عربي ودولي

الاتحاد العام التونسي للشغل يعلن رفضه لـ “التدخلات الأجنبية” في شؤون البلاد

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل وهو أكبر منظمة نقابية في تونس، عن رفضه ما وصفه بـ “التدخلات الأجنبية” في شؤون تونس والمساس بسيادتها.

الاتحاد التونسي للشغل يستنكر استعانة بعض الأطراف بالخارج لحل الخلافات الداخلية

وجاء في بيان أصدره المكتب التنفيذي للاتحاد اليوم السبت، أن محاولات التدخل في الشؤون التونسية تعددت “عبر تصريحات مسؤولي بعض الدول أو من خلال تخصيص جلسة للكونغرس الأمريكي حول الوضع في تونس أو الإعداد إلى جلسة تصويت في البرلمان الأوروبي يوم 19 أكتوبر القادم”.وأضاف أن هذه الأنشطة تتم عبر “شركات اللوبيينغ” وتحريض بعض المعارضين التونسيين للمسار الذي جاءت به الإجراءات الاستثنائية التي أعلنها رئيس الجمهورية” في 25 يوليو الماضي.وتابع الاتحاد أنه “يدين مجددا تمسّح بعض الأشخاص المرتبطين باللوبيات وببعض الأطراف السياسية على عتبات السفارات والدول وتحريضها ضد تونس بدعوى الدفاع عن الديمقراطية التي كثيرا ما انتهكوها طيلة العشرية السابقة ووظفوها لخدمة مصالحهم الخاصة ومصالح أحزابهم ومصالح اللوبيات التي تدعمهم على حساب قوت الشعب ومستقبل الأجيال، ويرفض مساعي هذه اللوبيات إلى الاستقواء بالدول الأجنبية ويدعو إلى التصدّي إلى دعوتها الجهات الأجنبية إلى الخوض في الشأن الداخلي للبلاد فقط من أجل تأمين دعم هذه الدول لعودتها إلى الحكم والهيمنة على مفاصل الدولة ومواصلة عبث عشرية من الفساد والنهب والإرهاب”.وأكد البيان أن الاتحاد يعتبر التدخلات الأجنبية “مساسا بالسيادة الوطنية وتكريسا لنزعة استعمارية بائدة تسعى إلى تقديم دروس فاشلة في الديمقراطية في حين تصمت أمام ما تتعرض له تونس من تفقير وتداين ومن تهديدات إرهابية في ظل حكم التحالف الحاكم الذي استجار بالدول الخارجية بدعوى الدفاع عن الديمقراطية”.واعتبر الاتحاد ما حدث في 25 يوليو “خطوة إلى الأمام نحو القطع مع عشرية غلب عليها الفساد والفشل ويمكن البناء عليها من أجل تعزيز الديمقراطية وترسيخ قيم الجمهورية وبناء الدولة المدنية الاجتماعية”. مع ذلك فقد حذر البيان من “استدامة الوضع الاستثنائي”، ونبه من “تعميق النزعة الانفرادية في اتخاذ القرار ومن مواصلة تجاهل مبدأ التشاركية باعتبارها أفضل السبل التشاورية لإرساء انتقال ديمقراطي حقيقي بعيدا عن غلبة القوة أو نزعات التصادم التي يشحن لها البعض أو إعطاء الفرصة للتدخلات الخارجية”.واعتبر الاتحاد الإصلاح السياسي في تونس “مهمة ضرورية لتجاوز حالة الشلل التي سببها النظام السياسي الحالي”، مع أنه ذكّر بأن الحديث يدور عن مهمة “مجتمعية تشاركية وليست حكرا على أحد مهما كانت شرعيته”.وأكد المكتب التنفيذي أن الاتحاد العام التونسي للشغل قد تجهز بالمقترحات والبرامج لإنقاذ المؤسسات العمومية والنهوض بها وإصلاح منظومات التعليم والصحة والجباية وغيرها ويدعو إلى الشروع فيها وإشراك جميع الأطراف المعنية”.المصدر: موقع الاتحاد العام التونسي للشغل

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 74٬695٬333
إجمالي الحالات: 74٬695٬333
وفيات: 902٬140
تم شفاؤها: 45٬614٬212
نشطة: 28٬178٬981
الهند 40٬622٬709
إجمالي الحالات: 40٬622٬709
وفيات: 492٬356
تم شفاؤها: 38٬024٬771
نشطة: 2٬105٬582
البرازيل 24٬782٬922
إجمالي الحالات: 24٬782٬922
وفيات: 625٬169
تم شفاؤها: 22٬098٬157
نشطة: 2٬059٬596
فرنسا 18٬122٬724
إجمالي الحالات: 18٬122٬724
وفيات: 130٬015
تم شفاؤها: 11٬381٬437
نشطة: 6٬611٬272
المملكة المتحدة 16٬245٬474
إجمالي الحالات: 16٬245٬474
وفيات: 155٬040
تم شفاؤها: 12٬961٬845
نشطة: 3٬128٬589
روسيا 11٬404٬617
إجمالي الحالات: 11٬404٬617
وفيات: 328٬770
تم شفاؤها: 10٬129٬691
نشطة: 946٬156
تركيا 11٬250٬107
إجمالي الحالات: 11٬250٬107
وفيات: 86٬661
تم شفاؤها: 10٬567٬427
نشطة: 596٬019
إيطاليا 10٬539٬601
إجمالي الحالات: 10٬539٬601
وفيات: 145٬159
تم شفاؤها: 7٬687٬989
نشطة: 2٬706٬453
إسبانيا 9٬660٬208
إجمالي الحالات: 9٬660٬208
وفيات: 92٬767
تم شفاؤها: 5٬786٬381
نشطة: 3٬781٬060
ألمانيا 9٬334٬637
إجمالي الحالات: 9٬334٬637
وفيات: 118٬065
تم شفاؤها: 7٬494٬200
نشطة: 1٬722٬372
الأرجنتين 8٬207٬752
إجمالي الحالات: 8٬207٬752
وفيات: 120٬352
تم شفاؤها: 7٬272٬010
نشطة: 815٬390
إيران 6٬293٬695
إجمالي الحالات: 6٬293٬695
وفيات: 132٬333
تم شفاؤها: 6٬091٬880
نشطة: 69٬482
كولومبيا 5٬816٬462
إجمالي الحالات: 5٬816٬462
وفيات: 133٬292
تم شفاؤها: 5٬574٬490
نشطة: 108٬680
المكسيك 4٬828٬446
إجمالي الحالات: 4٬828٬446
وفيات: 304٬803
تم شفاؤها: 3٬895٬700
نشطة: 627٬943
بولندا 4٬695٬435
إجمالي الحالات: 4٬695٬435
وفيات: 104٬636
تم شفاؤها: 3٬880٬924
نشطة: 709٬875
إندونيسيا 4٬309٬270
إجمالي الحالات: 4٬309٬270
وفيات: 144٬261
تم شفاؤها: 4٬129٬305
نشطة: 35٬704
هولندا 4٬131٬630
إجمالي الحالات: 4٬131٬630
وفيات: 21٬253
تم شفاؤها: 3٬064٬300
نشطة: 1٬046٬077
أوكرانيا 3٬980٬610
إجمالي الحالات: 3٬980٬610
وفيات: 99٬882
تم شفاؤها: 3٬608٬094
نشطة: 272٬634
جنوب أفريقيا 3٬594٬499
إجمالي الحالات: 3٬594٬499
وفيات: 94٬651
تم شفاؤها: 3٬432٬829
نشطة: 67٬019
الفلبين 3٬493٬447
إجمالي الحالات: 3٬493٬447
وفيات: 53٬736
تم شفاؤها: 3٬213٬190
نشطة: 226٬521
بيرو 3٬120٬401
إجمالي الحالات: 3٬120٬401
وفيات: 204٬940
تم شفاؤها:
نشطة: 2٬915٬461
بلجيكا 3٬007٬724
إجمالي الحالات: 3٬007٬724
وفيات: 28٬938
تم شفاؤها: 2٬023٬969
نشطة: 954٬817
كندا 2٬998٬176
إجمالي الحالات: 2٬998٬176
وفيات: 33٬373
تم شفاؤها: 2٬732٬104
نشطة: 232٬699
التشيك 2٬888٬827
إجمالي الحالات: 2٬888٬827
وفيات: 37٬114
تم شفاؤها: 2٬557٬250
نشطة: 294٬463
ماليزيا 2٬850٬408
إجمالي الحالات: 2٬850٬408
وفيات: 31٬940
تم شفاؤها: 2٬770٬663
نشطة: 47٬805
إسرائيل 2٬659٬727
إجمالي الحالات: 2٬659٬727
وفيات: 8٬556
تم شفاؤها: 2٬158٬276
نشطة: 492٬895
أستراليا 2٬468٬597
إجمالي الحالات: 2٬468٬597
وفيات: 3٬500
تم شفاؤها: 2٬092٬270
نشطة: 372٬827
البرتغال 2٬443٬524
إجمالي الحالات: 2٬443٬524
وفيات: 19٬744
تم شفاؤها: 1٬865٬651
نشطة: 558٬129
اليابان 2٬421٬443
إجمالي الحالات: 2٬421٬443
وفيات: 18٬642
تم شفاؤها: 1٬919٬265
نشطة: 483٬536
تايلاند 2٬415٬472
إجمالي الحالات: 2٬415٬472
وفيات: 22٬129
تم شفاؤها: 2٬309٬648
نشطة: 83٬695