عربي و دولي

«زلزال» النفط يسرّع رفع إجراءات العزل

أصبحت ولاية ماساشوستس الأمريكية، بؤرة جديدة لتفشي الفيروس، بعد نيويورك، مع اقتراب حصيلة الوفيات من التضاعف، في أقل من أسبوع. ويتوقع أن تتجاوز أعداد الوفيات هامش الألفي شخص هذا الأسبوع في الولاية، حيث يسارع المسؤولون لزيادة طاقة المستشفيات، وتتبع ورصد حالات الإصابة الجديدة، لكبح جماح تفشي المرض. وأفاد مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، بأن البيت الأبيض يتابع عن كثب منطقة بوسطن، وقالت منسقة المجموعة الفيدرالية للتعامل مع «كورونا» الطبيبة ديبورا بيركس، إن المسؤولين «منتبهون تماماً» لماساشوستس.

كشف الرئيس دونالد ترامب، أنه سيوقع على أمر تنفيذي لتعليق الهجرة مؤقتاً، إلى الولايات المتحدة، كإجراء احترازي، ووصف في تغريدة على تويتر، فيروس كورونا بالعدو غير المرئي، قائلاً: «في ضوء الهجوم من قبل العدو غير المرئي، وكذلك الحاجة إلى حماية وظائف المواطنين الأمريكيين العظماء، سوف أوقع على أمر تنفيذي لتعليق الهجرة مؤقتاً، إلى الولايات المتحدة».

يجئيء ذلك فيما أعلنت ولايات أمريكية عن خططها لإعادة فتح اقتصاداتها، بعد فترة من الإغلاق. وأعلن الحكام الجمهوريون في ولايات جورجيا، وتينيسي، وساوث كارولينا، إعادة فتح الاقتصاد، فيما أشار الحاكمان الديمقراطيان في إلينوي، ولويزيانا، إلى إمكانية فتح أجزاء من ولايتيهما قريباً. وقال حاكم ولاية جورجيا، بريان كيمب، إن «بعض الشركات يمكن إعادة فتحها الأسبوع الجاري»، في خطوة تتحدى تحذيرات العديد من مسؤولي الصحة العامة.

وتجاوزت الحصيلة العامة للإصابات المسجلة في العالم، حاجز 2.5 مليون حالة. وتعتبر الولايات المتحدة الدولة الأولى عالمياً من حيث عدد الإصابات، والوفيات. وتحتل إسبانيا المرتبة الثانية عالمياً من حيث عدد الإصابات، فيما تأتي في الموقع الثالث من ناحية الوفيات. وتعد إيطاليا الدولة الثالثة في عدد الإصابات، والثانية في معدلات الوفيات.

وقال رئيس وزراء إيطاليا، جوزيبي كونتي، إن بلاده ستعلن قبل نهاية الأسبوع الحالي خططاً لتخفيف إجراءات العزل العام، على أن يتم تطبيق الخطط بدءا من 4 مايو/ أيار المقبل. وكتب كونتي في منشور نشره على حسابه في «فيسبوك»: «أتمنى لو كان بوسعي أن أقول، لنفتح كل شيء فوراً، ونبدأ صباح الغد.. لكن هذا سيكون قراراً غير رشيد. إنه سيؤدي إلى صعود منحنى العدوى بشكل خارج عن السيطرة، وسيفسد كل الجهود التي بذلناها حتى الآن».

وأعلنت وزيرة المواصلات والبيئة الفرنسية، إليزابيت بورن، عن الوقف شبه التام للطيران بين فرنسا والدول الواقعة خارج منطقة «شنجن». وأشارت إلى أن الرحلات التي جرى تنظيمها سابقاً، لإعادة من تبقى من مواطنين فرنسيين من خارج منطقة «شنجن» كانت مستمرة حتى الآن، لكنها صارت على وشك الاكتمال. وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن شباناً أضرموا النار في صناديق القمامة، وأطلقوا الألعاب النارية في ضواح فقيرة قرب باريس، في ليلة أخرى من الاضطرابات.

واستأنف البرلمان البريطاني أنشطته مع مشاركة عدد من نوابه عبر خدمة الفيديو على الإنترنت في سابقة هي الأولى من نوعها. ودعت رئاسة المجلس الأعضاء إلى التواصل عبر تطبيق «زوم» المخصص للاجتماعات عبر الإنترنت. ووضعت شاشات داخل القاعة. ويخشى كثيرون أن تساهم الجلسات البرلمانية في تفشي الفيروس الذي أصاب العديد من النواب، والوزراء، لاسيما جونسون، ووزير الصحة مات هانكوك.

وفي ألمانيا فرضت أربع ولايات ارتداء الكمامات الواقية ابتداء من الاثنين المقبل، بعد يوم واحد من إعلان رئيسة الحكومة، إنجيلا ميركل، تحقيق نجاحات مهمة على صعيد مواجهة المرض، مطالبة في الوقت نفسه بعدم الاستعجال في رفع الحظر عن إجراءات الإغلاق. (وكالات)

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
إغلاق