كتب و مؤلفات

حرب المئة عام على فلسطين

تأليف: رشيد الخالدي

ترجمة وعرض: نضال إبراهيم

على مدار أكثر من قرن سعى الصهاينة إلى اجتثاث الفلسطينيين من أرضهم، وإحلال المستوطنين اليهود مكانهم بطرق عديدة، وأنتجوا روايات في الغرب لتحصيل الدعم. يقدم المؤرخ رشيد الخالدي تاريخ مئة عام من الحرب التي تشن ضد الفلسطينيين من خلال الأحداث البارزة التي تجمع بين تاريخ عائلته بالقدس وتاريخ الوطن.

يذكر الكاتب رشيد الخالدي أنه في عام 1899، كتب يوسف ضياء الخالدي، رئيس بلدية القدس – وهو من عائلة المؤلف – الذي غضب من الدعوة الصهيونية لإنشاء وطن قومي يهودي في فلسطين، رسالة موجهة إلى ثيودور هرتزل قال فيها: «في البلاد شعب أصلي لا يقبل بسهولة أن يتم تهجيره». وحذر من المخاطر المقبلة، واختتم رسالته «باسم الله.. دعوا فلسطين وشأنها».

يعتمد المؤرخ على مجموعة من المواد الأرشيفية غير المستغلة وتقارير أجيال من أفراد العائلة – رؤساء البلديات وقضاة وعلماء ودبلوماسيين وصحفيين – تحارب حرب المئة عام على فلسطين والصراع الذي لم يتوقف.

يتتبع الخالدي مئة عام من الحرب الاستعمارية على الفلسطينيين، التي شنتها أولاً الحركة الصهيونية ثم «إسرائيل»، ولكن بدعم من بريطانيا والولايات المتحدة، القوتين العظميين في هذا العصر. ويسلط الضوء على الحلقات الرئيسية في هذه الحملة الاستعمارية، من إعلان بلفور عام 1917 إلى تدمير فلسطين في عام 1948، من غزو «إسرائيل» للبنان عام 1982 إلى عملية السلام غير المجدية والتي لا نهاية لها. كما يبين المؤلف أن حرب المئة عام على فلسطين لا تمحو أخطاء القادة الفلسطينيين أو تنكر ظهور الحركات الوطنية.

تفكيك المجتمع الفلسطيني

يشير المؤلف إلى أن رسالة يوسف ضياء إلى هرتزل معروفة تماماً في تلك الفترة، ولكن يبدو أن معظمهم لم ينظر بعناية إلى ما كان يعتبر أول تبادل ذي معنى بين شخصية فلسطينية بارزة ومؤسس الحركة الصهيونية. لم يدركوا بشكل كامل ما يرمي إليه هرتزل، الذي أوضح، بوضوح تام، الطبيعة الاستعمارية الأساسية لهذا الصراع المستمر منذ قرن على أرض فلسطين. كما أنهم لم يعترفوا بحجج الخالدي، التي تم إثباتها بالكامل منذ عام 1899.

ابتداءً من الحرب العالمية الأولى، بدأ تفكيك المجتمع الفلسطيني الأصلي من خلال الهجرة واسعة النطاق للمستوطنين اليهود الأوروبيين المدعومين من قبل سلطات الانتداب البريطاني. إضافة إلى ذلك، تم إنشاء قطاع اقتصادي منفصل يسيطر عليه اليهود من خلال استبعاد العمالة العربية من الشركات المملوكة لليهود تحت شعار «أفودا إيفريت» (العمل العبري)، وضخ كميات هائلة من رؤوس الأموال من الخارج.

في منتصف الثلاثينيات، على الرغم من أن اليهود كانوا لا يزالون أقلية من السكان، كان هذا القطاع المستقل إلى حد كبير أكبر من الجزء المملوك للعرب. كما انخفض عدد السكان الأصليين بسبب القمع الساحق للثورة العربية الكبرى 1936-1939 ضد الحكم البريطاني، حيث قُتل أو جرح أو سجن أو نفي 10 في المئة من الذكور البالغين، واستخدم البريطانيون مئة ألف جندي.

وفي غضون ذلك، أدت موجة كبيرة من الهجرة اليهودية نتيجة للاضطهاد من قبل النظام النازي في ألمانيا إلى رفع عدد السكان اليهود في فلسطين من 18٪ فقط من الإجمالي عام 1932 إلى أكثر من 31٪ عام 1939. وقد وفر ذلك الكتلة الديموغرافية الحرجة والقوة العسكرية التي كانت ضرورية لممارسة التطهير العرقي لفلسطين في عام 1948. ثم طرد أكثر من نصف السكان العرب في البلاد، أولاً من قبل الميليشيات الصهيونية، ثم من قبل الجيش «الإسرائيلي»، الذي أصبح المظلة العسكرية والسياسية للصهيونية.

هندسة المجتمع لصالح اليهود

مثل هذه الهندسة الاجتماعية الراديكالية على حساب السكان الأصليين هي طريقة جميع حركات المستوطنين الاستعماريين. في فلسطين، كان شرطاً مسبقاً ضرورياً لتحويل دولة عربية بأغلبية ساحقة إلى دولة يهودية في الغالب. يمكن فهم التاريخ الحديث لفلسطين على أفضل وجه بهذه المصطلحات: حرب استعمارية شنت ضد السكان الأصليين، من قبل مجموعة متنوعة من الأطراف، لإجبارهم على التخلي عن وطنهم لشعب آخر ضد إرادتهم.

على الرغم من أن هذه الحرب تشترك في العديد من الخصائص النموذجية مع الحملات الاستعمارية الأخرى، إلا أنها تمتلك أيضاً خصائص محددة للغاية، حيث قاتلت من أجل الحركة الصهيونية ونيابة عنها، والتي كانت نفسها وما زالت مشروعاً استعمارياً خاصاً. وما يزيد من تعقيد هذا الفهم هو حقيقة أن هذا الصراع الاستعماري الذي تم بدعم كبير من القوى الخارجية، أصبح مع مرور الوقت مواجهة وطنية بين كيانين وطنيين جديدين، شعبين. كان لهذه الميزة، وتضخيمها، صدى عميق عند اليهود، وكذلك للعديد من المسيحيين، لارتباطهم الكتابي بأرض «إسرائيل» التاريخية!. تم دمج هذا الصدى بخبرة في الصهيونية السياسية الحديثة، وأصبح هذا الصدى جزءاً لا يتجزأ منه. وهكذا، تزينت الحركة الاستعمارية في أواخر القرن التاسع عشر بغطاء كتابي كان متماسكاً بقوة مع البروتستانت الذين يقرؤون الكتاب المقدس في بريطانيا

العظمى والولايات المتحدة، ما أدى إلى تعميتهم عن حداثة الصهيونية وطبيعتها الاستعمارية: فكيف يمكن لليهود أن «يستعمروا الأرض التي بدأ فيها دينهم؟

وبالنظر إلى هذا العمى، يُصوَّر النزاع على أنه، في أحسن الأحوال، صدام وطني مباشر، وإن كان مأساوياً، بين شعبين لهما حقوق في نفس الأرض. في أسوأ الأحوال، توصف بأنها نتيجة للكراهية المتعصبة من العرب والمسلمين للشعب اليهودي، وهم يؤكدون حقهم غير القابل للتصرف في «وطنهم الأبدي الممنوح من الله». في الواقع، لا يوجد سبب يجعل ما حدث في فلسطين لأكثر من قرن لا يمكن فهمه على أنه صراع استعماري ووطني.

فرض الهيمنة

سعى المستعمرون الأوروبيون بشكل واضح إلى فرض الهيمنة على الشعوب الأصلية، سواء في الأمريكتين أو إفريقيا أو آسيا أو أستراليا (أو في أيرلندا)، فقد وصفوهم دائماً بعبارات ازدراء. كما أنهم يدعون دائماً أنهم سيتركون السكان الأصليين في وضع أفضل نتيجة لحكمهم. إن الطبيعة «الحضارية» و«التقدمية» لمشاريعهم الاستعمارية تعمل على تبرير أفعالهم ضد السكان الأصليين لتحقيق أهدافهم. عن التاج البريطاني، قال اللورد كرزون الذي برّر الوجود البريطاني في الهند بأنه لأجل تحقيق القليل من العدالة أو السعادة أو الازدهار، أو الشعور بالرجولة أو الكرامة الأخلاقية، أو الوطنية، أو التنوير الفكري، حيث لم يكن موجوداً من قبل بين الهنود.

لأكثر من قرن من الزمان، تم تصوير الفلسطينيين بنفس اللغة بالضبط من قبل المستعمرين، كما هو الحال مع الشعوب الأصلية الأخرى. لم يكن الخطاب المتعالي لثيودور هرتزل وغيره من القادة الصهاينة مختلفاً عن خطاب أقرانهم الأوروبيين. وكتب هرتزل أن الدولة اليهودية ستشكل جزءاً من جدار دفاع لأوروبا في آسيا، بؤرة حضارية ضد البربرية. وكان هذا مشابهاً للغة المستخدمة في غزو حدود أمريكا الشمالية، التي انتهت في القرن التاسع عشر مع استئصال أو إخضاع السكان الأصليين في القارة بأكملها.

تتكرر نفس النغمة تجاه الفلسطينيين التي تميز خطاب كورزون ورسالة هرتزل في الكثير من الخطابات حول فلسطين في الولايات المتحدة وأوروبا و«إسرائيل» حتى اليوم.

تزييف الحقائق

تماشياً مع هذا المنطق الاستعماري، هناك كم هائل من الأدبيات المكرسة لإثبات أنه قبل ظهور الاستعمار الصهيوني الأوروبي، كانت فلسطين قاحلة وخالية ومتخلفة. كانت فلسطين التاريخية موضوعاً لا حصر له من الاستخفافات في الثقافة الشعبية الغربية، إضافة إلى الكتابة التي لا قيمة لها أكاديمياً، والتي تدّعي أنها علمية ورصينة، ولكنها مليئة بالأخطاء التاريخية.

تؤكد معظم هذه الأدبيات، أن البلد (فلسطين) كان يسكنه عدد قليل من البدو الرحل الذين لا جذور لهم، ولا يملكون هوية ثابتة ولا يرتبطون بالأرض التي يمرون بها، كمسافرين. والنتيجة الطبيعية لهذا الزعم هي أن عمل وقيادة المهاجرين اليهود الجدد فقط هي التي حولت البلاد إلى حديقة مزدهرة كما يفترض أنها اليوم، وأنهم فقط لديهم هوية وحب للأرض. هذا الملخّص يتم إيجازه في شعار «أرض بلا شعب لشعب بلا أرض». استخدمها مؤيدون مسيحيون لفلسطين يهودية، وكذلك الصهاينة الأوائل مثل إسرائيل زانجويل. لقد كانت فلسطين أرضاً فارغة بالنسبة لأولئك الذين جاؤوا لتسويتها، مع أولئك الذين يعيشون هناك بدون اسم أو هوية. وبالتالي فإن رسالة هرتزل إلى يوسف ضياء تشير إلى الفلسطينيين العرب، ثم ما يقرب من 95 في المئة من سكان البلاد، باعتبارهم «السكان غير اليهود». النقطة الجوهرية لهرتزل هي أن الفلسطينيين لم يكونوا موجودين أو لم يكن لديهم رواية، أو أنهم لا يستحقون العيش في البلد الذي أهملوه.

مثلما رفض هرتزل رسالة يوسف ضياء الخالدي، فإن معظم المخططات اللاحقة للتخلص من فلسطين كانت مروعة بالمثل. لم يأت إعلان بلفور لعام 1917، الصادر عن مجلس الوزراء البريطاني في التزام بريطانيا بإنشاء وطن قومي يهودي، على ذكر الفلسطينيين، الأغلبية العظمى من سكان البلاد في ذلك الوقت، على الرغم من أنه حدد المسار لفلسطين في ما بعد.

إن الفكرة القائلة بأن الفلسطينيين ببساطة غير موجودين، أو حتى أسوأ من ذلك، هي اختراع خبيث لأولئك الذين يرغبون في انتشار مرض خبيث يدعى «إسرائيل»، تدعمها كتب لمحتالين، والتي يعتبرها بعض العلماء الآن مرجعاً بدون أي أساس.. تعتمد هذه الأدبيات، على حد سواء العلمية الزائفة والشعبوية، إلى حد كبير على روايات المسافرين الأوروبيين، وروايات المهاجرين الصهاينة الجدد، أو مصادر من الانتداب البريطاني.

غالباً ما يتم إنتاج هذه الروايات من قبل أشخاص لا يعرفون شيئاً عن مجتمع السكان الأصليين وتاريخه ويكرهونه، أو الأسوأ من ذلك أن لديهم أجندة تعتمد على عدم رؤيته أو إخفائه.

كما أن استخدام القوة الضخمة ضد الأغلبية العربية كان ضرورياً لتنفيذ البرنامج الصهيوني: ما أسموه «الجدار الحديدي». وكما قال الصهيوني الروسي زئيف جابوتنسكي: «الاستعمار الصهيوني… لا يمكن أن يتطور ويتطور إلا تحت حماية قوة مستقلة عن السكان الأصليين – خلف جدار حديدي لا يستطيع السكان الأصليون اختراقه».

المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية التي أسسها الصهاينة الأوائل، والتي كانت أساسية لنجاح المشروع الصهيوني، كانت مفهومة من قبل الجميع بلا شك ووصفت بأنها استعمارية. أهم هذه المؤسسات كانت جمعية الاستعمار اليهودي (عام 1924 أعيد تسميتها جمعية الاستعمار اليهودي الفلسطيني). تم إنشاء هذه الهيئة في الأصل من قبل المحسن اليهودي الألماني البارون موريس دي هيرش ودمجها في ما بعد مع منظمة مماثلة أسسها النظير والممول البريطاني اللورد إدموند دي روتشيلد. قدم الدعم المالي الهائل الذي جعل من الممكن شراء الأراضي على نطاق واسع والإعانات التي مكنت معظم المستعمرات الصهيونية المبكرة في فلسطين من البقاء والازدهار قبل وأثناء فترة الانتداب.

لم يكن هناك مفر من حقيقة أن الصهيونية قد تمسكت بإحكام بالإمبراطورية البريطانية في البداية للحصول على الدعم، ولم تنجح في زرع نفسها في فلسطين إلا بفضل الجهود المتواصلة للإمبريالية البريطانية.

فصول الكتاب

الكتاب يقع في 336 صفحة، وهو صادر عن دار متروبوليتان بوكس في 28 يناير 2020 باللغة الإنجليزية. ويتألف من ستة فصول هي: 1) الإعلان الأول للحرب 1917-1939. 2) الإعلان الثاني للحرب 1947-1948. 3) الإعلان الثالث للحرب 1967. 4) الإعلان الرابع للحرب 1982. 5) الإعلان الخامس للحرب 1987-1995. 6) الإعلان السادس للحرب 2000-2014. خاتمة: قرن من الحرب على الفلسطينيين.

نبذة عن الكاتب

رشيد الخالدي من مواليد مدينة نيويورك 1948. مؤرخ فلسطيني أمريكي شغل موقع أستاذ كرسي إدوارد سعيد للدراسات العربية الحديثة بجامعة كولومبيا بنيويورك ومحرر مجلة «الدراسات الفلسطينية». له العديد من الكتب أشهرها «الهوية الفلسطينية: بناء وعي قومي حديث» (1997). ينشر باستمرار عن فلسطين والشرق الأوسط في الصحف الأمريكية والعالمية البارزة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 5٬329٬707
إجمالي الإصابات: 5٬329٬707
إجمالي الوفيات: 168٬417
حالات الشفاء: 2٬779٬927
حالات نشطة: 2٬381٬363
البرازيل 3٬123٬109
إجمالي الإصابات: 3٬123٬109
إجمالي الوفيات: 103٬421
حالات الشفاء: 2٬243٬124
حالات نشطة: 776٬564
الهند 2٬395٬471
إجمالي الإصابات: 2٬395٬471
إجمالي الوفيات: 47٬138
حالات الشفاء: 1٬695٬860
حالات نشطة: 652٬473
روسيا 902٬701
إجمالي الإصابات: 902٬701
إجمالي الوفيات: 15٬260
حالات الشفاء: 710٬298
حالات نشطة: 177٬143
جنوب أفريقيا 566٬109
إجمالي الإصابات: 566٬109
إجمالي الوفيات: 10٬751
حالات الشفاء: 426٬125
حالات نشطة: 129٬233
المكسيك 492٬522
إجمالي الإصابات: 492٬522
إجمالي الوفيات: 53٬929
حالات الشفاء: 332٬800
حالات نشطة: 105٬793
بيرو 489٬680
إجمالي الإصابات: 489٬680
إجمالي الوفيات: 21٬501
حالات الشفاء: 335٬756
حالات نشطة: 132٬423
كولومبيا 410٬453
إجمالي الإصابات: 410٬453
إجمالي الوفيات: 13٬475
حالات الشفاء: 230٬427
حالات نشطة: 166٬551
تشيلي 378٬168
إجمالي الإصابات: 378٬168
إجمالي الوفيات: 10٬205
حالات الشفاء: 351٬419
حالات نشطة: 16٬544
إسبانيا 376٬864
إجمالي الإصابات: 376٬864
إجمالي الوفيات: 28٬581
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 348٬283
إيران 333٬699
إجمالي الإصابات: 333٬699
إجمالي الوفيات: 18٬988
حالات الشفاء: 290٬244
حالات نشطة: 24٬467
المملكة المتحدة 313٬798
إجمالي الإصابات: 313٬798
إجمالي الوفيات: 46٬706
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 267٬092
المملكة العربية السعودية 293٬037
إجمالي الإصابات: 293٬037
إجمالي الوفيات: 3٬269
حالات الشفاء: 257٬269
حالات نشطة: 32٬499
باكستان 285٬921
إجمالي الإصابات: 285٬921
إجمالي الوفيات: 6٬129
حالات الشفاء: 263٬193
حالات نشطة: 16٬599
بنغلاديش 266٬498
إجمالي الإصابات: 266٬498
إجمالي الوفيات: 3٬513
حالات الشفاء: 153٬089
حالات نشطة: 109٬896
الأرجنتين 260٬911
إجمالي الإصابات: 260٬911
إجمالي الوفيات: 5٬088
حالات الشفاء: 187٬283
حالات نشطة: 68٬540
إيطاليا 251٬713
إجمالي الإصابات: 251٬713
إجمالي الوفيات: 35٬225
حالات الشفاء: 202٬697
حالات نشطة: 13٬791
تركيا 243٬180
إجمالي الإصابات: 243٬180
إجمالي الوفيات: 5٬873
حالات الشفاء: 226٬155
حالات نشطة: 11٬152
ألمانيا 219٬648
إجمالي الإصابات: 219٬648
إجمالي الوفيات: 9٬269
حالات الشفاء: 199٬900
حالات نشطة: 10٬479
فرنسا 206٬696
إجمالي الإصابات: 206٬696
إجمالي الوفيات: 30٬371
حالات الشفاء: 83٬472
حالات نشطة: 92٬853
العراق 160٬436
إجمالي الإصابات: 160٬436
إجمالي الوفيات: 5٬588
حالات الشفاء: 114٬541
حالات نشطة: 40٬307
الفلبين 143٬749
إجمالي الإصابات: 143٬749
إجمالي الوفيات: 2٬404
حالات الشفاء: 68٬997
حالات نشطة: 72٬348
إندونيسيا 130٬718
إجمالي الإصابات: 130٬718
إجمالي الوفيات: 5٬903
حالات الشفاء: 85٬798
حالات نشطة: 39٬017
كندا 120٬617
إجمالي الإصابات: 120٬617
إجمالي الوفيات: 9٬004
حالات الشفاء: 107٬015
حالات نشطة: 4٬598
قطر 113٬938
إجمالي الإصابات: 113٬938
إجمالي الوفيات: 190
حالات الشفاء: 110٬627
حالات نشطة: 3٬121
كازاخستان 100٬855
إجمالي الإصابات: 100٬855
إجمالي الوفيات: 1٬269
حالات الشفاء: 74٬677
حالات نشطة: 24٬909
مصر 95٬834
إجمالي الإصابات: 95٬834
إجمالي الوفيات: 5٬059
حالات الشفاء: 54٬888
حالات نشطة: 35٬887
الإكوادور 95٬563
إجمالي الإصابات: 95٬563
إجمالي الوفيات: 5٬951
حالات الشفاء: 78٬610
حالات نشطة: 11٬002
بوليفيا 93٬328
إجمالي الإصابات: 93٬328
إجمالي الوفيات: 3٬761
حالات الشفاء: 31٬753
حالات نشطة: 57٬814
إسرائيل 87٬878
إجمالي الإصابات: 87٬878
إجمالي الوفيات: 639
حالات الشفاء: 61٬625
حالات نشطة: 25٬614
إغلاق