ثقافة

«الشارقة للفنون» تنظم برنامج التطوير الاحترافي

«الشارقة للفنون» تنظم برنامج التطوير الاحترافي تاريخ النشر: 22/04/2019 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } });

الشارقة: «الخليج»

تنظم مؤسسة الشارقة للفنون بالشراكة مع هيئة الشارقة للمتاحف، والقنصلية العامة للولايات المتحدة الأمريكية في دبي، ومعهد سميثسونيان «واشنطن»، وبدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة برنامج التطوير الاحترافي «التوعية والتفاعل: بوابة مشرّعة على الفنون والثقافة»، ويستضيفه متحف الشارقة للفنون على مدار اليوم والغد.

يشتمل هذا البرنامج التدريبي على جلسات نقاشية، وورش عمل، تستهدف المحترفين العاملين في منظمات مهتمة بقطاعات الفنون والثقافة والتعليم، ويستكشف النواحي الأساسية للتوعية المجتمعية، ابتداءً من أفضل الممارسات، مروراً بالتحديات والفرص المتعلقة باستقطاب جمهور جديد ومتنوع.

تركز حوارات البرنامج وورش عمله على جملة من القضايا المتنوعة المتعلقة باستقطاب الجمهور إلى الشراكات المؤسساتية (الأكاديمية وغير الأكاديمية) والتوعية المجتمعية، وكيف تسهم البحوث والمنشورات والمنح الدراسية في تعزيز وتعميق التفاعل مع الفنون، بالإضافة إلى استكشاف أفضل الأدوات والاستراتيجيات التي من شأنها رفع التوعية، وتفاعل الجمهور في وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات الإنترنت، وكيف يمكن للفنانين ومعاهد الفنون تطوير برامج تستقطب أفراد المجتمع من مختلف المشارب والخلفيات والخبرات، لتوسيع قاعدة المنخرطين في الفنون والثقافة؟

وقالت الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، رئيس المؤسسة: «يسر المؤسسة أن تعمل مع شركائها المميّزين في برنامج التطوير الاحترافي هذا، بما يفضي إلى زيادة تفاعل الجمهور، بوصفه أمراً أساسياً لجميع المنظمات المشاركة، وفرصةً لتبادل معارفنا وخبراتنا، بالإضافة إلى التحديات والفرص التي نواجهها». وأضافت:«تهدف جلسات النقاش والورش التي يشهدها البرنامج إلى اقتراح استراتيجيات عملية متعلقة بتوسيع قاعدة الجمهور الفني، وإشراك المجتمعات المتنوعة، والعمل معها محلياً وإقليمياً على نطاق أوسع».

وأكدت منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف، على أهمية مواصلة العمل على تنظيم وإطلاق البرامج التوعوية التي تستهدف فئات الجمهور المختلفة، وقالت: «نسعى في الهيئة إلى تشجيع أفراد المجتمع على زيارة المتاحف، واغتنام هذه الفرصة لاكتشاف اهتماماتهم، وإطلاق العنان لطاقاتهم الابتكارية، لا سيما وأن المتاحف تقدم باقة متنوعة من البرامج والأنشطة التي من شأنها تعزيز القدرة على الابتكار والاستكشاف، وتشجيع الزوار من مختلف الأعمار على التفاعل والمشاركة».

أما فيليب فراين، قنصل عام الولايات المتحدة الأمريكية في دبي، فقال: «تنظر القنصلية الأمريكية العامة في دبي بإعجاب وتقدير لعمل مؤسسة الشارقة للفنون وهيئة الشارقة للمتاحف، وتأثيرهما على المشهد الثقافي في الشارقة والإمارات وخارجهما».

تنتظم جلسات وورش البرنامج ضمن ثلاثة محاور، هي: «مسارات التفاعل- المنح الدراسية، الشراكات المؤسساتية والتوعية المجتمعية»، و«التوعية والتفاعل في العصر الرقمي»، و«دور البرامج العامة في استقطاب الجمهور، وقياس تأثيره».

ويشارك في فعاليات البرنامج كل من: نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، الشيخة نوار القاسمي، مدير التطوير في مؤسسة الشارقة للفنون، منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف؛ نانسي مكلرايت، رئيسة التواصل المجتمعي والأكاديمي، في غاليري فرير ساكلر التابع لمعهد سميثسونيان؛ ماثيو لاسنوسكي، أستاذ في برامج الشباب والعائلة، في غاليري فرير ساكلر التابع لمعهد سميثسونيان؛ إيميلي هايت، مدير شبكات التواصل الاجتماعي في غاليري ناشيونال بورتريه في معهد سميثسونيان؛ الشيخة نورة المعلا، مدير مراكز الفنون في مؤسسة الشارقة للفنون، إيمان بوشليبي، مدير مكتبات الشارقة في هيئة الشارقة للكتاب، وغيرهم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق