صحة

الإفراط في 7 عناصر غذائية يلحق الضرر بالكليتين

تقوم الكلى بعمل شاق لتصفية النفايات من مجرى الدم، وتحافظ أيضًا على توازن السوائل الكلي في الجسم، كما تفرز الهرمونات التي تصنع خلايا الدم الحمراء، وتؤمن حالة صحية مناسبة للعظام فضلا عن تنظيم ضغط الدم، بحسب ما نشره موقع Human Research Health. وقال الموقع إن البعض، ربما عن وعي أو غير وعي، يعرض الكلى إلى الكثير من الأدوية أو السموم البيئية أو نظام غذائي غير مناسب. ويمكن أن تكون النتيجة المعاناة من أضرار تصل إلى سرطان الكلى أو الحصى، أو مرض الكلى متعدد التكيسات، أو حتى الفشل الكلوي. بالطبع لا يمكن تلافي بعض الضغوط على الكلى، ولأنها مصممة للتعامل مع السموم يمكن الثقة في أنها قوية، ولكن مهما كان الأمر فإن أي عضو بالجسم يمكن أن يصبح مثقلاً ويتعرض للأضرار، وبحسب طبيعة كل جسم فإن من بعض مسببات الضرر للكلى ما يلي: 1. الجوز لا تعد المكسرات من الوجبات المناسبة لمن هم عرضة للإصابة بحصى الكلى، حيث إنها تحتوي على فئة من المعادن تسمى أوكسالات، والتي توجد في النوع الأكثر شيوعا من حصى الكلى. لذا فإن من سبق أن عانى من حصوات بالكلى أن يتجنب جميع أنواع المكسرات. أما بالنسبة للأصحاء، فإنه من المهم توخي الاعتدال في تناول الوجبات الغذائية، التي تحتوي على الأوكسالات، مثل السبانخ والبنجر وشرائح البطاطس والبطاطس المقلية ورقائق النخالة، لضمان التوازن في نظامهم الغذائي. 2. الأفوكادو يحتوي الأفوكادو على جرعة عالية من البوتاسيوم، والذي يتحكم في السوائل، وتوازن التحلل بالكهرباء، ومستوى الأس الهيدروجيني. وتعتمد الكلى على التوازن الصحيح بين البوتاسيوم والصوديوم للقيام بعملها بشكل صحيح، والإفراط في أي منهما تنتج عنه المتاعب. يصاب مرضى الكلى بما يسمى "الهيبركاليميا"، أي فرط البوتاسيوم في الدم، وغالبًا ما يسبب الغثيان والوهن وتنميل الأطراف وبطء معدل ضربات القلب. ولحسن الحظ، فلا داعي للقلق بشأن الأف

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق