منوعات

العثور على جدار بطول 115 كلم.. من بنى سور “إيران” الغامض؟

اكتشف علماء آثار سورا حجريا في إيران يبلغ طوله 115 كلم (71 ميلا)، في مدينة "سربل ذهاب" غرب إيران.

ويحتوي الجدار على نحو مليون متر مكعب من الأحجار، ما يعني أن الجدار تطلب موارد وعمالة كثيفة ووقتا طويلا من أجل إنشائه، بحسب عالم الآثار سجاد عليباجي من قسم الآثار بجامعة طهران.

وقال عليباجي في دراسته المنشورة ضمن دورية "أنتيكويتي" التابعة لجامعة كامبريدج البريطانية، إن الجدار يصل بين جبال "بامو" في الشمال إلى قرية "زهاو مرج" في الجنوب.

ووجدت قطع فخارية عند الجدار ترجح أنه بني بين القرن الرابع قبل الميلاد والقرن السادس ميلاديا، وقد وجدت أطلال لمبان يعتقد أنها كانت أبراجا على طول السور.

وقال عليجابي، إنه بالرغم من عدم معرفة علماء الآثار بوجود الجدار، فإنه كان معلوما لدى السكان الذين يعيشون بقربه والذين أسموه "جدار غاوري".

ولم يتأكد بعد علماء الآثار من طول الجدار أو هوية بناة الجدار، أو أنه بني لأغراض دينية أم دفاعية.

وكتب عليجابي أنه يرجح أن من بنى السد، إما البارثيين الذين حكموا إيران بين عام 247 ق.م حتى 224 م، أو الساسانيين الذين حكموا بين 224 م إلى 651م.

يذكر أن هذا ليس الجدار الأول من نوعه الذي يعثر عليه في إيران، إذ عثر على سور مشابه في أجزاء من شمال وشمال شرق إيران، والذي كان مخصصا لأغراض دفاعية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق