سياحة

القطاع الفندقي في دبي نموذج عالمي ملهم في تجاوز التحديات

نفى متحدث باسم دائرة السياحة والتسويق التجاري ما بثته "بلومبرج" من مزاعم حول مستقبل القطاع الفندقي في دبي في ظل أزمة (كوفيد-19).

وقال إنه في إطار توجهات دبي نحو تمكين قطاعاتها الاقتصادية المختلفة من معاودة نشاطها بصورة تدريجية، فإن القطاع الفندقي في دبي يتأهب لاستعادة الزخم القوي لنشاطه.

وأكد أن القطاع يعتمد على ما يتمتع به من إمكانات قوية وبنية تحتية ومنشآت تعد من الأفضل في العالم.

وشدد على أن القطاع الفندقي في دبي يراعي العمل بتوصيات الجهات المعنية في دولة الإمارات بشأن التدابير الوقائية التي تضمن كل أوجه الحماية والسلامة للزوار، وهو ما يشكل أولوية مطلقة سواء للقطاع السياحي أو لحكومة دبي بصورة عامة.

وأكدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة)، الأربعاء، حرصها الكامل على توفير تجارب مميزة للزوار في إطار حزمة من الإجراءات الوقائية التي تضع صحة وسلامة الجميع في مقدمة أولوياتها.

يأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه دبي لإعادة فتح أبوابها لاستقبال الزوار والضيوف من مختلف أنحاء العالم.

وأوضحت دبي للسياحة أن الإمارة اعتمدت مجموعة من التدابير الاحترازية في مختلف نقاط الجذب التي تستقطب الزوار والسكان على حدٍ سواء بما فيها المرافق العامة ومختلف الأنشطة السياحية وذلكَ تمهيداً لرفع القيود عنها بشكل تدريجي.

وأكدت أنه تم توجيه فنادق دبي التي تستعد لاستقبال الضيوف مجدداً بتبني إجراءات وقائية صارمة تتماشى مع أعلى المعايير العالمية لترسيخ مكانة دبي كواحدة من أكثر الوجهات أماناً وسلامةً في المنطقة.

وفي ضوء الإدارة الفعّالة لدبي لاحتواء الجائحة العالمية ومواصلة جهودها للسيطرة على انتشار "كوفيد-19"، تتخذ المدينة تدابير وإجراءات مدروسة بعناية لإعادة افتتاح قطاعاتها الاقتصادية المختلفة على مراحل، مع محافظتها على الالتزام بضمان السلامة العامة لسكان وزوار المدينة.

وقد وضعت دبي إلى جانب تأكيدها على أهمية الالتزام بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات طوال الوقت لمكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، إرشادات تفصيلية لإعادة افتتاح الأنشطة التجارية لمختلف الجهات الحكومية والشركات الخاصة، بما في ذلك قطاع الضيافة، مع التأكيد على أهمية المحافظة على السمعة الطيبة التي تتمتع بها فنادق المدينة والتي تراعي كل ما من شأنه حماية صحة وسلامة روادها في جميع الأوقات.

وتشمل القيود التي تم تخفيفها مؤخراً إعادة افتتاح شواطئ الفنادق، وكذلك إعادة ممارسة أنشطة الرياضات المائية، علاوة على الإجراءات الجديدة الخاصة بضمان سلامة ضيوف المنشآت الفندقية والموظفين.

حيث ينبغي على رواد تلك الشواطئ الالتزام بالتباعد الجسدي بمقدار مترين بين الأشخاص، و4 أمتار بين كل مجموعة، وأسرّة التشمُس.

فيما يُسمح للنزلاء فقط بالتواجد في الشواطئ مع بقاء باقي المرافق الأخرى في الفندق مغلقة منعاً لانتقال العدوى، واعتماد منهج عمل يرتكز على الالتزام بعمليات التعقيم والتنظيف المستمرين لإعادة افتتاحها بشكل تدريجي.

وسيقوم مفتشو "دبي للسياحة" بالمتابعة والتفتيش الدوري على هذه المنشآت لضمان امتثالها وتطبيقها لإرشادات السلامة.

وقال خالد بن طوق، المدير التنفيذي للأنشطة السياحية وقطاع التصنيف في "دبي للسياحة": "إنّ مدى الالتزام بأعلى معايير الصحة والسلامة في المرحلة المقبلة سيكون له تأثير مباشر على نجاح قطاع السياحة".

وأضاف: "يستدعي ذلك من شركائنا في قطاع الضيافة الحرص على التقيّد بالإرشادات الخاصة بعمليات التعقيم لمرافق المنشآت الفندقية التي قدمتها لهم دبي للسياحة".

وأكد على ضرورة كيفية التعامل مع الضيوف والموظفين للحفاظ على صحتهم، لاسيما أن هاجس السلامة سيكون في ذهن كل شخص يفكر في قضاء إجازة.

وأوضح: "لن نتساهل في تطبيق بروتوكولات الصحة والسلامة، كما سنتعاون مع شركائنا في قطاع الضيافة لتنفيذها بشكل سليم وفعّال، وخصوصاً أن سلامة الضيوف ستكون في مقدمة أولوياتنا، في طريقنا التدريجي إلى الوضع الطبيعي".

وأضاف قائلا: "تتخذ دبي بتوجيهات قيادتها الرشيدة خطوات فعّالة لتعزيز الثقة لدى أفراد المجتمع، وكذلك تشجيع الناس على العودة تدريجياً إلى حياتهم اليومية ضمن بيئة آمنة".

وأشار إلى أن تخفيف القيود المتعلقة بالشواطئ وأنشطة الرياضات المائية في الفنادق يعد جزءاً من منهج العمل التدريجي والتنسيق مع مختلف القطاعات لإعادة النشاط إليها خصوصاً قطاع السياحة، مع تفهمنا الكامل لأهمية أن يتمتع الضيوف بإقامة مميزة في الفنادق.

وقال إن هذه الإجراءات ستضمن ممارستهم للأنشطة الترفيهية على الشواطئ مع المحافظة على سلامتهم.

وأكد أنه في الوقت الذي نقوم فيه بتقييم مستمر للوضع الراهن، والتطلع لمرحلة ما بعد كورونا، فإننا سوف نسترشد بنصائح الخبراء العاملين في الجهات الطبية الرسمية في دولة الإمارات خلال المراحل المقبلة لإعادة افتتاح قطاع السياحة بهدف المحافظة على سمعة دبي كمدينة عالمية وواحدة من أكثر الوجهات أماناً وسلامةً في العالم.

وضمن الجهود المبذولة لطمأنة محبي السياحة الداخلية وكذلك الزوّار من الخارج، فإنه يتعيّن على المنشآت الفندقية إجراء عمليات تعقيم لمرافقها يومياً، وكذلك القيام وبشكل متكرر بالتنظيف الشامل واستخدام المطهرات في جميع الغرف، وأنظمة تكييف الهواء، والمعدات، والخزّانات، ودورات المياه، بالإضافة إلى ضمان التعقيم المكثف للمناطق التي يتم فيها الالتقاء والتواصل مع الضيوف لاسيما ردهات الاستقبال "اللوبي"، والأماكن المشتركة الأخرى، كما يجب عدم استخدام المصعد من قبل عدة أشخاص في الوقت ذاته.

فيما سيتم تجهيز مداخل الفنادق بأجهزة فحص للضيوف بدون ملامستهم.

كما سيُسمح للمطاعم في فنادق دبي بتقديم الخدمات للنزلاء وكذلك الضيوف ضمن إطار ترتيبات خاصة تشمل نسبة أشغال معينة مع ضرورة المحافظة على مسافة مترين بين كل طاولة وأخرى، مع التشجيع على الطلبات الخارجية، وكذلك الدفع وتسليم الوجبات بدون ملامسة.

وسوف يسمح الرفع التدريجي للقيود المفروضة على قطاع الضيافة للمزيد من الأشخاص في دبي وسائر الإمارات الأخرى من الاستمتاع بالإقامة في أي من فنادق المدينة، حيث أنه يتوقع أن تساهم السياحة الداخلية بشكل كبير في عودة النشاط لهذا القطاع في المراحل الأولى، وذلك وفق الاستراتيجية التي تنفذها "دبي للسياحة" لدفع عجلة نمو قطاع السياحة، مع ضمان الالتزام بأعلى معايير السلامة للحفاظ على صحة السكان والضيوف.

كما تنسق "دبي للسياحة" أيضاً وبشكل وثيق مع شركائها الرئيسيين في قطاع الطيران لاسيما "طيران الإمارات"، التي أعلنت مؤخراً عن استعدادها لاستئناف رحلات الركاب إلى 9 وجهات عالمية ابتداءً من 21 مايو/أيار الجاري، وكذلك مطارات دبي، لضمان تطبيق تعليمات وبروتوكولات الصحة والسلامة التي تساهم في طمأنة المسافرين والزوار الذي سيكون بإمكانهم الاستمتاع بإقامة آمنة في دبي.

ومن التدابير الاحترازية التي اتخذتها "طيران الإمارات" إلزام جميع أفراد أطقم الخدمات الجوية، ومشرفي بوابات الصعود إلى الطائرة، وموظفي الخدمات الأرضية، الذين هم على اتصال مباشر مع الركاب، بارتداء معدات الوقاية الشخصية، التي تشمل رداءً واقياً فوق الزي الموحد.

كما تراقب الكاميرات الحرارية في مطار دبي الدولي، درجة حرارة العملاء والموظفين. وقد تم تثبيت حواجز واقية على "كاونترات" تخليص إجراءات السفر كخطوة إضافية تضمن سلامة الركاب والعاملين، كما يعد ارتداء القفازات والكمامات في المطار إلزامياً للجميع.

قد يهمك ايضا

"الاتحاد للطيران" تبدأ تسيير رحلات محدودة باتجاه واحد إلى أبوظبي

جائزة الاتحاد للطيران الكبرى لـ"الفورمولا 1" اجتذبت مليون مُتفرِّج في 10 أعوام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 5٬478٬009
إجمالي الإصابات: 5٬478٬009
إجمالي الوفيات: 171٬568
حالات الشفاء: 2٬876٬080
حالات نشطة: 2٬430٬361
البرازيل 3٬278٬895
إجمالي الإصابات: 3٬278٬895
إجمالي الوفيات: 106٬571
حالات الشفاء: 2٬384٬302
حالات نشطة: 788٬022
الهند 2٬545٬062
إجمالي الإصابات: 2٬545٬062
إجمالي الوفيات: 49٬323
حالات الشفاء: 1٬824٬940
حالات نشطة: 670٬799
روسيا 917٬884
إجمالي الإصابات: 917٬884
إجمالي الوفيات: 15٬617
حالات الشفاء: 729٬411
حالات نشطة: 172٬856
جنوب أفريقيا 579٬140
إجمالي الإصابات: 579٬140
إجمالي الوفيات: 11٬556
حالات الشفاء: 461٬734
حالات نشطة: 105٬850
بيرو 516٬296
إجمالي الإصابات: 516٬296
إجمالي الوفيات: 25٬856
حالات الشفاء: 354٬232
حالات نشطة: 136٬208
المكسيك 511٬369
إجمالي الإصابات: 511٬369
إجمالي الوفيات: 55٬908
حالات الشفاء: 345٬653
حالات نشطة: 109٬808
كولومبيا 445٬111
إجمالي الإصابات: 445٬111
إجمالي الوفيات: 14٬492
حالات الشفاء: 261٬296
حالات نشطة: 169٬323
تشيلي 382٬111
إجمالي الإصابات: 382٬111
إجمالي الوفيات: 10٬340
حالات الشفاء: 355٬037
حالات نشطة: 16٬734
إسبانيا 358٬843
إجمالي الإصابات: 358٬843
إجمالي الوفيات: 28٬617
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 330٬226
إيران 341٬070
إجمالي الإصابات: 341٬070
إجمالي الوفيات: 19٬492
حالات الشفاء: 295٬630
حالات نشطة: 25٬948
المملكة المتحدة 316٬367
إجمالي الإصابات: 316٬367
إجمالي الوفيات: 41٬358
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 275٬009
المملكة العربية السعودية 297٬315
إجمالي الإصابات: 297٬315
إجمالي الوفيات: 3٬369
حالات الشفاء: 264٬487
حالات نشطة: 29٬459
باكستان 288٬047
إجمالي الإصابات: 288٬047
إجمالي الوفيات: 6٬162
حالات الشفاء: 265٬624
حالات نشطة: 16٬261
الأرجنتين 282٬437
إجمالي الإصابات: 282٬437
إجمالي الوفيات: 5٬527
حالات الشفاء: 199٬005
حالات نشطة: 77٬905
بنغلاديش 274٬525
إجمالي الإصابات: 274٬525
إجمالي الوفيات: 3٬625
حالات الشفاء: 157٬635
حالات نشطة: 113٬265
إيطاليا 252٬809
إجمالي الإصابات: 252٬809
إجمالي الوفيات: 35٬234
حالات الشفاء: 203٬326
حالات نشطة: 14٬249
تركيا 246٬861
إجمالي الإصابات: 246٬861
إجمالي الوفيات: 5٬934
حالات الشفاء: 228٬980
حالات نشطة: 11٬947
ألمانيا 223٬780
إجمالي الإصابات: 223٬780
إجمالي الوفيات: 9٬289
حالات الشفاء: 202٬550
حالات نشطة: 11٬941
فرنسا 212٬211
إجمالي الإصابات: 212٬211
إجمالي الوفيات: 30٬406
حالات الشفاء: 83٬848
حالات نشطة: 97٬957
العراق 172٬583
إجمالي الإصابات: 172٬583
إجمالي الوفيات: 5٬785
حالات الشفاء: 122٬700
حالات نشطة: 44٬098
الفلبين 157٬918
إجمالي الإصابات: 157٬918
إجمالي الوفيات: 2٬600
حالات الشفاء: 72٬209
حالات نشطة: 83٬109
إندونيسيا 137٬468
إجمالي الإصابات: 137٬468
إجمالي الوفيات: 6٬071
حالات الشفاء: 91٬321
حالات نشطة: 40٬076
كندا 121٬652
إجمالي الإصابات: 121٬652
إجمالي الوفيات: 9٬020
حالات الشفاء: 107٬942
حالات نشطة: 4٬690
قطر 114٬809
إجمالي الإصابات: 114٬809
إجمالي الوفيات: 192
حالات الشفاء: 111٬505
حالات نشطة: 3٬112
كازاخستان 102٬287
إجمالي الإصابات: 102٬287
إجمالي الوفيات: 1٬269
حالات الشفاء: 80٬716
حالات نشطة: 20٬302
الإكوادور 99٬409
إجمالي الإصابات: 99٬409
إجمالي الوفيات: 6٬030
حالات الشفاء: 79٬176
حالات نشطة: 14٬203
بوليفيا 97٬950
إجمالي الإصابات: 97٬950
إجمالي الوفيات: 3٬939
حالات الشفاء: 34٬723
حالات نشطة: 59٬288
مصر 96٬220
إجمالي الإصابات: 96٬220
إجمالي الوفيات: 5٬124
حالات الشفاء: 57٬858
حالات نشطة: 33٬238
إسرائيل 91٬080
إجمالي الإصابات: 91٬080
إجمالي الوفيات: 665
حالات الشفاء: 66٬965
حالات نشطة: 23٬450
إغلاق