت نسبة الإقبال على الانتخابات في وقت كانت تتراجع فيه في معظم أنحاء البلاد.

أقول دائماً إن أعظم إنجازاتنا في برلنغتون لم يكن انتصارنا الأولي في سباق نيل منصب العمدة عام 1981، على الرغم من أنه كان فوزاً جميلاً. كانت أعظم إنجازاتنا هي الانتصارات التي جاءت في الانتخابات التي تلت ذلك، عندما سمحت لنا زيادة إقبال الناخبين، وخاصة من ذوي الدخل المحدود والشباب، بالرد على الجهود المشتركة للنخب الاقتصادية والسياسية لإيقافنا.

لم نطغَ على خصومنا بالمال، بل طغونا عليهم بالأصوات، مثلما يفترض أن يتم الأمر في حالة الديمقراطية. عندما قمت بإعادة قراءة الكتاب في المنزل مؤخراً، تذكرت إلى أي مدى كان محتواه قصة صراع. ليست قصة نجاح سهل أو ثابت. بل قصة العمل الشاق، والتقدم البسيط في الاتجاه الصحيح، ثم الانتكاسة، والهزائم الانتخابية والفوز الانتخابي، والإنجازات التي تخيلها قليلون منا، إلى أن حدثت.

إن سياسة النضال متجذرة في القيم والرؤية، وفوق كل شيء الثقة. وهي تنطوي على ميثاق يصنعه المرشح مع الأشخاص الذين يتشاركون في القيم، والذين يتبنون الرؤية. أصحاب هذه السياسة لا يقولون،»صوّتوا لي وسأصلح كل شيء«. بل يقولون،»إذا تم انتخابي، فلن أعمل من أجلك فحسب؛ بل سأعمل معك«.

العلاقة مع الناخبين

قد يعني العمل تنفيذ برنامج على المستوى المحلي أو رعاية التشريعات على المستوى الفيدرالي، لكن الأهم هو العلاقة التي تتم بين الأشخاص وممثليهم المنتخبين، العلاقة التي تقول إن هناك شخصاً في الداخل سيذهب إلى أبعد درجات الكفاح من أجل المواطنين خارج قاعات السلطة. عندما يدرك المواطنون أن هذه المعركة تدور، يتم تنشيطهم. إنهم يقدمون مطالب أكبر. يبنون حركات أقوى. يصوغون سياسة تتعلق بأكثر من مجرد الفوز بالانتخابات؛ يصوغون سياسة تتعلق بتغيير المدينة والدولة والأمة وربما العالم. اعتنقت سياسة النضال هذه كناشط شاب نيابة عن العدالة العرقية. لقد انخرطت في السياسة الانتخابية، لأنني اعتقدت أن نشاط الحركة نيابة عن الحقوق المدنية وحقوق المرأة وحقوق العمال وحماية البيئة والسلام بحاجة إلى أن ينعكس في أوراق الاقتراع وفي أروقة السلطة. بدأت ببطء، وخسرت، وتعلمت. في النهاية، بمساعدة الأصدقاء والحلفاء الذين كان ولاؤهم والتزامهم يعني كل شيء بالنسبة لي وكل شيء لنجاحنا المشترك، بدأنا بالفوز. لم نفز فقط بالانتخابات؛ بل فزنا بالتقدم عبر التكوين الذي لا يأتي إلا عندما يركز النشاط السياسي على أكثر من الانتخابات المقبلة.

قراري بالترشح إلى الرئاسة في عام 2016 مستوحى من الأحداث الموضحة في النص الأصلي ل»غريب في البيت«والتجارب التي جاءت بعد نشرها في عام 1997 في مجلس النواب الأمريكي ومجلس الشيوخ الأمريكي، والأهم من ذلك على خطوط الاعتصام، في المسيرات، وفي اللقاءات العامة والتجمعات ضد عدم المساواة الاقتصادية، أو الاحتجاج على إفقار العمال والمجتمعات بسبب السياسات التجارية الفاشلة، أو شجب إهمال الكرامة الأساسية والإنسانية للمهاجرين، أو ضد الحروب غير الضرورية والظلم العنصري والكوارث البيئية. لم يكن العقدان منذ نشر هذا الكتاب سهلاً على الأمريكيين. لقد امتدت الفجوة بين الأغنياء والفقراء إلى ما بعد نقطة الانهيار في المجتمع المدني والاقتصاد السليم. وبدلاً من معالجة الفقر، جرّمه السياسيون من كلا الحزبين، وقبلوا معدلات الحبس الفاحشة والعنصرية؛ تم تجاهل الآثار المدمرة لتغير المناخ؛ لقد قبلنا شعوراً مشوهاً بالأولويات يقول إن أمريكا يمكنها دائماً العثور على ما يكفي من المال للحرب، ولكن لا يوجد ما يكفي أبداً للبنية التحتية أو برامج التعليم أو التغذية.

ثورة في مواجهة البلوتوقراطية

أصبحت ديمقراطيتنا غير فعالة تقريباً بسبب قرارات المحكمة العليا التي تسهل على أصحاب المليارات والشركات شراء الانتخابات، ويصعب على الأشخاص الملونين والطلاب التصويت فيها. تتحول الولايات المتحدة إلى دولة بلوتوقراطية (حكم الأثرياء)؛ حيث تُغمر الديمقراطية بالمال والإعلانات السلبية وانهيار الصحافة الجادة. عندما أعلنت أني سأترشح للرئاسة، قلت إن الأمر سيستغرق ثورة سياسية لاشتراكي ديمقراطي من ولاية فيرمونت للفوز بالرئاسة.

اعتقد الكثير من النقاد أن ذلك كان اعترافاً بإمكانية الاستحالة. لم يكن كذلك. لقد كان بياناً لما سيكون ضرورياً لإصلاح الضرر الذي حدث واستعادة بلادنا من الأوليغارشية. لا يزال يواجه الخبراء والمستشارون السياسيون صعوبة في فهم ذلك. لكن الناس فهموها. إنهم يتحولون بالآلاف، بعشرات الآلاف، إلى مسيراتنا. إنهم يرسلون مساهمات بقيمة 5 دولارات أو 10 دولارات لأنهم يفهمون أنه إذا قدمنا جميعاً ما في وسعنا، فقد نتمكن من التغلب على فئة أصحاب المليارات.

أنا جاد كما يقولون عني.. قررت الترشح للرئاسة لأنني اعتقدت أنه من الضروري القيام بذلك، لأنني أعتقد أن هذه الحملة يمكن أن تؤدي إلى ثورة سياسية، وأعتقد أن بإمكاننا الفوز. لقد فعلنا ذلك في برلنغتون. فعلنا ذلك في ولاية فيرمونت. ونحن نفعل ذلك في أمريكا. يأتي التغيير، حتى في مواجهة الاحتمالات الشديدة. والاعتراف بالتغييرات التي أجريناها بالفعل، بما فزنا به، يلهمنا أن نناضل أكثر.

عندما بدأت بكتابة قصة رحلتي السياسية، قبلت تسمية»غريب«. لقد وقفت في وجه التيار الرئيسي للسياسة الأمريكية، ورفضت الوضع الراهن. وخضت بعض المعارك لوحدي. خضت بعض الحملات وحيداً. لكني لا أشعر بالوحدة الآن. هناك الكثير منا من الغرباء أو الخارجين، ونحن ننظم حداً أدنى للأجور قدره 15 دولاراً، لبرامج العمل التي تعالج البطالة في الريف، والرعاية الصحية المدفوعة، والتعليم الجامعي المجاني، وتجديد مدننا، من أجل بناء بنيتنا التحتية وخلق الملايين من الوظائف، من أجل الإصلاح العادل والإنساني لنظام العدالة الجنائية المكسور والعنصري، من أجل إصلاح شامل للهجرة ومسار المواطنة.

أغلب الأمريكيين اليوم هم من الغرباء، خاصة في قاعات السلطة؛ حيث يتم اتخاذ القرارات بشأن اقتصادنا. وسنظل هكذا طالما أن التوازن السياسي يميل ضد الكتلة الكبيرة من الأمريكيين، طالما أن الوضع الراهن يتسم بعدم المساواة والظلم. سوف يستغرق كل طاقة الحركات الجديدة لهذا الوقت الجديد لإحداث التغيير المطلوب.

بدأت هذه الحركات من الخارج، لكن حتى الآن بدأت تسمع من الداخل تغيير سياساتنا، وتغيير قوانيننا، وتغيير أمريكا. المدن والدول ترفع الأجور. لقد بدأوا في معالجة التفاوتات العرقية في ممارسات الشرطة والسياسات التي تؤدي إلى الحبس الجماعي. إنهم يطالبون بتعديل دستوري من شأنه إعادة الانتخابات الحرة والنزيهة.

شيء ما يحدث في أمريكا، شيء يبدو وكأنه ثورة سياسية. لقد كنت»غريباً في البيت». لقد كنت من الخارج في مجلس الشيوخ. الآن أنا مرشح للرئاسة. أعتقد أن هذه الثورة السياسية قد تضع للتو شخصاً غريباً في البيت الأبيض وأنه يمكننا، معاً، أن نعيد تشكيل سياساتنا وحكمنا؛ بحيث لا يكون أي منا غريباً بعد الآن.

أعتقد أنه يمكن أن نكون جديين ومتفائلين. أعتقد أننا قادرون على التعرف إلى الاحتمالات الساحقة ضدنا وتكوين أشكال من التغلب على الصعاب. نقطة البداية ليست استراتيجية سياسية. إنه إحساس مشترك بضرورة الفهم الذي يجب أن نتصرف بناء عليه.

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 8٬827٬932
إجمالي الإصابات: 8٬827٬932
إجمالي الوفيات: 230٬068
حالات الشفاء: 5٬741٬611
حالات نشطة: 2٬856٬253
الهند 7٬863٬892
إجمالي الإصابات: 7٬863٬892
إجمالي الوفيات: 118٬567
حالات الشفاء: 7٬075٬723
حالات نشطة: 669٬602
البرازيل 5٬381٬224
إجمالي الإصابات: 5٬381٬224
إجمالي الوفيات: 156٬926
حالات الشفاء: 4٬817٬898
حالات نشطة: 406٬400
روسيا 1٬497٬167
إجمالي الإصابات: 1٬497٬167
إجمالي الوفيات: 25٬821
حالات الشفاء: 1٬130٬818
حالات نشطة: 340٬528
إسبانيا 1٬110٬372
إجمالي الإصابات: 1٬110٬372
إجمالي الوفيات: 34٬752
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬075٬620
فرنسا 1٬086٬497
إجمالي الإصابات: 1٬086٬497
إجمالي الوفيات: 34٬645
حالات الشفاء: 109٬486
حالات نشطة: 942٬366
الأرجنتين 1٬081٬336
إجمالي الإصابات: 1٬081٬336
إجمالي الوفيات: 28٬613
حالات الشفاء: 881٬113
حالات نشطة: 171٬610
كولومبيا 1٬007٬711
إجمالي الإصابات: 1٬007٬711
إجمالي الوفيات: 30٬000
حالات الشفاء: 907٬379
حالات نشطة: 70٬332
المكسيك 886٬800
إجمالي الإصابات: 886٬800
إجمالي الوفيات: 88٬743
حالات الشفاء: 646٬739
حالات نشطة: 151٬318
بيرو 886٬214
إجمالي الإصابات: 886٬214
إجمالي الوفيات: 34٬095
حالات الشفاء: 803٬846
حالات نشطة: 48٬273
المملكة المتحدة 854٬010
إجمالي الإصابات: 854٬010
إجمالي الوفيات: 44٬745
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 809٬265
جنوب أفريقيا 714٬246
إجمالي الإصابات: 714٬246
إجمالي الوفيات: 18٬944
حالات الشفاء: 644٬641
حالات نشطة: 50٬661
إيران 562٬705
إجمالي الإصابات: 562٬705
إجمالي الوفيات: 32٬320
حالات الشفاء: 450٬891
حالات نشطة: 79٬494
إيطاليا 504٬509
إجمالي الإصابات: 504٬509
إجمالي الوفيات: 37٬210
حالات الشفاء: 264٬117
حالات نشطة: 203٬182
تشيلي 500٬542
إجمالي الإصابات: 500٬542
إجمالي الوفيات: 13٬892
حالات الشفاء: 476٬576
حالات نشطة: 10٬074
العراق 449٬153
إجمالي الإصابات: 449٬153
إجمالي الوفيات: 10٬568
حالات الشفاء: 378٬209
حالات نشطة: 60٬376
ألمانيا 427٬808
إجمالي الإصابات: 427٬808
إجمالي الوفيات: 10٬111
حالات الشفاء: 314٬100
حالات نشطة: 103٬597
بنغلاديش 397٬507
إجمالي الإصابات: 397٬507
إجمالي الوفيات: 5٬780
حالات الشفاء: 313٬563
حالات نشطة: 78٬164
إندونيسيا 385٬980
إجمالي الإصابات: 385٬980
إجمالي الوفيات: 13٬205
حالات الشفاء: 309٬219
حالات نشطة: 63٬556
الفلبين 367٬819
إجمالي الإصابات: 367٬819
إجمالي الوفيات: 6٬934
حالات الشفاء: 313٬112
حالات نشطة: 47٬773
تركيا 359٬784
إجمالي الإصابات: 359٬784
إجمالي الوفيات: 9٬727
حالات الشفاء: 313٬093
حالات نشطة: 36٬964
المملكة العربية السعودية 344٬552
إجمالي الإصابات: 344٬552
إجمالي الوفيات: 5٬281
حالات الشفاء: 330٬995
حالات نشطة: 8٬276
أوكرانيا 337٬410
إجمالي الإصابات: 337٬410
إجمالي الوفيات: 6٬289
حالات الشفاء: 139٬755
حالات نشطة: 191٬366
باكستان 327٬063
إجمالي الإصابات: 327٬063
إجمالي الوفيات: 6٬727
حالات الشفاء: 310٬101
حالات نشطة: 10٬235
إسرائيل 309٬413
إجمالي الإصابات: 309٬413
إجمالي الوفيات: 2٬372
حالات الشفاء: 291٬206
حالات نشطة: 15٬835
بلجيكا 287٬700
إجمالي الإصابات: 287٬700
إجمالي الوفيات: 10٬658
حالات الشفاء: 22٬517
حالات نشطة: 254٬525
هولندا 281٬052
إجمالي الإصابات: 281٬052
إجمالي الوفيات: 7٬019
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 274٬033
التشيك 250٬797
إجمالي الإصابات: 250٬797
إجمالي الوفيات: 2٬077
حالات الشفاء: 94٬902
حالات نشطة: 153٬818
بولندا 241٬946
إجمالي الإصابات: 241٬946
إجمالي الوفيات: 4٬351
حالات الشفاء: 109٬344
حالات نشطة: 128٬251
كندا 213٬959
إجمالي الإصابات: 213٬959
إجمالي الوفيات: 9٬922
حالات الشفاء: 179٬636
حالات نشطة: 24٬401