مقالات

الجريمة والعقاب من «برلين» إلى «القاهرة»


طارق الشناوي

«الزمن بينسي حزن وفرح ياما»، هكذا رددت أم كلثوم في رائعتها «فات الميعاد»، كانت «الست»، تعبر قطعاً عن مشاعر الملايين التي تحيل النسيان إلى نعمة، الإنسان قد يتسامح مع من أساء إليه، ولكن الضمير الجمعي للبشر لا يغفر كل الجرائم، عدد منها يظل لصيقاً بصاحبه، وهكذا مثلاً مهرجان «برلين» في دورته السبعين، قررت إدارته إلغاء جائزة «ألفريد باور» التي كانت تحمل اسم مؤسس ورئيس المهرجان، والذي تحمل المسؤولية خمسة عشر عاماً، ولهذا منذ وفاته عام 86 خلدوا اسمه بجائزة، تُمنح مقترنة بـ«الدب الفضي»، ويحصل عليها الفيلم الذي يفتح آفاقاً جديدة للتعبير، قبل 36 ساعة أسدل الستار عن المهرجان وأعلنت تلك الجائزة خالية من اسم «ألفريد باور».
الغضب اندلع عندما نشرت جريدة ألمانية وثيقة تؤكد أنه كان يتولى منصباً قيادياً في شركة سينمائية أنشأها رئيس الدعاية النازية جوزيف جوبلز عام 42.
مشهد آخر تذكرته قبل نحو 20 عاماً مع المخرج الأميركي الكبير إيليا كازان، صاحب أفلام مثل «فيفا زباطا» و«عربة اسمها الرغبة»، و«شرق عدن»، وغيرها، حصل المخرج على جائزة «الأوسكار» التذكارية، وفي مسرح «كوداك»، أثناء تسلمه الجائزة انقسم الجمهور ما بين الاستحسان والاستهجان، لأنهم اكتشفوا ماضيه الملوث في الخمسينيات أعقاب الحرب الباردة الأميركية الروسية «الاتحاد السوفياتي» سابقاً، حيث ظهر ما يعرف بـ«المكارثية»، نسبة للسيناتور الأميركي «جوزيف مكارثي»، حيث كان يستعين ببعض الفنانين لإفشاء أسرار زملائهم، لمعرفة هل لديهم ميول شيوعية ؟، ومن بعدها يتم اتخاذ إجراءات تعسفية ضدهم، حتى لو كانت مجرد شائعات، مثلما حدث مع شارلي شابلن الذي حاصروه بهذا الاتهام الظالم.
قبل يومين أشارت جريدة «الشرق الأوسط» إلى أن نجم الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو اضطر لإلغاء حفلاته القادمة في (مدريد) بعد إقراره بالتحرش الجنسي قبل 20 عاماً، وهكذا دفع الرجل الذي يقف على مشارف الثمانين الثمن، ولم يشفع له لا سنه ولا اعترافه واعتذاره وندمه، لأن مثل هذه الجرائم لا ينهيها أبداً الندم.
لدينا عشرات من الجرائم الأخرى مثل الاغتصاب والتحرش، وهكذا صار الخبر الذي يلاحق دائماً المخرج البولندي رومان بولانسكي، ويحول دون حصوله على أي تكريم أو المشاركة في لجان التحكيم، جريمة اغتصاب قاصر التي ارتكبها قبل أكثر من 40 عاماً، سامحته الضحية، ولم يسامحه القانون أو المجتمع، بمجرد أن يعلن عن اسمه، نرى العديد من الجمعيات والهيئات تعترض، وعلى الفور يتم سحب التكريم.
جوني ديب، الذي كان حاضراً مع فيلمه «مينا ماتا» في مهرجان (برلين)، رفض الحديث عن مشكلات قضائية بينه وبين طليقته التي تتهمه بالاعتداء عليها، بينما هو على الجانب الآخر يؤكد أنها كانت تعامله بعنف، في كل الأحوال القضية في المحاكم ولم يتلق بعد جوني حكماً قاطعاً بالإدانة، أتصور لو واجه حكماً نهائياً، فسوف ينعكس ذلك سلباً على وجوده في أي مظاهرة جماهيرية.
قارنوا ذلك بما يجري عندنا، تابعنا حكاية النجم الشهير الذي أقسم في كل أجهزة الإعلام أن ابنيه ليسا ابنيه، بينما القضاء أثبت البنوة، ويحملان رسمياً في شهادة الميلاد اسمه، بينما هو لا يزال مصراً على الإنكار، لم يواجه النجم بأي عقاب اجتماعي، بل العكس هو الصحيح، صار هو صاحب الرصيد الأكبر في الإقبال الجماهيري وصاحب الأجر الأعلى بين كل النجوم!!

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 12٬956٬783
إجمالي الإصابات: 12٬956٬783
إجمالي الوفيات: 265٬943
حالات الشفاء: 7٬639٬084
حالات نشطة: 5٬051٬756
الهند 9٬222٬216
إجمالي الإصابات: 9٬222٬216
إجمالي الوفيات: 134٬743
حالات الشفاء: 8٬642٬771
حالات نشطة: 444٬702
البرازيل 6٬121٬449
إجمالي الإصابات: 6٬121٬449
إجمالي الوفيات: 170٬179
حالات الشفاء: 5٬476٬018
حالات نشطة: 475٬252
روسيا 2٬162٬503
إجمالي الإصابات: 2٬162٬503
إجمالي الوفيات: 37٬538
حالات الشفاء: 1٬660٬419
حالات نشطة: 464٬546
فرنسا 2٬153٬815
إجمالي الإصابات: 2٬153٬815
إجمالي الوفيات: 50٬237
حالات الشفاء: 154٬679
حالات نشطة: 1٬948٬899
إسبانيا 1٬614٬126
إجمالي الإصابات: 1٬614٬126
إجمالي الوفيات: 43٬668
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬570٬458
المملكة المتحدة 1٬538٬794
إجمالي الإصابات: 1٬538٬794
إجمالي الوفيات: 55٬838
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬482٬956
إيطاليا 1٬455٬022
إجمالي الإصابات: 1٬455٬022
إجمالي الوفيات: 51٬306
حالات الشفاء: 605٬330
حالات نشطة: 798٬386
الأرجنتين 1٬381٬795
إجمالي الإصابات: 1٬381٬795
إجمالي الوفيات: 37٬432
حالات الشفاء: 1٬210٬634
حالات نشطة: 133٬729
كولومبيا 1٬262٬494
إجمالي الإصابات: 1٬262٬494
إجمالي الوفيات: 35٬677
حالات الشفاء: 1٬167٬857
حالات نشطة: 58٬960
المكسيك 1٬060٬152
إجمالي الإصابات: 1٬060٬152
إجمالي الوفيات: 102٬739
حالات الشفاء: 791٬516
حالات نشطة: 165٬897
ألمانيا 962٬906
إجمالي الإصابات: 962٬906
إجمالي الوفيات: 14٬965
حالات الشفاء: 636٬700
حالات نشطة: 311٬241
بيرو 952٬439
إجمالي الإصابات: 952٬439
إجمالي الوفيات: 35٬685
حالات الشفاء: 882٬600
حالات نشطة: 34٬154
بولندا 909٬066
إجمالي الإصابات: 909٬066
إجمالي الوفيات: 14٬314
حالات الشفاء: 454٬717
حالات نشطة: 440٬035
إيران 880٬542
إجمالي الإصابات: 880٬542
إجمالي الوفيات: 45٬738
حالات الشفاء: 617٬715
حالات نشطة: 217٬089
جنوب أفريقيا 772٬252
إجمالي الإصابات: 772٬252
إجمالي الوفيات: 21٬083
حالات الشفاء: 716٬444
حالات نشطة: 34٬725
أوكرانيا 661٬858
إجمالي الإصابات: 661٬858
إجمالي الوفيات: 11٬492
حالات الشفاء: 307٬778
حالات نشطة: 342٬588
بلجيكا 561٬803
إجمالي الإصابات: 561٬803
إجمالي الوفيات: 15٬938
حالات الشفاء: 36٬569
حالات نشطة: 509٬296
تشيلي 543٬087
إجمالي الإصابات: 543٬087
إجمالي الوفيات: 15٬131
حالات الشفاء: 518٬834
حالات نشطة: 9٬122
العراق 539٬749
إجمالي الإصابات: 539٬749
إجمالي الوفيات: 12٬031
حالات الشفاء: 469٬784
حالات نشطة: 57٬934
إندونيسيا 506٬302
إجمالي الإصابات: 506٬302
إجمالي الوفيات: 16٬111
حالات الشفاء: 425٬313
حالات نشطة: 64٬878
التشيك 502٬534
إجمالي الإصابات: 502٬534
إجمالي الوفيات: 7٬499
حالات الشفاء: 416٬832
حالات نشطة: 78٬203
هولندا 493٬744
إجمالي الإصابات: 493٬744
إجمالي الوفيات: 9٬035
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 484٬709
تركيا 460٬916
إجمالي الإصابات: 460٬916
إجمالي الوفيات: 12٬672
حالات الشفاء: 381٬569
حالات نشطة: 66٬675
بنغلاديش 451٬990
إجمالي الإصابات: 451٬990
إجمالي الوفيات: 6٬448
حالات الشفاء: 366٬877
حالات نشطة: 78٬665
رومانيا 430٬605
إجمالي الإصابات: 430٬605
إجمالي الوفيات: 10٬373
حالات الشفاء: 304٬188
حالات نشطة: 116٬044
الفلبين 422٬915
إجمالي الإصابات: 422٬915
إجمالي الوفيات: 8٬215
حالات الشفاء: 386٬955
حالات نشطة: 27٬745
باكستان 382٬892
إجمالي الإصابات: 382٬892
إجمالي الوفيات: 7٬803
حالات الشفاء: 332٬974
حالات نشطة: 42٬115
المملكة العربية السعودية 355٬741
إجمالي الإصابات: 355٬741
إجمالي الوفيات: 5٬811
حالات الشفاء: 344٬311
حالات نشطة: 5٬619
كندا 342٬444
إجمالي الإصابات: 342٬444
إجمالي الوفيات: 11٬618
حالات الشفاء: 273٬391
حالات نشطة: 57٬435