اقتصاد

انهيار الليرة يطفئ بريق الذهب في “المركزي” التركي

ارتفعت حدة تخوفات تركيا من انهيار عملتها المحلية “الليرة” خلال العام الجاري، بشكل أكبر من تخوفاتها التي بدأت منذ 2018 بالتزامن مع هبوط سعر الصرف لأكثر من 7 ليرات/دولار واحد.

وتظهر بيانات البنك المركزي التركي ومجلس الذهب العالمي، أن تركيا لجأت إلى تسييل أصول واستثمارات لبناء احتياطي الذهب لحماية الليرة من تقلبات حادة خلال الفترة المقبلة، مع استمرار أثر جائحة كورونا على الاقتصاد المحلي.

نهاية الشهر الماضي ومطلع الشهر الجاري، بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي مستوى تاريخي متدنيا إلى 7.28 مقابل الدولار الواحد، وهو سعر صرف أقل من أزمة انهيار الليرة السابقة، والتي بدأت في أغسطس/ آب 2018.

وتواجه تركيا اليوم، واحدة من أعقد أزماتها النقدية والمالية الناتجة عن تذبذب وفرة الدولار في الأسواق المحلية، الناتجة عن ضعف الثقة بالليرة من جانب المواطنين المحليين، و تراجع نصادر النقد الأجنبي، خاصة عائدات الصادرات والسياحة.

وبحسب بيانات مجلس الذهب العالمي، أقدمت تركيا على شراء 72.6 طنا من الذهب خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري، وتحويلها إلى احتياطياتها الرسمية، لمواجهة أية تراجعات أكبر.

وجاء في بيانات مجلس الذهب العالمي، أن إجمالي احتياطيات تركيا من الذهب استقرت في مايو/ أيار الجاري عند 485.2 طنا، صعودا من 412.5 طنا وفق أرقام ديسمبر/ كانون أول من العام الماضي 2019.

أزمة الليرة تحرق الذهب

وما يظهر حجم الأزمة التي وقعت بها تركيا، تشير بيانات مجلس الذهب، أن احتياطات تركيا من المعدن الأصفر بلغت حتى تاريخ أزمة انهيار عملتها المحلية في أغسطس 2018، نحو 258.6 طنا بدأت بعده بتحويل استثمارات وأصول إلى شراء الذهب.

ومطلع الأسبوع الجاري، قالت الجريدة الرسمية التركية، إنه تقررت زيادة الضريبة المفروضة على شراء العملة الصعبة إلى 1% من 0.2 بالمئة.

ويعني القرار أن أي طلب للحصول على النقد الأجنبي في تركيا سيدفع عليه ضريبة قيمتها 1% على قيمة الدفعة بالدولار، في محاولة لإبعاد المتعاملين عن الدولار واليورو بالتحديد، وإبقاء هذه العملات لدى البنوك ،خاصة بعد تراجع الاستثمار الأجنبي.

في المقابل، وفي تقرير حديث لها، توقعت مؤسسة جولدمان ساكس أن تخسر الليرة التركية ما يزيد عن 14% إضافية من قيمتها بدءاً من مايو/ أيار الجاري ولغاية نهاية العام، لتصل إلى 8.25 ليرة مُقابل الدولار الأمريكي. 

وبحسب تقييم المؤسسة الأمريكية، فإن الدولار سيصل إلى 7.5 ليرة في أغسطس/ آب القادم و7.75 في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.

اظهر المزيد

ارتفعت حدة تخوفات تركيا من انهيار عملتها المحلية “الليرة” خلال العام الجاري، بشكل أكبر من تخوفاتها التي بدأت منذ 2018 بالتزامن مع هبوط سعر الصرف لأكثر من 7 ليرات/دولار واحد.

وتظهر بيانات البنك المركزي التركي ومجلس الذهب العالمي، أن تركيا لجأت إلى تسييل أصول واستثمارات لبناء احتياطي الذهب لحماية الليرة من تقلبات حادة خلال الفترة المقبلة، مع استمرار أثر جائحة كورونا على الاقتصاد المحلي.

نهاية الشهر الماضي ومطلع الشهر الجاري، بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي مستوى تاريخي متدنيا إلى 7.28 مقابل الدولار الواحد، وهو سعر صرف أقل من أزمة انهيار الليرة السابقة، والتي بدأت في أغسطس/ آب 2018.

وتواجه تركيا اليوم، واحدة من أعقد أزماتها النقدية والمالية الناتجة عن تذبذب وفرة الدولار في الأسواق المحلية، الناتجة عن ضعف الثقة بالليرة من جانب المواطنين المحليين، و تراجع نصادر النقد الأجنبي، خاصة عائدات الصادرات والسياحة.

وبحسب بيانات مجلس الذهب العالمي، أقدمت تركيا على شراء 72.6 طنا من الذهب خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري، وتحويلها إلى احتياطياتها الرسمية، لمواجهة أية تراجعات أكبر.

وجاء في بيانات مجلس الذهب العالمي، أن إجمالي احتياطيات تركيا من الذهب استقرت في مايو/ أيار الجاري عند 485.2 طنا، صعودا من 412.5 طنا وفق أرقام ديسمبر/ كانون أول من العام الماضي 2019.

أزمة الليرة تحرق الذهب

وما يظهر حجم الأزمة التي وقعت بها تركيا، تشير بيانات مجلس الذهب، أن احتياطات تركيا من المعدن الأصفر بلغت حتى تاريخ أزمة انهيار عملتها المحلية في أغسطس 2018، نحو 258.6 طنا بدأت بعده بتحويل استثمارات وأصول إلى شراء الذهب.

ومطلع الأسبوع الجاري، قالت الجريدة الرسمية التركية، إنه تقررت زيادة الضريبة المفروضة على شراء العملة الصعبة إلى 1% من 0.2 بالمئة.

ويعني القرار أن أي طلب للحصول على النقد الأجنبي في تركيا سيدفع عليه ضريبة قيمتها 1% على قيمة الدفعة بالدولار، في محاولة لإبعاد المتعاملين عن الدولار واليورو بالتحديد، وإبقاء هذه العملات لدى البنوك ،خاصة بعد تراجع الاستثمار الأجنبي.

في المقابل، وفي تقرير حديث لها، توقعت مؤسسة جولدمان ساكس أن تخسر الليرة التركية ما يزيد عن 14% إضافية من قيمتها بدءاً من مايو/ أيار الجاري ولغاية نهاية العام، لتصل إلى 8.25 ليرة مُقابل الدولار الأمريكي. 

وبحسب تقييم المؤسسة الأمريكية، فإن الدولار سيصل إلى 7.5 ليرة في أغسطس/ آب القادم و7.75 في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 25٬670٬269
إجمالي الإصابات: 25٬670٬269
إجمالي الوفيات: 428٬880
حالات الشفاء: 15٬379٬361
حالات نشطة: 9٬862٬028
الهند 10٬668٬356
إجمالي الإصابات: 10٬668٬356
إجمالي الوفيات: 153٬503
حالات الشفاء: 10٬328٬738
حالات نشطة: 186٬115
البرازيل 8٬816٬254
إجمالي الإصابات: 8٬816٬254
إجمالي الوفيات: 216٬475
حالات الشفاء: 7٬628٬438
حالات نشطة: 971٬341
روسيا 3٬719٬400
إجمالي الإصابات: 3٬719٬400
إجمالي الوفيات: 69٬462
حالات الشفاء: 3٬131٬760
حالات نشطة: 518٬178
المملكة المتحدة 3٬647٬463
إجمالي الإصابات: 3٬647٬463
إجمالي الوفيات: 97٬939
حالات الشفاء: 1٬631٬400
حالات نشطة: 1٬918٬124
فرنسا 3٬053٬617
إجمالي الإصابات: 3٬053٬617
إجمالي الوفيات: 73٬049
حالات الشفاء: 216٬965
حالات نشطة: 2٬763٬603
إسبانيا 2٬603٬472
إجمالي الإصابات: 2٬603٬472
إجمالي الوفيات: 55٬441
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 2٬548٬031
إيطاليا 2٬466٬813
إجمالي الإصابات: 2٬466٬813
إجمالي الوفيات: 85٬461
حالات الشفاء: 1٬882٬074
حالات نشطة: 499٬278
تركيا 2٬429٬605
إجمالي الإصابات: 2٬429٬605
إجمالي الوفيات: 25٬073
حالات الشفاء: 2٬307٬721
حالات نشطة: 96٬811
ألمانيا 2٬147٬693
إجمالي الإصابات: 2٬147٬693
إجمالي الوفيات: 52٬777
حالات الشفاء: 1٬807٬500
حالات نشطة: 287٬416
كولومبيا 2٬002٬969
إجمالي الإصابات: 2٬002٬969
إجمالي الوفيات: 50٬982
حالات الشفاء: 1٬822٬309
حالات نشطة: 129٬678
الأرجنتين 1٬862٬192
إجمالي الإصابات: 1٬862٬192
إجمالي الوفيات: 46٬737
حالات الشفاء: 1٬646٬668
حالات نشطة: 168٬787
المكسيك 1٬752٬347
إجمالي الإصابات: 1٬752٬347
إجمالي الوفيات: 149٬084
حالات الشفاء: 1٬306٬138
حالات نشطة: 297٬125
بولندا 1٬475٬445
إجمالي الإصابات: 1٬475٬445
إجمالي الوفيات: 35٬363
حالات الشفاء: 1٬230٬446
حالات نشطة: 209٬636
جنوب أفريقيا 1٬404٬839
إجمالي الإصابات: 1٬404٬839
إجمالي الوفيات: 40٬574
حالات الشفاء: 1٬217٬492
حالات نشطة: 146٬773
إيران 1٬372٬977
إجمالي الإصابات: 1٬372٬977
إجمالي الوفيات: 57٬383
حالات الشفاء: 1٬164٬794
حالات نشطة: 150٬800
أوكرانيا 1٬191٬812
إجمالي الإصابات: 1٬191٬812
إجمالي الوفيات: 21٬861
حالات الشفاء: 947٬514
حالات نشطة: 222٬437
بيرو 1٬093٬938
إجمالي الإصابات: 1٬093٬938
إجمالي الوفيات: 39٬608
حالات الشفاء: 1٬007٬748
حالات نشطة: 46٬582
إندونيسيا 989٬262
إجمالي الإصابات: 989٬262
إجمالي الوفيات: 27٬835
حالات الشفاء: 798٬810
حالات نشطة: 162٬617
هولندا 948٬933
إجمالي الإصابات: 948٬933
إجمالي الوفيات: 13٬540
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 935٬393
التشيك 937٬617
إجمالي الإصابات: 937٬617
إجمالي الوفيات: 15٬369
حالات الشفاء: 814٬903
حالات نشطة: 107٬345
كندا 746٬660
إجمالي الإصابات: 746٬660
إجمالي الوفيات: 19٬067
حالات الشفاء: 663٬799
حالات نشطة: 63٬794
رومانيا 711٬010
إجمالي الإصابات: 711٬010
إجمالي الوفيات: 17٬776
حالات الشفاء: 653٬125
حالات نشطة: 40٬109
تشيلي 699٬110
إجمالي الإصابات: 699٬110
إجمالي الوفيات: 17٬933
حالات الشفاء: 654٬101
حالات نشطة: 27٬076
بلجيكا 691٬854
إجمالي الإصابات: 691٬854
إجمالي الوفيات: 20٬726
حالات الشفاء: 47٬963
حالات نشطة: 623٬165
البرتغال 636٬190
إجمالي الإصابات: 636٬190
إجمالي الوفيات: 10٬469
حالات الشفاء: 456٬491
حالات نشطة: 169٬230
العراق 613٬763
إجمالي الإصابات: 613٬763
إجمالي الوفيات: 12٬993
حالات الشفاء: 581٬542
حالات نشطة: 19٬228
إسرائيل 596٬733
إجمالي الإصابات: 596٬733
إجمالي الوفيات: 4٬392
حالات الشفاء: 522٬368
حالات نشطة: 69٬973
السويد 547٬166
إجمالي الإصابات: 547٬166
إجمالي الوفيات: 11٬005
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 536٬161
باكستان 532٬412
إجمالي الإصابات: 532٬412
إجمالي الوفيات: 11٬295
حالات الشفاء: 486٬489
حالات نشطة: 34٬628