عربي ودولي

لولا يتهم الرئيس البرازيلي بولسونارو بارتكاب “إبادة جماعية” بسبب كورونا

بعدما بات يملك حق الترشح للانتخابات القادمة، اتهم الرئيس البرازيلي الأسبق، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الرئيس الحالي، جايير بولسونارو، بارتكاب “إبادة جماعية في البلاد”.

وكانت المحكمة العليا البرازيلية قد اتخذت، أمس الخميس، قرارا يصب في مصلحة لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، وذلك بتأكيدها إلغاء الإدانات القضائية الصادرة على الرئيس اليساري الأسبق بتهم فساد، ما يجعله مؤهلا للترشح للانتخابات الرئاسية عام 2022.

ولا يعتبر قرار المحكمة الذي اتخذ بأغلبية ثمانية قضاة مقابل ثلاثة، لولا بريئا لكنه يعيد الدعاوى إلى نقطة البداية عبر إحالة القضايا إلى محكمة أخرى.

وقال لولا الذي ترأس البرازيل من 2003 إلى 2010، في مقابلة مع القناة التلفزيونية الأرجنتينية “سي5ان”:  “كانت كذبة كبيرة فعلا، لكن المحامين أثبتوا أنها خدعة”. وأضاف تعليقا على قرار المحكمة أن القاضي كذب والمحامين كذبوا والشرطة الفدرالية كذبت لإبعادي عن الحملة الانتخابية. الآن أنا مستعد للمعركة”.

أما الرئيس اليميني جايير بولسونارو فقد رأى أنه “بقرار المحكمة العليا هذا، اصبح لولا مرشحا”، مشيرا إلى أن الشعب يجب أن يكون قلقا على “مستقبل البرازيل” إذا عاد زعيم اليسار إلى السلطة.

وأكد قضاة المحكمة العليا خلال جلسة عامة قرار القاضي إدسون فاشين الذي رأى في أوائل مارس أنّ محكمة كوريتيبا، جنوبي البلاد، التي حكمت على لولا في قضيّتَين “لم تكن مؤهلة” لبتّ الأمر.

وبذلك، أكد القضاة بحكم الأمر الواقع أنّ الرئيس الأسبق بات مؤهلا للترشح لولاية رئاسية جديدة ستكون الثالثة، وأنه سينافس بولسونارو في انتخابات العام المقبل.

وقال بولسونارو في بث مباشر عبر فيسبوك “إذا عاد لولا عبر التصويت فسيكون كل شيء على ما يرام. لكن تخيلوا ما سيكون عليه مستقبل البرازيل مع نوع الأشخاص الذين سيجلبهم معه إلى الحكومة”.

لولا: أنا جاهز للمواجهة

ولم يؤكد لولا (75 عاما) رسميا حتى الآن أنه سيكون مرشحا لكنه قال مرات عدة إنه مستعد للعودة الى الساحة السياسية عندما يحين الوقت.

وأكد  في حديثه التلفزيوني  أنه سيكون مرشحا “إذا لزم الأمر” من أجل التغلب على “فاشي مثل بولسونارو مرتكب إبادة جماعية لأنه مسؤول عن فوضى الوباء”.

وقال الرئيس الأسبق “أنا بصحة جيدة. لكن لن يكون (المرشح المنافس لبولسونارو) بالضرورة أنا”. وأوضح “يمكننا اختيار شخص يمكنه تمثيل القطاعات التقدمية في البرازيل”.

لكن المواجهة مع جايير بولسونارو بدأت بالفعل. فقد حمل الرئيس اليساري الأسبق بعنف على الرئيس اليميني متهما بولسونارو ب”إبادة جماعية” بسبب إدارته الفوضوية لوباء كوفيد-19 الذي أودى بحياة أكثر من 365 ألف شخص في البرازيل.

ووصف محامو لولا القرار بأنه “تاريخي”. وقالوا في بيان “هذا حكم آخر للمحكمة العليا يعيد الصدقية إلى النظام القضائي في بلادنا”.

وكتبت رئيسة حزب العمال الذي ساهم لولا في تأسيسه في 1980، في تغريدة على تويتر أن “المحكمة العليا أيدت حقوق لولا (السياسية)”. وأضافت “إنه يوم تاريخي. استغرق الأمر وقتا طويلا ، لكنه حدث” في نهاية المطاف.

قاض “منحاز” 

لكن قرار المحكمة العليا لا يبرئ النقابي السابق من مضمون القضية. فخلال جلسة مقبلة، سيتعين على القضاة أن يقرروا ما إذا كانوا سيأمرون بإحالة القضية على محكمة في برازيليا أو ساو باولو.

كما سيقرر القضاة الـ 11 لاحقًا ما إذا كان القاضي سيرجيو مورو الذي حكم على لولا بالسجن في 2017 “منحازا” وعمل ضد مصلحة الرئيس اليساري الأسبق. 

وكانت الغرفة الثانية في المحكمة العليا مالت إلى هذا الاتجاه في 23 مارس.

واتهم لولا خصوصا بتلقي رشى لتسهيل حصول شركات بناء على عقود عامة مرتبطة بشركة النفط الحكومية بتروبراس في إطار التحقيق المعروف باسم “الغسل السريع”.

لكنه أكد باستمرار براءته وتحدث عن مؤامرة سياسية لمنعه من الترشح للانتخابات الرئاسية التي جرت في 2018 وفاز فيها بولسونارو.

وبعد حكم في الدرجة الثانية صدر في 2018، سُجن لولا لمدة 18 شهرا وأُجبر على التخلي عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي كان الأوفر حظا للفوز فيها حسب استطلاعات الرأي.

وأفرج عن لولا الذي كان بولسونارو يتمنى “تعفنه في السجن”، في نوفمبر 2019 بعدما قضت المحكمة العليا بأنه لا يمكن تنفيذ حكم إلا بعد أن يكون المدانون قد استنفدوا كل وسائل الطعن فيه.

وفي السنة نفسها، حُكم على لولا بالسجن 17 عاما في الدرجة الثانية في قضية أخرى. فقد اتُهم بالاستفادة من أعمال في موقع عقار ريفي في أتيبايا في ولاية ساو باولو، مقابل عقود مُنحت لشركة للأشغال العامة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 33٬695٬916
إجمالي الحالات: 33٬695٬916
وفيات: 599٬863
تم شفاؤها: 27٬098٬620
نشطة: 5٬997٬433
الهند 24٬684٬077
إجمالي الحالات: 24٬684٬077
وفيات: 270٬319
تم شفاؤها: 20٬795٬335
نشطة: 3٬618٬423
البرازيل 15٬590٬613
إجمالي الحالات: 15٬590٬613
وفيات: 434٬852
تم شفاؤها: 14٬062٬396
نشطة: 1٬093٬365
فرنسا 5٬863٬839
إجمالي الحالات: 5٬863٬839
وفيات: 107٬535
تم شفاؤها: 5٬080٬344
نشطة: 675٬960
تركيا 5٬106٬862
إجمالي الحالات: 5٬106٬862
وفيات: 44٬537
تم شفاؤها: 4٬932٬838
نشطة: 129٬487
روسيا 4٬931٬691
إجمالي الحالات: 4٬931٬691
وفيات: 115٬480
تم شفاؤها: 4٬547٬500
نشطة: 268٬711
المملكة المتحدة 4٬448٬851
إجمالي الحالات: 4٬448٬851
وفيات: 127٬675
تم شفاؤها: 4٬275٬502
نشطة: 45٬674
إيطاليا 4٬153٬374
إجمالي الحالات: 4٬153٬374
وفيات: 124٬063
تم شفاؤها: 3٬696٬481
نشطة: 332٬830
إسبانيا 3٬604٬799
إجمالي الحالات: 3٬604٬799
وفيات: 79٬339
تم شفاؤها: 3٬297٬340
نشطة: 228٬120
ألمانيا 3٬595٬872
إجمالي الحالات: 3٬595٬872
وفيات: 86٬669
تم شفاؤها: 3٬286٬400
نشطة: 222٬803
الأرجنتين 3٬290٬935
إجمالي الحالات: 3٬290٬935
وفيات: 70٬253
تم شفاؤها: 2٬933٬946
نشطة: 286٬736
كولومبيا 3٬103٬333
إجمالي الحالات: 3٬103٬333
وفيات: 80٬780
تم شفاؤها: 2٬902٬646
نشطة: 119٬907
بولندا 2٬851٬911
إجمالي الحالات: 2٬851٬911
وفيات: 71٬609
تم شفاؤها: 2٬595٬635
نشطة: 184٬667
إيران 2٬739٬875
إجمالي الحالات: 2٬739٬875
وفيات: 76٬633
تم شفاؤها: 2٬210٬851
نشطة: 452٬391
المكسيك 2٬380٬690
إجمالي الحالات: 2٬380٬690
وفيات: 220٬380
تم شفاؤها: 1٬899٬742
نشطة: 260٬568
أوكرانيا 2٬153٬864
إجمالي الحالات: 2٬153٬864
وفيات: 48٬075
تم شفاؤها: 1٬857٬724
نشطة: 248٬065
بيرو 1٬884٬596
إجمالي الحالات: 1٬884٬596
وفيات: 65٬911
تم شفاؤها: 1٬720٬665
نشطة: 98٬020
إندونيسيا 1٬736٬670
إجمالي الحالات: 1٬736٬670
وفيات: 47٬967
تم شفاؤها: 1٬597٬067
نشطة: 91٬636
التشيك 1٬652٬238
إجمالي الحالات: 1٬652٬238
وفيات: 29٬886
تم شفاؤها: 1٬592٬219
نشطة: 30٬133
جنوب أفريقيا 1٬611٬143
إجمالي الحالات: 1٬611٬143
وفيات: 55٬183
تم شفاؤها: 1٬523٬243
نشطة: 32٬717
هولندا 1٬593٬728
إجمالي الحالات: 1٬593٬728
وفيات: 17٬436
تم شفاؤها: 1٬360٬709
نشطة: 215٬583
كندا 1٬323٬681
إجمالي الحالات: 1٬323٬681
وفيات: 24٬908
تم شفاؤها: 1٬226٬870
نشطة: 71٬903
تشيلي 1٬280٬252
إجمالي الحالات: 1٬280٬252
وفيات: 27٬734
تم شفاؤها: 1٬214٬817
نشطة: 37٬701
الفلبين 1٬143٬963
إجمالي الحالات: 1٬143٬963
وفيات: 19٬191
تم شفاؤها: 1٬069٬868
نشطة: 54٬904
العراق 1٬136٬917
إجمالي الحالات: 1٬136٬917
وفيات: 15٬930
تم شفاؤها: 1٬039٬616
نشطة: 81٬371
رومانيا 1٬071٬334
إجمالي الحالات: 1٬071٬334
وفيات: 29٬485
تم شفاؤها: 1٬023٬822
نشطة: 18٬027
السويد 1٬037٬126
إجمالي الحالات: 1٬037٬126
وفيات: 14٬275
تم شفاؤها: 885٬820
نشطة: 137٬031
بلجيكا 1٬030٬071
إجمالي الحالات: 1٬030٬071
وفيات: 24٬686
تم شفاؤها: 910٬652
نشطة: 94٬733
باكستان 877٬130
إجمالي الحالات: 877٬130
وفيات: 19٬543
تم شفاؤها: 788٬768
نشطة: 68٬819
البرتغال 841٬848
إجمالي الحالات: 841٬848
وفيات: 17٬006
تم شفاؤها: 802٬671
نشطة: 22٬171