مقالات

عدن وقميص أبو اليمامة: من المستفيد من نزع الثقة عن التحالف


يوسف الديني

لفهم الحالة اليمنية لا يمكن فهم مجريات الأحداث في اليمن ما بعد انبعاث المسألة الجنوبية ذلك الجرح الغائر الذي أهمله الفاعلون في اليمن منذ الوحدة الشكلانية 94 والتي كان يديرها الرئيس السابق علي صالح كمايسترو لجوقة من المتنافرين في العزف على لحن يمن موحد.
أزمة اليمن الحقيقية بإزاء ملفات الحرب والسلم وغياب مؤسسات الدولة المتداعية ما قبل اختطاف الشرعية من قبل ميليشيات الحوثي، وميليشيات أخرى مضمرة تعمل على إبقاء حالة غياب الدولة وإضعاف الشرعية ومنها التشكيلات المسلحة التي تضم «القاعدة» والمجموعات الصغيرة الجهوية إضافة إلى حزب «الإصلاح» الذي يتم الزجّ به الآن اعتماداً على قواعده في الأرض من تجار الأزمات وحلفاء الإسلام السياسي من تركيا إلى قطر التي باتت محطتها «الجزيرة» إعلاماً حربياً بعد أن تعطلت الدبلوماسية السياسية على أثر نجاعة المقاطعة في تحقيق أهدافها وأهمها كفّ اليد التخريبية في رعاية المعارضات. المقاطعة تفسّر حجم الاستثمار في الخندق للنظام القطري المتمثل في القناة التي بات على مدار الساعة ليس لديها سوى قضية واحدة وجودية بالنسبة لها، نزع الثقة عن التحالف السعودي الإماراتي في كل المواقع من الصومال والآن اليمن وبملفات تشغيبية تخص السيادة السعودية من تسييس الحج.
نزع الثقة عن التحالف السعودي الإماراتي، وهو تحالف مبني على التكاملية على عكس التحالفات التي قادها النظام القطري على مبدأ التبعية لإيران وتركيا، تلك التكاملية التي تعني القدرة على اتخاذ سياسات متنوعة لكنها تخدم نفس الهدف وهو إنقاذ اليمن من ميليشيات السلاح والتدمير وأجندات الإسلام السياسي التي باتت متطابقة مع استراتيجية ميليشيا الحوثي، وهنا يمكن فهم تلك المساحة الكبيرة التي تفردها «الجزيرة» بوصفها غرفة أخبار الحرب للحوثيين لقيادات الميليشيا وآخرها ظهور عبد الملك الحوثي على القناة ليقوم بلعب دور دق الإسفين بين السعودية والإمارات وإسداء النصائح السياسية كما كان الحال من قبل في استضافة حسن نصر الله ومحللي دعم خطاب الإرهاب من رموز «القاعدة» وصولاً إلى «داعش».
الهجوم الذي أدى إلى مقتل القيادي أبو اليمامة نفذ بواسطة صاروخ إيراني وتسبب بمقتل أكثر من ثلاثين جندياً وجرح المئات، وهو فتح الجراح على الحالة في الجنوب إلى ما قبل الحرب واستعادة ملف الجنوب بكل حمولاته لكن في سياق تاريخي مختلف، حيث بات من الصعب اجترار الملف والقفز على الوحدة اليمنية مع كل أخطائها في استدماج الجنوبيين للتغطية على حقائق جديدة من أبرزها اختلاف الوضع اليوم بعد الهجرات الواسعة من كل مناطق اليمن إلى الجنوب والعمالة والفارين من أتون الحرب، إضافة إلى الخلافات المعقدة داخل المجموعات الفاعلة في ملف الجنوب الذين لم يكونوا من قبل كما هو الحال اليوم على قلب رجل واحد.
أبو اليمامة الذي تم استثماره كوقود لتفجير الأزمة وملف الانفصال كان يتبع الحكومة المركزية بقيادة الرئيس الشرعي هادي رغم ولائه لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي والمفارقة أنهما، عيدروس واليافعي أبو اليمامة، حكم عليهما بالإعدام من قبل حكومة علي صالح وبقيا مختبئين في منطقة يافع، ولنتذكر أيضاً أن فور مقتله بادرت الحكومة الشرعية إلى إصدار بيان تأبين وتثمين لأدواره في قتال ميليشيا الحوثي، وعلينا أن ندرك أن أجواء الأزمات ومقتل الرموز التي ينظر إليها كأبطال عادة ما يستجلب ردود فعل غير معقلنة تشمل المظاهرات والمطالبة بالانفصال والثأر والانتقام، وهو ما يتم استثماره سريعاً من قبل الأطراف الأخرى الميليشيا التي تريد الانقضاض على هذا التوتر بدفعه إلى الحدود القصوى مستعينة بأداتها الإعلامية الطيّعة في الدوحة.
الأكيد أن التحالف رغم موقفه الصريح والواضح برفض ردود الفعل المتسرعة التي تتخذ من «البلطجة» استراتيجية لتغيير الوضع بحاجة إلى حسم ملف الجنوب عبر مؤتمر حوار وإيجاد صيغة توافقية بعد أن كانت هذه الملفات مرحّلة إلى ما بعد هزيمة ميليشيا الحوثي التي تأخرت بسبب عوامل كثيرة على الأرض؛ أهمها فشل المجتمع الدولي في موضعتها كمنظمة إرهابية لا كطرف نزاع.
الحالة السياسية المتحولة في الجنوب لا تلغي أيضاً أن ملف الانفصال كما يطرح اليوم بشكل براغماتي يتجاوز حقائق على الأرض أهمها متعلقة بالتكييف القانوني، فالشرعية التي يدعمها المجتمع الدولي وكذلك الأمم المتحدة للحكومة اليمنية برئاسة عبد ربه منصور هادي ابن الجنوب (أبين) وهو الذي تحدث أكثر من مرة على أنه مستعد لسماع مطالب الانفصاليين بشرط أن تكون قائمة على إيجاد صيغة توافقية وليس الانفصال عن الجسد اليمني الموحد والذي يعطي فرصة للحوثيين وحلف التقويض لمنطق الدولة المبرر لإسقاط تلك الشرعية، وهذا جزء من رواية أخرى يجب أن تقال ما بعد الأزمة، وهو أن إحدى أكبر أزمات التحالف مع الحالة اليمنية تكمن في النخب السياسية القديمة التي لا تزال رهينة التاريخ أكثر من المستقبل.

اظهر المزيد

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق