عربي ودولي

اسكتلندا تسعى للاستقلال عن بريطانيا وحرب سياسية تختمر في الخفاء

بينما شن الحزب الوطني الاسكتلندي حملته بناء على وعود بإجراء تصويت جديد، عارضت الخطوة حكومة المملكة المتحدة – التي يجب أن تمنح الإذن القانوني لذلك – مما أثار مخاوف من معركة سياسية وقانونية مطولة، بحسب تقرير لوكالة “فرانس برس”.
©
flickr.com / كيوكو إسكاميلاخبير: بريطانيا تحاول إعادة إمبراطوريتها بشكل جديد
الآن يقول أعضاء الحزب إن حصتهم المتزايدة من المقاعد، أقل بمقعد واحد عن الأغلبية الإجمالية البالغة 65 مقعدا، تمنحهم تفويضًا للاستفتاء الثاني، بعد التصويت بـ “لا” في أول تصويت على استقلال اسكتلندا في عام 2014.
شددت وسائل الإعلام الاسكتلندية على الأداء القوي للحزب الوطني الاسكتلندي، لكن الصحف في جميع أنحاء المملكة المتحدة كان لها وجهة نظر مختلفة، حيث أعلنت صحيفة “صنداي تلغراف” أن الحزب الذي تقوده الوزيرة الأولى، نيكولا ستورجون، حصل على أقل من الأغلبية.
وقالت زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي في خطاب فوزها إن وستمنستر الآن “ليس لديها مبرر ديمقراطي” لرفض إجراء استفتاء ثان على الاستقلال. وقالت لـ”بي بي سي”، يوم الأحد: “آمل أن أقود اسكتلندا إلى الاستقلال”.
وأضافت أنه سيكون من “العبث والشائن” أن يؤدي الاستفتاء إلى خلاف قانوني في المحكمة العليا، كما يمكن أن يحدث إذا عرقلته وستمنستر وأقر البرلمان الاسكتلندي تشريعاته الخاصة.
فيما قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن استفتاء 2014، حيث صوت 55 في المئة بـ “لا” يجب أن يكون مرة واحدة في كل جيل.
وأضاف جونسون، يوم السبت، أن هدف الحزب الوطني الاسكتلندي من إجراء استفتاء ثان كان “غير مسؤول ومتهور”، بينما كتب رسالة عامة إلى نيكولا يطلب منها “العمل معا” في فريق المملكة المتحدة.
أخبرت نيكولا “بي بي سي” أنها تعتقد أن حكومة المملكة المتحدة في نهاية المطاف لن تقف ضد الاستفتاء لأن هذا سيظهر على أنه عدم احترام لحقوق الاسكتلنديين الديمقراطية.
وقالت: “هذا يعني أن حكومة المحافظين رفضت احترام الرغبات الديمقراطية للشعب الاسكتلندي”.
يوم الأحد، سعى وزير بريطاني رفيع المستوى مايكل جوف إلى التقليل من أهمية الصراع المتصاعد.
©
REUTERS / POOLاسكتلندا تتحدى بريطانيا: سنجري استفتاء الاستقلال حتى لو رفض جونسون
وأصر في تصريحاته على أنه بالنسبة لجميع قادة المملكة المتحدة بما في ذلك نيكولا، فإن الأولوية هي التعافي من جائحة فيروس كورونا، وادعى أن البلاد لم يكن لديها الوقت الآن لإجراء “محادثة مطولة حول الدستور”.
وردا على سؤال حول ما إذا كان سيسمح لاسكتلندا بمغادرة المملكة المتحدة، قال: “بالطبع يتم ذلك، من خلال استفتاء قانوني يسمح للناس بالاختيار”.
مع دعم الخضر الاسكتلنديين أيضا للاستفتاء، أصبح لدى إدنبرة الآن أغلبية أقوى من السياسيين المؤيدين للاستقلال عن ذي قبل، مع ــ 72 مقعدا من أصل 129.
وقالت الدكتورة لين بيني القارئة في السياسة بجامعة أبردين لوكالة “فرانس برس” إن “المشكلة الفورية هي أن حكومة المحافظين في وستمنستر ستقول لا على المدى القصير”.
وأكدت أن حكومة المملكة المتحدة لديها صلاحية منح أو رفض الاستفتاء على الرغم من الجدل حول الحقوق الديمقراطية، مضيفة: “لديك في الأساس حكومتان تجتمعان معًا في نوع من ازدحام السجل الديمقراطي ومن الصعب جدًا رؤية كيف سيتم حل ذلك”.
في لهجة تتسم بالتحدي والصدام، قالت نيكولا، الأسبوع الماضي: “لن يوقف أحد الاستفتاء الجديد الذي تنوي البلاد إجراءه للاستقلال عن المملكة المتحدة، إن المحاكم وحدها هي التي يمكنها منع إجراء استفتاء آخر للاستقلال، لا جونسون ولا حكومتهم يمكنهم منعنا”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 49٬941٬715
إجمالي الحالات: 49٬941٬715
وفيات: 808٬651
تم شفاؤها: 39٬498٬918
نشطة: 9٬634٬146
الهند 34٬633٬255
إجمالي الحالات: 34٬633٬255
وفيات: 470٬620
تم شفاؤها: 34٬060٬774
نشطة: 101٬861
البرازيل 22٬138٬247
إجمالي الحالات: 22٬138٬247
وفيات: 615٬606
تم شفاؤها: 21٬359٬352
نشطة: 163٬289
المملكة المتحدة 10٬464٬389
إجمالي الحالات: 10٬464٬389
وفيات: 145٬605
تم شفاؤها: 9٬220٬626
نشطة: 1٬098٬158
روسيا 9٬801٬613
إجمالي الحالات: 9٬801٬613
وفيات: 281٬278
تم شفاؤها: 8٬502٬406
نشطة: 1٬017٬929
تركيا 8٬901٬117
إجمالي الحالات: 8٬901٬117
وفيات: 77٬830
تم شفاؤها: 8٬436٬712
نشطة: 386٬575
فرنسا 7٬875٬012
إجمالي الحالات: 7٬875٬012
وفيات: 119٬506
تم شفاؤها: 7٬168٬139
نشطة: 587٬367
ألمانيا 6٬175٬838
إجمالي الحالات: 6٬175٬838
وفيات: 103٬594
تم شفاؤها: 5٬082٬500
نشطة: 989٬744
إيران 6٬134٬465
إجمالي الحالات: 6٬134٬465
وفيات: 130٬200
تم شفاؤها: 5٬923٬316
نشطة: 80٬949
الأرجنتين 5٬339٬382
إجمالي الحالات: 5٬339٬382
وفيات: 116٬643
تم شفاؤها: 5٬200٬141
نشطة: 22٬598
إسبانيا 5٬202٬958
إجمالي الحالات: 5٬202٬958
وفيات: 88٬159
تم شفاؤها: 4٬927٬391
نشطة: 187٬408
إيطاليا 5٬109٬082
إجمالي الحالات: 5٬109٬082
وفيات: 134٬195
تم شفاؤها: 4٬742٬887
نشطة: 232٬000
كولومبيا 5٬078٬987
إجمالي الحالات: 5٬078٬987
وفيات: 128٬733
تم شفاؤها: 4٬918٬619
نشطة: 31٬635
إندونيسيا 4٬257٬685
إجمالي الحالات: 4٬257٬685
وفيات: 143٬867
تم شفاؤها: 4٬106٬292
نشطة: 7٬526
المكسيك 3٬900٬293
إجمالي الحالات: 3٬900٬293
وفيات: 295٬154
تم شفاؤها: 3٬255٬802
نشطة: 349٬337
بولندا 3٬671٬421
إجمالي الحالات: 3٬671٬421
وفيات: 85٬675
تم شفاؤها: 3٬142٬265
نشطة: 443٬481
أوكرانيا 3٬497٬477
إجمالي الحالات: 3٬497٬477
وفيات: 88٬280
تم شفاؤها: 3٬050٬659
نشطة: 358٬538
جنوب أفريقيا 3٬020٬569
إجمالي الحالات: 3٬020٬569
وفيات: 89٬965
تم شفاؤها: 2٬855٬474
نشطة: 75٬130
الفلبين 2٬834٬775
إجمالي الحالات: 2٬834٬775
وفيات: 49٬386
تم شفاؤها: 2٬771٬536
نشطة: 13٬853
هولندا 2٬751٬954
إجمالي الحالات: 2٬751٬954
وفيات: 19٬668
تم شفاؤها: 2٬158٬065
نشطة: 574٬221
ماليزيا 2٬658٬772
إجمالي الحالات: 2٬658٬772
وفيات: 30٬614
تم شفاؤها: 2٬566٬159
نشطة: 61٬999
بيرو 2٬242٬646
إجمالي الحالات: 2٬242٬646
وفيات: 201٬360
تم شفاؤها:
نشطة: 2٬041٬286
التشيك 2٬240٬721
إجمالي الحالات: 2٬240٬721
وفيات: 33٬665
تم شفاؤها: 1٬914٬329
نشطة: 292٬727
تايلاند 2٬141٬241
إجمالي الحالات: 2٬141٬241
وفيات: 20٬942
تم شفاؤها: 2٬048٬815
نشطة: 71٬484
العراق 2٬084٬346
إجمالي الحالات: 2٬084٬346
وفيات: 23٬885
تم شفاؤها: 2٬050٬033
نشطة: 10٬428
بلجيكا 1٬827٬467
إجمالي الحالات: 1٬827٬467
وفيات: 27٬167
تم شفاؤها: 1٬358٬257
نشطة: 442٬043
كندا 1٬807٬515
إجمالي الحالات: 1٬807٬515
وفيات: 29٬767
تم شفاؤها: 1٬746٬781
نشطة: 30٬967
رومانيا 1٬786٬036
إجمالي الحالات: 1٬786٬036
وفيات: 57٬099
تم شفاؤها: 1٬701٬727
نشطة: 27٬210
تشيلي 1٬772٬547
إجمالي الحالات: 1٬772٬547
وفيات: 38٬501
تم شفاؤها: 1٬665٬361
نشطة: 68٬685
اليابان 1٬727٬828
إجمالي الحالات: 1٬727٬828
وفيات: 18٬364
تم شفاؤها: 1٬708٬638
نشطة: 826