سياحة

المنتدى العربي الأول للسياحة والتراث.. محطة لدعم التنمية

  • اليحيائي: تأسيس علاقة عربية واعدة في الاستثمار بمجال السياحة الثقافية
  • الشنفري: ظفار تمتلك مقومات سياحية تمكنها من تلبية مختلف التوجها
  • تفراس: السياحة اليوم أهم ركائز الاقتصاد العالمي وأكثر القطاعات نمواً وصموداً

صلالة – «الأنباء» جاسم محمد التنيب

بتنظيم من المركز العربي للإعلام السياحي، افتتح أمس بولاية صلالة في سلطنة عمان المنتدى العربي الأول للسياحة والتراث بفندق روتانا صلالة، تحت رعاية وزير الدولة ومحافظ ظفار محمد بن سلطان البوسعيدي، وبحضور وزير الاعلام د.عبدالمنعم الحسيني ووزير الخدمة المدنية خالد بن عمر المرهون ونحو 55 شخصية إعلامية وسياحية وتراثية مؤثرة في مختلف أرجاء الوطن العربي.

وافتتح المنتدى بكلمة رئيس المركز العربي للسياحة د.سلطان اليحيائي، وقال فيها:

يطيب لنا أن نرحب بكم في أحضان محافظة ظفار، هذه المدينة الحالمة التي تكتسي بياضا بضبابها، وخضرة وجمالا في سهولها وجبالها مع حلول فصل الخريف الذي يطل علينا هذا العام، ومدينة صلالة تحتفي بتتويجها كعاصمة للمصايف العربية للعام 2019، من قبل المنظمة العربية للسياحة، والذي يؤكد على ما تزخر به هذه الوجهة السياحية من مقومات صيفية لتكون مصيفا خليجيا بشكل خاص وعربيا بشكل عام.

وأضاف: إن منتدى عمان الأول للسياحة التراثية الذي نحتفي بافتتاحه اليوم يمثل محطة للتأكد على أهمية السياحة الثقافية في دعم التنمية المستدامة للقطاع السياحي، لا سيما أن بلداننا العربية تزخر بمقومات حضارية وتاريخية وتراثية كبيرة، وسلطنة عمان على وجه الخصوص على امتداد محافظاتها وتعدد ولاياتها تزخر بتراث ثقافي عظيم يمكنه أن يساهم في دعم القطاع السياحي بشكل واضح والاستثمار في مختلف المواقع التراثية بالسلطنة من أجل تحقيق الكثير من أهداف التنمية المستدامة للسياحة.

وتابع د.سلطان اليحيائي إيمانا من المركز العربي للإعلام السياحي يأتي تنظيم هذا المنتدى العربي في دورته الأولى ليؤسس الى علاقة عربية واعدة في مجال الاستثمار في السياحة الثقافية والاستفادة من التجارب الناجحة في هذا المجال وصولا الى تحقيق صناعة السياحة التي تعد الآن قاطرة التنمية الاقتصادية، هذا اضافة إلى إيجاد فرص العمل وتعزيز التنمية والحفاظ على التراث الثقافي وحماية الكوكب الذي نعيش عليه وبناء الجسور بين الثقافات وتعزيز قيم التفاهم والتسامح والسلام بين الشعوب والتي تأتي امتدادا لجهوده السابقة في مجال الترويج السياحي العربي وتعزيز فرص التنافس لإبراز المنتج السياحي والطاقات العاملة عليه في مختلف الدول العربية.

ويسعى المنتدى العربي الأول للسياحة والتراث 2019 لتحقيق تبادل الخبرات بين العاملين في القطاعات المختلفة من إعلام وسياحة وتراث وإعطاء فرصة للعاملين في الشركات المتوسطة والصغيرة لإبرازها في مثل هذه المحافل، كما يسعى المنتدى إلى إبراز المقومات التراثية التي تزخر بها السلطنة، وهو فرصة لالتقاء أصحاب القرار في القطاعين الإعلامي والسياحي ولإبراز السلطنة إعلاميا عبر منصات الإعلام العربية والعالمية وفرصة لاستقطاب أهم الفعاليات العربية لتنفيذها في السلطنة لترويج سياحة الفعاليات والمؤتمرات.

وأشار د.سلطان اليحيائي الى أن هذا الحدث يحتفي بشخصية التراث العربي التي نفخر بوجودها بيننا اليوم وهي معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار والتي منحت هذا التقدير من قبل المركز العربي للإعلام السياحي تثمينا لدورها الكبير في تعزيز العلاقة التكاملية بين قطاعي الثقافة والسياحة وتأسيسها بنى تحتية للثقافة من أجل التنمية المستدامة، ولحضورها الدولي الذي يسهم في تعزيز الدور الثقافي البحريني على خارطة الثقافة الدولية، ولدورها البارز في حماية وإبراز التراث الثقافي والإنساني واستثماره كعنصر جذب سياحي يعكس الهوية الوطنية في كل بلد عربي.

وألقت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة الثقافة والآثار بمملكة البحرين – شخصية التراث العربي لعام 2019 – كلمة أعربت من خلالها عن شكرها وتقديرها للمركز العربي للإعلام السياحي على اختيارها شخصية التراث العربي لهذا العام، مؤكدة على اهمية تنمية السياحة في الوطن العربي مع المحافظة على الهوية والخصوصية والتراث من اجل تنمية اقتصادية مستدامة.

وألقى رئيس بلدية ظفار الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري كلمة قال فيها: يأتي هذا المنتدى في دورته الأولى ضمن اهم الاحداث الثقافية في مهرجان صلالة السياحي 2019 ليجمع بين المعرفة والفكر ويرسم على طريق السياحة مسارا جديدا يهدف الى توظيف السياحة الثقافية واستثمارها، وتتشرف محافظة ظفار بأن تكون المحطة الأولى له حيث تقف هذه المحافظة على منافذ مختلفة للسياحة تستطيع أن تلبي مختلف التوجهات من خلال امتلاكها لمقومات سياحية تضم في جنباتها مختلف البيئات.

وأضاف: يمضي مهرجان صلالة السياحي قدما على النهج والخطط المرسومة له من قبل الحكومة الرشيدة والفكر المستنير لقائد النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وقد تمكنت خطط التطوير لهذا المهرجان من إنجاز الكثير والذي غيّر المهرجان من المحلية إلى نطاق العالمية ونحرص في كل عام على التوسع والتنوع في فعالياته ومناشطه.

واستطرد: نؤمن بأن السياحة هي البوابة المهمة للاقتصاد وعليه تعمل الحكومة بخطى حثيثة لتطوير هذا القطاع منطلقة مما تميز به عمان من طبيعة وموقع جغرافي وبما تزخر به حضارتنا من تراث ثقافي كبير، ومحافظة ظفار كجزء لا يتجزأ من السلطنة حباها الله بخصوصية الطبيعة وخصوصية المكان متطلعين لأن يحقق هذا الحدث أهدافه ويخرج بتوصيات مهمة تثري السياحة.

وألقت شخصية التراث العربي لعام 2018 الأميرة دانا فراس كلمة قالت فيها: السياحة اليوم من أهم ركائز الاقتصاد العالمي ومن أكثر القطاعات نموا وصمودا. وثمار القطاع السياحي متعددة ومهمة ومنها زيادة الدخل والتشغيل ولكن لا يمكننا أن نجني هذا الثمار من دون تخطيط مسبق وسياسات واضحة ورؤية طويلة الأمد توجه القطاع نحو الاستدامة والمسؤولية من خلال احترام التراث والمصادر الثقافية والطبيعية والعناية بها.

وأضافت: ما زالت غالبية الدول العربية اليوم لا تعاني من مشاكل الزخم السياحي والأضرار المتعلقة به والتي شهدناها في عدة مدن أوروبية مثل البندقية وبرشلونة وأمستردام والتي أدت الى مظاهرات ومطالب شعبية للحد من أعداد السياح أو حتى منع السياحة في أوقات معينة من السنة.

كما ألقى م.حسين بن حثيث البطحري رئيس مجلس إدارة فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار كلمة اكد فيها على اهمية المنتدى في إبراز ما تزخر به السلطنة على وجه العموم ومحافظة ظفار على وجه الخصوص من مقومات سياحية وتراثية وتسليط الضوء على الإرث الحضاري والثقافي والتاريخي للسلطنة، مشيرا الى ان المنتدى يعد فرصة سانحة لتبادل الخبرات بين المشاركين من مختلف القطاعات السياحية والإعلامية والتراثية.

البوسعيدي: ننتظر مردوداً إيجابياً على سياحة السلطنة

قال وزير الدولة محافظ ظفار محمد بن سلطان البوسعيدي إن هذا المنتدى يعنى بالسياحة والتراث، ويسجل ويؤرخ لحقبات مختلفة من التاريخ العربي وتاريخ السلطنة، مشيرا الى أن المنتدى يقام في هذا التوقيت (خريف عمان) في دلالة على اهتمام السلطة بالسياحة مع المحافظة على التراث. وأضاف: أنا سعيد بهذا التواجد الكبير الذي يحضر هذا المنتدى وهذه التغطية الإعلامية الموسعة، متمنيا أن يكون لهذا المنتدى مردود إيجابي على السلطنة.

الرفاعي: لا يمكن الفصل بين السياحة والتراث

أمين عام منظمة السياحة العالمية السابق ورئيس مجلس أمناء المركز العربي للإعلام السياحي د.طالب الرفاعي أكد أنه ليس هناك سياحة دون تراث، ورأسمال السياحة هو التراث والطبيعة ولا يمكن الفصل بينهما. وأضاف: السلطة تولي اهتماما كبيرا بالسياحة والتراث وتفتح الأبواب للتعرف على معالمها وتراثها.

خليل: الشيخة مي آل خليفة شخصية فذة ومؤثرة

أكد مؤسس المركز العربي للإعلام السياحي خالد خليل أن المجلس اختار الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة الثقافة والآثار بمملكة البحرين شخصية التراث العربي لعام 2019 وهي شخصية عربية فذة وتعد سيرتها الذاتية فخرا لكل عربي يحب ثقافته وتراثه.

وقال خليل: الشيخة مي آل خليفة نموذج للمرأة العربية المحبة للثقافة والتراث وهي التي أثرت حضارة بلادها من خلال التعريف المتطور والمستحدث والمساير لثورة التقنية وموجات التنوعات الثقافية في شتى أنحاء العالم.

الوزير محمد بن سلطان البوسعيدي مكرما الشيخة مي بنت محمد آل خليفة

تكريم الشيخة مي آل خليفة

قام وزير الدولة ومحافظ ظفار راعي المناسبة محمد بن سلطان البوسعيدي بتكريم الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة الثقافة والآثار بمملكة البحرين باعتبارها شخصية التراث العربي لعام 2019، من قبل المركز العربي للإعلام السياحي لدورها في تعزيز العلاقة التكاملية بين قطاعي الثقافة والسياحة بالإضافة إلى تكريم عدد من الشخصيات العربية والجهات الراعية والداعمة للمنتدى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق