اقتصاد

الأسوأ قادم.. البنوك التركية لن تدعم الليرة حتى بأوامر أردوغان

أكد خبراء ومصادر مصرفية تركية، أن البنوك الحكومية لا تستطيع مواصلة دعم الليرة بعد استنزاف رصيدها من العملات الأجنبية، وذلك في تأكيد جديد على فشل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وسياساته في دعم العملة التركية.

وأدت سياسات الرئيس التركي، وإصراره على دعم الإرهاب، والتدخل في شئون دول المنطقة في تفاقم أزمة الاقتصاد التركي الذي بدأت مؤشراته تتدهور منذ عامين إثر الخلاف مع الولايات المتحدة على خلفية أزمة اعتقال قس أمريكي.

ورغم ضخ البنك المركزي والبنوك الحكومية  نحو 100 مليار دولار منذ العام الماضي لدعم الليرة إلا أنها واصلت الانهيار حتى بلغت الليرة مستوى قياسي منخفض بلغ 7.269 مقابل الدولار في أوائل مايو/أيار الماضي.

وأكدت 4 مصادر في القطاع المصرفي التركي، اليوم الخميس، أن البنوك التي تديرها الحكومة في تركيا تفتقر إلى العملات الأجنبية لدعم الليرة، وفقا لوكالة رويترز.

وقالت رويترز، إن البنوك الحكومية، ضاعفت تقريبا معاملاتها القصيرة إلى 8.3 مليار دولار في 6 أسابيع للمساعدة في الدفاع عن العملة المتعثرة في أكبر تدخل مباشر لعدة سنوات.

وتأتي هذه التداولات بالإضافة إلى أكثر من 90 مليار دولار من تدخلات البنك المركزي في سوق العملات منذ العام الماضي، مما يعني أنه تم استخدام ما مجموعه حوالي 100 مليار دولار لدعم الليرة، وفقًا لرويترز.

وقال مصدر مصرفي بارز: “أشك في أن البنوك الحكومية لديها احتياطيات تسمح لها بم يد المساعدة لأن احتياطيات البنك المركزي قد استهلكت إلى حد كبير”.

وانخفضت الليرة التركية إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 7.269 مقابل الدولار في أوائل مايو/أيار الماضي، مما يهدد الاستقرار المالي وبرنامج البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة.

وارتفع الدولار بنسبة 15.36% أمام الليرة منذ بداية العام.

بنك خلق التركي شاهد عيان على فساد سياسات أردوغان

ويعيش الاقتصاد التركي على وقع أزمة عملته المحلية منذ أغسطس/آب 2018، وسط عجز الحكومة المحلية والمؤسسات الرسمية عن وقف تدهورها، على الرغم من رزمة إجراءات وتشريعات متخذة.

وتسببت أزمة العملة في صيف 2018 في تراجع اقتصادي عميق، مما دفع البنك المركزي إلى تخفيف السياسة النقدية في العام التالي لدعم التحفيز الحكومي.

وتداولت الليرة التركية بشكل مسطح تقريبًا عند حوالي 6.85 مقابل الدولار في الأسابيع الأخيرة.

وقالت رويترز إنه في حين أن البنوك التي تديرها الدولة باعت الدولارات المقترضة من البنك المركزي، فقد احتفظت بمركز صرف أجنبي محايد منذ الأزمة المالية في تركيا في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وتغيرت السياسة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وبحلول 22 مايو/أيار الماضي، كان لديهم مراكز قصيرة صافية بقيمة 4.3 مليار دولار.

وأضافت رويترز نقلا عن بيانات من الهيئة المصرفية في تركيا أن هذا المبلغ تضاعف تقريبا بحلول 3 يوليو/تموز الجاري.

وتابعت: أن المعاملات دفعت البنوك إلى ما بعد الحد التنظيمي البالغ 20% من رأس المال لمثل هذه الصفقات.

وتأتي التدخلات في سوق العملات في الوقت الذي تسعى فيه السلطات التركية إلى منع المؤسسات المالية المحلية والأجنبية من بيع الليرة.

ولقد فتحوا تحقيقات في العديد من البنوك الأجنبية بتهمة التلاعب بالعملة.

وقالت رويترز إن البنك المركزي باع نحو 60 مليار دولار من احتياطياته هذا العام بالإضافة إلى 32 مليار دولار في 2019.

وفقد احتياطي النقد الأجنبي التركي أكثر من 28 مليار دولار خلال 6 أشهر فقط، وسط تراجع حاد لسعر صرف الليرة، وضعف ثقة الأتراك في عملتهم المحلية.

وأظهر مسح أعدته (العين الإخبارية)، استنادا لتقرير صادر عن البنك المركزي التركي، أن احتياطي النقد الأجنبي بلغ قرابة 53.22 مليار دولار حتى 19 يونيو/حزيران الماضي، وهو رقم قريب من أدنى مستوياته في 12 عاما.

وأدت سيطرة رجال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على البنك المركزي في البلاد إلى وضع الليرة التركية في وضع حرج على مدار العامين الماضيين، ما ينذر بأزمة عملة محتملة ستضرب تركيا الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال محللون إنه مع تراجع الاحتياطيات الأجنبية لدعم العملة، لا يظهر التضخم وتراجع قيمة العملة أي مؤشر على حدوث تحول.

وقال صندوق النقد الدولي في تقريره النصف سنوي بشأن آفاق الاقتصاد العالمي إن الاقتصاد التركي قد ينكمش بنسبة 5% هذا العام.

وأكد صندوق النقد الدولي أن الانخفاض في الناتج الاقتصادي للبلاد يصاحبه زيادة في البطالة، متوقعا معدل بطالة يبلغ 17.2% بحلول نهاية عام 2020.

وتوقعت وكالة التصنيف الائتماني موديز في تقرير حديث أن يصبح الاقتصاد التركي الأكثر تضررا من بين دول مجموعة العشرين.

وأشارت الوكالة، إلى توقعاتها بأن يبلغ إجمالي حجم التضاؤل خلال الربع الثاني والثالث من العام الجاري نحو 7% من الدخل القومي على أن تلحق الصدمة أضرارا كبيرة بقطاع السياحة والقطاعات المرتبطة به خلال فصل الصيف.

إلا أن رحلة هبوط احتياطي النقد الأجنبي تواصلت منذ يوليو/ تموز 2016، وإحكام رجب طيب أردوغان قبضته على كل شيء تقريبا في البلاد، وفق تقرير حديث لوكالة أنباء بلومبرج.

وفيما يعد مؤشرا لضعف مزمن لاقتصاد أردوغان قفز إجمالي الدين العام المستحق على تركيا، إلى 1.633 تريليون ليرة (240 مليار دولار)، حتى نهاية مايو/ أيار الماضي، ليحمل كل طفل تركي مولود حديثًا دينا قيمته 19 ألفا و 638 ليرة، حسب تقديرات المسح السكاني لتركيا.

