كتب و مؤلفات

تراجع الديمقراطية وصعودها

تأليف: ديفيد ستاسافاج
عرض وترجمة: نضال إبراهيم

تواجه الديمقراطية في العالم أكبر تهديد لها في التاريخ، خاصة مع الموجة الجديدة من التقدم التكنولوجي غير المسبوق. يساعدنا هذا العمل على النظر في قصة الديمقراطية، صعودها وتراجعها من العصور القديمة إلى يومنا هذا، ويقدم لنا وجهات نظر مستقبلية من شأنها أن تطور أساليب الحكم الرشيد في العالم.
تميل الروايات التاريخية التي تتناول صعود الديمقراطية إلى التركيز على اليونان القديمة وأوروبا قبل عصر النهضة. ويعتمد تراجع الديمقراطية وصعودها في الكتابات العالمية على إظهار أن القصة أكثر ثراء مما تبدو عليه، فقد كانت الممارسات الديمقراطية موجودة في العديد من الأماكن، في أوقات أخرى كثيرة، من الأمريكيتين قبل الفتح الأوروبي، إلى بلاد ما بين النهرين القديمة، إلى إفريقيا ما قبل الاستعمار.
من خلال الخوض في انتشار الديمقراطية المبكرة في جميع أنحاء العالم، يوضح ديفيد ستاسافاج، أن فهم كيف وأين ازدهرت هذه الديمقراطيات- ومتى ولماذا سقطت- يمكن أن يوفر معلومات مهمة ليس فقط عن تاريخ الحوكمة، لكن أيضاً عن الطرق الحديثة التي تعمل بها الديمقراطيات وكيف يمكن أن تظهر في المستقبل.
بالاعتماد على الأمثلة التي تمتد إلى عدة آلاف من السنين، ينظر ستاسافاج أولاً في سبب قيام الدول بتطوير أساليب حكم ديمقراطية أو استبدادية، ويجادل بأن الديمقراطية المبكرة تميل إلى التطور في أماكن صغيرة مع دولة ضعيفة بأساليب بسيطة. عندما كانت مؤسسات الدولة المركزية (مثل البيروقراطية الضريبية) غائبة – كما هو الحال في أوروبا في العصور الوسطى – احتاج الحكام إلى موافقة من شعوبهم على الحكم. عندما كانت المؤسسات المركزية قوية- كما هو الحال في الصين أو الشرق الأوسط- كانت الموافقة أقل ضرورة، وكانت الأوتوقراطية أكثر احتمالاً.

تحولات مستمرة

يستكشف المؤلف الانتقال من الديمقراطية المبكرة إلى الديمقراطية الحديثة، التي ظهرت لأول مرة في إنجلترا ثم الولايات المتحدة، موضحاً أن الديمقراطية الحديثة نشأت كمحاولة للجمع بين السيطرة الشعبية والدولة القوية على مساحة كبيرة. «لقد كانت الديمقراطية تجربة تكشفت بمرور الوقت وعبر العالم، وتحولها مستمر»، كما يقول.
ويشير إلى أنه «في خضم مخاوف ديمقراطية متزايدة، يوسع تراجع الديمقراطية وصعودها العدسة التاريخية لنمو المؤسسات السياسية، ويقدم دروساً مفاجئة لجميع المهتمين بالحوكمة الرشيدة».
ويتساءل: «من أين تأتي الديمقراطية، وكيف يتم الحفاظ عليها، وما هو مستقبلها؟ هذه أسئلة لها أهمية خاصة اليوم في عصرنا الحالي الذي يعاني القلق الديمقراطي. لطالما كانت الولايات المتحدة معروفة باعتبارها دولة ذات تجربة ديمقراطية ناجحة وتعطي نموذجاً للآخرين. اعتقد الناس ذات مرة أن الجمهوريات يجب أن تكون صغيرة من أجل البقاء، يبدو أن التجربة الأمريكية أظهرت خلاف ذلك».
ويرى أنه «في العقود الأخيرة، مع انتشار ممارسة اختيار القادة في انتخابات حرة حول العالم، اكتسبت الديمقراطية هالة من الحتمية، كما لو كانت موجة المستقبل، على الأقل لأولئك الذين يستمعون. اليوم يخشى البعض من أن كل هذه الاستنتاجات كانت مفرطة في التفاؤل؛ الديمقراطية نفسها قد تكون أقل ديمومة مما كانوا يعتقدون ذات مرة، وحتى عندما تبقى على قيد الحياة، قد تتم السيطرة عليها من قبل القلة على حساب الكثيرين».

مقارنات واختلافات

لفهم أين نحن اليوم وإلى أين يمكن أن نتجه، نحتاج إلى توسيع وجهة نظرنا للنظر في التاريخ العميق للديمقراطية، وهذا ما يقترحه المؤلف في هذا الكتاب، قائلاً: «لقد بحثت وكتبت في هذا الموضوع لمدة عشرين عاماً، وخاصة من خلال العمل على التطور الطويل للمؤسسات التمثيلية في أوروبا. في السنوات الأخيرة، بدأت أفكر بشكل أكثر صراحة في مقارنة مناطق العالم».
ويضيف: «تساءلت لماذا اتبعت أوروبا مساراً سياسياً مختلفاً تماماً عن الصين أو الشرق الأوسط؟ في حين أن العديد من العلماء قد كتبوا عن الاختلاف الاقتصادي الذي شهد أن أوروبا أصبحت المنطقة الأولى في التصنيع، وقد حاول عدد أقل من الناس تفسير الاختلاف السياسي الكبير. وهذا أحد الأهداف المهمة لهذا الكتاب، وفي سعيه لتحقيقه – يقول الكاتب- سنحتاج إلى النظر ليس فقط في الديمقراطية، لكن أيضاً في منطق الاستبداد، الشكل المعاكس للحكم.
مع التفكير في مجموعة واسعة من المجتمعات البشرية، يقول الكاتب: «سيتضح أن الأحداث في أماكن بعيدة وفي أوقات بعيدة يمكن أن تخبرنا أحياناً أشياء مفاجئة عن مؤسساتنا السياسية الخاصة اليوم. غالباً ما ازدهرت الديمقراطية في الأماكن التي لم نكن نتوقعها. كجزء من هذا، سوف ندرك أن قصة الديمقراطية لم تكن فقط واحدة من قصص المفكرين العظماء الذين يكتبون كتباً عظيمة؛ لقد تم بناؤها من قبل أشخاص عاديين يعملون بشكل واقعي لحكم أنفسهم بطريقة جماعية».
يذكر الكاتب أن «ما تعلمناه هو أن الأوروبيين اخترعوا الديمقراطية. نعلم أن اليونانيون اخترعوها، وأعطونا الكلمة نفسها، ونسمع أيضاً أن الديمقراطية في اليونان ماتت بعد الوقت الذي وجدت فيه الجمهورية الأمريكية. ثم عادت الديمقراطية إلى الظهور تدريجياً في أوروبا خلال تطور طويل بدأ بأحداث مثل ماجنا كارتا في بريطانيا، وصعود جمهوريات المدن الإيطالية. وبلغت ذروتها في إقامة أنظمة سياسية قائمة على انتخابات تنافسية والاقتراع العام. انتشرت ممارسة الديمقراطية في نهاية المطاف إلى قارات أخرى».
إحدى مشاكل هذه القصة هي أنه عندما بدأ الأوروبيون في غزو الشعوب في قارات أخرى، وجدوا أحياناً أن السكان المحليين كانت لديهم مؤسسات سياسية أكثر ديمقراطية مما عرفوه في بلدانهم الأصلية. في أمريكا الشمالية، عندما دخل المبشرون اليسوعيون الفرنسيون أراضي الأشخاص الذين أطلقوا عليهم اسم هورون، اكتشفوا نظاماً سياسياً يعتمد على كل من العملات المعدنية المركزية والمحلية بمشاركة واسعة، بما في ذلك النساء.
في عام 1636 علق أحد المبشرين بأن مجلس هورون المركزي كان مثل العقارات العامة للبلاد. كما أن بلده الأصلي في فرنسا كانت لديه أيضاً عقارات عامة، لكنه لم يلتق لأكثر من عشرين عاماً بها، ولا يجتمع مرة أخرى حتى عام 1789. في أمريكا الوسطى، واجه الغزاة الإسبان مجتمعات ذات أنظمة سياسية هرمية- ولكن ليس دائماً.
في عام 1519 عندما دخل هيرنان كورتيس إقليم تلاكسكالا، لاحظ أنه بقدر ما يمكنه الحكم، كان شكل الحكم تقريباً مثل البندقية أو جنوة أو بيزا، لأنه لا يوجد حاكم أعلى. كان لدى وطنه إسبانيا الحاكم الأعلى، الملك تشارلز الأول.
أمثلة هورون وتلاكسكالا ليست منفصلة. فعلى مدار تاريخ البشرية، طورت العديد من المجتمعات في العديد من المناطق بشكل مستقل أنظمة سياسية؛ حيث كان أولئك الذين يحكمون ملزمون بالسعي للحصول على موافقة من أولئك الذين يحكمونهم. إذا رأينا السعي إلى الموافقة كعنصر أساسي للديمقراطية، فيمكننا القول إن الديمقراطية نفسها تحدث بشكل طبيعي بين البشر، حتى لو كانت بعيدة عن الحتمية.
يصبح السؤال بعد ذلك متى ولماذا تستمر الممارسات النقدية التجريبية وتزدهر، ولماذا حدث هذا حتى في الأماكن التي لم يقرأ فيها الناس أرسطو. السؤال الآخر الذي نحتاج إلى طرحه هو ما إذا كانت الأشكال المبكرة للديمقراطية موجودة في العديد من المناطق، فلماذا ظهرت الديمقراطية الحديثة- اقتراع الممثلين من خلال الاقتراع العام- أولاً في أوروبا والولايات المتحدة؟ أقول إن الجواب يتعلق بالمسار الخاص الذي اتخذته أوروبا عند مقارنتها بمناطق مثل الصين والشرق الأوسط. ومن المفارقات، كان من المؤكد أن أوروبا هي التي مهدت لظهور الديمقراطية الحديثة.


الديمقراطية المبكرة والحديثة

وفق الإغريق، تعني كلمة «الديمقراطية» ببساطة حكم الشعب، أو بمعنى أكثر حرفياً أن الشعب لديه سلطة. كل مواطن يشارك، ويشكل الناس بالتالي قاعدة جماعية للحكم. في منتصف القرن العشرين، وصف باحث في المجتمعات الأصلية في جنوب إفريقيا بأنها تتمتع بنوع غريب من الديمقراطية. فلم يكن الانتخاب الحر للقادة معروفاً، لكن كان على زعماء القبائل أن يحكموا بشكل جماعي مع المجالس التي كبحت أفعالهم. شارك الناس، أو مجموعة فرعية منهم، في الحكم. فبدلاً من تسمية هذا النظام غريباً، يطلق عليه الكاتب «الديمقراطية المبكرة»، ويجد أن هذا المصطلح مفيد لأن الديمقراطية المبكرة اختلفت عن الشكل الحديث للديمقراطية الذي نعرفه اليوم.
ويقول: كانت الديمقراطية المبكرة موجودة بدلاً من بيروقراطية الدولة، كان نظاماً يحكم فيه الحاكم بالاشتراك مع مجلس عام أو مجلس مشارك من أعضاء المجتمع الذين هم أنفسهم مستقلون عن الحاكم ولا يخضعون لأهوائهم. وقدموا معلومات وساعدوا أيضاً في الحوكمة. في بعض الديمقراطيات المبكرة، تم اختيار الحكام من قبل مجلس. في مجتمعات أخرى، لعب التوريث دوراً أساسياً.
وتضمنت بعض المجالس في الديمقراطيات المبكرة مشاركة واسعة من المجتمع، لكن في مناسبات أخرى كان التجمع أكثر نخبوية. بالنسبة لأولئك الذين لديهم الحق في الحكم، اتخذت المشاركة شكلاً عميقاً ومتكرراً. ويعلق الكاتب: «كانت الديمقراطية المبكرة شائعة جداً في جميع مناطق العالم لدرجة أننا يجب أن نعتبرها حالة تحدث بشكل طبيعي في المجتمعات البشرية. أنا لست أول شخص يقول شيئاً كهذا، لكني سأحاول تقديم وجهة نظر جديدة وأكثر شمولاً لهذه الفكرة مع إظهار متى ولماذا سادت الديمقراطية المبكرة؟»
ويشير إلى أن أثينا، إضافة إلى العديد من الديمقراطيات الأخرى في اليونان القديمة، تقدم لنا المثال الأكثر فاعلية للديمقراطية المبكرة، لكن كانت هناك العديد من الروابط الاجتماعية الأخرى في مكان آخر؛ حيث كانت الديمقراطية المبكرة هي أيضاً حال اليوم. كان هذا صحيحاً حتى لو لم تكن المشاركة واسعة النطاق كما في أثينا. تشمل الأمثلة على الديمقراطية المبكرة تلك الموجودة بين هورون وتلاكسكالا التي أشرت إليها فيما سبق. ونجد أيضاً أمثلة من بلاد ما بين النهرين القديمة وأفريقيا الوسطى قبل الاستعمار والهند القديمة وأماكن أخرى.
تختلف الديمقراطية الحديثة عن الديمقراطية المبكرة بطرق مهمة عدة. فالحديثة نظام سياسي يتم فيه اختيار الممثلين في انتخابات تنافسية بموجب الاقتراع العام. مع وجود ضعف شامل للبالغين، تكون المشاركة السياسية واسعة جداً، لكن المشاركة الديمقراطية في الحكم الحديث هي أيضاً أكثر عرضية من الديمقراطية المبكرة. يجتمع الممثلون بشكل متكرر للانخراط في الحكم، لكن الجمهور الأوسع لا يشارك بشكل مباشر، باستثناء فترة الانتخابات.


هل تبقى الديمقراطية؟

يرى المؤلف أن المشاركة العرضية هي أول نقطة كسر في الديمقراطية الحديثة، لأنها يمكن أن تنتج عدم ثقة المواطنين وانفصالهم؛ يجب أن تكون هناك جهود متواصلة للتغلب على هذه المشكلة. نقطة الانقسام الثانية للديمقراطية الحديثة هي أنها تتعايش مع بيروقراطية الدولة التي تدير الشؤون اليومية، وخطر ذلك هو أن الناس قد لا يعتقدون أنهم أنفسهم يحكمون. سيكون هذا أقل احتمالاً في الحدوث إذا ظهرت الممارسات الديمقراطية قبل إنشاء بيروقراطية الدولة، ثم يمكن للحكام والشعب بناء البيروقراطية بشكل مشترك. لكن إذا جاءت البيروقراطية أولاً، فالأمر يختلف.
يمكن القول إن هذا العمل هو تحليل رصين للديمقراطية مستمد من مشاركة المؤلف في هذا الموضوع على مدى عقدين من الزمن. ويرى في النهاية، في صيغة قد لا ترضي المبشرين بالديمقراطية، أن «الصين ليست انحرافاً عن النمط الأوروبي للتطور السياسي، فهي ببساطة تملك طريقاً مختلفاً له منطقه الخاص به وقد يظل كذلك». وينتقد المؤلف أيضاً ما تمر به الديمقراطية في هذه الأيام، قائلاً: «بدلاً من التساؤل فقط عمّا إذا كانت الديمقراطية ستبقى، نحتاج أيضاً إلى أن نسأل ما إذا كنا راضين عن الديمقراطية التي ستبقى».

** يقع الكتاب الصادر باللغة الإنجليزية في 424 صفحة عن مطبعة جامعة برينستون في الولايات المتحدة الأمريكية، 2020.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 7٬133٬702
إجمالي الإصابات: 7٬133٬702
إجمالي الوفيات: 206٬500
حالات الشفاء: 4٬383٬779
حالات نشطة: 2٬543٬423
الهند 5٬730٬184
إجمالي الإصابات: 5٬730٬184
إجمالي الوفيات: 91٬173
حالات الشفاء: 4٬671٬850
حالات نشطة: 967٬161
البرازيل 4٬624٬885
إجمالي الإصابات: 4٬624٬885
إجمالي الوفيات: 138٬977
حالات الشفاء: 3٬992٬886
حالات نشطة: 493٬022
روسيا 1٬122٬241
إجمالي الإصابات: 1٬122٬241
إجمالي الوفيات: 19٬799
حالات الشفاء: 923٬699
حالات نشطة: 178٬743
كولومبيا 784٬268
إجمالي الإصابات: 784٬268
إجمالي الوفيات: 24٬746
حالات الشفاء: 662٬277
حالات نشطة: 97٬245
بيرو 776٬546
إجمالي الإصابات: 776٬546
إجمالي الوفيات: 31٬586
حالات الشفاء: 629٬094
حالات نشطة: 115٬866
المكسيك 705٬263
إجمالي الإصابات: 705٬263
إجمالي الوفيات: 74٬348
حالات الشفاء: 506٬732
حالات نشطة: 124٬183
إسبانيا 693٬556
إجمالي الإصابات: 693٬556
إجمالي الوفيات: 31٬034
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 662٬522
جنوب أفريقيا 665٬188
إجمالي الإصابات: 665٬188
إجمالي الوفيات: 16٬206
حالات الشفاء: 594٬229
حالات نشطة: 54٬753
الأرجنتين 652٬174
إجمالي الإصابات: 652٬174
إجمالي الوفيات: 13٬952
حالات الشفاء: 517٬228
حالات نشطة: 120٬994
فرنسا 481٬141
إجمالي الإصابات: 481٬141
إجمالي الوفيات: 31٬459
حالات الشفاء: 93٬538
حالات نشطة: 356٬144
تشيلي 449٬903
إجمالي الإصابات: 449٬903
إجمالي الوفيات: 12٬345
حالات الشفاء: 425٬165
حالات نشطة: 12٬393
إيران 432٬798
إجمالي الإصابات: 432٬798
إجمالي الوفيات: 24٬840
حالات الشفاء: 365٬846
حالات نشطة: 42٬112
المملكة المتحدة 409٬729
إجمالي الإصابات: 409٬729
إجمالي الوفيات: 41٬862
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 367٬867
بنغلاديش 353٬844
إجمالي الإصابات: 353٬844
إجمالي الوفيات: 5٬044
حالات الشفاء: 262٬953
حالات نشطة: 85٬847
العراق 332٬635
إجمالي الإصابات: 332٬635
إجمالي الوفيات: 8٬754
حالات الشفاء: 264٬988
حالات نشطة: 58٬893
المملكة العربية السعودية 331٬359
إجمالي الإصابات: 331٬359
إجمالي الوفيات: 4٬569
حالات الشفاء: 313٬786
حالات نشطة: 13٬004
تركيا 308٬069
إجمالي الإصابات: 308٬069
إجمالي الوفيات: 7٬711
حالات الشفاء: 270٬723
حالات نشطة: 29٬635
باكستان 307٬418
إجمالي الإصابات: 307٬418
إجمالي الوفيات: 6٬432
حالات الشفاء: 293٬916
حالات نشطة: 7٬070
إيطاليا 302٬537
إجمالي الإصابات: 302٬537
إجمالي الوفيات: 35٬758
حالات الشفاء: 220٬665
حالات نشطة: 46٬114
الفلبين 294٬591
إجمالي الإصابات: 294٬591
إجمالي الوفيات: 5٬091
حالات الشفاء: 231٬373
حالات نشطة: 58٬127
ألمانيا 279٬205
إجمالي الإصابات: 279٬205
إجمالي الوفيات: 9٬508
حالات الشفاء: 247٬900
حالات نشطة: 21٬797
إندونيسيا 257٬388
إجمالي الإصابات: 257٬388
إجمالي الوفيات: 9٬977
حالات الشفاء: 187٬958
حالات نشطة: 59٬453
إسرائيل 204٬690
إجمالي الإصابات: 204٬690
إجمالي الوفيات: 1٬325
حالات الشفاء: 144٬963
حالات نشطة: 58٬402
أوكرانيا 184٬734
إجمالي الإصابات: 184٬734
إجمالي الوفيات: 3٬705
حالات الشفاء: 81٬670
حالات نشطة: 99٬359
كندا 147٬756
إجمالي الإصابات: 147٬756
إجمالي الوفيات: 9٬243
حالات الشفاء: 127٬788
حالات نشطة: 10٬725
بوليفيا 131٬453
إجمالي الإصابات: 131٬453
إجمالي الوفيات: 7٬693
حالات الشفاء: 90٬853
حالات نشطة: 32٬907
الإكوادور 129٬892
إجمالي الإصابات: 129٬892
إجمالي الوفيات: 11٬171
حالات الشفاء: 102٬852
حالات نشطة: 15٬869
قطر 124٬175
إجمالي الإصابات: 124٬175
إجمالي الوفيات: 212
حالات الشفاء: 121٬006
حالات نشطة: 2٬957
رومانيا 116٬415
إجمالي الإصابات: 116٬415
إجمالي الوفيات: 4٬550
حالات الشفاء: 93٬558
حالات نشطة: 18٬307