ثقافة

شعراء العراق ينثرون الإبداع في «الحيرة الأدبي»

شعراء العراق ينثرون الإبداع في «الحيرة الأدبي» تاريخ النشر: 18/09/2019 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } });
الشارقة:علاء الدين محمود

شهد قصر الثقافة في الشارقة، أمس الأول، أمسية أحياها 4 من شعراء العراق ضمن «الملتقى الشهري للشعر الشعبي»، الذي ينظمه مجلس الحيرة الأدبي في دائرة الثقافة بالشارقة، وشارك في الأمسية كل من: عبد الجليل قاسم الكعبي، وعبد الله صلال العساف، وقاسم صدام الجيزاني، وطاهر سلمان طاهر، وذلك بحضور بطي المظلوم مدير مجلس الحيرة الأدبي، ومحمد عبد الله البريكي مدير بيت الشعر في الدائرة، وأدار الأمسية مؤيد الشيباني.
وفي المستهل، قدم الشاعر قاسم الجيزاني عدداً من القصائد التي نالت إعجاب الجمهور وتفاعلوا معها كثيراً، ويعتبر الجيزاني من الأصوات الشبابية في الشعر الشعبي العراقي، وقد حلقت قصائده في سماء أغراض شعرية مختلفة من الغزل والمدح والاعتداد بالذات والشوق، وهو صاحب مفردة شعرية راقية ودفق شعوري يلامس قلب المتلقي، يقول في قصيدة وجّه فيها التحية لإمارة الشارقة بعنوان «غالية»:
يا الشارجة يا ديار اهلنه
جبنالج من الفاو حنه
جبنه سمار النخل والطين
وصوت البلابل والبساتين
أما قاسم الكعبي فقدم فواصل من الشعر العذب، حيث ينتمي إلى جيل سبعينات القرن الماضي، والذي يعد من أهم أجيال الشعر الشعبي في العراق، ويتميز شعره بالرقة والقوة في آن واحد، وفي قصيدة بعنوان «حلم» يطوف بنا في عوالم الغزل والحب والآهات والشكوى، ويقول:
بين الصبر والألم
قلبي آاني صاير جرح
كلما اخيطه يضل
يضحك عِفه وينفتح
وعند الشاعر طاهر سلمان طاهر نلمح تمازجاً بديعاً بين ألوان من الشعر الشعبي والفصيح والنبطي، يطوع الكلمات في متن القصيدة بجمالية رائعة ومقدرة على صنع عوالم محتشدة بالحيوات المختلفة، وفي قصيدة بعنوان «بهداي»، نرى طيوفاً من الصور والمشاهد، وتنساب الكلمات الشعرية برقة وموسيقى شاعرة حالمة، يقول:
بهداي بمشيتك ماني معصوم
ولاني يوسف القدوا قميصه
انا بركان بيه من زمن نوح
وانت البرحي ابد ما بيك شيصه.
أما الشاعر عبد الله الصلال العساف، فهو من أبناء مدينة البصرة، وقضى زمناً يتنقل بين الكويت والبصرة؛ لذلك فإن قصيدته تنحو في اتجاه الشعر النبطي، حيث تأثير البيئة البدوية الصحراوية، إذ يقول:
شالفايده لا صرت تلمك ملايين
وأرصدتك إبنك المكارم فقيره
لا صار مالك بالمكارم نياشين
وش عاد لا صارت فلوسك كثيره
يذكر أن عبدالله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، استقبل الشعراء المشاركين في الملتقى، وكرّمهم بدرع مجلس الحيرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق