سياحة

انعقاد الاجتماع الوزاري في الأحساء السعودية عاصمة السياحة العربية 2019

بدأ المجلس الوزاري العربي للسياحة أعمال دورته الـ"22"، ومكتبه التنفيذي، يوم أمس الأحد، وتستمر اليوم اجتماعاته بمحافظة الأحساء في المنطقة الشرقية في السعودية، وذلك بمناسبة اختيار مدينة الأحساء عاصمة للسياحة العربية لعام 2019.

وتستعد المحافظة لتنظيم جولات وفعاليات سياحية للوفود المشاركة في الاجتماع، تتضمن زيارة المواقع الأثرية والتاريخية والطبيعية، مثل جبل القارة وبيت البيعة وقصر صاهود وسوق القيصرية التاريخية.

وستنظم المحافظة بالتوازي مع الاجتماع كثيرًا من الفعاليات والأنشطة السياحية، تشمل الفنون الشعبية والحرف اليدوية والأنشطة المسرحية، وعروض الضوء والصوت والفنون التشكيلية وعروض قوافل الإبل.

وستتسلم السعودية بصفتها الدولة المضيفة، رئاسة الدورة الحالية من مصر التي تولت رئاسة الدورة السابقة، وسيترأس الاجتماع أحمد الخطيب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

يتضمن جدول أعمال الدورة الحالية للمجلس مناقشة تقرير وقرارات الاجتماع المشترك لوزراء السياحة ووزراء الثقافة في الدول العربية، الذي عقد في تونس في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بشأن متابعة تنفيذ مبادرة التكامل بين السياحة والتراث الحضاري والثقافي في الدول العربية. كما سيناقش الاجتماع أيضًا النظر في الموافقة على المسودة المحدثة لوثيقة الاستراتيجية العربية للسياحة، المقدمة من وزارة السياحة في مصر، بصفتها رئيسة لجنة تحديث وتطوير الاستراتيجية العربية للسياحة، وذلك بموجب قرار المجلس الوزاري العربي للسياحة في هذا الشأن.

ويبحث الاجتماع تفعيل محور المعلومات والإحصاءات السياحية لدعم الاستراتيجية العربية للسياحة ودعم قطاع فلسطين في مجال السياحة، تنفيذًا لمقررات قمة القدس التي عقدت في مدينة الظهران. ويستعرض أيضًا نتائج وتوصيات منتدى السياحة في المنطقة العربية، ويناقش تحديات الأمن السياحي وآليات المواجهة، المقدم من مجلس وزراء الداخلية العرب، والملتقى العربي الثاني للأمن السياحي (السياحة والأمن رافدان للتنمية) المقدم من المنظمة العربية للسياحة، الذي يعقد بصفة دورية كل عام لتحقيق أمن وسلامة السائح وتبادل الخبرات بين الدول العربية في هذا الشأن. ويبحث الاجتماع المعايير المحدثة لعاصمة السياحة العربية، المقدم من المنظمة العربية للسياحة، بعد تضمينها معايير السلامة والاستقرار والأمن السياحي، وسيُنتخب خلال اجتماع المجلس الوزاري العربي للسياحة، أعضاء المكتب التنفيذي للمجلس لعامي "2020 – 2021" ورئيس المكتب التنفيذي.

– الأحساء

تستقبلك محافظة الأحساء أو "هجر" كما كان يطلق عليها قديمًا بواحات نخيلها الشّهيرة، التي شكّلت إلى جانب عيون مياهها العذبة مكانًا مثاليًا لبروز حضارة رائدة شرق شبه الجزيرة العربية. وتعد حاليًا أكبر واحة للنخيل محاطة بالرمال في العالم. وتضم أكثر من 1.5 مليون نخلة منتجة للتمور. وتعتبر بكل ما تزخر به من مواقع طبيعية وتراثية، أشبه بمتحف مفتوح للطبيعة والتاريخ، إذ تحفل بكثير من المواقع الأثرية والطبيعية، إضافة إلى مكانتها التاريخية، ويعود النشاط الزراعي فيها إلى الألف الخامس قبل الميلاد، وهو ما أهّلها لتكون على لائحة التراث الإنساني العالمي في يونيو (حزيران) من العام 2018. وقبل إدراجها على لائحة التراث العالمي، نافست على قائمة عجائب الدنيا السبع (القائمة الجديدة) لعام 2009. نتيجة لما تزخر به من ثروة زراعية وكنوز طبيعية وأثرية. كما أنّها مدرجة على لائحة "يونيسكو" للمدن المبدعة عام 2016، باعتبارها أول مدينة خليجية وثاني مدينة عربية تدرج على هذه القائمة، واختيرت عاصمة للسياحة العربية لعام 2019.

– سوق القيصرية

تشتهر محافظة الأحساء بسوق القيصرية التي تتوسط مدينة الهفوف القديمة في حي الرفعة مقابل أسوار فريق الكوت أقدم الأسواق في الجزيرة العربية والخليج، وكانت محطة رئيسية للقوافل التجارية على مدى قرون.

حاليًا تُعتبر السوق أحد أبرز المعالم التراثية في مدينة الهفوف بالمحافظة، وواحدة من أقدم الأسواق في الجزيرة العربية، ويتعدّى عمرها 600 سنة.

وشكّلت السوق في فترات من تاريخ الأحساء مركزًا تجاريًا مهمًا على ساحل الخليج (منطقة هجر)، أو ما يسمى بساحل الأحساء، كما شكلت مع ميناء العقير ثقلًا اقتصاديًا هيمن على المنطقة وما جاورها سنين طويلة.

وورد ذكر السوق في كثير من الكتب والمخطوطات التي وثّقت تاريخ المنطقة، خصوصًا من المستشرقين، وتعد أحد أهم الأسواق التي استقطبت الحرفيين المهرة، خصوصًا في حياكة المشالح الأحسائية التي تشتهر بها المحافظة، كما استقطبت طوال تاريخها أرباب المهن والحرف المختلفة وزبائنهم، إلى جانب باعة السلع التقليدية، مثل العطّارين والفخّارين وحائكي العبايات (المخايطة) والقفّاصين والخرّازين والصفّارين والحدّادين وباعة الثياب والنسيج وغيرها. وتمتد حاليًا بعد تحديثها على مساحة 15 ألف متر مربع، وتضم 420 محلًا، تنقسم إلى قسمين، أحدهما الجزء الأكبر يمتد بين شارعي الخباز والحدادين، والثاني بين شارع الحدادين وسوق الحريم أو "البدو"، كما تعتبر أكبر سوق شعبية مسقوفة في السعودية.

وتنبهت أمانة الأحساء لأهمية السوق، فشرعت خلال السنوات الماضية في تنفيذ مشروع تطوير وسط مدينة الهفوف التاريخي، وتحويل المنطقة التاريخية إلى منطقة للجذب السياحي، وتتميز السوق بالطراز المعماري التراثي الذي ميّز المحافظة تاريخيًا، ومع أنها حُدّثت مؤخرًا إلا أنّها حافظت على الطابع المعماري التاريخي، كما حافظت على المهن والحرف التراثية التي اشتهرت بها المحافظة.

وكانت السوق قد تعرضت للدمار جراء الحريق الكبير في 19 أكتوبر عام 2001.

– ميناء العقير

يعد أقدم ميناء بحري في السعودية، وأحد المعالم الرئيسية لمحافظة الأحساء. يبعد نحو 65 كيلومترًا عن مدينة الهفوف. وقد شهد أحداثًا سياسية ‏واقتصادية في عهد الملك المؤسس الملك عبد العزيز، أهمها توقيع بروتوكول العقير عام 1922.

ويعد الميناء أحد أقدم الموانئ وأهمها في الجزيرة العربية، وكان يشكل نافذة تجارية لها مع مناطق شرق آسيا، وتراجعت أهميته بعد اكتشاف النفط وبناء السكة الحديدية وميناء الدمام، وتغير مسار السفن التجارية، ليحتفظ الميناء بمكانته التاريخية ويبقى شاهدًا على مرحلة مهمة.

– مسجد جواثى

تضم المحافظة مواقع مهمة تدل على حضورها في التاريخ الإسلامي، ويعد مسجد جواثى أحد المساجد التاريخية المشهورة في محافظة الأحساء، وثاني مسجد تقام فيه صلاة الجمعة في الإسلام. يقع على بعد نحو 20 كيلومترًا باتجاه الشمال الشرقي لمدينة الهفوف. وبني أول مرة في العهد النبوي عن طريق "بني عبد قيس" الذين كانوا يسكنون الأحساء آنذاك، ولا تزال قواعد هذا المسجد قائمة حتى الآن.

تضم الأحساء من المواقع الأثرية أيضًا قصر إبراهيم باشا، وهو من المواقع الأثرية البارزة في المحافظة، ويقع إلى شمال الكوت، وكان المقر الرئيس لحامية الدولة العثمانية في الأحساء.

– جبل القارة

يقع على بعد 12 كيلومترًا من مدينة الهفوف. يعتقد أنه تشكّل قبل 2.5 مليون سنة، ويرتفع عن سطح البحر 210 أمتار.

ويحتوي على 12 مغارة مختلفة الأشكال، صنعت تاريخه وشهرته، وتتميّز المغارات ببرودة جوّها؛ حيث تبقى الحرارة في حدود 20 درجة مئوية، حتى في أشد أيام الصيف حرارة عندما تتجاوز في الخارج حاجز 40 درجة مئوية.

وإضافة إلى ما تزخر به المحافظة من كنوز أثرية، أعلنت وزارة البيئة والمياه في السعودية في فبراير (شباط) الماضي، قرارًا بتحويل بحيرة الأصفر شرق محافظة الأحساء إلى محمية طبيعية، في خطوة تهدف إلى الحفاظ على البحيرة التي تمثل مكونًا طبيعيًا من مكونات المحافظة. مياهها تكوّنت بشكل أساسي من مياه الصرف الزراعي، إذ تتجمع قنوات الصرف لآلاف من مزارع قرى المحافظة لتصب في قناة واحدة تنتهي بالبحيرة.

وتعتبر بحيرة الأصفر أكبر تجمع للمياه العذبة في السعودية، كما تعد أهم المواقع البيئية شرق البلاد، وتمثل محطة مهمة للطيور المهاجرة، وهو ما دفع المسؤولين إلى أخذ القرار باعتبارها محمية ومتحفًا طبيعيًا هو الأوسع والأكبر من نوعه في السعودية.

قد يهمك أيضاً:

وكيل محافظة الأحساء يؤدي صلاة الميت على شهيد الواجب المري

المدرسة الأميرية في "الأحساء" السعودية أحد رموز التعليم البارزة في المملكة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 7٬361٬633
إجمالي الإصابات: 7٬361٬633
إجمالي الوفيات: 209٬808
حالات الشفاء: 4٬609٬636
حالات نشطة: 2٬542٬189
الهند 6٬145٬291
إجمالي الإصابات: 6٬145٬291
إجمالي الوفيات: 96٬351
حالات الشفاء: 5٬101٬397
حالات نشطة: 947٬543
البرازيل 4٬748٬327
إجمالي الإصابات: 4٬748٬327
إجمالي الوفيات: 142٬161
حالات الشفاء: 4٬084٬182
حالات نشطة: 521٬984
روسيا 1٬159٬573
إجمالي الإصابات: 1٬159٬573
إجمالي الوفيات: 20٬385
حالات الشفاء: 945٬920
حالات نشطة: 193٬268
كولومبيا 818٬203
إجمالي الإصابات: 818٬203
إجمالي الوفيات: 25٬641
حالات الشفاء: 722٬536
حالات نشطة: 70٬026
بيرو 808٬714
إجمالي الإصابات: 808٬714
إجمالي الوفيات: 32٬324
حالات الشفاء: 670٬989
حالات نشطة: 105٬401
إسبانيا 748٬266
إجمالي الإصابات: 748٬266
إجمالي الوفيات: 31٬411
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 716٬855
المكسيك 733٬717
إجمالي الإصابات: 733٬717
إجمالي الوفيات: 76٬603
حالات الشفاء: 527٬278
حالات نشطة: 129٬836
الأرجنتين 723٬132
إجمالي الإصابات: 723٬132
إجمالي الوفيات: 16٬113
حالات الشفاء: 576٬715
حالات نشطة: 130٬304
جنوب أفريقيا 671٬669
إجمالي الإصابات: 671٬669
إجمالي الوفيات: 16٬586
حالات الشفاء: 604٬478
حالات نشطة: 50٬605
فرنسا 542٬639
إجمالي الإصابات: 542٬639
إجمالي الوفيات: 31٬808
حالات الشفاء: 95٬426
حالات نشطة: 415٬405
تشيلي 459٬671
إجمالي الإصابات: 459٬671
إجمالي الوفيات: 12٬698
حالات الشفاء: 433٬016
حالات نشطة: 13٬957
إيران 449٬960
إجمالي الإصابات: 449٬960
إجمالي الوفيات: 25٬779
حالات الشفاء: 376٬531
حالات نشطة: 47٬650
المملكة المتحدة 439٬013
إجمالي الإصابات: 439٬013
إجمالي الوفيات: 42٬001
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 397٬012
بنغلاديش 360٬555
إجمالي الإصابات: 360٬555
إجمالي الوفيات: 5٬193
حالات الشفاء: 272٬073
حالات نشطة: 83٬289
العراق 353٬566
إجمالي الإصابات: 353٬566
إجمالي الوفيات: 9٬052
حالات الشفاء: 284٬784
حالات نشطة: 59٬730
المملكة العربية السعودية 333٬648
إجمالي الإصابات: 333٬648
إجمالي الوفيات: 4٬712
حالات الشفاء: 317٬846
حالات نشطة: 11٬090
تركيا 315٬845
إجمالي الإصابات: 315٬845
إجمالي الوفيات: 8٬062
حالات الشفاء: 277٬052
حالات نشطة: 30٬731
باكستان 311٬516
إجمالي الإصابات: 311٬516
إجمالي الوفيات: 6٬474
حالات الشفاء: 296٬340
حالات نشطة: 8٬702
إيطاليا 311٬364
إجمالي الإصابات: 311٬364
إجمالي الوفيات: 35٬851
حالات الشفاء: 225٬190
حالات نشطة: 50٬323
الفلبين 307٬288
إجمالي الإصابات: 307٬288
إجمالي الوفيات: 5٬381
حالات الشفاء: 252٬665
حالات نشطة: 49٬242
ألمانيا 288٬618
إجمالي الإصابات: 288٬618
إجمالي الوفيات: 9٬545
حالات الشفاء: 252٬400
حالات نشطة: 26٬673
إندونيسيا 278٬722
إجمالي الإصابات: 278٬722
إجمالي الوفيات: 10٬473
حالات الشفاء: 206٬870
حالات نشطة: 61٬379
إسرائيل 233٬265
إجمالي الإصابات: 233٬265
إجمالي الوفيات: 1٬507
حالات الشفاء: 165٬191
حالات نشطة: 66٬567
أوكرانيا 204٬932
إجمالي الإصابات: 204٬932
إجمالي الوفيات: 4٬065
حالات الشفاء: 88٬453
حالات نشطة: 112٬414
كندا 155٬301
إجمالي الإصابات: 155٬301
إجمالي الوفيات: 9٬278
حالات الشفاء: 132٬607
حالات نشطة: 13٬416
الإكوادور 134٬965
إجمالي الإصابات: 134٬965
إجمالي الوفيات: 11٬280
حالات الشفاء: 112٬296
حالات نشطة: 11٬389
بوليفيا 134٬223
إجمالي الإصابات: 134٬223
إجمالي الوفيات: 7٬900
حالات الشفاء: 94٬324
حالات نشطة: 31٬999
قطر 125٬311
إجمالي الإصابات: 125٬311
إجمالي الوفيات: 214
حالات الشفاء: 122٬209
حالات نشطة: 2٬888
رومانيا 123٬944
إجمالي الإصابات: 123٬944
إجمالي الوفيات: 4٬748
حالات الشفاء: 99٬344
حالات نشطة: 19٬852