إقتصاد

الاقتصاد الألماني.. مناعة قوية تتراجع أمام ضربات الفيروس

ما زال الاقتصاد الألماني يكافح بقوة في ظل التداعيات السلبية لتفشي جائحة كورونا، لكن هذا الصمود لن يستمر طويلا في ظل الضغوط المتواصلة التي يمارسها الفيروس.

وطالت الأرقام السلبية انكماش الاقتصاد، والصادرات وطلبيات صناعة الإلكترونيات، وأعداد ساعات العمل.

وعلى ما يبدو أن المناعة القوية والمتانة التي يتحلى بها الاقتصاد الألماني لن تطول، بعد أن تلقى أكبر اقتصاد في أوروبا ضربات قوية من الفيروس.

انكماش الاقتصاد

أشارت تقديرات الرابطة الاتحادية لشركات الصناعة الألمانية (بي دي آي) إلى أن الاقتصاد الألماني سيسجل في العام الجاري انكماشا حقيقيا بنسبة 6.5%، وذلك على الرغم من حزمة الإنقاذ التي أقرتها برلين لدعم الاقتصاد في مواجهة تداعيات كورونا.

وتوقع يوأخيم لانج، الرئيس التنفيذي للرابطة أن يحدث التعافي الاقتصادي في 2022.

ورأت الرابطة في تقريرها الربع سنوي أن حزمة التحفيز الاقتصادي جاءت في الوقت المناسب وتوقعت أن يظهر تأثير جزء كبير من التدابير المقررة خلال العام الجاري.

وقالت إن دعم نفقات الاستهلاك للأفراد سيأتي في طليعة العوامل التي ستخفف بشكل ملحوظ من حدة التراجع الاقتصادي. 

وتوقعت الرابطة أن تسجل فاتورة صادرات البضائع والخدمات في هذا العام تراجعا حقيقيا بنسبة 15% (بعد تعديل الأسعار).

وأشارت إلى أن الطلب على منتجات “صُنِع في ألمانيا” سينخفض بشكل ملحوظ، نظرا للتراجع الحاد في النمو الاقتصادي لدى كل الشركاء التجاريين تقريبا. 

كما توقعت الرابطة تراجع الواردات بنسبة تقارب 12%. 

وذكرت الرابطة أن تراجع الدخول بسبب تخفيض أوقات الدوام والبطالة بالإضافة إلى القلق على الوظائف سيؤثر بقوة على المزاج الاستهلاكي عند المستهلكين.

وتوقعت تراجع استهلاك الأفراد بنسبة 7%، وقالت إنه بدون حزمة التحفيز الحكومية، كان التراجع سيتراوح بين 8.5% إلى 10%. 

وإلى جانب حزمة التحفيز، طالبت الرابطة ببرنامج استثمار بقيمة تتراوح بين نحو 1 إلى 1.5% من إجمالي الناتج المحلي وإصلاحات هيكلية وتخفيض ضرائب الشركات إلى 25%.

ورأت الرابطة أن من شأن هذه الإجراءات أن تقاوم الضعف المتوقع أن يستمر لعدة سنوات في الطلب الاقتصادي والنشاط الاقتصادي والتجارة الخارجية.

تراجع الصادرات

وتراجعت صادرات ألمانيا في شهر أبريل/نيسان الماضي بشكل كبير مجددا بنسبة تزيد على 30%، وذلك بحسب بيانات المكتب الاتحادي للإحصاء في مدينة فيسبادن، غربي البلاد، اليوم الثلاثاء.

وأوضح المكتب اليوم أن قيمة الصادرات تراجعت بنسبة 31.1% مقارنة بشهر أبريل/نيسان من العام الماضي، إلى 75.7 مليار يورو. 

وهذا هو أكبر تراجع في صادرات ألمانيا منذ بدأ مكتب الإحصاء تسجيل بيانات التجارة الخارجية للبلاد في عام 1950. 

يشار إلى أن إغلاق الحدود، لاسيما في السوق الداخلية الأوروبية أيضا، والفرض العالمي للتقييدات التجارية وتقييدات السفر وكذلك الاضطرابات الهائلة في الشحن البحري والجوي أدت إلى تراجع كبير في الصادرات الألمانية. 

وأضاف المكتب الاتحادي للإحصاء أن الواردات تراجعت أيضا في أبريل/نيسان الماضي بنسبة 21.6% مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي، وانخفضت قيمتها إلى 72.2 مليار يورو. 

وذكر المكتب أن الصادرات تأثرت سلبا بشكل مختلف، وفقا لكل شريك تجاري، وأوضح أن الصادرات إلى الصين مثلا تراجعت بشكل معتدل مقارنة بغيرها من الدول في أبريل/نيسان الماضي، حيث انخفضت قيمتها بنسبة 12.6% إلى 7.2 مليار يورو. 

 وتراجعت الصادرات الألمانية بقوة في الدول المتضررة بصفة خاصة من الإصابة بالفيروس، حيث تراجعت الصادرات إلى فرنسا بنسبة 48.3%، وإلى إيطاليا بنسبة 40.1%، وإلى الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 45.8%، وذلك مقارنة بشهر أبريل/نيسان عام 2019، بحسب بيانات المكتب. 

وتتوقع غرفة الصناعة والتجارة الألمانية تراجعا للصادرات في عام 2020 بأكمله بنسبة 15% على الأقل. كما يتوقع اتحاد الصناعات الألمانية تراجعا في تصدير البضائع والخدمات بنسبة 15%. 

طلبيات صناعة الإلكترونيات

وخلفت تداعيات أزمة كورونا تداعيات ملحوظة على نتائج قطاع صناعة الإلكترونيات في ألمانيا في الفترة الأخيرة، وفقا لما أعلنه اتحاد الشركات العاملة في هذا القطاع (زد في إي آي).

وأعلن الاتحاد أن طلبيات القطاع تراجعت في شهر أبريل/نيسان الماضي بـ20.8%مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي. 

وأوضح الاتحاد أن الأزمة أثرت بالدرجة الأولى على الطلبيات القادمة من منطقة اليورو حيث وصلت نسبة التراجع في هذه الطلبيات إلى 31.1%.

وأضاف الاتحاد أن الإيرادات في أبريل/ نيسان الماضي تراجعت بنسبة 17.5% لتصل إلى 12.5 مليار يورو.

وسجلت الإيرادات القادمة من عملاء في منطقة اليورو أقوى نسبة تراجع 23.7%، وبلغ إجمالي إيرادات القطاع في الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري 58.2 مليار يورو، بتراجع نسبته 6.3%.

ساعات العمل

وتراجعت أعداد ساعات العمل في ألمانيا خلال الربع الأول من العام الجاري بصورة ملحوظة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وفقا لما انتهت إليه دراسة للوكالة الاتحادية للعمل في نورنبرج.

وأوضحت أن الدراسة التي أجراها معهد أبحاث سوق العمل والوظائف أظهرت أن متوسط عدد ساعات العمل لكل عامل بلغت في الربع الأول، أي قبل البداية الفعلية لأزمة كورونا، 349.8 ساعة، بتراجع نسبته 1.7% مقارنة بنفس الفترة من 2019. 

وقال إنتسو فيبر، الخبير بالمعهد، إن عدد ساعات العمل لم يتراجع بمثل هذا القدر في أي ربع افتتاحي منذ إعادة توحيد شطري ألمانيا، كما حدث في الربع الأول من 2020. 

وأوضحت الدراسة أن عدد العاملين في ألمانيا ارتفع في الربع الأول بنسبة 0.3% ليصل إلى نحو 45 مليون شخص، مشيرة إلى أن هذه هي أدنى نسبة نمو منذ 10 أعوام. 

وبلغ إجمالي عدد ساعات العمل في ألمانيا في الربع الأول 15.76 مليار ساعة، بتراجع نسبته 1.3% مقارنة بنفس الفترة من 2019. 

وقال فيبر إن هناك عوامل أثرت بشكل كبير على حجم ساعات العمل في ألمانيا في الربع الأول، بينها تراجع أعداد ساعات الإضافي وتسريح العمال، وتبكير أيام العطلات وتخفيض أوقات الدوام بسبب جائحة كورونا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 4٬862٬174
إجمالي الإصابات: 4٬862٬174
إجمالي الوفيات: 158٬929
حالات الشفاء: 2٬446٬798
حالات نشطة: 2٬256٬447
البرازيل 2٬751٬665
إجمالي الإصابات: 2٬751٬665
إجمالي الوفيات: 94٬702
حالات الشفاء: 1٬912٬319
حالات نشطة: 744٬644
الهند 1٬855٬331
إجمالي الإصابات: 1٬855٬331
إجمالي الوفيات: 38٬971
حالات الشفاء: 1٬230٬440
حالات نشطة: 585٬920
روسيا 856٬264
إجمالي الإصابات: 856٬264
إجمالي الوفيات: 14٬207
حالات الشفاء: 653٬593
حالات نشطة: 188٬464
جنوب أفريقيا 516٬862
إجمالي الإصابات: 516٬862
إجمالي الوفيات: 8٬539
حالات الشفاء: 358٬037
حالات نشطة: 150٬286
المكسيك 443٬813
إجمالي الإصابات: 443٬813
إجمالي الوفيات: 48٬012
حالات الشفاء: 295٬677
حالات نشطة: 100٬124
بيرو 433٬100
إجمالي الإصابات: 433٬100
إجمالي الوفيات: 19٬811
حالات الشفاء: 298٬091
حالات نشطة: 115٬198
تشيلي 361٬493
إجمالي الإصابات: 361٬493
إجمالي الوفيات: 9٬707
حالات الشفاء: 333٬976
حالات نشطة: 17٬810
إسبانيا 344٬134
إجمالي الإصابات: 344٬134
إجمالي الوفيات: 28٬472
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 315٬662
كولومبيا 327٬850
إجمالي الإصابات: 327٬850
إجمالي الوفيات: 11٬017
حالات الشفاء: 173٬727
حالات نشطة: 143٬106
إيران 312٬035
إجمالي الإصابات: 312٬035
إجمالي الوفيات: 17٬405
حالات الشفاء: 270٬228
حالات نشطة: 24٬402
المملكة المتحدة 305٬623
إجمالي الإصابات: 305٬623
إجمالي الوفيات: 46٬210
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 259٬413
المملكة العربية السعودية 280٬093
إجمالي الإصابات: 280٬093
إجمالي الوفيات: 2٬949
حالات الشفاء: 242٬055
حالات نشطة: 35٬089
باكستان 280٬029
إجمالي الإصابات: 280٬029
إجمالي الوفيات: 5٬984
حالات الشفاء: 248٬873
حالات نشطة: 25٬172
إيطاليا 248٬229
إجمالي الإصابات: 248٬229
إجمالي الوفيات: 35٬166
حالات الشفاء: 200٬589
حالات نشطة: 12٬474
بنغلاديش 242٬102
إجمالي الإصابات: 242٬102
إجمالي الوفيات: 3٬184
حالات الشفاء: 137٬905
حالات نشطة: 101٬013
تركيا 233٬851
إجمالي الإصابات: 233٬851
إجمالي الوفيات: 5٬747
حالات الشفاء: 217٬497
حالات نشطة: 10٬607
ألمانيا 212٬320
إجمالي الإصابات: 212٬320
إجمالي الوفيات: 9٬232
حالات الشفاء: 194٬700
حالات نشطة: 8٬388
الأرجنتين 206٬743
إجمالي الإصابات: 206٬743
إجمالي الوفيات: 3٬813
حالات الشفاء: 91٬302
حالات نشطة: 111٬628
فرنسا 191٬295
إجمالي الإصابات: 191٬295
إجمالي الوفيات: 30٬294
حالات الشفاء: 81٬500
حالات نشطة: 79٬501
العراق 131٬886
إجمالي الإصابات: 131٬886
إجمالي الوفيات: 4٬934
حالات الشفاء: 94٬111
حالات نشطة: 32٬841
كندا 117٬031
إجمالي الإصابات: 117٬031
إجمالي الوفيات: 8٬947
حالات الشفاء: 101٬597
حالات نشطة: 6٬487
إندونيسيا 113٬134
إجمالي الإصابات: 113٬134
إجمالي الوفيات: 5٬302
حالات الشفاء: 70٬237
حالات نشطة: 37٬595
قطر 111٬322
إجمالي الإصابات: 111٬322
إجمالي الوفيات: 177
حالات الشفاء: 108٬002
حالات نشطة: 3٬143
الفلبين 106٬330
إجمالي الإصابات: 106٬330
إجمالي الوفيات: 2٬104
حالات الشفاء: 65٬821
حالات نشطة: 38٬405
مصر 94٬640
إجمالي الإصابات: 94٬640
إجمالي الوفيات: 4٬888
حالات الشفاء: 44٬066
حالات نشطة: 45٬686
كازاخستان 92٬662
إجمالي الإصابات: 92٬662
إجمالي الوفيات: 793
حالات الشفاء: 62٬511
حالات نشطة: 29٬358
الإكوادور 87٬041
إجمالي الإصابات: 87٬041
إجمالي الوفيات: 5٬767
حالات الشفاء: 59٬344
حالات نشطة: 21٬930
الصين 84٬464
إجمالي الإصابات: 84٬464
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 79٬030
حالات نشطة: 800
بوليفيا 81٬846
إجمالي الإصابات: 81٬846
إجمالي الوفيات: 3٬228
حالات الشفاء: 24٬510
حالات نشطة: 54٬108
إغلاق