سياحة

تطوير منطقة “الفرما” الأثرية في محافظة شمال سيناء

بدأت مصر تطوير منطقة الفرما الأثرية بمحافظة شمال سيناء (شمال شرقي القاهرة) ضمن مشروع مسار العائلة المقدسة الذي تواصل وزارة السياحة والآثار والمحافظات المصرية العمل عليه حالياً تمهيداً لافتتاح محطاته بعد بحث كافة المعوقات التي تواجهه.

واختارت السلطات المصرية منطقة الفرما (شرق مدينة بورسعيد) لتكون النقطة الأولى والوحيدة بالمسار في محافظة شمال سيناء، وفق سالم حسين، مدير عام إدارة السياحة بمحافظة شمال سيناء، ومسؤول مشروع المسار بالمحافظة، ويقول: «تم التركيز على (الفرما) فقط بسبب عدم وجود عوائق تمنع العمل بها، رغم وجود 7 نقاط أخرى من مسار العائلة المقدسة في شمال سيناء، تبدأ من مدينة رفح المصرية، ثم الشيخ زويد، والعريش، وحتى الفرما».

ورغم أنه كان مقرراً العمل في كافة محطات المسار بشمال سيناء، منذ منتصف العام الماضي، فإن اختيار الفرما وحدها جاء بسبب قربها من الطرق الرئيسية وقربها من محافظة بورسعيد الساحلية، وابتعادها عن المناطق التي تشهد عمليات أمنية موسعة لمحاربة المتطرفين في شرق المحافظة.

ويضم مسار رحلة العائلة المقدسة في مصر 25 نقطة، تبدأ من سيناء حتى أسيوط بالوجه القبلي، حيث يضم كل موقع حلت به العائلة مجموعة من الآثار، في صورة كنائس أو أديرة أو آبار مياه، ومجموعة من الأيقونات القبطية الدالة على مرور العائلة المقدسة بتلك المواقع، وفقاً لما أقرته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر.

وبدأت الاكتشافات الأثرية بمنطقة الفرما الأثرية في أواخر القرن التاسع عشر، وبداية القرن العشرين، وتم العثور على 3 كنائس رئيسة آثارية التخطيط، وهي كنائس الفرما الشرقية، والجنوبية، والغربية، وتعد من أهم محطات طريق العائلة المقدسة في شمال سيناء ومصر من حيث القيمة الأثرية بحسب الدكتور سامي صالح عبد المالك البياضي، الباحث المتخصص في تاريخ وآثار وتراث سيناء.

رحلة دخول العائلة المقدسة إلى مصر بدأت من رفح، بالشمال الشرقي للبلاد، مروراً بالفرما شرق بورسعيد، وإقليم الدلتا عند سخا بكفر الشيخ، وتل بسطا بالشرقية، وسمنود بالغربية، ثم انتقلت إلى وادي النطرون في الصحراء الغربية، حيث أديرة الأنبا بيشوي والسيدة العذراء «السريان» والبراموس والقديس أبو مقار، ثم اتجهت بعد ذلك إلى منطقة مسطرد والمطرية، حيث توجد شجرة مريم، ثم كنيسة زويلة بالقاهرة الفاطمية، ومناطق مصر القديمة عند كنيسة أبو سرجة في وسط مجمع الأديان، ومنها إلى كنيسة المعادي، وهي نقطة عبور العائلة المقدسة لنهر النيل، وصولاً إلى المنيا، حيث جبل الطير، ثم أسيوط حيث يوجد دير المحرق، وبه أول كنيسة دشنها السيد المسيح بيده، ثم انتقلت إلى مغارة درنكة، ثم العودة مجدداً إلى أرض الموطن عند بيت لحم، وفق ما ذكرته المراجع التاريخية.

وتتضمن أعمال رفع كفاءة موقع الفرما الأثري، رصف الطريق المؤدي إلى المنطقة بداية من طريق (العريش – القنطرة شرق) بطول 4 كيلومترات، في اتجاه الشمال، وإنارة وتشجير الطريق بعد رصفه، مع توصيل خط مياه عذبة إلى الموقع وتمهيد ورفع كفاءة الطريق الداخلية المؤدية إلى كنائس تل مخزن، ومدينة الفرما بطول 6 كيلومترات تقريبا، بالإضافة إلى إنشاء سور لحماية المواقع الأثرية بالمنطقة البالغ مساحتها 300 فدان، وإنشاء مظلات بمسارات الزيارة، بجانب إنشاء متحف ومركز للحرف التراثية البدوية التي تتميز بها شمال سيناء، وفق تصريحات أسامة الغندور، سكرتير عام شمال سيناء.

وزار محطات المسار في مرحلته التجريبية الأولى عام 2018 آلاف السياح الأجانب، من الدول الأوروبية والأفريقية، ويتوقع استقبال المشروع عشرات الآلاف من السياح، حال الانتهاء منه، ووضعه على البرامج السياحية العالمية، لما يضمه من مقومات دينية وسياحية وأثرية نادرة في مناطق متفرقة في مصر.

وتسعى مصر إلى تجاوز معوقات تنفيذ مشروع «مسار رحلة العائلة المقدسة»، التي تسببت في تأخر الانتهاء من المشروع حتى الآن، وفق المخطط الذي أعلنته الحكومة المصرية قبل عدة سنوات، وتكثف العمل في معظم محطات المشروع لافتتاحه كاملاً أمام الزوار نهاية العام الجاري، وفق تأكيد مسؤولي وزارة السياحة والآثار

قد يهمك أيضًا:

فيينا أروع الوجهات الأوروبية تُقدم لزوارها مجموعة من المعالم السياحية

أهم المعالم السياحية في إقليم "لا بوليا" الإيطالي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق