كتب و مؤلفات

«رجل الأمس»

تأليف: برانكو مارسيتيك

عرض وترجمة: نضال إبراهيم

على مدار ما يقرب من خمسين عاماً في السياسة، عمل الرجل الذي يُدعى «جو الطبقة المتوسطة» كمهندس رئيسي في الانعطاف اليميني للحزب الديمقراطي الأمريكي، ما أدى إلى نهاية نظام الصفقة الجديدة، وتمكين الاستيلاء السياسي على اليمين المتطرف.. يعاين هذا الكتاب الصادر في 29 يناير، 2020، السيرة الشاملة لسياسي حاول منذ عقود أن يكون رئيساً، وما قد يفعله في منصبه المستقبلي.

يكشف كتاب «رجل الأمس» التاريخ المنسي لجو بايدن، الذي يعد أحد السياسيين الأطول خدمة في الولايات المتحدة، وأحد السياسيين القلائل الذين تمت معاينة تجربتهم عن قرب. كان بايدن نائب رئيس الولايات المتحدة السابع والأربعين في الفترة من عام 2009 إلى 2017 أثناء حكم الرئيس باراك أوباما. وهو عضو في الحزب الديمقراطي، ومثّل ولاية ديلاوير كسيناتور من عام 1973 حتى أصبح نائب الرئيس في عام 2009.

ولد بايدن في سكرانتون، بنسلفانيا، في عام 1942. أصبح محامياً في عام 1969، وانتخب لمجلس مقاطعة نيو كاسل في عام 1970. انتخب أول مرة لمجلس الشيوخ في عام 1972، وأصبح سادس أصغر سيناتور في تاريخ الولايات المتحدة. أعيد انتخابه إلى مجلس الشيوخ ست مرات، وكان رابع أكبر عضو في مجلس الشيوخ عندما استقال ليتولى منصب نائب الرئيس في عام 2009. سعى بايدن إلى الترشح عن الحزب الديمقراطي للرئاسة في عام 1988 وفي عام 2008، وفشل في كلتا المرتين، والآن يخوض للمرة الثالثة.

يتضمن هذا الكتاب السيرة السياسية الأكثر شمولاً لشخص حاول منذ عقود أن يكون رئيساً، وهو يعكس قراءة شاملة لشخصية جو بايدن، وما قد يفعله في منصبه المستقبلي. يقول المؤلف: «بعيداً عن كونه لاعباً ليبرالياً، غالباً ما كان بايدن يتفوق حتى على ريغان وجينجريتش وبوش، ويساعد على الحرب اليمينية ضد الطبقة العاملة، ممهداً الطريق في نهاية المطاف لترامب».

هزيمة ترامب

يقول الكاتب: «اسأل أي شخص ليبرالي التفكير، ربما يمكنه إخبارك أين كان وماذا كان يفعل عندما علم أن دونالد ترامب فاز في البيت الأبيض. بعد سنوات من الحزن، سيخبرك على الأرجح أنه يعتقد الآن أن أحد المرشحين الكثيرين للحزب الديمقراطي للرئاسة، يمكن أن ينهي الكابوس ويعيد الأمور إلى طبيعتها. حتى وقت كتابة هذا التقرير، قد يكون هذا نائب الرئيس السابق جو بايدن، الذي استمر في قيادة الاستطلاعات منذ دخوله السباق في إبريل 2019. لكن إزالة دونالد ترامب من السلطة ببساطة لن تحقق ما يأمله الكثير من الليبراليين. فترامب والشعبوية اليمينية المتطرفة ليسا سوى منتج ثانوي من»الوضع الطبيعي«نفسه الذي يتوق إليه الكثيرون الآن، وهو أمر طبيعي، وغالباً لا يشعر به سوى عدد متزايد من الناس».

ويضيف: «لإعادة الولايات المتحدة إلى نسخة من الحالة الطبيعية التي لا تؤدي إلى عودة البلاد مباشرة إلى ترامب آخر، سيتعين على المرشح الديمقراطي في نهاية المطاف القيام بأمرين: سيتعين عليه الفوز على دونالد ترامب في صندوق الاقتراع، وبالتالي إزالته من البيت الأبيض؛ وسيتعين عليه أن يولد قابلة أساسية للخروج من الوضع السياسي الراهن، وإزالة أو إصلاح الظروف التي أدت إلى صعوده في المقام الأول».

يوضح هذا الكتاب أن جو بايدن، رجل الدولة الأكبر المحبوب والمرشح الحالي، لن يقوم بالمهمة الثانية وقد يفشل في البداية. يعلق الكاتب: «جو بايدن ليس رجلاً سيئاً أو شريراً. لكنه شخص، بحكم القوى السياسية والاجتماعية والتاريخية التي شكلت حياته، قام باختيارات واستخلص دروساً سياسية لا تجعله غير ملائم لمحاربة الترامبية فحسب؛ بل دفعه للمساعدة على هندسة الظروف ذاتها التي أسهمت في فوز ترامب في المقام الأول. في هذا الأمر، بايدن ليس أسوأ بكثير من العديد من الديمقراطيين البارزين الآخرين. في الواقع، يكمن جزء من المشكلة في أن الحزب الديمقراطي، الذي هو الآن الأداة الانتخابية الوحيدة القابلة للتطبيق ضد ترامب والجمهوريين، مملوء بالسياسيين الذين يتشاركون نفس أوجه القصور هذه. امتدت مهنة بايدن إلى انتقال الولايات المتحدة غير المستقر من سياسات الصفقة الجديدة إلى الاستيلاء عليها من اليمين المتطرف».

سياسات تاريخية

بدءاً من ثلاثينات القرن العشرين، بعد عقود تميزت بالصراع الطبقي، وعدم المساواة الصارخ، وتركز الثروة والسلطة المزعجة بيد القلة، ساعدت فترات الرئيس فرانكلين ديلانو روزفلت الأربعة في تحويل الولايات المتحدة من بلد كان نشاطه التجاري نشاطاً تجارياً فعلياً- كما قال أحد الجمهوريين- بالنسبة لشخص يركز على ضمان الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لشعبه، إلا أنه نفذ هذه المهمة بشكل غير كامل، وحتى بشكل غير عادل. في هذه العملية، شكل روزفلت ائتلافاً غير مستقر للناخبين، لكنه كان قوياً من جهة؛ حيث ساعد على تحويل جميع السياسات إلى سياسة الصفقة الجديدة للعقود العديدة القادمة. حتى عندما تبوأ الجمهوريون على السلطة، ساروا إلى حد كبير مع النظام السياسي الذي وضعه روزفلت، مدركين أن القيام بخلاف ذلك سيكون انتحاراً سياسياً. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لم تصل أبداً إلى حد- على سبيل المثال- بعض نظرائها الأوروبيين في تأمين الحقوق الاقتصادية والسياسية لشعبها، فإنها على مدى عقود قليلة جيدة، حصلت على دولة رفاه قابلة للبقاء، وإن كان يعتريها بعض الخلل.

جاءت أول التصدعات الكبرى في هذا الإجماع غير المعلن في الستينات، عندما بدأت حرب فيتنام وانتصارات حركة الحقوق المدنية في الكشف عن نظام الصفقة الجديدة بطرق مختلفة: فيتنام من خلال إثارة الاضطرابات الشعبية، وخيبة الأمل مع كل من الحزب الديمقراطي وحكومة الولايات المتحدة بشكل عام، وحركة الحقوق المدنية من خلال دفع هجرة جماعية للعنصريين من الديمقراطيين إلى أحضان الحزب الجمهوري. اتسعت هذه التصدعات في السبعينات، مع استمرار حرب فيتنام والاضطرابات المصاحبة لها، والأزمات الاقتصادية المتدحرجة، وصعود الطبقة الوسطى البيضاء الأكثر تحفظاً، والتي تعيش في الضواحي، وتمردت ضد نفس نظام الصفقة الجديدة التي خلقتها.

وفي الوقت نفسه، فإن اليمين الراديكالي، الذي كان، بدعم سخي من الشركات، يبني حركة شعبية ضد الصفقة الجديدة لعقود، سقط في خط الدفاع عن الحزب الجمهوري، الذي اعترف بدوره بقوة الاستياء العنصري من كسب السلطة، وكسب انتصارات على الجزء الخلفي من دعم الضواحي في جميع أنحاء البلاد. عند هذه النقطة تم استبدال «الإجماع الليبرالي» المفترض في الثلاثينات بالتدريج. ومثلما أدى انتخاب روزفلت إلى حدوث انفصال حاد عما حدث من قبل، فإن انتخاب رونالد ريجان في عام 1980 فعل الشيء نفسه، في الاتجاه المعاكس فقط. في حين أن نظام روزفلت للصفقة الجديدة قد استخدم سلطة الدولة لتحسين حياة الناس، ساعدت رئاسة ريجان على الدخول في نظام نيوليبرالي ادعى السعي إلى تحقيق نفس الهدف مع المنصة المعاكسة: ضرائب أقل، و«تدخل» حكومي أقل في السوق وحياة الناس، والسياسات العامة المؤيدة للأعمال والتي من شأنها أن تخلق الازدهار الذي يفيد الجميع.

لكن دونالد ترامب قدم نموذجاً جمهورياً مختلفاً تماماً عن أولئك الذين جاؤوا من قبله: انتقد الفساد السياسي المستوطن في النظام، ورفض الحروب الخارجية، وهاجم صفقات التجارة الحرة التي وضعت مصالح الشركات على مصالح العمال، واعترف بمعاناة الطبقة العاملة، وتعهد باتخاذ إجراءات عدوانية كرئيس لتخفيف هذه المعاناة. حقيقة يتضح أنه نكث هذه الوعود إلى حد كبير بمجرد توليه منصبه، فلم يشكل الأمر أي فرق يذكر. فقد تمسك ترامب بالقاعدة الجمهورية الثرية، وقضى على عدد كاف من الناخبين من الطبقة العاملة، في حين أن العديد من الناخبين الديمقراطيين التقليديين، الذين لم يروا شيئاً لأنفسهم في أي من الخيارين، لم يصوتوا على الإطلاق. هنا يأتي جو بايدن، الذي ألقي عليه الضوء كثيراً من وسائل الإعلام، كما كان كلينتون، باعتباره الخيار الأكثر أماناً وعقلانية لهزيمة ترامب، وأنه يمتلك كل نقاط الضعف هذه وأكثر.

مواقف عنصرية

في الوقت الذي تم فيه ضرب هيلاري كلينتون بسبب سياسات العدالة الجنائية لزوجها التي ألحقت الضرر بمجتمعات السود بشكل ساحق، كان بايدن أحد المهندسين المعماريين لنظام عنصري للسجن الجماعي، وأبدى رغبة طويلة الأمد في التضحية بالمجتمعات الأمريكية الإفريقية من أجل البقاء السياسي. وحينما أبعدت السياسة النيوليبرالية لكلينتون الكثير من الناخبين، كان بايدن من أوائل الذين تبنوا النيوليبرالية، مما دفع الحزب بنجاح ليصبح أكثر شبهاً به.

يوضح المؤلف أن بايدن تمسك باستراتيجية تشبه استراتيجية كلينتون في إخبار جماهير مختلفة عما يريدون سماعه. وعلى الرغم من عدم تطابق حجم الفساد الذي انخرط فيه كل من كلينتون وترامب، فقد اتجه بايدن إلى اتباع تعليمات مؤيديه الأثرياء والشركات، بينما سمح لعائلته بالاستفادة من علاقاته السياسية.

ويقول: «حتى إذا تمكن بايدن من التغلب على ترامب، فهناك احتمال كبير أن تؤدي رئاسته إلى صعود شخص تكون سياساته أسوأ بكثير من سياسات ترامب. وبدلاً من مناشدة المصالح المادية والطبقية التي توحد الناخبين عبر العرق أو الجنس أو الدين أو خطوط أخرى، سعى بايدن إلى إيجاد أرضية متوسطة غير موجودة بين الأمريكيين من الطبقة العاملة والأغنياء والأقوياء، الذين يميلون غالباً نحو الفئة الأخيرة. بدلاً من تقديم سياسات بديلة تتسم بالجرأة، أمضى بايدن مسيرته السياسية بشكل يعكس تبنيه مواقف خصومه اليمينيين كمواقف له. فمثلاً تجده، يتخذ مواقف سواء كان متعلقة بجريمة أو تجارة مخدرات أو إرهاب أو أي شيء آخر، تميل إلى الانغماس في كل ذعر يميني في العقود القليلة الماضية، وغالباً ما يذهب أبعد من الجمهوريين في رده. كل هذا من المفترض أنه كان باسم»الطبقة الوسطى«، وهي مجموعة يعرّفها بايدن بأنها ناخبون بيض، وسكان ضواحي، ومحافظون إلى حد كبير، ويرى أن مصالحهم بمفردها ضرورية لتحقيق النجاح السياسي».

ويشير الكاتب إلى أنه في وقت تصاعد التفوق الأبيض إلى جانب حزب جمهوري أكثر قسوة وتطرفاً من الناحية الأيديولوجية من أي حزب «يمين وسط» كبير في العالم الغربي، فإن رئاسة بايدن يمكن أن ينتهي بها الأمر إلى دفع الولايات المتحدة إلى أقصى نقطة في اليمين، إلى درجة أبعد من ترامب نفسه، سواء من خلال محاولة تهدئة معارضته عبر متابعة بعض أهدافهم السياسية- السمة المميزة لكل من سياساته والإدارة التي خدمها لمدة ثماني سنوات- أو عن طريق خلق نوع من الظروف الاقتصادية المصممة خصيصاً للشعبويين من أقصى اليمين التي إلى حد ما، فعلها بايدن طوال مسيرته.

فسر الكثيرون هزيمة كلينتون عام 2016 على أنها ضربة موت قاضية لمركز النيوليبرالية. لكن شعبية بايدن المستمرة- بحسب الكاتب- تستند في الأغلب إلى دعمه الساحق بين الناخبين الأكبر سناً الذين استوعبوا منذ فترة طويلة «الأسطورة»، التي تم دحضها في انتخاب بعد الآخر. ويعلق الكاتب: «سواء قرر الناخبون الديمقراطيون في نهاية المطاف الذهاب مع بايدن أو لا، فقد انهار»الوضع الطبيعي«قبل ترامب، ولم يعد موجوداً، خاصة مع حالة الطوارئ البيئية المكثفة التي يحاول الكثير من وسائل الإعلام والمؤسسات السياسية بذل قصارى جهدهم لمنعها».

يغذي صعود اليمين المتطرف والرفض الشعبي المتزايد لأربعين عاماً من النيوليبرالية، العودة المفاجئة لأنواع الأفكار التي دفعت حزب روزفلت الديمقراطي للسيطرة على السياسة على مدار عقود، وكانت نتيجتها أن العالم والولايات المتحدة في عام 2020 على حافة هاوية. السؤال هو: هل سيرتقي الناخبون الديمقراطيون إلى مستوى الحدث؟

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 1٬859٬693
إجمالي الإصابات: 1٬859٬693
إجمالي الوفيات: 106٬927
حالات الشفاء: 615٬426
حالات نشطة: 1٬137٬340
البرازيل 529٬405
إجمالي الإصابات: 529٬405
إجمالي الوفيات: 30٬046
حالات الشفاء: 211٬080
حالات نشطة: 288٬279
روسيا 423٬741
إجمالي الإصابات: 423٬741
إجمالي الوفيات: 5٬037
حالات الشفاء: 186٬985
حالات نشطة: 231٬719
إسبانيا 286٬718
إجمالي الإصابات: 286٬718
إجمالي الوفيات: 27٬127
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 259٬591
المملكة المتحدة 276٬332
إجمالي الإصابات: 276٬332
إجمالي الوفيات: 39٬045
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 237٬287
إيطاليا 233٬197
إجمالي الإصابات: 233٬197
إجمالي الوفيات: 33٬475
حالات الشفاء: 158٬355
حالات نشطة: 41٬367
الهند 199٬757
إجمالي الإصابات: 199٬757
إجمالي الوفيات: 5٬612
حالات الشفاء: 95٬875
حالات نشطة: 98٬270
فرنسا 189٬220
إجمالي الإصابات: 189٬220
إجمالي الوفيات: 28٬833
حالات الشفاء: 68٬440
حالات نشطة: 91٬947
ألمانيا 183٬765
إجمالي الإصابات: 183٬765
إجمالي الوفيات: 8٬618
حالات الشفاء: 166٬400
حالات نشطة: 8٬747
بيرو 170٬039
إجمالي الإصابات: 170٬039
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 68٬507
حالات نشطة: 96٬898
تركيا 164٬769
إجمالي الإصابات: 164٬769
إجمالي الوفيات: 4٬563
حالات الشفاء: 128٬947
حالات نشطة: 31٬259
إيران 157٬562
إجمالي الإصابات: 157٬562
إجمالي الوفيات: 7٬942
حالات الشفاء: 123٬077
حالات نشطة: 26٬543
تشيلي 105٬159
إجمالي الإصابات: 105٬159
إجمالي الوفيات: 1٬113
حالات الشفاء: 44٬946
حالات نشطة: 59٬100
المكسيك 93٬435
إجمالي الإصابات: 93٬435
إجمالي الوفيات: 10٬167
حالات الشفاء: 67٬491
حالات نشطة: 15٬777
كندا 91٬705
إجمالي الإصابات: 91٬705
إجمالي الوفيات: 7٬326
حالات الشفاء: 49٬726
حالات نشطة: 34٬653
المملكة العربية السعودية 87٬142
إجمالي الإصابات: 87٬142
إجمالي الوفيات: 525
حالات الشفاء: 64٬306
حالات نشطة: 22٬311
الصين 83٬022
إجمالي الإصابات: 83٬022
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 78٬315
حالات نشطة: 73
باكستان 76٬398
إجمالي الإصابات: 76٬398
إجمالي الوفيات: 1٬621
حالات الشفاء: 27٬110
حالات نشطة: 47٬667
بلجيكا 58٬615
إجمالي الإصابات: 58٬615
إجمالي الوفيات: 9٬505
حالات الشفاء: 15٬934
حالات نشطة: 33٬176
قطر 58٬433
إجمالي الإصابات: 58٬433
إجمالي الوفيات: 40
حالات الشفاء: 33٬437
حالات نشطة: 24٬956
بنغلاديش 52٬445
إجمالي الإصابات: 52٬445
إجمالي الوفيات: 709
حالات الشفاء: 11٬120
حالات نشطة: 40٬616
هولندا 46٬545
إجمالي الإصابات: 46٬545
إجمالي الوفيات: 5٬962
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 40٬583
بيلاروس 43٬403
إجمالي الإصابات: 43٬403
إجمالي الوفيات: 240
حالات الشفاء: 18٬776
حالات نشطة: 24٬387
الإكوادور 39٬994
إجمالي الإصابات: 39٬994
إجمالي الوفيات: 3٬394
حالات الشفاء: 19٬823
حالات نشطة: 16٬777
السويد 37٬814
إجمالي الإصابات: 37٬814
إجمالي الوفيات: 4٬403
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 33٬411
سنغافورة 35٬836
إجمالي الإصابات: 35٬836
إجمالي الوفيات: 24
حالات الشفاء: 22٬466
حالات نشطة: 13٬346
الإمارات العربية المتحدة 35٬788
إجمالي الإصابات: 35٬788
إجمالي الوفيات: 269
حالات الشفاء: 18٬726
حالات نشطة: 16٬793
جنوب أفريقيا 34٬357
إجمالي الإصابات: 34٬357
إجمالي الوفيات: 705
حالات الشفاء: 17٬291
حالات نشطة: 16٬361
البرتغال 32٬700
إجمالي الإصابات: 32٬700
إجمالي الوفيات: 1٬424
حالات الشفاء: 19٬552
حالات نشطة: 11٬724
سويسرا 30٬874
إجمالي الإصابات: 30٬874
إجمالي الوفيات: 1٬920
حالات الشفاء: 28٬500
حالات نشطة: 454
إغلاق