تقنية

دراسة: البحار ستبتلع مدنا ساحلية

حذرت دراسة نشرت الإثنين من ارتفاع مستوى مياه البحار بمقدار يزيد عن مترين بنهاية القرن، وذلك بسبب التغير المناخي، ما يرجح احتمالية ابتلاع عدد من المدن الساحلية، وفقا لما نقله موقع سي أن أن.

واستنتج الباحثون أن ارتفاع مستوى المياه بمقدار مترين "أمر منطقي"، وأن ارتفاعها سيتسبب في نزوح 187 مليون شخص وخسارة رقعة واسعة من الأراضي "بالأخص في مناطق مهمة للإنتاج الغذائي"، وفقا لما ذكرته الدراسة المنشورة في "Proceedings of the National Academy of Science".

وقال الباحث المسؤول جوناثان بامبر إن المدن المهددة أكثر من غيرها بهذا التغيير في الساحل الأميركي، ستقع في ولايات حيوية منها فلوريدا ولويزيانا وكاليفورنيا، وفقا لما نقله موقع "USA Today".

وعن بقية أجزاء العالم ذكر بامبر أن "مثل هذا الارتفاع بمستوى المياه العالمي سيؤدي إلى خسارة حوالي 700 ألف ميل مربع،" (حوالي 1.8 مليون كيلومتر مربع).

وذكر آخر تقرير للأمم المتحدة حول المناخ، والمنشور في 2013، أن ارتفاع مستوى البحار سيتراوح بن 52 و98 سنتمترا بحلول عام 2100.

ويرى الخبراء أن الأدوات المستخدمة حاليا في تنبؤ الأثر المترتب على ذوبان كميات هائلة من الجليد خاطئة، وأنها تفشل في استعراض كافة الاحتمالات.

أما هذه الدراسة فاستعانت بـ 22 خبيرا في الكتل الجليدية لتقدير استجابة تلك الكتل في غرينلاند وأنتارتيكا للتغير المناخي، باستخدام أدوات أكثر تطورا ويمكنها التوسع لدراسة الأثر المحلي وحتى على مستوى القارات، وتعتمد نماذج بحث تقوم على قياس التأثيرات خلال مراحل التغير.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق