الرئيسية

السودان.. ‘الحرية والتغيير’ تقبل مبدأ الوساطة

أعلنت قوى الحرية والتغيير التي تقود الاحتجاجات في السودان قبولها بمقترح الوساطة الوطنية لحل الخلاف مع المجلس العسكري بشأن الفترة الانتقالية، وقالت إنها تنتظر استلام المقترح مكتوبا لدراسته.

ورغم ذلك جددت تلك القوى تمسكها بميثاق الحرية والتغيير وبنوده "كاملة غير منقوصة"، وقالت في بيان مساء الأحد إن الاعتصام هو "الأداة الناجعة لحماية الثورة ومكتسباتها حتى الوصول إلى التغيير".

ويأتي هذا البيان وسط أنباء عن خلافات بين مكونات تحالف الحرية والتغيير حيال المبادرة التي طرحتها بعض الشخصيات القومية.

وتدعو المبادرة بالأساس لتكوين مجلس سيادي مدني يضطلع بمهام غير تنفيذية، وآخر أمني بأغلبية عسكرية وتمثيل مدني محدود.

المجلس العسكري، وتحالف الحرية والتغيير، كانا قد اتفقا من حيث المبدأ على تشكيل مجلس سيادي مختلط، يرى المجلس العسكري أن قيادته يجب أن توكل إليه بأغلبية سبعة عسكريين وثلاثة مدنيين، فيما تطالب قوى الحرية والتغيير بأن تكون الأغلبية للمدنيين.

يشار إلى أن المجلس العسكري الانتقالي في السودان كان قد أعلن مبدئيا موافقته على مقترح الوساطة الوطنية. ومن المقرر أن يرد الثلاثاء على وثيقة دستورية قدمتها قوى الحرية والتغيير لإدارة الفترة الانتقالية في السودان.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق