سياحة

كورونا يواصل العصف.. خسائر شركات الطيران القياسية مستمرة

واصلت تداعيات جائحة كورونا، العصف بشركات الطيران، التي استمرت في تحقيق الخسائر القياسية رغم الإنجاز الكبير في حملات التطعيم.
وارتفعت خسائر شركة “إيزي جيت” البريطانية، للطيران خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، فيما أعلنت شركة طيران سنغافورة تسجيل خسائر قياسية بسبب جائحة كورونا.وصعدت خسائر شركة الطيران منخفض التكاليف البريطانية، خلال 6 أشهر بنسبة 69.44%، حسب وكالة الأنباء الألمانية.ويبدأ العام المالي للشركات في بريطانيا في أول أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام.خسائر قاسيةوأعلنت “إيزي جيت”، الخميس، ارتفاع خسائرها خلال النصف الأول من العام المالي الجاري حتى 31 مارس /آذار الماضي إلى 549 مليون جنيه إسترليني بما يعادل 121.2 بنس للسهم الواحد مقابل خسائر قدرها 324 مليون جنيه إسترليني بما يعادل 82.4 بنس للسهم خلال الفترة نفسها من العام الماضي.في الوقت نفسه بلغت خسائر الشركة قبل حساب الضرائب 701 مليون جنيه إسترليني بما يعادل 127.2 بنس للسهم مقابل خسائر قدرها 193 مليون جنيه إسترليني بما يعادل 49.4 بنس للسهم خلال النصف الأول من العام المالي الماضي.

انهيار الإيراداتوذكرت الشركة أن إيراداتها خلال النصف الأول من العام المالي الجاري تراجعت بنسبة 90% سنويا إلى 240 مليون جنيه إسترليني مقابل 2.382 مليار جنيه إسترليني خلال الفترة نفسها من العام الماضي بسبب انهيار حركة السياحة والسفر في العالم نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجد.كما تراجع عدد ركاب الشركة خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، بنسبة 89.4% سنويا إلى 4.1 مليون راكب مقابل 38.6 مليون راكب خلال الفترة نفسها من العام الماضي.أصعب عام بتاريخهاأعلنت شركة الطيران السنغافورية “سنجابور إيرلاينز جروب”، تسجيل خسائر سنوية بقيمة 4.3 مليار دولار  سنغافوري (3.2 مليار دولار أمريكي) خلال ما وصفته بـ “أصعب عام في تاريخها”.وقالت الشركة، إن الإيرادات القوية لقطاع الشحن الجوي خلال العام المالي الماضي خفف من التأثير السلبي لانخفاض حركة الركاب.وأشارت الشركة إلى أنها رفعت المقاعد من طائراتها لتوفير مساحات إضافية لشحن البضائع، في الوقت الذي زادت فيه صادرات سنغافورة من الأدوية والإلكترونيات  رغم انكماش الاقتصاد السنغافوري خلال العام الماضي بنسبة 5.4% من إجمالي الناتج المحلي.

وكانت سنغافورة قد أغلقت حدودها تقريبا أمام القادمين من الخارج منذ مارس/آذار 2020، كما هو الحال في أغلب دول آسيا، والمحيط الهادئ بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.في الوقت نفسه وضعت سنغافورة ما تسمى مجموعة ترتيبات “السفر الآمن” للسماح بسفر رجال الأعمال والمسؤولين، مع السماح بشكل منفرد  بسفر بدخول أعداد قليلة من الأجانب مع عدة دول تنخفض فيها أعداد الإصابات بالفيروس.وقالت “سنجابور إيرلاينز”، إنها تؤيد الجهود الرامية إلى فتح الحدود بطريقة آمنة ووفق معايير محددة.كان مجلس السياحة السنغافوري قد ذكر في الأسبوع الماضي، أن عدد السائحين الذين وصلوا إلى سنغافورة خلال الربع الأول من العام الماضي كان حوالي 68 ألف زائر بانخفاض نسبته 97% عن الفترة نفسها من العام الماضي.وبعد ارتفاع طفيف في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد قررت الحكومة السنغافورية في وقت سابق من الشهر الحالي إعادة فرض القيود على الحركة المحلية لأول مرة منذ بدء فتح الاقتصاد تدريجيا في حزيران/يونيو الماضي.

التعافي يحتاج سنواتواتبعت شركات الطيران خططا متشابهة لتخفيف تداعيات الجائحة، بيد أن التدابير قتلت قدرتها على العودة السريعة.ووفقا لهذا التحليل الذي يتبناه ويلي والش، رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا”، فإن تعافي صناعة الطيران العالمية، لمستويات ما قبل الجائحة، يحتاج عدة سنوات.وقال والش ، أمس الأربعاء، إن الأمر سيستغرق بضع سنوات حتى تتعافى صناعة الطيران العالمية إلى مستويات طاقتها الاستيعابية لعام 2019 بعد أن انخفض عدد الطائرات العاملة بالقطاع، وتم الاستغناء عن عمالة أساسية.وأضاف والش، أمام لجنة بالبرلمان الأيرلندي:” قدرة الصناعة على العودة إلى مستويات 2019 سريعا هي الآن مستحيلة”.وتابع:” السبب في أنني أقول ذلك هو أننا لم نشهد عودة الكثير من الطائرات.. ولذلك فإن الطائرات غير متاحة.. وللآسف تم الاستغناء عن الكثير من الموظفين الأساسيين”، وذلك حسب رويترز.وتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي”إياتا”، الشهر الماضي، صافي خسارة لصناعة الطيران العالمية بقيمة 47.7  مليار دولار في عام 2021، انخفاضا من 126.4 مليار دولار الخسارة المسجلة في 2020.ورغم هذه التوقعات، رصدت ” إياتا”، تفاؤلا في الأسواق المحلية، حيث تظهر مرونة الطيران المميزة من خلال الانتعاش في الأسواق دون قيود السفر الداخلية.وتأتي هذه الخسارة المتوقعة رغم تقديرات بسفر 2.4 مليار شخص جوا حول العالم هذا العام، ولم تقدم معظم الحكومات حتى الآن مؤشرات واضحة عن المعايير التي تستخدمها لمنح الناس حرية السفر بأمان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 45٬996٬507
إجمالي الحالات: 45٬996٬507
وفيات: 748٬652
تم شفاؤها: 35٬710٬331
نشطة: 9٬537٬524
الهند 34٬108٬996
إجمالي الحالات: 34٬108٬996
وفيات: 452٬684
تم شفاؤها: 33٬478٬247
نشطة: 178٬065
البرازيل 21٬664٬879
إجمالي الحالات: 21٬664٬879
وفيات: 603٬902
تم شفاؤها: 20٬838٬188
نشطة: 222٬789
المملكة المتحدة 8٬541٬192
إجمالي الحالات: 8٬541٬192
وفيات: 138٬852
تم شفاؤها: 6٬991٬909
نشطة: 1٬410٬431
روسيا 8٬060٬752
إجمالي الحالات: 8٬060٬752
وفيات: 225٬325
تم شفاؤها: 7٬040٬481
نشطة: 794٬946
تركيا 7٬714٬379
إجمالي الحالات: 7٬714٬379
وفيات: 68٬060
تم شفاؤها: 7٬143٬657
نشطة: 502٬662
فرنسا 7٬096٬043
إجمالي الحالات: 7٬096٬043
وفيات: 117٬355
تم شفاؤها: 6٬890٬873
نشطة: 87٬815
إيران 5٬809٬967
إجمالي الحالات: 5٬809٬967
وفيات: 124٬423
تم شفاؤها: 5٬347٬483
نشطة: 338٬061
الأرجنتين 5٬274٬766
إجمالي الحالات: 5٬274٬766
وفيات: 115٬737
تم شفاؤها: 5٬141٬288
نشطة: 17٬741
إسبانيا 4٬990٬767
إجمالي الحالات: 4٬990٬767
وفيات: 87٬051
تم شفاؤها: 4٬842٬516
نشطة: 61٬200
كولومبيا 4٬983٬527
إجمالي الحالات: 4٬983٬527
وفيات: 126٬910
تم شفاؤها: 4٬828٬195
نشطة: 28٬422
إيطاليا 4٬722٬188
إجمالي الحالات: 4٬722٬188
وفيات: 131٬655
تم شفاؤها: 4٬515٬987
نشطة: 74٬546
ألمانيا 4٬410٬332
إجمالي الحالات: 4٬410٬332
وفيات: 95٬588
تم شفاؤها: 4٬164٬600
نشطة: 150٬144
إندونيسيا 4٬236٬287
إجمالي الحالات: 4٬236٬287
وفيات: 143٬049
تم شفاؤها: 4٬076٬541
نشطة: 16٬697
المكسيك 3٬762٬689
إجمالي الحالات: 3٬762٬689
وفيات: 284٬923
تم شفاؤها: 3٬122٬072
نشطة: 355٬694
بولندا 2٬945٬056
إجمالي الحالات: 2٬945٬056
وفيات: 76٬179
تم شفاؤها: 2٬678٬296
نشطة: 190٬581
جنوب أفريقيا 2٬917٬255
إجمالي الحالات: 2٬917٬255
وفيات: 88٬674
تم شفاؤها: 2٬808٬160
نشطة: 20٬421
الفلبين 2٬731٬735
إجمالي الحالات: 2٬731٬735
وفيات: 40٬972
تم شفاؤها: 2٬627٬126
نشطة: 63٬637
أوكرانيا 2٬679٬185
إجمالي الحالات: 2٬679٬185
وفيات: 61٬843
تم شفاؤها: 2٬344٬799
نشطة: 272٬543
ماليزيا 2٬401٬866
إجمالي الحالات: 2٬401٬866
وفيات: 28٬062
تم شفاؤها: 2٬287٬888
نشطة: 85٬916
بيرو 2٬191٬171
إجمالي الحالات: 2٬191٬171
وفيات: 199٬928
تم شفاؤها:
نشطة: 1٬991٬243
هولندا 2٬054٬960
إجمالي الحالات: 2٬054٬960
وفيات: 18٬263
تم شفاؤها: 1٬966٬652
نشطة: 70٬045
العراق 2٬038٬847
إجمالي الحالات: 2٬038٬847
وفيات: 22٬810
تم شفاؤها: 1٬973٬969
نشطة: 42٬068
تايلاند 1٬811٬852
إجمالي الحالات: 1٬811٬852
وفيات: 18٬486
تم شفاؤها: 1٬689٬859
نشطة: 103٬507
اليابان 1٬715٬017
إجمالي الحالات: 1٬715٬017
وفيات: 18٬121
تم شفاؤها: 1٬689٬692
نشطة: 7٬204
التشيك 1٬712٬246
إجمالي الحالات: 1٬712٬246
وفيات: 30٬570
تم شفاؤها: 1٬663٬688
نشطة: 17٬988
كندا 1٬687٬608
إجمالي الحالات: 1٬687٬608
وفيات: 28٬603
تم شفاؤها: 1٬628٬009
نشطة: 30٬996
تشيلي 1٬672٬998
إجمالي الحالات: 1٬672٬998
وفيات: 37٬623
تم شفاؤها: 1٬624٬180
نشطة: 11٬195
بنغلاديش 1٬566٬296
إجمالي الحالات: 1٬566٬296
وفيات: 27٬785
تم شفاؤها: 1٬529٬068
نشطة: 9٬443
رومانيا 1٬486٬264
إجمالي الحالات: 1٬486٬264
وفيات: 42٬616
تم شفاؤها: 1٬261٬267
نشطة: 182٬381