إقتصاد

شركات صينية تسعى لاقتراض 8 مليارات دولار لمواجهة «كورونا»

قال مصدران مصرفيان إن أكثر من 300 شركة صينية، بينها ميتوان ديانبينغ، أكبر شركة لتوصيل الطعام في البلاد، وشركة شاومي لصناعة الهواتف الذكية، تسعى إلى قروض مصرفية بقيمة إجمالية 8.2 مليار دولار على الأقل لتخفيف حدة تأثير تفشي الفيروس التاجي.
وقال المصدران ل«رويترز»، أمس الاثنين، إن الشركات، التي من بينها ديدي تشوشينغ تكنولوجي، التي تهيمن على خدمات طلب سيارات الأجرة، ومجفي تكنولوجي، وتشيهو 360 تكنولوجي، إما مشاركة في جهود احتواء الوباء، وإما من الأكثر تضرراً.
وعزلت السلطات مدناً، وأوقفت روابط نقل، وأغلقت منشآت تشهد تجمعات كبيرة، مما ألحق ضرراً كبيراً بالنمو الاقتصادي، الذي قال اقتصادي كبير إنه قد يتباطأ إلى خمسة بالمئة أو أقل في الربع الأول.
وسيؤدي تمديد إغلاق المصانع إلى تباطؤ التصنيع، وسيؤثر في سلاسل الإمداد العالمية.
وقال المصدران اللذان تلقيا نسختين من قائمتين بأسماء الشركات، أرسلهما مكتب الخدمات المالية التابع للحكومة في بكين إلى بنوك في العاصمة، إن الشركات التي تسعى للحصول على قروض في المدينة ستنال على الأرجح موافقات سريعة وأسعار فائدة تفضيلية.
ولم تصدر بيانات رسمية إلى الآن تبين إجمالي القروض التي تسعى الشركات الصينية في أنحاء البلاد للحصول عليها للتعامل مع التفشي.
وتشمل القائمتان أيضاً حجم القروض التي تسعى إليها الشركات التي تشمل شركات أدوية ومطاعم. وسبق أن قال المكتب إن الشركات التي تريد دعماً مالياً بإمكانها طلبه.
وقال أحد المصدرين «القول الفصل في قرارات الإقراض يعود للبنوك… أسعار الفائدة ستعادل على الأرجح تلك التي تقدم لكبار عملاء البنوك».
وبحسب القائمتين، تسعى شاومي، رابع أكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم، إلى قروض بقيمة 716.24 مليون دولار لإنتاج وبيع معدات طبية تشمل أقنعة وأجهزة قياس حرارة الجسم.
أما ميتوان ديانبينغ فتسعى للحصول على 572.99 مليون دولار فيما يعود إلى أسباب منها المساعدة في تمويل توفير طعام بالمجان وتوصيله للأطقم الطبية في مدينة ووهان، وهي مركز تفشي الفيروس وتقع في إقليم هوبي بوسط البلاد.
وتريد ديدي تشوشينغ المملوكة ملكية خاصة و«المتضررة بشدة من تفشي الفيروس» 7.16 مليون دولار. (رويترز)

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق