إقتصاد

تباطؤ معتدل في نمو الطلب على السفر الجوي

جنيف:«الخليج»

كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» عن نتائج حركة المسافرين الدوليين لشهر أكتوبر 2019، والتي شهدت ارتفاع الطلب (الذي يُقاس بإيرادات الركاب لكل كيلومتر RPKs) بنسبة 3.4% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.
ويجسّد هذا المعدل تباطؤاً معتدلاً بالمقارنة مع نسبة النمو التي بلغت 3.9% في شهر سبتمبر، ويعود ذلك إلى تراجع حركة السفر في الأسواق المحلية، كما سجلت السعة المسجلة في أكتوبر (التي تقاس بعدد المقاعد المتوافرة لكل كيلومتر ASKs) ارتفاعاً بنسبة 2.2%، فيما ارتفع عامل الحمولة بواقع 0.9 نقطة مئوية ليبلغ 82.0%، وهو ما يُمثل مُعدلاً قياسياً بالنسبة إلى نتائج أكتوبر.
تعليقاً على ذلك، قال ألكساندر دو جونياك المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: «يواصل نمو الحركة الجوية انخفاضه مقارنةً بمستويات النمو التاريخية السابقة على المدى الطويل، وذلك بسبب التراجع المستمرّ للنشاط الاقتصادي في بعض الأسواق الرئيسية وتراجع الثقة بالأعمال. ورغم ذلك، تعتبر حقيقة نمو حركة المسافرين أمراً إيجابياً، ويتابع القطاع تحقيق نتائج إيجابية عبر بذل جميع الجهود المتاحة، ويعتبر المعدل القياسي الذي حققه عامل الحمولة دليلاً على ذلك».

الأسواق العالمية

ارتفع الطلب على رحلات السفر الجوية الدولية بنسبة 3.2% خلال شهر أكتوبر مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، دون أي تغيير يذكر على نتائج شهر سبتمبر على أساس سنوي. وباستثناء أمريكا اللاتينية، سجلت جميع المناطق نمواً في حركة المسافرين، تتصدّرها شركات الطيران في الشرق الأوسط لأول مرة منذ يونيو 2018. كما ارتفعت السعة بنسبة 1.6% وعامل الحمولة بواقع 1.3 نقطة مئوية ليبلغ 81.0%.
سجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط ارتفاعاً في حركة المسافرين بنسبة 5.9% خلال شهر أكتوبر، ما يمثل ارتفاعاً كبيراً مقارنةً بمعدل النمو البالغ 1.8% والمُسجل في سبتمبر وعلى مدار العام. وازدادت السعة بنسبة 0.3%، مع ارتفاع عامل الحمولة بواقع 3.9 نقطة مئوية ليبلغ 73.5%.
وسجلت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ نمواً في حركة المسافرين بنسبة 3.8 قياساً مع الفترة نفسها من العام الماضي، أي ما يُمثل انخفاضاً بسيطاً بالمقارنة مع النمو السنوي المسجل في سبتمبر والبالغ 4.0%، وتراجعاً كبيراً عن نمو 2018. ويعود ذلك لتراجع الثقة بالأعمال في عدد من الأسواق الرئيسية في المنطقة، والتأثيرات السلبية للتوترات التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين والاضطرابات الأخيرة في هونج كونج. كما ازدادت السعة بنسبة 2.7%، وارتفع عامل الحمولة بمقدار 0.9 نقطة مئوية ليبلغ 79.6%.
أما شركات الطيران الأوروبية فشهدت في شهر أكتوبر ارتفاعاً في حركة المسافرين بنسبة 2.1% على أساس سنوي، ما يعكس تراجعاً بالمقارنة مع مُعدل النمو في شهر سبتمبر، والبالغ 3.2%. وبالاستناد إلى القيم الموسمية المُعدّلة، تظهر حركة المسافرين ارتفاعاً معتدلاً رغم النشاط الاقتصادي المتراجع بشكل عام في بعض الأسواق الرئيسية. وبدورها، ازدادت السعة بنسبة 1.3% وعامل الحمولة بواقع 0.7 نقطة مئوية ليصل إلى 85.7%، وهي النسبة الأعلى بين كافة المناطق.

ثاني أعلى معدل طلب

حققت شركات الطيران في أمريكا الشمالية ثاني أعلى معدل طلب دولي في أكتوبر، مع ارتفاع حركة المسافرين بنسبة 4.1% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي وارتفاع مشابه للزيادة السنوية في شهر سبتمبر، والبالغة 4.3%. ويستمد هذا النمو الدعم من الاقتصاد الأمريكي المتين والإنفاق الاستهلاكي القوي. من جهة ثانية، ازدادت السعة بنسبة 2.0%، فيما ارتفع عامل الحمولة بمقدار 1.6 نقطة مئوية إلى 82.1%.
بدورها شهدت شركات الطيران في أمريكا اللاتينية انخفاضاً في الطلب على الرحلات الجوية بنسبة 0.6% خلال شهر أكتوبر مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي. وشكّل ذلك أضعف أداء خلال تسع سنوات وبالمقارنة مع نمو إيجابي بمعدل 0.9% في سبتمبر. وساهم في هذا التراجع الظروف الاقتصادية المتدهورة والاضطرابات السياسية والاجتماعية في بعض الاقتصادات الرئيسية في المنطقة. وترافق ذلك بانخفاض السعة بنسبة 2.3%، فيما ارتفع عامل الحمولة بواقع 1.4 نقطة مئوية ليبلغ 81.4%.
وسجلت شركات الطيران الإفريقية نمواً في حركة المسافرين بنسبة 1.8%، وهي النسبة نفسها المُسجلة في سبتمبر. ويمكن إرجاع الاعتدال الأخير في نمو الطلب إلى التباطؤ الاقتصادي في جنوب إفريقيا. بالمقابل، ارتفعت السعة بنسبة 3.6%، فيما تراجع عامل الحمولة بمقدار 1.3 نقطة مئوية ليصل إلى 69.0%.

أسواق المسافرين المحلية

ارتفع الطلب على الرحلات الجوية المحلية بنسبة 3.6% خلال شهر أكتوبر قياساً بالنتائج المُسجلة في الفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يمثل انخفاضاً عن النمو السنوي الذي بلغ 5.1% في سبتمبر، بسبب الأداء الضعيف في كل من الولايات المتحدة والصين، أكبر الأسواق المحلية. كما ازدادت السعة بنسبة 3.4%، وارتفع عامل الحمولة بمقدار 0.2 نقطة مئوية ليصل إلى 83.9%.
وشهدت شركات الطيران الصينية ارتفاعاً في حركة الرحلات المحلية بنسبة 5.3% خلال شهر أكتوبر، بما يُمثل انخفاضاً عن مُعدل النمو المسجل في سبتمبر، والبالغ 8.0% وذلك للشهر الثالث على التوالي. وساهم في ذلك التخفيف المتواضع في الإنفاق الاستهلاكي مع مقارنات العام الماضي الأكثر صرامة.
وسجلت شركات الطيران الهندية ارتفاعاً في حركة المسافرين المحلية بنسبة 3.6% مقارنةً مع نسبة شهر سبتمبر البالغة 1.9%، وذلك بفضل انطلاق موسم السياحة الرئيسي. ويبقى معدل النمو أقل بكثير من مستويات 2018، ما يمثّل انعكاساً للتباطؤ الاقتصادي العام وتأثير انهيار شركة «جيت إيرويز» للطيران.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق