اقتصاد

كيف سيكون مستقبل وسائط النقل بعد خمسين عاما؟

خلال أقل من 100 عام تقريباً، انتقلت البشرية من ركوب الخيل إلى رحلات الفضاء. رغبتنا الملحة في الاكتشاف والحاجة المستمرة للسفر أدت إلى التقدم السريع في قطاع التنقل.

في عصر التقنيات الجديدة المبتكرة، وأتمتة الذكاء الاصطناعي، والتقدم في مجال الطاقة المتجددة والمعايير الجديدة للسفر، نتوقع تطورات رائدة في العقود المقبلة، والتي من المرجح أن تغير الطريقة التي نتحرك بها بشكل جذري.

التحول إلى الكهرباء

تلعب الآثار المستمرة لجائحة كوفيد-19 والطوارئ المناخية دوراً كبيراً في تشكيل التنقل. بالنسبة للكثيرين، بمن فيهم ميشيل لانغزال، الرئيس التنفيذي لشركة “Fastned” الهولندية الناشئة، فإن المستقبل كهربائي.

قال: “بشكل أساسي، بحلول عام 2050، سيتوقف كل شيء يعمل بالمواد القابلة للاحتراق”.

تمتلك الشركة وتدير شبكة من محطات شحن السيارات الكهربائية في جميع أنحاء أوروبا وتوفر طاقة خضراء بنسبة 100٪ ، تعمل بالطاقة الشمسية أو طاقة الرياح.

وأضاف لانغزال ليورونيوز نيكست: “الهدف الرئيسي، ولنقل للعقد المقبل، هو إتاحة حرية التحول إلى سيارة كهربائية”.

“سنشهد أيضاً بطاريات سيارات كهربائية أكبر بكثير، حيث يصبح الشحن أسرع وهذا يوفر للناس مزيداً من الحرية”.

ومع ذلك، يعتقد الدكتور جوستين بيشوب، الاقتصادي وباحث سابق في تحليل النقل في جامعة كامبريدج، أن التحول إلى الكهرباء قد لا يكون كافياً لمكافحة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والأضرار البيئية الأخرى.

يقول: “إن التحول إلى المركبات الكهربائية والهيدروجينية يعالج انبعاثات العادم من خلال نقلها إلى أعلى سلسلة التوريد”.

“ومع ذلك، يمكن أن يكون لهذا عواقب غير مقصودة، كما لاحظنا مع الوقود الحيوي على مر السنين. وفي كلتا الحالتين، نحتاج إلى كميات كبيرة من الطاقة والموارد الأخرى إذا انتقلنا من النقل القائم على الوقود الأحفوري بنسبة 100٪ إلى النقل القائم على الكهرباء بنسبة 100٪ / الهيدروجين أو أي وقود آخر”.

طفرة التنقل النشط

بالنسبة للدكتور بيشوب، يجب أن يتعارض تحقيق أهداف الاستدامة الأوسع مع النمو غير المقيد في الطلب على الطاقة، مهما كان الهدف. لذلك، مع التقدم في التخطيط الحضري وتخطيط استخدام الأراضي، مما يساعد على تقليل المسافات، بعبارة أخرى، مفهوم المدينة التي مدتها 15 دقيقة – سوف نتطور إلى موقع حيث سيتم إرضاء معظم الرحلات من خلال زيادة النشاط (المشي و ركوب الدراجات) والوسائط المستدامة (النقل العام) وهو ما يعرف بالتنقل النشط.

“في سيناريو الأزمة البيئية والصحية العالمية، التنقل النشط هو أفضل خيار للتحرك، إلى حد بعيد” تقول الدكتورة إستر أنايا بويغ، باحثة في السياسة البيئية ومستشارة التنقل بالدراجات.

توافق الدكتورة إستر أنايا بويج، باحثة السياسة البيئية واستشارية التنقل بالدراجات على أن: “في سيناريو أزمة بيئية وصحية عالمية، يعد التنقل النشط إلى حد بعيد أفضل خيار للتجول”.

“لاحظنا إعادة توزيع معينة للفضاء لصالح التنقل النشط أثناء الإغلاق : مسارات الدرجات وتوسيع الأرصفة”.

وفقًا للدكتورة أنايا بويغ، هذا الاتجاه سينمو لكن لا يزال هناك مجال للتحسين، “لا يكفي مجرد توفير المساحة، نعلم أن التنقل النشط يجب أن يكون آمناً ومريحاً بما يكفي ليكون شاملاً”.

مجتمع بلا مركبات

بالنسبة للآخرين، فإن التنقل كما عرفناه قد انتهى.

يقول اديتايو باميديورو، الرئيس التنفيذي ومؤسس الشركة النيجيرية الناشئة Max. ng، التي تربط دراجات نارية للأجرة بسائقين محترفين تم اختيارهم عبر تطبيق الهاتف المحمول: “قريباً، لن يحتاج أحد إلى امتلاك سيارة، لا في أمريكا ولا في إفريقيا. قريباً، ستكون تذاكر الرحلات إلى القمر في متناول الطبقة المتوسطة”.

في الوقت الذي أصبح السفر إلى الفضاء التجاري يشكل تدافعاً بين كبار رجال الأعمال، يكتسب التنقل الأرضي التجريبي زخماً من خلال مشاريع مستقبلية مثل “هايبرلوب”، وهو نظام نقل فائق السرعة على مستوى الأرض وتحتها، قيد التطوير على مستوى العالم.

وفقاً لمفهوم “هايبرلوب”، سيدار نقل المستقبل من خلال عقود ذكية متصلة بسحابة تقدم للمسافرين نوع النقل الأنسب لاحتياجاتهم. “تجربة سفر تتمحور حول الإنسان”، كما حددها بيبوب غريستا، الرئيس التنفيذي ومؤسس هايبرلوب إيطاليا.

سوف يسافر الناس على شبكة من الكبسولات تتحرك بسرعة فائقة في أنابيب منخفضة الضغط مفصلية فوق وتحت سطح الأرض.

قال غريستا لـيورونيوز نيكست: “ستكون آلات متطورة مدعومة بالذكاء الاصطناعي، قادرة على خدمة أكبر عدد من الأشخاص على نفس الطريق في أقصر وقت ممكن لتقليل تأثير الطاقة لديهم، مثل المصاعد الحديثة تماماً”.

“مفهوم ملكية السيارة سيختفي تدريجياً”.

للمضي قدماً، هناك من يعتقد أن الطيران من مكان إلى آخر سيكون هو القاعدة. تعتقد كريستين وانغ، المديرة الإدارية لمركز “Lufthansa Innovation Hub”، أن حتى الطيران في المستقل سيكون مقبولاً بشكل أكبر.

وقالت: “على الأرجح، خلال ال 50 عاماً المقبلة، سنكون قد توصلنا إلى كيفية جعل سيارات الأجرة الجوية وغيرها من التقنيات الناشئة، مثل خلايا وقود الهيدروجين، ميسورة التكلفة ومتاحة للجمهور على نطاق أوسع”.

هذا إذا واصلنا السفر.

وأضافت وانغ: “سيأتي على الأرجح، الوقت الذي ستمنحنا فيه التكنولوجيا المتعلقة بالواقع المعزز إحساساً أكثر ميلاً للبقاء بمكان ما في غرف المعيشة المريحة لدينا بدلاً من السفر في الأجازات المعتادة”.

هذا التقرير جزء من “أسبوع التنقل” على موقع يورونيوز. من 13 إلى 17 أيلول / سبتمبر 2021، نستكشف اتجاهات جديدة في مجالات النقل والتنقل الشخصي. المزيد من المقالات هنا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 95٬186٬075
إجمالي الحالات: 95٬186٬075
وفيات: 1٬064٬780
تم شفاؤها: 90٬410٬645
نشطة: 3٬710٬650
الهند 44٬314٬618
إجمالي الحالات: 44٬314٬618
وفيات: 527٬253
تم شفاؤها: 43٬685٬535
نشطة: 101٬830
فرنسا 34٬299٬686
إجمالي الحالات: 34٬299٬686
وفيات: 153٬427
تم شفاؤها: 33٬633٬339
نشطة: 512٬920
البرازيل 34٬245٬374
إجمالي الحالات: 34٬245٬374
وفيات: 682٬276
تم شفاؤها: 33٬156٬157
نشطة: 406٬941
ألمانيا 31٬771٬884
إجمالي الحالات: 31٬771٬884
وفيات: 146٬383
تم شفاؤها: 30٬595٬600
نشطة: 1٬029٬901
المملكة المتحدة 23٬460٬787
إجمالي الحالات: 23٬460٬787
وفيات: 187٬018
تم شفاؤها: 23٬082٬528
نشطة: 191٬241
كوريا الجنوبية 22٬000٬037
إجمالي الحالات: 22٬000٬037
وفيات: 25٬896
تم شفاؤها: 19٬794٬926
نشطة: 2٬179٬215
إيطاليا 21٬606٬606
إجمالي الحالات: 21٬606٬606
وفيات: 174٬571
تم شفاؤها: 20٬632٬612
نشطة: 799٬423
روسيا 19٬037٬664
إجمالي الحالات: 19٬037٬664
وفيات: 383٬427
تم شفاؤها: 18٬238٬128
نشطة: 416٬109
تركيا 16٬671٬848
إجمالي الحالات: 16٬671٬848
وفيات: 100٬400
تم شفاؤها:
نشطة: 16٬571٬448
اليابان 16٬423٬053
إجمالي الحالات: 16٬423٬053
وفيات: 36٬234
تم شفاؤها: 14٬443٬614
نشطة: 1٬943٬205
إسبانيا 13٬314٬764
إجمالي الحالات: 13٬314٬764
وفيات: 112٬128
تم شفاؤها: 13٬009٬611
نشطة: 193٬025
فيتنام 11٬379٬554
إجمالي الحالات: 11٬379٬554
وفيات: 43٬103
تم شفاؤها: 10٬056٬190
نشطة: 1٬280٬261
أستراليا 9٬887٬673
إجمالي الحالات: 9٬887٬673
وفيات: 13٬228
تم شفاؤها: 9٬671٬830
نشطة: 202٬615
الأرجنتين 9٬633٬732
إجمالي الحالات: 9٬633٬732
وفيات: 129٬566
تم شفاؤها: 9٬400٬601
نشطة: 103٬565
هولندا 8٬372٬961
إجمالي الحالات: 8٬372٬961
وفيات: 22٬574
تم شفاؤها: 8٬274٬212
نشطة: 76٬175
إيران 7٬501٬534
إجمالي الحالات: 7٬501٬534
وفيات: 143٬288
تم شفاؤها: 7٬218٬708
نشطة: 139٬538
المكسيك 6٬958٬972
إجمالي الحالات: 6٬958٬972
وفيات: 328٬947
تم شفاؤها: 6٬182٬167
نشطة: 447٬858
إندونيسيا 6٬306٬686
إجمالي الحالات: 6٬306٬686
وفيات: 157٬343
تم شفاؤها: 6٬097٬334
نشطة: 52٬009
كولومبيا 6٬293٬130
إجمالي الحالات: 6٬293٬130
وفيات: 141٬406
تم شفاؤها: 6٬116٬269
نشطة: 35٬455
بولندا 6٬138٬093
إجمالي الحالات: 6٬138٬093
وفيات: 116٬860
تم شفاؤها: 5٬335٬941
نشطة: 685٬292
البرتغال 5٬391٬747
إجمالي الحالات: 5٬391٬747
وفيات: 24٬772
تم شفاؤها: 5٬287٬131
نشطة: 79٬844
أوكرانيا 5٬030٬389
إجمالي الحالات: 5٬030٬389
وفيات: 108٬743
تم شفاؤها: 4٬914٬967
نشطة: 6٬679
تايوان 4٬998٬765
إجمالي الحالات: 4٬998٬765
وفيات: 9٬572
تم شفاؤها: 4٬557٬576
نشطة: 431٬617
النمسا 4٬852٬013
إجمالي الحالات: 4٬852٬013
وفيات: 19٬322
تم شفاؤها: 4٬760٬237
نشطة: 72٬454
كوريا الشمالية 4٬772٬813
إجمالي الحالات: 4٬772٬813
وفيات: 74
تم شفاؤها: 4٬772٬739
نشطة: 0
ماليزيا 4٬749٬000
إجمالي الحالات: 4٬749٬000
وفيات: 36٬124
تم شفاؤها: 4٬670٬400
نشطة: 42٬476
اليونان 4٬654٬737
إجمالي الحالات: 4٬654٬737
وفيات: 32٬028
تم شفاؤها: 4٬530٬924
نشطة: 91٬785
تايلاند 4٬630٬310
إجمالي الحالات: 4٬630٬310
وفيات: 31٬974
تم شفاؤها: 4٬578٬291
نشطة: 20٬045
إسرائيل 4٬620٬636
إجمالي الحالات: 4٬620٬636
وفيات: 11٬525
تم شفاؤها: 4٬590٬719
نشطة: 18٬392
العربي الموحد الإخبارية