إقتصاد

حمدان بن محمد: دبي قادرة على مواجهة تحديات المستقبل

أكد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل أن دبي على جاهزية عالية واستعداد كامل لتحديات المستقبل ومتغيراته.

وتابع: أن دبي تمكنت من إثبات نجاح تجربتها في تصميم المستقبل وتنفيذه وأنها لا تعترف بقيود المستحيل ولا تتوقف أمام الصعاب والعقبات.

جاء ذلك بمناسبة اطلاعه على نموذج مبتكر لأجهزة التنفس الاصطناعي تم تصميمه و تجميعه بالكامل في دولة الإمارات من قبل فريق علمي متخصص في مؤسسة دبي للمستقبل يضم نخبة من المواهب الوطنية والعالمية بالتعاون مع مجموعة من الجهات الحكومية والخاصة والمراكز البحثية.

وذلك في إطار توظيف أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا المتقدمة لمواجهة التحدي المتمثل في فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، علاوة على دعم المخزون الطبي الاستراتيجي للقطاع الصحي في دبي ودولة الإمارات في هذه المرحلة.

وقال الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم إن هذا الإنجاز جاء نتيجة الرؤية الاستباقية للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وتابع: وهذه الرؤية تقوم علي جعل مؤسسة دبي للمستقبل مختبرا عالميا لتطوير وتبني تكنولوجيا المستقبل، وداعما رئيسيا لجهود دبي ودولة الإمارات في تهيئة القطاعات التكنولوجية والطبية والعلمية.

وأضاف: فخورون بجهود كفاءاتنا الوطنية في تصميم وتطوير نموذج مبتكر لأجهزة التنفس الاصطناعي بالكامل في دولة الإمارات.

وتابع: نعتز بجهود مؤسسة دبي للمستقبل لتحقيق هذا الإنجاز العلمي في خطوة جديدة تدعم تحقيق رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمستقبل دبي ودولة الإمارات وصحة سكانها وريادتها في توظيف التكنولوجيا ودعم المواهب الواعدة.

معايير عالمية

وقدم خليفة القامة، مدير المختبرات في مؤسسة دبي للمستقبل، وصقر بن غالب، مدير إدارة مكتب الذكاء الاصطناعي من الفريق العلمي المسؤول عن المشروع، شرحا حول أبرز مواصفات أجهزة التنفس الاصطناعي.

وأضافا، أن الأجهزة  تم تصميمها وتطويرها بما يتماشى مع أعلى معايير الجودة العالمية في قطاع التكنولوجيا الطبية لتلبية المتطلبات الحالية التي فرضتها جائحة كورونا المستجد.

وأوضحا أنه تم عرض هذه الأجهزة على وزارة الصحة و وقاية المجتمع وهيئة الصحة بدبي وسيبدأ العمل على إجراء التجارب الميدانية لها خلال أيام بما يسهم في دعم المخزون الاستراتيجي الطبي في المرحلة المقبلة ويتيح استخدامها عند الحاجة.

فكرة المشروع

وقال أعضاء الفريق إن فكرة المشروع بدأت مع اتساع دائرة انتشار كورونا في العالم وبروز الحاجة الملحة لأجهزة التنفس الاصطناعي في المستشفيات والمراكز الصحية وتزايد الطلب عليها مع تعرض سلاسل الإنتاج والتوريد العالمية لضغوط كبيرة بسبب إجراءات الإغلاق الاحترازية التي فرضتها معظم الدول.

أجهزة فعالة

وبدأ الفريق بالعمل على تصميم واختبار أجهزة يمكنها توفير الأوكسجين للمرضى بفعالية ولفترات طويلة و التكيف مع تغير مؤشراتهم الحيوية مثل ضغط الدم والقلب ودرجة الحرارة.

وتتميز هذه الأجهزة بتصميمها وآلية عملها المرنة بحيث يمكن صناعتها من مواد يمكن إيجادها وصناعتها بسهولة في مختلف أنحاء العالم.

وحرص الفريق في عملية تطوير تلك الأجهزة على استخدام الموارد الأساسية المتاحة والمكونات القابلة للتبديل التي يسهل الحصول عليها لتيسير مهمة الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية، نظرا لندرة المكونات والمعدات الطبية في الفترة الحالية في جميع أنحاء العالم.

وتم تأمين الموارد الضرورية لتطوير الأجهزة من مصادر محلية في الإمارات بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والشركات الخاصة والمراكز البحثية والمؤسسات الأكاديمية والجامعات بما في ذلك مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا في دبي و وزارة الصحة و وقاية المجتمع و دائرة الصحة بدبي، وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.

ويؤكد هذا الإنجاز العلمي أهمية التلاحم والتكاتف المجتمعي والمؤسسي على جميع المستويات والقطاعات في التعامل مع التحديات عموما وكورونا على وجه الخصوص.

وذلك بما يسهم في الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع ووقايته، تجسيدا لتوجيهات قيادة دولة الإمارات بتطوير استراتيجيات متكاملة لاستشراف المستقبل، ودراسة الفرص والتحديات وتحليلها ووضع الخطط الاستباقية بعيدة المدى لها على المستويات كافة لتحقيق إنجازات نوعية.

ووجه الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم فريق عمل مشروع أجهزة التنفس الصناعي بالتنسيق مع مختبرات الابتكار والشركات المتخصصة والجامعات الوطنية والعالمية والجهات المعنية في دبي ودولة الإمارات والعالم لتسريع تنفيذ مشاريع تدعم جهود مواجهة التحديات المقبلة.

وقال: ” نؤمن في دبي بأن الجميع شريك بأدوار أساسية في كتابة قصة نجاحنا وتعزيز قدرتنا على مواجهة التحديات، و سنتمكن بهمة وعزيمة شبابنا من تحقيق المزيد من الإنجازات والابتكارات لتبقى دبي رائدة مدن المستقبل”.

وأعرب عن شكره وتقديره لكل من شارك في تطوير هذا المشروع و تحويله إلى واقع مبني على فكرة مبتكرة طورها فريق من الشباب الطموح إيمانا منهم بمسؤوليتهم في دعم جهود أبطال خط الدفاع الأول في القطاع الصحي من الأطباء والممرضين والمسعفين.

كما أكد تقديره  شعور أعضاء فريق العمل بأهمية توفير تجهيزات طبية متطورة، وتزويد المراكز والمستشفيات بالمستلزمات الضرورية لمواصلة دورها الحيوي في تقديم مختلف خدمات الرعاية الصحية للمجتمع.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 1٬861٬474
إجمالي الإصابات: 1٬861٬474
إجمالي الوفيات: 106٬992
حالات الشفاء: 615٬654
حالات نشطة: 1٬138٬828
البرازيل 529٬405
إجمالي الإصابات: 529٬405
إجمالي الوفيات: 30٬046
حالات الشفاء: 211٬080
حالات نشطة: 288٬279
روسيا 423٬741
إجمالي الإصابات: 423٬741
إجمالي الوفيات: 5٬037
حالات الشفاء: 186٬985
حالات نشطة: 231٬719
إسبانيا 286٬718
إجمالي الإصابات: 286٬718
إجمالي الوفيات: 27٬127
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 259٬591
المملكة المتحدة 276٬332
إجمالي الإصابات: 276٬332
إجمالي الوفيات: 39٬045
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 237٬287
إيطاليا 233٬197
إجمالي الإصابات: 233٬197
إجمالي الوفيات: 33٬475
حالات الشفاء: 158٬355
حالات نشطة: 41٬367
الهند 201٬009
إجمالي الإصابات: 201٬009
إجمالي الوفيات: 5٬628
حالات الشفاء: 96٬534
حالات نشطة: 98٬847
فرنسا 189٬220
إجمالي الإصابات: 189٬220
إجمالي الوفيات: 28٬833
حالات الشفاء: 68٬440
حالات نشطة: 91٬947
ألمانيا 183٬820
إجمالي الإصابات: 183٬820
إجمالي الوفيات: 8٬624
حالات الشفاء: 166٬400
حالات نشطة: 8٬796
بيرو 170٬039
إجمالي الإصابات: 170٬039
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 68٬507
حالات نشطة: 96٬898
تركيا 164٬769
إجمالي الإصابات: 164٬769
إجمالي الوفيات: 4٬563
حالات الشفاء: 128٬947
حالات نشطة: 31٬259
إيران 157٬562
إجمالي الإصابات: 157٬562
إجمالي الوفيات: 7٬942
حالات الشفاء: 123٬077
حالات نشطة: 26٬543
تشيلي 105٬159
إجمالي الإصابات: 105٬159
إجمالي الوفيات: 1٬113
حالات الشفاء: 44٬946
حالات نشطة: 59٬100
المكسيك 93٬435
إجمالي الإصابات: 93٬435
إجمالي الوفيات: 10٬167
حالات الشفاء: 67٬491
حالات نشطة: 15٬777
كندا 91٬705
إجمالي الإصابات: 91٬705
إجمالي الوفيات: 7٬326
حالات الشفاء: 49٬726
حالات نشطة: 34٬653
المملكة العربية السعودية 89٬011
إجمالي الإصابات: 89٬011
إجمالي الوفيات: 549
حالات الشفاء: 65٬790
حالات نشطة: 22٬672
الصين 83٬022
إجمالي الإصابات: 83٬022
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 78٬315
حالات نشطة: 73
باكستان 76٬398
إجمالي الإصابات: 76٬398
إجمالي الوفيات: 1٬621
حالات الشفاء: 27٬110
حالات نشطة: 47٬667
قطر 60٬259
إجمالي الإصابات: 60٬259
إجمالي الوفيات: 43
حالات الشفاء: 36٬036
حالات نشطة: 24٬180
بلجيكا 58٬615
إجمالي الإصابات: 58٬615
إجمالي الوفيات: 9٬505
حالات الشفاء: 15٬934
حالات نشطة: 33٬176
بنغلاديش 52٬445
إجمالي الإصابات: 52٬445
إجمالي الوفيات: 709
حالات الشفاء: 11٬120
حالات نشطة: 40٬616
هولندا 46٬647
إجمالي الإصابات: 46٬647
إجمالي الوفيات: 5٬967
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 40٬680
بيلاروس 44٬255
إجمالي الإصابات: 44٬255
إجمالي الوفيات: 243
حالات الشفاء: 19٬195
حالات نشطة: 24٬817
الإكوادور 39٬994
إجمالي الإصابات: 39٬994
إجمالي الوفيات: 3٬394
حالات الشفاء: 19٬823
حالات نشطة: 16٬777
السويد 38٬589
إجمالي الإصابات: 38٬589
إجمالي الوفيات: 4٬468
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 34٬121
سنغافورة 35٬836
إجمالي الإصابات: 35٬836
إجمالي الوفيات: 24
حالات الشفاء: 23٬175
حالات نشطة: 12٬637
جنوب أفريقيا 35٬812
إجمالي الإصابات: 35٬812
إجمالي الوفيات: 705
حالات الشفاء: 17٬291
حالات نشطة: 17٬816
الإمارات العربية المتحدة 35٬788
إجمالي الإصابات: 35٬788
إجمالي الوفيات: 269
حالات الشفاء: 18٬726
حالات نشطة: 16٬793
البرتغال 32٬895
إجمالي الإصابات: 32٬895
إجمالي الوفيات: 1٬436
حالات الشفاء: 19٬869
حالات نشطة: 11٬590
سويسرا 30٬874
إجمالي الإصابات: 30٬874
إجمالي الوفيات: 1٬920
حالات الشفاء: 28٬500
حالات نشطة: 454
إغلاق