عربي ودولي

بعد إعلان بينت انضمامه لتحالف لابيد.. ما الأوراق التي يملكها نتنياهو لإفشالهما؟

الائتلاف الجديد، بحسب المراقبين قد يؤدي إلى تغيير الحكومة والإطاحة بنتنياهو، وبمستقبله السياسي، وسط محاولات الأخير لإقناع بعض القوى السياسية على رأسها جدعون ساعار في الانضمام لائتلاف حكومة بقيادته.
وأعلن رئيس حزب “يمينا” الإسرائيلي نفتالي بينيت، أمس الأحد، أنه سيشكل حكومة إسرائيلية جديدة مع زعيم حزب “هناك مستقبل” يائير لابيد، فيما تعد تلك الحكومة بديلة للحكومة الانتقالية التي يرأسها بنيامين نتنياهو.
حكومة بديلة
وقال بينت، في مؤتمر صحفي “سأعمل على تشكيل حكومة جديدة مع حزب “هناك مستقبل” بزعامة يائير لبيد”، مضيفا “الحكومة الإسرائيلية الجديدة ستقوم على مبدأ الشراكة والتعاون”.
وتابع بينيت “كل الأحزاب مدعوة للمشاركة في حكومة التغيير”، مشيرا إلى أن “الحكومة التي ننوي تشكيلها لا تخشى القيام بعملية عسكرية إذا اقتضى الأمر”.
وأشار بينيت إلى أن “نتنياهو لا يريد تشكيل حكومة ويسعى إلى استقطاب اليمين، كما يريد أن يجر معه المعسكر اليميني والدولة إلى معقله الخاص”.
بدوره، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الأحد، أن تحالف زعيم حزب “يمينا” اليميني، نفتالي بينيت، وزعيم المعارضة، يائير لابيد، لتشكيل حكومة وحدة، سيضعف إسرائيل.
وقال نتنياهو، في مؤتمر صحفي، إن “نفتالي بينيت رفض عرضي له لتشكيل حكومة يمينية مشتركة نتناوب على رئاستها أنا وهو وجدعون ساعر”، مضيفا أن “بينيت تراجع عن كل تعهداته وبدأ بالهرولة نحو حكومة يسار كي يكون رئيس حكومة لاحقا”.
ورأى أن “بينيت يضلل الجميع بحديثه عن الخلافات والانقسام والكراهية وتراجع عن كل وعوده”، مشددا على أن “بينيت لا يريد انتخابات خامسة لعلمه أنه لن يجتاز نسبة الحسم”.
إطاحة نتنياهو
من جانبه اعتبر محمد حسن كنعان، رئيس الحزب القومي العربي، وعضو الكنيست الإسرائيلي السابق، أن نتنياهو لا يملك أي إمكانية لتعطيل تشكيل لابيد للحكومة المقبلة سوى الاستقالة من حزب الليكود، أو إعطاء شخص آخر قيادة الحزب لتشكيل حكومة يمينية.
وبحسب حديثه لـ “سبوتنيك”، نتنياهو كشخص لم يبق لديه أي فرص ليصبح رئيسيًا للحكومة المقبلة في هذه المرحلة، خاصة في ظل التفاهمات بين كل مركبات حكومة التغيير.
ويرى كنعان أن هناك بعض الخلافات البسيطة التي سيتم التغلب عليها في الأيام المقبلة، حيث هناك شبه إجماع بين كافة القوى السياسية باستثناء الحريدين والليكود لتغيير نتنياهو الذي انفرد بالحكم بشكل ديكتاتوري.
وأكد أن الحريدين هم المستفيد الأول من بقاء نتنياهو على رأس الحكومة، خاصة فيما يتعلق بالمخصصات المالية، لذلك يخشون من تشكيل حكومة بديلة، من المركز واليسار، لا سيما وأن وزير المالية سيكون ليبرمان، المعروف بحربه وعدائه الشديد معهم.
وأشار إلى أن الفترة الصغيرة المتبقية سيتم خلالها الاتفاق على كافة التفاهمات، والتغلب على الخلافات البسيطة الموجودة، والتي لا تعد مهددة للحكومة الجديدة.
الخروج الآمن
بدوره قال الدكتور أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح، إن هناك يومين فقط على انتهاء المهلة التي أعطاها رئيس دولة الاحتلال ريفلين لرئيس حزب يش عتيد يائير لابيد.
وبحسب حديثه لـ “سبوتنيك”، فرغم الأخبار التي تتداول عن قرب نجاح كتلة لا نتنياهو من تشكيل الحكومة الإسرائيلية القادمة والتي ستضم أحزاب يش عتيد ويمينا وتكفاه حدشاه و أزرق أبيض والعمل وإسرائيل بيتنا وميرتس ودعم من قبل القائمة العربية المشتركة إلا أن هناك توقعات بفشل تشكيل هذه الحكومة.
ويرى الرقب أن هذه الأحزاب يربطها فقط فكرة إسقاط نتنياهو حيث التباعد الفكري والمصلحي كبير بينها، وحتى لو تم تشكيل هذه الحكومة فإنها ستنهار بعد عدة أشهر إذا تم اختبارها في أي موقف سياسي أو التصويت على تعديل قانون القومية اليهودية لدولة الاحتلال، وقد يكون الهدف من هذه الحكومة هو إسقاط نتنياهو وبعدها تتحلل ويذهبون لانتخابات خامسة.
وأكد أن نتنياهو من جانبه لم يسلم بهذا الأمر حيث يحاول إغراء جدعون ساعار رئيس حزب تكفاه حدشاه ( أمل جديد ) للانضمام لحكومة بقيادته مقابل التناوب على رئاسة الوزراء بعد أن فشل في شق حزب يمينا وإقناع بينت أو إيليت شاكيد بالانضمام لحكومة بالتناوب معه.
وأشار إلى أنه في حال شعر أن الأمور تفلت من يده قد يقوم بالاتفاق على صفقة الخروج الآمن والتي تشمل إسقاط الملفات القضائية ضده مقابل التنازل عن رئاسة حزب الليكود وبالتالي التنازل عن رئاسة وزراء حكومة الاحتلال، والأيام القادمة بالتأكيد حاسمة في مصير نتنياهو وكنيست الاحتلال.
يشار إلى أنه خلال المشاورات التي أجراها ريفلين مع الأحزاب بعد الانتخابات، في 5 أبريل/ نيسان الماضي، أوصى 45 عضو كنيست – من أحزاب “يوجد مستقبل”، “أزرق أبيض”، العمل، ميرتس و”يسرائيل بيتينو” – بتكليف لبيد بتشكيل حكومة. وأوصى حينها بتكليف بينيت بتشكيل حكومة 7 أعضاء كنيست.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 36٬064٬180
إجمالي الحالات: 36٬064٬180
وفيات: 630٬582
تم شفاؤها: 29٬757٬408
نشطة: 5٬676٬190
الهند 31٬810٬427
إجمالي الحالات: 31٬810٬427
وفيات: 426٬319
تم شفاؤها: 30٬966٬576
نشطة: 417٬532
البرازيل 19٬986٬073
إجمالي الحالات: 19٬986٬073
وفيات: 558٬597
تم شفاؤها: 18٬746٬865
نشطة: 680٬611
روسيا 6٬356٬784
إجمالي الحالات: 6٬356٬784
وفيات: 161٬715
تم شفاؤها: 5٬679٬842
نشطة: 515٬227
فرنسا 6٬207٬416
إجمالي الحالات: 6٬207٬416
وفيات: 112٬046
تم شفاؤها: 5٬721٬348
نشطة: 374٬022
المملكة المتحدة 5٬952٬756
إجمالي الحالات: 5٬952٬756
وفيات: 130٬000
تم شفاؤها: 4٬567٬516
نشطة: 1٬255٬240
تركيا 5٬795٬665
إجمالي الحالات: 5٬795٬665
وفيات: 51٬645
تم شفاؤها: 5٬472٬089
نشطة: 271٬931
الأرجنتين 4٬961٬880
إجمالي الحالات: 4٬961٬880
وفيات: 106٬447
تم شفاؤها: 4٬606٬026
نشطة: 249٬407
كولومبيا 4٬807٬979
إجمالي الحالات: 4٬807٬979
وفيات: 121٬484
تم شفاؤها: 4٬606٬140
نشطة: 80٬355
إسبانيا 4٬545٬184
إجمالي الحالات: 4٬545٬184
وفيات: 81٬844
تم شفاؤها: 3٬760٬971
نشطة: 702٬369
إيطاليا 4٬369٬964
إجمالي الحالات: 4٬369٬964
وفيات: 128٬136
تم شفاؤها: 4٬144٬608
نشطة: 97٬220
إيران 4٬019٬084
إجمالي الحالات: 4٬019٬084
وفيات: 92٬194
تم شفاؤها: 3٬444٬798
نشطة: 482٬092
ألمانيا 3٬783٬493
إجمالي الحالات: 3٬783٬493
وفيات: 92٬212
تم شفاؤها: 3٬659٬900
نشطة: 31٬381
إندونيسيا 3٬532٬567
إجمالي الحالات: 3٬532٬567
وفيات: 100٬636
تم شفاؤها: 2٬907٬920
نشطة: 524٬011
بولندا 2٬883٬448
إجمالي الحالات: 2٬883٬448
وفيات: 75٬269
تم شفاؤها: 2٬653٬981
نشطة: 154٬198
المكسيك 2٬880٬409
إجمالي الحالات: 2٬880٬409
وفيات: 241٬936
تم شفاؤها: 2٬257٬443
نشطة: 381٬030
جنوب أفريقيا 2٬484٬009
إجمالي الحالات: 2٬484٬009
وفيات: 73٬415
تم شفاؤها: 2٬258٬603
نشطة: 151٬991
أوكرانيا 2٬255٬345
إجمالي الحالات: 2٬255٬345
وفيات: 53٬024
تم شفاؤها: 2٬188٬273
نشطة: 14٬048
بيرو 2٬116٬652
إجمالي الحالات: 2٬116٬652
وفيات: 196٬598
تم شفاؤها:
نشطة: 1٬920٬054
هولندا 1٬874٬856
إجمالي الحالات: 1٬874٬856
وفيات: 17٬839
تم شفاؤها: 1٬672٬793
نشطة: 184٬224
التشيك 1٬674٬183
إجمالي الحالات: 1٬674٬183
وفيات: 30٬372
تم شفاؤها: 1٬641٬321
نشطة: 2٬490
العراق 1٬673٬084
إجمالي الحالات: 1٬673٬084
وفيات: 18٬938
تم شفاؤها: 1٬494٬760
نشطة: 159٬386
الفلبين 1٬619٬824
إجمالي الحالات: 1٬619٬824
وفيات: 28٬231
تم شفاؤها: 1٬528٬422
نشطة: 63٬171
تشيلي 1٬619٬183
إجمالي الحالات: 1٬619٬183
وفيات: 35٬671
تم شفاؤها: 1٬575٬377
نشطة: 8٬135
كندا 1٬434٬107
إجمالي الحالات: 1٬434٬107
وفيات: 26٬617
تم شفاؤها: 1٬399٬684
نشطة: 7٬806
بنغلاديش 1٬309٬910
إجمالي الحالات: 1٬309٬910
وفيات: 21٬638
تم شفاؤها: 1٬141٬157
نشطة: 147٬115
ماليزيا 1٬183٬110
إجمالي الحالات: 1٬183٬110
وفيات: 9٬855
تم شفاؤها: 962٬733
نشطة: 210٬522
بلجيكا 1٬130٬758
إجمالي الحالات: 1٬130٬758
وفيات: 25٬251
تم شفاؤها: 1٬059٬896
نشطة: 45٬611
السويد 1٬102٬829
إجمالي الحالات: 1٬102٬829
وفيات: 14٬620
تم شفاؤها: 1٬077٬049
نشطة: 11٬160
رومانيا 1٬083٬982
إجمالي الحالات: 1٬083٬982
وفيات: 34٬298
تم شفاؤها: 1٬048٬072
نشطة: 1٬612