كتب و مؤلفات

صفقة خضراء جديدة

تأليف: كيت آرونوف وأليسا باتيستوني ودانيال الدانا وثيا ريوفرانكوس

عرض وترجمة: نضال إبراهيم

لقد انتهى توقيت التدرج في التغير المناخي؛ حيث تفاقمت كوارث لا مثيل لها. يحتاج العالم، اليوم، إلى تغيير جذري عميق، وهو ما يمكن للصفقة الخضراء الجديدة أن تقوم به من معالجة حالة الطوارئ المناخية واللامساواة المتفشية في الوقت نفسه. يؤكد مؤلفو هذا الكتاب أن خفض انبعاثات الكربون مع تحقيق مكاسب فورية للكثيرين هو السبيل الوحيد لبناء حركة قوية في وجه المسؤولين عن أزمة المناخ.

يستكشف هذا العمل الإمكانات السياسية والخطوات الأولى الملموسة لصفقة خضراء جديدة. ويدعو إلى تفكيك صناعة الوقود الأحفوري، وبناء مشاهد طبيعية جميلة من الطاقة المتجددة، وضمان العمل الصديق للمناخ، والإسكان الخالي من الكربون، والنقل العام المجاني. ويوضح كيف يمكن لصفقة خضراء جديدة في الولايات المتحدة أن تعزز حركات العدالة المناخية في جميع أنحاء العالم.. وللتوضيح أكثر: «الصفقة الجديدة الخضراء» هي تشريع مقترح في الولايات المتحدة الأمريكية؛ يهدف إلى معالجة التغير المناخي وعدم التكافؤ الاقتصادي. يشير الاسم إلى برنامج «الصفقة الجديدة» وهو مجموعة من الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية ومشاريع الأشغال العامة التي قام بها الرئيس فرانكلين ديلانو روزفلت؛ لمواجهة الكساد الكبير. تجمع الاتفاقية البيئية الجديدة بين منهج روزفلت الاقتصادي والأفكار العصرية؛ مثل: الطاقة المتجددة والكفاءة في استغلال الموارد.

بدايات الصفقة الجديدة

«ظهرت الصفقة الخضراء الجديدة على المسرح السياسي عندما عقد المنظمون اعتصاماً في مكتب رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي في خريف 2018. ورفضت الفكرة على أنها «حلم أخضر، أو أي شيء آخر»، إلا أن المنظمين لم يكونوا منزعجين. ردوا بأن الصفقة الخضراء الجديدة كانت في الواقع حلماً مطلوباً بشدة حول ما يمكن للناس المنظمين تحقيقه في مواجهة أزمة تهدد قابلية السكن في وطننا. بالنظر إلى مدى الحاجة، (وبالنظر إلى انتشار الهلاك البيئي واليأس)، فإن مشاركة بعض الأحلام الكبيرة حول مستقبل لا ننحدر فيه إلى بربرية المناخ، يبدو مكاناً جيداً للغاية للبدء منه.

لطالما كان التفاعل بين الأحلام النبيلة والانتصارات الأرضية في قلب لحظات التحول التدريجي العميق. في الولايات المتحدة، لم تكن الإنجازات التي تم تحقيقها للعمال وأسرهم بعد الحرب الأهلية وأثناء الكساد الكبير، وكذلك للحقوق المدنية والبيئة في الستينات وأوائل السبعينات، مجرد ردود على الأزمات، المطلوبة من القاع. كانت أيضاً نتاج أحلام أنواع مختلفة جداً من المجتمعات، هذه الأحلام التي كان يتم رفضها دائماً على أنها مستحيلة وغير عملية في ذلك الوقت. ما ميز هذه اللحظات ليس وجود أزمات (لم يفتقر تاريخنا إليها أبداً)؛ بل وجود فترات تمزق عندما أطلق العنان للخيال الطوباوي – الأوقات التي تجرأ فيها الناس على أن يحلموا، بصوت عالٍ، في الأماكن العامة، معاً. على سبيل المثال، مهاجمو العصر الذهبي في أواخر القرن التاسع عشر، الذين غضبوا من الثروات الهائلة التي يتم تجميعها على ظهور العمال المقموعين، مستوحاة من كومونة باريس، عندما تولى العاملون في باريس حكم مدينتهم لعدة أشهر.

لقد حلموا ب«كومنولث مشترك»، عالم يكون فيه العمل عنصراً واحداً من عناصر الحياة المتوازنة، مع الكثير من الوقت للترفيه والعائلة والفن. في الفترة التي سبقت الصفقة الجديدة الحديثة، كان منظمو الطبقة العاملة على دراية، ليس فقط بكتابات ماركس؛ لكن أيضاً بأعمال دبليو إي بي دوبوا، الذي كان يمتلك رؤية لحركة الطبقة العاملة التي يمكن أن توحد المضطهدين؛ لتغيير نظام اقتصادي غير عادل. لقد كان الحلم المتسامي لحركة الحقوق المدنية هو الذي خلق المساحة، وألهم التنظيم الشعبي الذي أدى بدوره إلى تحقيق انتصارات ملموسة، على الرغم من أن هذا الحلم، تم التعبير عنه من قبل في خطبة مارتن لوثر كينج أو في رؤية لجنة التنسيق الطلابية اللاعنفية (من أكبر مؤسسات حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية في الستينات).

لقد أدى الحماس الطوباوي المماثل في أواخر الستينات وأوائل السبعينات، الخارج من الاضطرابات المضادة للثقافة، عندما كان الشباب يتساءلون حول كل شيء تقريباً حتى إرساء أسس الاختراق النسوي والبيئي. في الوقت الذي كان فيه الفشل المالي لعام 2008 يتكشف، كان هذا التصور الخيالي ضامراً إلى حد كبير. تدفق الغضب الأخلاقي على البنوك وعمليات الإنقاذ والتقشف الذي كان من المؤكد أن يتبعه. مع ذلك، حينما ملأ الغضب الشوارع والساحات، كافحت الأجيال التي نشأت في ظل قبضة النيوليبرالية إلى تصوير شيء أو أي شيء بخلاف ما كانت تعرفه دائماً. لم يكن الخيال العلمي مفيداً أيضاً. كل رؤية للمستقبل نحصل عليها تقريباً من الروايات الأكثر مبيعاً وأفلام هوليوود ذات الميزانية الضخمة تأخذ شكلاً من نهاية العالم البيئية والاجتماعية كأمر مسلم به. يبدو الأمر تقريباً كما لو أن الكثير منا توقف بشكل جماعي عن الاعتقاد بوجود مستقبل، ناهيك عن أنه يمكن أن يكون أفضل، في نواحٍ كثيرة، من الحاضر.

عانت الحركة المناخية هذا الاختناق الخيالي لعقود عديدة. لقد كانت الحركة الخضراء السائدة جيدة للغاية في وصف التهديد الذي نواجهه بتفاصيل مروعة. ولكن عندما يتعلق الأمر بقول الحقيقة حول عمق التغيير المنهجي المطلوب لتجنب أسوأ النتائج، كان هناك منذ فترة طويلة من عدم التطابق العميق.

إيقاف العنصرية

يرسم هذا الكتاب العالم الأكثر مساواة وديمقراطية الذي نعتقد أنه يمكننا أن نبنيه بدلاً من العالم الذي نخشى أن يحدث خلاف ذلك. هناك الكثير من سيناريوهات نهاية العالم المناخية من قبل. ولكن، يجدر تذكر ما هو على المحك… أربع سنوات أخرى من هذا النمط تعني فقدان الوقت الثمين لإزالة الكربون، ولكنه سيغذي أيضاً حلقة مفرغة: توسيع الحفر وصناعة وقود أحفوري أكثر قوة؛ المزيد من تردي حقوق العمال وضعف النقابات. ولكن هناك العديد من المسارات إلى الأرض الجهنمية، ويؤدي مسار آخر إلى أسفل الممر السياسي.

من الواضح أن المؤسسة السياسية في الولايات المتحدة تعاني كثيراً. إن التمسك بها يجعل من الممكن للرجعيين كسب المزيد من الأرض في جميع أنحاء العالم وتقريب كارثة المناخ. القضية الأساسية هي: مع تقلص المركز وضيق زمن إزالة الكربون، فإن العمل المناخي السريع على الهامش لن يرضي أي شخص. إذا رفض الديمقراطيون الوسطيون اليسار المتمرد، وبدلاً من ذلك رأوا الجمهوريين الوسطيين أكثر حلفائهم موثوقية؛ فسوف يسحبون الكوكب من المقلاة إلى النار. سيكون وقف يمين صاعد من يسار نشط وحازم؛ أمراً صعباً بما فيه الكفاية. من المستحيل إيقافه من مركز رخو. لقد أظهرنا كيف فشلت الجهود المناخية السابقة لدى الحزبين. الآن، تعني الحزبية الثنائية التنازل عن حق معاد للأجانب بشكل حازم. تخيل قيام الديمقراطيين والجمهوريين بالموافقة على صفقة البنية التحتية التي تتاجر باستثمارات كبيرة في الألواح الشمسية لمصلحة إقامة جدار حدودي وقيود صارمة على المهاجرين من أمريكا الوسطى الفارين من تغير المناخ، وانهيار القطاع الزراعي، والحروب القذرة، وكلها تغذيها سياسة الولايات المتحدة، التي هي غنية عن التعريف.

في كل عام، يموت المزيد من الناس في حرارة الصحراء الشديدة أو ينهارون في مراكز الاحتجاز في دوائرالهجرة والجمارك في جميع أنحاء المحيط الأطلسي، بينما تجتاح موجات الحر أوروبا، قد ينضم حزب جبهة مارين لوبان الوطني في فرنسا إلى قوى من إيطاليا وديمقراطيي الاشتراكيين الدنماركيين الذين يعانون كراهية الأجانب بشكل متزايد، لترسيخ دول الرفاه الأوروبية المتهالكة خلف جدار فرونتكس العنيف (وكالة الحدود وخفر السواحل الأوروبية)، والذي يقتل بالفعل الآلاف من لاجئي المناخ الذين يحاولون عبور البحر المتوسط من القارة الإفريقية التي تعاني تفاقم حالات الجفاف. هذا هو كابوس الفصل العنصري البيئي الذي نحن في أمسّ الحاجة إلى منعه، وهو يوشك على الحدوث بشكل مخيف. نعلم أن مؤيدي العمل المناخي الأكثر اعتدالاً لا يريدون حدوث ذلك أيضاً.

يتم صد معظم التقدميين المعنيين بتغير المناخ من قبل القومية اليمينية؛ لكننا لا نعتقد أن الإجراءات التي قدمها المعتدلون يمكن أن تمنعها. في الواقع، لا يتعين على الديمقراطيين حتى عقد صفقات مع اليمين لتقريب هذا المستقبل. من خلال تقديم المزيد من الشيء نفسه لبلد يائس من أجل التغيير، سوف يمهد الديمقراطيون الطريق أمام اليمين العنصري لمواصلة تعزيز سلطته. لقد سبق أن أوضحنا سبب اعتقادنا بأن أموراً مثل الحوافز الضريبية غير كافية لأسباب سياسية. ولكن حتى لو لم تكن كذلك، فإننا لا نرى تعهدات الحملة الانتخابية لانتقال الطاقة الذي يحركه السوق بفوز الانتخابات ضد اليمين والاستفادة من الإحباط والغضب طويل الأمد، بينما يبقى عشرات الملايين من الناخبين المحبطين في منازلهم.

أهمية الدعم الشعبي

«لا يهم مدى كفاءة ضريبة الكربون إذا لم تستطع الحصول على دعم شعبي. فالانتقال من باراك أوباما إلى دونالد ترامب في الولايات المتحدة هو تلميح لما يمكن أن نتوقعه إذا مضينا في هذا الطريق. تعد النخب صعود الشعبوية اليمينية المتطرفة تأكيداً بأن الجماهير غير العقلانية وغير المستنيرة غير قادرة على معالجة تغير المناخ، وربما غير قادرة على حكم نفسها على الإطلاق؛ لكننا لن نلوم الديمقراطية على الفوضى التي أحدثتها الرأسمالية. فلا نعدّ الناس عقبة أمام العمل المناخي، ولكن كمحرك للانتقال العادل».

«كما قلنا سابقاً، فإن الشعبوية اليسارية التي تحشد طبقة عاملة متعددة الأعراق بحق؛ هي خطوة أساسية في الطريق نحو خلق مجتمع أكثر مساواة وعدالة، مجتمع يمكنه تحمل تغير المناخ ومنع آثاره الأكثر كارثية. هذا النوع من السياسة يرسم خطًاً حاداً بين الجماهير المستبعدة والمستغَلة التي من المرجح أن تعاني أكثر من غيرها، وبين الأغنياء والأقوياء الذين يستفيدون من الوضع الراهن. ستواجه أجندة الشعبوية اليسارية انتكاساتها؛ لكنها تمتلك أيضاً جانباً صاعداً عملاقاً: أناس يستمرون في القتال معهم ومن أجلهم على المدى الطويل. للأفضل والأسوأ، خيارنا الآن بين الاشتراكية البيئية أو الفصل العنصري الإيكولوجي؛ لذا بدلاً من البيئة الثالثة في الثمانينات، لا اليسار ولا اليمين بل إلى الأمام. ليست حمراء بل خضراء. نحن بحاجة إلى طرح سؤال بسيط: إلى أي جانب أنت؟»

نبذة عن المؤلفين

كيت آرونوف زميلة بمركز «تايب ميديا»، وكاتبة مساهمة في «إنترسيبت»، وهي محرر مشارك في «وي أون ذا فيوتشر»، ومؤلفة كتاب «الإنكار الجديد»، كما تكتب في العديد من الصحف والمجلات. وأليسا باتيستوني هي زميلة بعد الدكتوراه في جامعة هارفارد ومحررة في جاكوبين. كما تكتب في مواقع وصحف متعددة. أما دانيال الدانا كوهين فهو أستاذ مساعد في علم الاجتماع بجامعة بنسلفانيا؛ حيث يدير الجمعية التعاونية المناخية الاجتماعية، يكتب في أبرز الصحف والمجلات. وأخيراً ثيا ريوفرانكوس أستاذة مساعدة للعلوم السياسية في كلية بروفيدنس، ومؤلفة كتاب «راديكاليو الموارد».

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 1٬861٬474
إجمالي الإصابات: 1٬861٬474
إجمالي الوفيات: 106٬990
حالات الشفاء: 615٬654
حالات نشطة: 1٬138٬830
البرازيل 529٬405
إجمالي الإصابات: 529٬405
إجمالي الوفيات: 30٬046
حالات الشفاء: 211٬080
حالات نشطة: 288٬279
روسيا 423٬741
إجمالي الإصابات: 423٬741
إجمالي الوفيات: 5٬037
حالات الشفاء: 186٬985
حالات نشطة: 231٬719
إسبانيا 286٬718
إجمالي الإصابات: 286٬718
إجمالي الوفيات: 27٬127
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 259٬591
المملكة المتحدة 276٬332
إجمالي الإصابات: 276٬332
إجمالي الوفيات: 39٬045
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 237٬287
إيطاليا 233٬197
إجمالي الإصابات: 233٬197
إجمالي الوفيات: 33٬475
حالات الشفاء: 158٬355
حالات نشطة: 41٬367
الهند 201٬009
إجمالي الإصابات: 201٬009
إجمالي الوفيات: 5٬628
حالات الشفاء: 96٬534
حالات نشطة: 98٬847
فرنسا 189٬220
إجمالي الإصابات: 189٬220
إجمالي الوفيات: 28٬833
حالات الشفاء: 68٬440
حالات نشطة: 91٬947
ألمانيا 183٬820
إجمالي الإصابات: 183٬820
إجمالي الوفيات: 8٬624
حالات الشفاء: 166٬400
حالات نشطة: 8٬796
بيرو 170٬039
إجمالي الإصابات: 170٬039
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 68٬507
حالات نشطة: 96٬898
تركيا 164٬769
إجمالي الإصابات: 164٬769
إجمالي الوفيات: 4٬563
حالات الشفاء: 128٬947
حالات نشطة: 31٬259
إيران 157٬562
إجمالي الإصابات: 157٬562
إجمالي الوفيات: 7٬942
حالات الشفاء: 123٬077
حالات نشطة: 26٬543
تشيلي 105٬159
إجمالي الإصابات: 105٬159
إجمالي الوفيات: 1٬113
حالات الشفاء: 44٬946
حالات نشطة: 59٬100
المكسيك 93٬435
إجمالي الإصابات: 93٬435
إجمالي الوفيات: 10٬167
حالات الشفاء: 67٬491
حالات نشطة: 15٬777
كندا 91٬705
إجمالي الإصابات: 91٬705
إجمالي الوفيات: 7٬326
حالات الشفاء: 49٬726
حالات نشطة: 34٬653
المملكة العربية السعودية 89٬011
إجمالي الإصابات: 89٬011
إجمالي الوفيات: 549
حالات الشفاء: 65٬790
حالات نشطة: 22٬672
الصين 83٬022
إجمالي الإصابات: 83٬022
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 78٬315
حالات نشطة: 73
باكستان 76٬398
إجمالي الإصابات: 76٬398
إجمالي الوفيات: 1٬621
حالات الشفاء: 27٬110
حالات نشطة: 47٬667
قطر 60٬259
إجمالي الإصابات: 60٬259
إجمالي الوفيات: 43
حالات الشفاء: 36٬036
حالات نشطة: 24٬180
بلجيكا 58٬615
إجمالي الإصابات: 58٬615
إجمالي الوفيات: 9٬505
حالات الشفاء: 15٬934
حالات نشطة: 33٬176
بنغلاديش 52٬445
إجمالي الإصابات: 52٬445
إجمالي الوفيات: 709
حالات الشفاء: 11٬120
حالات نشطة: 40٬616
هولندا 46٬647
إجمالي الإصابات: 46٬647
إجمالي الوفيات: 5٬967
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 40٬680
بيلاروس 44٬255
إجمالي الإصابات: 44٬255
إجمالي الوفيات: 243
حالات الشفاء: 19٬195
حالات نشطة: 24٬817
الإكوادور 39٬994
إجمالي الإصابات: 39٬994
إجمالي الوفيات: 3٬394
حالات الشفاء: 19٬823
حالات نشطة: 16٬777
السويد 38٬589
إجمالي الإصابات: 38٬589
إجمالي الوفيات: 4٬468
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 34٬121
سنغافورة 35٬836
إجمالي الإصابات: 35٬836
إجمالي الوفيات: 24
حالات الشفاء: 22٬466
حالات نشطة: 13٬346
جنوب أفريقيا 35٬812
إجمالي الإصابات: 35٬812
إجمالي الوفيات: 705
حالات الشفاء: 17٬291
حالات نشطة: 17٬816
الإمارات العربية المتحدة 35٬788
إجمالي الإصابات: 35٬788
إجمالي الوفيات: 269
حالات الشفاء: 18٬726
حالات نشطة: 16٬793
البرتغال 32٬895
إجمالي الإصابات: 32٬895
إجمالي الوفيات: 1٬436
حالات الشفاء: 19٬869
حالات نشطة: 11٬590
سويسرا 30٬874
إجمالي الإصابات: 30٬874
إجمالي الوفيات: 1٬920
حالات الشفاء: 28٬500
حالات نشطة: 454
إغلاق