ثقافة

«الناشر الأسبوعي» تدخل عامها الثاني

«الناشر الأسبوعي» تدخل عامها الثاني تاريخ النشر: 06/11/2019 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } });

دخلت مجلة «الناشر الأسبوعي» عامها الثاني بالعدد 13، مُحتفيةً بمعرض الشارقة الدولي للكتاب، وبالمكسيك «ضيف شرف» المعرض، وبالناقدة الدكتورة يمنى العيد «شخصية العام الثقافية». وتضمن العدد الجديد من المجلة التي تصدرها هيئة الشارقة للكتاب، حواراً مع سفيرة المكسيك لدى الإمارات، فرانسيسكا مينديز إيسكوبار التي عبّرت عن اعتزازها باحتفاء الشارقة ببلدها، مؤكدة أن «المكسيك تفكّر بالجسور، لا الجدران»، ومشيرة إلى دور الثقافة في ترسيخ التفاهم والانفتاح والتعاون وعلاقات الشراكة بين الشعوب في مختلف المجالات.

وكتب رئيس هيئة الشارقة للكتاب، رئيس التحرير، أحمد بن ركاض العامري عن المعرض افتتاحية العدد بعنوان «دورة العاصمة العالمية للكتاب». وقال: «نحتفي بإنجازات مشروع الشارقة الثقافي الذي يقوم على رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وبدعم سموه ورعايته للكلمة المنيرة والإبداع والمبدعين»، مضيفاً أن سموه يؤكد في كل المحافل الثقافية على «طاقة الكتاب التي لا تنفد، فالكتاب سر الحضارات، والكلمة مفتاح المستقبل».

وفي زاويته «رقيم»، وتحت عنوان «التفكير بالجسور»، كتب مدير التحرير علي العامري، عن دور الجسور الثقافية في تعزيز التعايش والصداقة الثقافية والتفاهم بين الشعوب.

ونشرت المجلة التي تزين غلافها بصورة طبق من «فن الأولينالا» المكسيكي، حوارات مع كل من الشاعرة ناتالي حنظل، والأديب يعقوب الشاروني، ومديرة النشر الدولي في «أوستن ماكولي»، جيد روبرتسون، وجولييت ماكيفير، فضلاً عن استطلاع حول دور الجوائز الأدبية في تنشيط الحركة الثقافية وصناعة النشر. كما تضمن العدد مقالات ودراسات حول الشاعر الدومينيكاني بيدرو مير، والترجمة، والرواية المكسيكية الجديدة، ودلالات الخط، وعن الأديبين الفائزَيْن بجائزة نوبل للأدب، البولندية أولغا توكارتشوك والنمساوي بيتر هاندكه.

كما اشتمل العدد الجديد على مراجعات لكتب صادرة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، فضلاً عن الإصدارات الجديدة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق