إقتصاد

ترامب يشيد بالاتفاق مع اليابان

وقعت الولايات المتحدة أول أمس الاثنين رسمياً اتفاقية تجارية جديدة مع اليابان، بعد تجدد شكوى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من العجز التجاري المزمن لبلاده مع طوكيو، فيما أعلن ترامب من جهته أنّه يُفضّل التوصل إلى اتفاق تجاري شامل مع الصين بدلاً من معاهدة جزئيّة، وذلك قبل أيّام من استئناف المفاوضات في واشنطن سعياً للخروج من المأزق الناجم عن حرب الرسوم الجمركية المتبادلة بين البلدين.
ووقع الاتفاق السفير الياباني لدى الولايات المتحدة شينسوكي سوجياما والممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر في البيت الأبيض، ويأتي الاتفاق التجاري الجديد في ظل الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة والصين. ويتضمن الاتفاق الذي تم الإعلان عنه لأول مرة الشهر الماضي إتاحة المجال بشكل أكبر أمام المنتجين الزراعيين الأمريكيين لدخول الأسواق اليابانية، وقال ترامب الاثنين إن الاتفاق «سيغير قواعد اللعبة» بالنسبة للمزارعين الأمريكيين.
وبحسب الممثل التجاري الأمريكي، ستخفض اليابان الرسوم على وارداتها من المنتجات الزراعية والغذائية الأمريكية تبلغ قيمتها 7.2 مليار دولار سنوياً، بما في ذلك اللحم البقري ولحم الخنزير والقمح، في حين ستلغي الرسوم على كمية أخرى من المنتجات.
ويرى مزارعو اليابان أن الاتفاق يمثل ضربة جديدة لهم بعد اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ واتفاق التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي، حيث يقول منتقدو الاتفاق إن القطاع الزراعي في اليابان يعاني مشكلات عديدة بالفعل، بينها ارتفاع نسبة المسنين وتراجع عدد سكان البلاد، في الوقت الذي لم تفلح فيه حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي في اتخاذ إجراءات حقيقية لحل هذه المشكلات.
وقال وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا للصحفيين «علينا الاستجابة لمخاوف المزارعين» في اليابان. وقال ترامب على هامش توقيع المعاهدة مع اليابان «أميل إلى صفقة كبيرة» مع الصين، وأضاف أنّ صفقةً جزئيّة «ليست إطلاقاً ما نُفضّله»، مشيراً إلى أن الصينيّين «بدأوا شراء كثير من المنتجات الزراعيّة الأمريكيّة».
وأعلن البيت الأبيض في بيان الاثنين أيضاً أنّ الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة ستيفن منوتشين سيقودان المفاوضات كما في جولات التفاوض السابقة مع وفد صيني برئاسة نائب رئيس الوزراء ليو هي.
(وكالات)

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق