عربي ودولي

الجارديان: نصف سكان زيمبابوى فى فقر مدقع بسبب كورونا

أفادت صحيفة (الجارديان) البريطانية بأن عدد سكان زيمبابوي الذين يعيشون في فقر مدقع وصل إلى 7.9 مليون، بعدما تسبب وباء فيروس كورونا المستجد في صدمة اقتصادية أخرى للبلاد.

 

ووفقًا لتقرير التحديث الاقتصادي والاجتماعي للبنك الدولي، وقع ما يقرب من نصف سكان زيمبابوي في فقر مدقع بين عامي 2011 والعام الماضي، حيث يتحمل الأطفال وطأة البؤس، حسبما كشفت الصحيفة البريطانية.

 

وأضاف التقرير أنه من المتوقع أن يظل عدد الأشخاص الذين يعانون من فقر مدقع عند 7.9 مليون في عام 2021 وسط استمرار ارتفاع الأسعار، وانتعاش بطيء للوظائف والأجور في القطاعين الرسمي وغير الرسمي، مشيرا إلى أنه “بالنظر إلى محدودية شبكات الأمان الاجتماعي لحماية الأعداد الكبيرة من الفقراء، فمن المرجح أن تتحول الأسر إلى استراتيجيات مواجهة سلبية”.

 

وتابعت الصحيفة “من المرجح أن تتخلى الأسر الفقيرة عن الرعاية الصحية الرسمية لأنها غير قادرة على دفع ثمن الخدمات، وإبقاء الأطفال خارج المدرسة لتجنب تكاليف التعليم، مثل الرسوم المدرسية والزي والكتب”.

 

وأشارت “الجارديان” إلى أن الوباء أضاف 1.3 مليون زيمبابوي إلى أعداد الفقراء المدقعين مع فقدان الوظائف والدخل في المناطق الحضرية.

 

ووفقًا للبنك الدولي، يتم تعريف “الفقراء المدقعين” على أنهم الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر الغذائي البالغ 29.80 دولارًا أمريكيًا (21 جنيهًا إسترلينيًا) لكل شخص في الشهر.

 

وتضاعف أولئك الذين يعيشون تحت هذا الحد من 3 ملايين في عام 2011 إلى 6.6 مليون في عام 2019، مع أرقام أعلى من أي وقت مضى سجلت في المناطق الريفية. كما ارتفع معدل فقر الأطفال بشكل كبير في جميع أنحاء البلاد وتسجل الوكالات الإنسانية مستويات عالية من سوء التغذية وتوقف النمو.

 

وقال التقرير: “بسبب الصدمات الاقتصادية والمناخية، ارتفع الفقر ارتفاعًا حادًا، ووصل الفقر المدقع إلى 42% في 2019 – ارتفاعًا من 30% في 2017، ويعيش ما يقرب من 90% من الفقراء المدقعين في المناطق الريفية، و1.6 مليون منهم أطفال”.

 

كما أثر ارتفاع أسعار الوقود والغذاء في الفقراء، إذ تشير التقديرات إلى أن الزيادات في أسعار الذرة ودقيق الذرة وحدهما أدت إلى زيادة الفقر المدقع بنقطتين مئويتين بين مايو وديسمبر 2019.

 

ووفقًا للمسح، في يوليو 2020، كان لدى ما يقرب من 500 ألف أسرة فرد واحد فقد وظيفته منذ بداية الوباء، مما أدى إلى تفاقم محنة الفقراء ودفع المزيد من الأسر إلى معاناة متقطعة أو مطولة.

 

وأرجع التقرير السبب الأكثر شيوعًا لفقدان الوظيفة في المناطق الحضرية إلى توقف الأعمال التجارية بسبب الإغلاق المرتبط بفيروس كورونا المستجد.

 

وبينما انخفضت الأجور، فقد 23% من أفقر الناس – الذين كانوا يعملون قبل “كوفيد-19” – وظائفهم بحلول يونيو 2020، مما أضاف الآلاف إلى أرقام البطالة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 49٬099٬590
إجمالي الحالات: 49٬099٬590
وفيات: 799٬414
تم شفاؤها: 38٬880٬081
نشطة: 9٬420٬095
الهند 34٬578٬749
إجمالي الحالات: 34٬578٬749
وفيات: 468٬574
تم شفاؤها: 33٬998٬278
نشطة: 111٬897
البرازيل 22٬080٬906
إجمالي الحالات: 22٬080٬906
وفيات: 614٬314
تم شفاؤها: 21٬293٬314
نشطة: 173٬278
المملكة المتحدة 10٬146٬915
إجمالي الحالات: 10٬146٬915
وفيات: 144٬775
تم شفاؤها: 8٬985٬054
نشطة: 1٬017٬086
روسيا 9٬570٬373
إجمالي الحالات: 9٬570٬373
وفيات: 272٬755
تم شفاؤها: 8٬268٬111
نشطة: 1٬029٬507
تركيا 8٬746٬055
إجمالي الحالات: 8٬746٬055
وفيات: 76٬446
تم شفاؤها: 8٬278٬610
نشطة: 390٬999
فرنسا 7٬620٬048
إجمالي الحالات: 7٬620٬048
وفيات: 118٬894
تم شفاؤها: 7٬100٬787
نشطة: 400٬367
إيران 6٬108٬882
إجمالي الحالات: 6٬108٬882
وفيات: 129٬629
تم شفاؤها: 5٬863٬248
نشطة: 116٬005
ألمانيا 5٬782٬961
إجمالي الحالات: 5٬782٬961
وفيات: 101٬411
تم شفاؤها: 4٬823٬700
نشطة: 857٬850
الأرجنتين 5٬326٬448
إجمالي الحالات: 5٬326٬448
وفيات: 116٬529
تم شفاؤها: 5٬191٬054
نشطة: 18٬865
إسبانيا 5٬131٬012
إجمالي الحالات: 5٬131٬012
وفيات: 87٬955
تم شفاؤها: 4٬914٬286
نشطة: 128٬771
كولومبيا 5٬065٬373
إجمالي الحالات: 5٬065٬373
وفيات: 128٬437
تم شفاؤها: 4٬905٬431
نشطة: 31٬505
إيطاليا 5٬007٬818
إجمالي الحالات: 5٬007٬818
وفيات: 133٬674
تم شفاؤها: 4٬687٬701
نشطة: 186٬443
إندونيسيا 4٬255٬936
إجمالي الحالات: 4٬255٬936
وفيات: 143٬808
تم شفاؤها: 4٬103٬914
نشطة: 8٬214
المكسيك 3٬883٬842
إجمالي الحالات: 3٬883٬842
وفيات: 293٬897
تم شفاؤها: 3٬240٬521
نشطة: 349٬424
بولندا 3٬507٬828
إجمالي الحالات: 3٬507٬828
وفيات: 83٬037
تم شفاؤها: 3٬000٬312
نشطة: 424٬479
أوكرانيا 3٬422٬023
إجمالي الحالات: 3٬422٬023
وفيات: 85٬117
تم شفاؤها: 2٬910٬237
نشطة: 426٬669
جنوب أفريقيا 2٬961٬406
إجمالي الحالات: 2٬961٬406
وفيات: 89٬797
تم شفاؤها: 2٬847٬771
نشطة: 23٬838
الفلبين 2٬831٬807
إجمالي الحالات: 2٬831٬807
وفيات: 48٬361
تم شفاؤها: 2٬766٬816
نشطة: 16٬630
ماليزيا 2٬623٬816
إجمالي الحالات: 2٬623٬816
وفيات: 30٬309
تم شفاؤها: 2٬527٬052
نشطة: 66٬455
هولندا 2٬599٬579
إجمالي الحالات: 2٬599٬579
وفيات: 19٬317
تم شفاؤها: 2٬096٬621
نشطة: 483٬641
بيرو 2٬232٬749
إجمالي الحالات: 2٬232٬749
وفيات: 201٬071
تم شفاؤها:
نشطة: 2٬031٬678
التشيك 2٬123٬059
إجمالي الحالات: 2٬123٬059
وفيات: 32٬837
تم شفاؤها: 1٬822٬788
نشطة: 267٬434
تايلاند 2٬111٬566
إجمالي الحالات: 2٬111٬566
وفيات: 20٬732
تم شفاؤها: 2٬013٬021
نشطة: 77٬813
العراق 2٬079٬622
إجمالي الحالات: 2٬079٬622
وفيات: 23٬793
تم شفاؤها: 2٬042٬299
نشطة: 13٬530
كندا 1٬786٬246
إجمالي الحالات: 1٬786٬246
وفيات: 29٬633
تم شفاؤها: 1٬728٬979
نشطة: 27٬634
رومانيا 1٬776٬949
إجمالي الحالات: 1٬776٬949
وفيات: 56٬275
تم شفاؤها: 1٬679٬942
نشطة: 40٬732
تشيلي 1٬759٬405
إجمالي الحالات: 1٬759٬405
وفيات: 38٬313
تم شفاؤها: 1٬652٬422
نشطة: 68٬670
اليابان 1٬727٬062
إجمالي الحالات: 1٬727٬062
وفيات: 18٬358
تم شفاؤها: 1٬707٬758
نشطة: 946
بلجيكا 1٬701٬633
إجمالي الحالات: 1٬701٬633
وفيات: 26٬840
تم شفاؤها: 1٬307٬154
نشطة: 367٬639