ووفق صحف تركية محلية فإن إجمالي الدين العام (الداخلي والخارجي) المستحق على البلاد، زاد بمقدار 304 مليار ليرة (44.7 مليار دولار أمريكي) خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 13٬751٬337
إجمالي الإصابات: 13٬751٬337
إجمالي الوفيات: 273٬101
حالات الشفاء: 8٬108٬383
حالات نشطة: 5٬369٬853
الهند 9٬433٬143
إجمالي الإصابات: 9٬433٬143
إجمالي الوفيات: 137٬185
حالات الشفاء: 8٬847٬600
حالات نشطة: 448٬358
البرازيل 6٬314٬740
إجمالي الإصابات: 6٬314٬740
إجمالي الوفيات: 172٬848
حالات الشفاء: 5٬578٬118
حالات نشطة: 563٬774
روسيا 2٬295٬654
إجمالي الإصابات: 2٬295٬654
إجمالي الوفيات: 39٬895
حالات الشفاء: 1٬778٬704
حالات نشطة: 477٬055
فرنسا 2٬218٬483
إجمالي الإصابات: 2٬218٬483
إجمالي الوفيات: 52٬325
حالات الشفاء: 161٬427
حالات نشطة: 2٬004٬731
إسبانيا 1٬646٬192
إجمالي الإصابات: 1٬646٬192
إجمالي الوفيات: 44٬668
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬601٬524
المملكة المتحدة 1٬617٬327
إجمالي الإصابات: 1٬617٬327
إجمالي الوفيات: 58٬245
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬559٬082
إيطاليا 1٬585٬178
إجمالي الإصابات: 1٬585٬178
إجمالي الوفيات: 54٬904
حالات الشفاء: 734٬503
حالات نشطة: 795٬771
الأرجنتين 1٬418٬807
إجمالي الإصابات: 1٬418٬807
إجمالي الوفيات: 38٬473
حالات الشفاء: 1٬249٬843
حالات نشطة: 130٬491
كولومبيا 1٬308٬376
إجمالي الإصابات: 1٬308٬376
إجمالي الوفيات: 36٬584
حالات الشفاء: 1٬204٬452
حالات نشطة: 67٬340
المكسيك 1٬107٬071
إجمالي الإصابات: 1٬107٬071
إجمالي الوفيات: 105٬655
حالات الشفاء: 818٬397
حالات نشطة: 183٬019
ألمانيا 1٬058٬358
إجمالي الإصابات: 1٬058٬358
إجمالي الوفيات: 16٬571
حالات الشفاء: 739٬100
حالات نشطة: 302٬687
بولندا 990٬811
إجمالي الإصابات: 990٬811
إجمالي الوفيات: 17٬150
حالات الشفاء: 577٬514
حالات نشطة: 396٬147
بيرو 962٬530
إجمالي الإصابات: 962٬530
إجمالي الوفيات: 35٬923
حالات الشفاء: 893٬061
حالات نشطة: 33٬546
إيران 962٬070
إجمالي الإصابات: 962٬070
إجمالي الوفيات: 48٬246
حالات الشفاء: 668٬151
حالات نشطة: 245٬673
جنوب أفريقيا 787٬702
إجمالي الإصابات: 787٬702
إجمالي الوفيات: 21٬477
حالات الشفاء: 730٬633
حالات نشطة: 35٬592
أوكرانيا 732٬625
إجمالي الإصابات: 732٬625
إجمالي الوفيات: 12٬327
حالات الشفاء: 345٬149
حالات نشطة: 375٬149
تركيا 607٬628
إجمالي الإصابات: 607٬628
إجمالي الوفيات: 13٬558
حالات الشفاء: 400٬242
حالات نشطة: 193٬828
بلجيكا 576٬599
إجمالي الإصابات: 576٬599
إجمالي الوفيات: 16٬547
حالات الشفاء: 37٬383
حالات نشطة: 522٬669
العراق 552٬549
إجمالي الإصابات: 552٬549
إجمالي الوفيات: 12٬258
حالات الشفاء: 482٬674
حالات نشطة: 57٬617
تشيلي 550٬430
إجمالي الإصابات: 550٬430
إجمالي الوفيات: 15٬356
حالات الشفاء: 525٬212
حالات نشطة: 9٬862
إندونيسيا 538٬883
إجمالي الإصابات: 538٬883
إجمالي الوفيات: 16٬945
حالات الشفاء: 450٬518
حالات نشطة: 71٬420
هولندا 523٬478
إجمالي الإصابات: 523٬478
إجمالي الوفيات: 9٬376
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 514٬102
التشيك 519٬723
إجمالي الإصابات: 519٬723
إجمالي الوفيات: 8٬138
حالات الشفاء: 444٬406
حالات نشطة: 67٬179
رومانيا 475٬362
إجمالي الإصابات: 475٬362
إجمالي الوفيات: 11٬331
حالات الشفاء: 353٬188
حالات نشطة: 110٬843
بنغلاديش 464٬932
إجمالي الإصابات: 464٬932
إجمالي الوفيات: 6٬644
حالات الشفاء: 380٬711
حالات نشطة: 77٬577
الفلبين 431٬630
إجمالي الإصابات: 431٬630
إجمالي الوفيات: 8٬392
حالات الشفاء: 398٬658
حالات نشطة: 24٬580
باكستان 398٬024
إجمالي الإصابات: 398٬024
إجمالي الوفيات: 8٬025
حالات الشفاء: 341٬423
حالات نشطة: 48٬576
كندا 370٬278
إجمالي الإصابات: 370٬278
إجمالي الوفيات: 12٬032
حالات الشفاء: 294٬411
حالات نشطة: 63٬835
المملكة العربية السعودية 357٬360
إجمالي الإصابات: 357٬360
إجمالي الوفيات: 5٬896
حالات الشفاء: 346٬802
حالات نشطة: 4٬662