إقتصاد

حمى الشراء والإغلاقات تهدد بتضخم أسعار الغذاء

قال خبير اقتصادي كبير في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) ومحللون زراعيون: إن عمليات الإغلاق وحمى شراء الأغذية تخوفاً من تفشي وباء كورونا يمكن أن تتسبب في تضخم أسعار الغذاء عالمياً على الرغم من وجود إمدادات وفيرة من الحبوب الأساسية والبذور الزيتية في الدول المصدرة الرئيسية.
وقال عبد الرضا عباسيان كبير الاقتصاديين في الفاو «كل ما تحتاج إليه لخلق أزمة هو أن يتجه مستوردون كبار، مثل المطاحن أو الحكومات، للشراء بدافع الذعر».
وأضاف لرويترز هاتفياً من روما حيث مقر المنظمة «ليست قضية توريد بقدر ما هو تغير في السلوك المتعلق بالأمن الغذائي… ماذا لو ظن المشترون بالجملة أنهم قد لا يستطيعون الحصول على شحنات القمح أو الأرز في مايو/‏أيار أو يونيو/‏حزيران؟ هذا هو ما يمكن أن يؤدي إلى أزمة إمدادات غذائية عالمية».
واصطف المستهلكون في أنحاء العالم، من سنغافورة إلى الولايات المتحدة، في الأسواق الكبرى في الأسابيع الماضية لتخزين سلع مثل الأرز ومعقم اليدين والمناشف الورقية.
وقال المحللون إن العوامل اللوجستية ستتحول على الأرجح إلى قضية عالمية رئيسية. (رويترز)

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق